Home » » 1 NIAT UNTUK 1 BULAN PUASA

1 NIAT UNTUK 1 BULAN PUASA

Written By Dadak Raden on Jumat, 20 Juli 2012 | 14.47.00


Pertanyaan :

Niat puasa menurut Imam Safi'i perhari.Menurut Imam Malik bisa sebulan penuh.Bisakah keduanya digabung,jaga -jaga agar tidak lupa ?

( Dari : Muhamad Nasir )

Jawaban :

Bisa, bahkan dianjurkan ( disunatkan ) oleh ulama’-ulama’ dari kalangan madzhab syafi’I, supaya nanti saat kita lupa tidak niat dimalam hari, tak perlu mengqodho’ puasa, , dan hal tersebut tidak dianggap talfiq yang dilarang. Jadi kakau kita sudah niat puasa selama sebulan diawal bulan, kemudian kita tidak niat dimalam hari, karena lupa semisal, kita cukup berpuasa dengan taqlid ( mengikuti ) madzhab maliki.Niatnya adalah seperti ini :

نويت صوم جميع شهر رمضان فرضالله تعالى

NAWAITU SHOUMA JAMI'I SYAHRI ROMADHONA FARDHON LILLAHI TA'ALA

 ( Oleh : Su kakov, Brandal Loka Jaya, Mazz Rofi’I, Siroj Munir )

Referensi :
1. Tausyih Ala Ibnu Qosim, Hal : 111
2. I’anatut Tholibin, Juz : 2  Hal : 220
3. Nihayatuz Zain, Hal : 288
4.  Hasyiyah Al Bajuri, Juz : 1  Hal : 288
5. Al Fiqhul Islami Wa Adillatuhu, Juz : 3 Hal : 1677

Ibarot :

Tausyih Ala Ibnu Qosim, Hal : 111

ويسن فى اول الشهر أن ينوي صوم جميعه وذلك يغنى عن تجديد ها فى كل ليلة عند الامام مالك فيسن ذلك عندنا لأنه ربما نسى التبيت فى بعض الليالى فيقلد الامام مالكا

I’anatut Tholibin, Juz : 2  Hal : 220

قوله: فلو نوي الخ) مفرع على وجوب النية لكل يوم.(قوله: صوم جميعه) أي رمضان.(قوله: لم يكف) أي ما نواه.(وقوله: لغير اليوم الأول) أما هو، فيكفي ما نواه له فقط.(قوله: لكن ينبغي ذلك) أي نية صوم جميعه أول ليلة منه.) قوله: ليحصل إلخ) علة الانبغاء(قوله: الذي نسي النية فيه) أي له، ففي بمعنى اللام.(وقوله: عند مالك) متعلق بيحصل.أي يحصل له ذلك عنده، لأنه لا يشترط النية لكل يوم.(قوله: كما تسن) أي النية.(وقوله: له) أي الناسي تبييت النية.(وقوله: ليحصل إلخ) متعلق بتسن.(وقوله: صومه) أي اليوم الذي نسي النية له.(وقوله: عند أبي حنيفة) متعلق بيحصل.(قوله: وواضح أن محله) أي حصول الصوم له بذلك.(وقوله: إن قلد) أي الإمام مالكا في النية أول ليلة من رمضان، أو الإمام أبا حنيفة في النية أول النهار إن نسيها ليلا، فمفعوله محذوف.غير تقليد.(وقوله: كان متلبسا بعبادة فاسدة) أي وهو حرام.(وقوله: في اعتقاده) متعلق بفاسدة - أي فاسدة في اعتقاد الناوي، وإن كانت صحيحة في اعتقاد غيره.

 Nihayatuz Zain, Hal : 288

وفرضه) أي أركان الصوم اثنان الأول (نية) ليلا (لكل يوم) ومحلها القلب ويستحب التلفظ بها ولو نسي النية ليلا وطلع الفجر وهو ناس لم يحسب له ذلك اليوم لكن يجب عليه الإمساك رعاية لحرمة الوقت
ويسن في أول الشهر أن ينوي صوم جميعه وذلك يغني عن تجديدها في كل ليلة عند الإمام مالك فيسن ذلك عندنا لأنه ربما نسي التبييت في بعض الليالي فيقلد الإمام مالكا

Hasyiyah Al Bajuri, Juz : 1 Hal : 288

ولا بد من النية لكل يوم لأن صو كل يوم عبادة مستقلة لتخلل ما يناقض الصوم بين اليومين كالصلا تين يتخللهما السلام وعند الإمام مالك أنه يكفي نية صوم جميع الشهر في أول ليلة منه وللشافعي تقليده في ذلك لئلا ينسي النية في ليلة فيحتاج للقضاء

Al Fiqhul Islami Wa Adillatuhu, Juz : 3 Hal : 1677

تعدد النية بتعدد الأيام: هذا شرط عند الجمهور، وليس بشرط عند المالكية (1)، فيشترط عند الجمهور النية لكل يوم من رمضان على حدة؛ لأن صوم كل يوم عبادة على حدة، غير متعلقة باليوم الآخر، بدليل أن ما يفسد أحدهما لا يفسد الآخر، فيشترط لكل يوم منه نية على حدة.
وقال المالكية: تجزئ نية واحدة لرمضان في أوله، فيجوز صوم جميع الشهر بنية واحدة، وكذلك في صيام متتابع مثل كفارة رمضان وكفارة قتل أو ظهار ما لم يقطعه بسفر أو مرض أو نحوهما، أو لم يكن على حالة يجوز له الفطر كحيض ونفاس وجنون، فيلزمه استئناف النية، أي تجديدها فلا تكفي النية الواحدة، وإن لم يجب استئناف الصوم، فالصوم السابق صحيح لا ينقطع تتابعه، ولكن تجدد النية، وتندب النية كل ليلة فيما تكفي فيه النية الواحدة. ودليلهم أن الواجب صوم الشهر، لقوله تعالى: {فمن شهد منكم الشهر فليصمه} [البقرة:185/ 2]، والشهر: اسم لزمان واحد، فكان الصوم من أوله إلى آخره عبادة واحدة، كالصلاة والحج، فيتأدى بنية واحدة.

............................................
1) البدائع:85/ 2، الشرح الصغير:697/ 1، بداية المجتهد: 282/ 1 ومابعدها، القوانين الفقهية: ص 117، مغني المحتاج: 424/ 1، المغني:93/ 3.
(2) مراقي الفلاح: ص 106 ومابعدها

Siroj Munir di SINI

BACA JUGA :  NIAT PUASA