Home » » Galian tanah masjid digunakan menambal jalan, bolehkah….?

Galian tanah masjid digunakan menambal jalan, bolehkah….?

Written By Dadak Raden on Sabtu, 07 Juli 2012 | 18.48

Galian tanah masjid digunakan menambal jalan, bolehkah….?

( Hasil Keputusan Musyawaroh Kubro ke-45  di Ponpes MUS, Sarang, Rembang )

Tersebutlah sebuah masjid yang telah berdiri sejak ratusan silam yang lalu membutuhkan perbaikan hingga perlu membangun pondasi baru di tanah masjid. Masalahpun muncul ketika tanah galian pondasi yang begitu banyak tak bisa dimanfaatkan lagi oleh masjid, dan sudah tidak ada lagi tempat untuk menampung tanah tersebut. Akhirnya dewan ta'mir membuat kebijakan untuk menjadikan tanah galian tersebut sebagai penambal jalan (urug).

Pertanyaan
a.Dapatkah dibenarkan tindakan dewan ta'mir tersebut?
b.Jika tidak boleh, bagaimana solusinya jika tanah tersebut terlanjur dijadikan penambal jalan (jawa: nguruk)?

  Sa'il : PP. Lirboyo Kediri

Jawaban A:
Tidak dibenarkan selagi masih ada masjid lain yang membutuhkan.

REFERENSI:
  1. 1.Hasyiyata Qulyuby Wa ‘uma’iroh, juz. 3, hal. 110.
  2. 2.Fathul Mu’in, juz. 3, hal. 181.
  3. 3.I’anah al tholibin, juz. 3, hal. 181.

* حاشيتا قليوبي وعميرة للإمام شهاب الدين القليوبي (المتوفى : 1069 هـ) والإمام أحمد البرلسي عميرة (المتوفى : 957هـ) - (3 / 110) ما نصه:
قوله : ( ولو انهدم مسجد ) أي وتعذرت الصلاة فيه لخراب ما حوله مثلا . قوله : ( وتعذرت إعادته ) أي بنقصه ثم إن رجى عوده حفظ نقضه وجوبا ولو بنقله إلى محل آخر ، إن خيف عليه لو بقي وللحاكم هدمه ونقل نقضه إلى محل أمين ، إن خيف على أخذه ولو لم يهدم ، فإن لم يرج عوده بني به مسجد آخر لا نحو مدرسة وكونه بقربه أولى ، فإن تعذر المسجد بني به غيره وأما غلته التي ليست لأرباب الوظائف وحصره وقناديله فكنقضه ، وإلا فهي لأربابها وإن تعذرت لعدم تقصيرهم
.
* إعانة الطالبين للشيخ أبي بكر ابن السيد محمد شطا الدمياطي – (3/181) ما نصه:
ولا يجوز استعمال حصر المسجد ولا فراشه في غير فرشه مطلقا - سواء كانت لحاجة أم لا - كما أفتى به شيخنا. ولو اشترى الناظر أخشابا للمسجد، أو وهبت له وقبلها الناظر: جاز بيعها لمصلحة - كأن خاف عليها نحو سرقة - لا إن كانت موقوفة من أجزاء المسجد، بل تحفظ له وجوبا. ذكره الكمال الرداد في فتاويه. ولا ينقض المسجد إلا إذا خيف على نقضه فينقض يحفظ، أو يعمر به مسجد آخر إن رآه الحاكم. والاقرب إليه أولى، ولا يعمر بهغير جنسه كرباط وبئر - كالعكس - إلا إذا تعذر جنسه. قوله ولا يعمر به غير جنسه أي ولا يعمر بالنقض ما هو من غير جنس المسجد وقوله كرباط وبئر تمثيل لغير جنس المسجد وقوله كالعكس هو ان لا يعمر بنقض الرباط والبئر غير الجنس كالمسجد وقوله الا اذا تعذر جنسه أي فانه يعمر به غير الجنس.

* فتح المعين للشيخ زين الدين بن عبد العزيز المليباري - (3 / 181) ما نصه:
ولا ينقض المسجد إلا إذا خيف على نقضه فينقض يحفظ أو يعمر به مسجد آخر إن رآه الحاكم  والأقرب إليه أولى ولا يعمر به غير جنسه كرباط وبئر كالعكس إلا إذا تعذر جنسه  والذي يتجه ترجيحه في ريع وقف المنهدم أنه إن توقع عوده حفظ له وإلا صرف لمسجد آخر  فإن تعذر صرف للفقراء كما يصرف النقض لنحو رباط.
( وسئل ) شيخنا عما إذا عمر مسجد بآلات جدد وبقيت آلاته القديمة فهل يجوز عمارة مسجد آخر قديم بها أو تباع ويحفظ ثمنها ( فأجاب ) بأنه يجوز عمارة مسجد قديم وحادث بها حيث قطع بعدم احتياج ما هي منه إليها قبل فنائها ولا يجوز بيعه بوجه من الوجوه  انتهى  ونقل نحو حصير المسجد وقناديله كنقل آلته  ويصرف ريع الموقوف على المسجد مطلقا أو على عمارته في البناء ولو لمنارته وفي التجصيص المحكم والسلم وفي أجرة القيم لا المؤذن والإمام والحصر والدهن إلا إن كان الوقف لمصالحه فيصرف في ذلك لا في التزويق والنقش وما ذكرته من أنه لا يصرف للموءذن والإمام في الوقف المطلق هو مقتضى ما نقله النووي في الروضة عن البغوي لكنه نقل بعده عن فتاوي الغزالي أنه يصرف لهما وهو الأوجه كما في الوقف على مصالحه.


Jawaban B:
Mengembalikan atau dengan mengikuti madzhab maliki.

REFERENSI:
  1. 1.I’anah al tholibin, juz. 3, hal. 183.
  2. 2.Fath al ‘Aly Fi al Fatwa ‘ala madzhaby al imam malik , juz. 1, hal. 386.

* إعانة الطالبين للشيخ أبي بكر ابن السيد محمد شطا الدمياطي - (3 / 183) ما نصه:
( قوله يحرم أخذ شيء من زيته وشمعه ) أي للمسجد أي المختص به بأن يكون موقوفا عليه أو مملوكا له بهبة أو شراء من ريع موقوف على مصالحه وإذا أخذ منه ذلك وجب رده ( وقوله كحصاة وترابه ) أي كما يحرم أخذ حصي المسجد وترابه قال النووي في إيضاحه ولا يجوز أخذ شيء من طيب الكعبة لا للتبرك ولا لغيره ومن أخذ شيئا من ذلك لزمه رده إليها فإن أراد التبرك أتى بطيب من عنده فمسحها به ثم أخذه اهـ.

* فتح العلي المالك في الفتوى على مذهب الإمام مالك للإمام ابن عليش رحمه الله - (1 / 386) ما نصه:
وقال المواق فيما حاذى به المختصر قال ابن رشد أما بناء المسجد على المقبرة العافية فلا كراهة فيه قاله ابن القاسم ; لأن القبر والمسجد حبسان على المسلمين ودفن موتاهم فإذا لم يمكن التدافن فيها واحتيج أن تتخذ مسجدا فلا بأس بذلك ; لأن ما كان لله فلا بأس أن يستعان ببعضه في بعض على ما النفع فيه أكثر , والناس إليه أحوج ا هـ , والله سبحانه , وتعالى أعلم , وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

0 komentar :

Poskan Komentar

Menurut anda, buku apa yang sebaiknya disusun oleh pengurus FK ?