Home » » JUAL MAKANAN DIBULAN RAMADHAN

JUAL MAKANAN DIBULAN RAMADHAN

Written By Dadak Raden on Senin, 30 Juli 2012 | 16.39.00

Pertanyaan :

Assalamu'alaikum Wr.Wb..
Sory, kalau barangkali sudah pernah di bahas
gimana hukumnya kalau seorang muslim berjualan mkanan dan minuman di siang hari dibulan romadlon?
mohon penjelasan dari sobat-sobat FK
atas perhatiannya,makasih.. Wassalam

( Dari : Heri Istiawan dan Najieb Syarif )


Jawaban :

Hukum menjual makanan dan minuman disiang hari bulan romadhon ditafsil sebagai berikut :

1. Diperbolehkan menjual makanan kepada orang yang belum wajib puasa,sedang berhalangan untuk berpuasa atau diberi keringanan untu tidak berpuasa, seperti anak kecil, wanita yang sedang haidh dan orang yang sedang sakit.Begitu juga diperbolehkan jika makanan tersebut akan dikonsumsi saat sudah tidak berpuasa, seperti untuk hidangan berbuka puasa atau untuk makan sahur.

2. Diharamkan menjual makanan kepada orang yang diwajibkan menjalankan puasa jika ia tahu atau menyangka ( dzon ) bahwa makanan tersebut akan dikonsumsi pada siang hari karena hal ini dianggap membantu kemaksiatan. Adapun jika ia tidak tahu apakah makanan tersebut akan dikonsumsi pada siang hari atau tidak, maka hukumnya makruh dan lebih baik untuk tidak menjual makanan kepada orang tersebut.Karena itulah beberapa ulama' mengeluarkan fatwa untuk menutup tempat-tempat penjualan makanan dan minuman selama bulan puasa.

Begitu pula dilarang menjual makanan kepada orang kafir disiang hari pada bulan romadhon, meskipun ia tidak puasa, sebab menurut pendapat yang rojih ( unggul ) orang kafir juga dikhitobi ( diharuskan ) menjalankan hukum-hukum islam, meskipun kita tidak diperkenankan melarang orang kafir untuk makan dan minum disiang hari pada bulan romadhon.

Namun, meskipun dihukumi haram atau makruh, akad jual belinya tetap sah.

( Oleh : Muhammad Natsir, Mazz Rofii, Kang Ud dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Fatawi Asy Syabakah Al Islamiyah, Fatwa no.2097 dan 37319
2. Al Mausu’ah Al Fiqhiyah Al Kuwaitiyah, Juz : 9  Hal : 211-212
3. Hasyiyah  Asy Syarwani, Juz : 4  Hal : 317
4. I’anatut Tholibin, Juz : 3  Hal : 30
5. Fathul Wahab, Juz : 1  Hal : 197
6. Nihayatul Muhtaj, Juz : 5  Hal : 543
7. Hasyiyah Al Jamal, Juz : 5  Hal : 226

Ibarot :

Fatawi Asy Syabakah Al Islamiyah, Fatwa no.2097

لا يجوز بيع الطعام مأكولاً كان أو مشروباً في نهار رمضان لمن يجب عليه الصيام من المسلمين إذا كان سيستعمله في الوقت المحرم فيه عليه لأن ذلك تعاون معه على الإثم قال الله تعالى: ولا تعاونوا على الإثم والعدوان.أما إذا علم من حال المشتري أنه يريد لمن به عذر شرعي مانع له من الصيام كالشيخ الفاني والمريض والحائض والصبي ، فلا حرج إن شاء الله في ذلك ، فإذا التبس الأمر أو كان الغالب على الظن استعماله مما لا يجوز له ، فلا شك أن حسم الأمر أولى ، وقد أفتى جماعة من أهل العلم بوجوب إغلاق المطاعم في نهار رمضان

Fatawi Asy Syabakah Al Islamiyah, Fatwa no.37319

فلا يجوز للمسلم أن يقدم طعاماً أو شراباً لغير المسلم في نهار رمضان، لأن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة في العبادات على الراجح

Al Mausu’ah Al Fiqhiyah Al Kuwaitiyah, Juz : 9  Hal : 211-212

بيع ما يقصد به فعل محرم
ذهب الجمهور إلى أن كل ما يقصد به الحرام، وكل تصرف يفضي إلى معصية فهو محرم، فيمتنع بيع كل شيء علم أن المشتري قصد به أمرا لا يجوز -لإلى أن قال -
كما نص الشرواني وابن قاسم العبادي على منع بيع مسلم كافرا طعاما، علم أو ظن أنه يأكله نهارا في رمضان، كما أفتى به الرملي، قال: لأن ذلك إعانة على المعصية، بناء على أن الراجح أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة

Hasyiyah  Asy Syarwani, Juz : 4  Hal : 317

 قوله: إذا شك في عصره له) أي أو توهمه اهـ مغني (قوله: ومثل ذلك إلخ) ومثل ذلك إطعام مسلم مكلف كافرا مكلفا في نهار رمضان وكذا بيعه طعاما ما علم أو ظن أنه يأكله نهارا كما أفتى به شيخنا الشهاب الرملي - رحمه الله تعالى - لأن كلا من ذلك تسبب في المعصية وإعانة عليها بناء على تكليف الكفار بفروع الشريعة

I’anatut Tholibin, Juz : 3  Hal : 30

وحرم أيضا: بيع نحو عنب ممن علم أو ظن أنه يتخذه مسكرا للشرب والأمرد ممن عرف بالفجور به والديك للمهارشة والكبش للمناطحة والحرير لرجل يلبسه وكذا بيع نحو المسك لكافر يشتري1 لتطييب الصنم والحيوان لكافر علم أنه يأكله بلا ذبح لان الأصح أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة كالمسلمين عندنا خلافا لأبي حنيفة رضي الله تعالى عنه فلا يجوز الإعانة عليهما ونحو ذلك من كل تصرف يفضي إلى معصية يقينا أو ظنا ومع ذلك يصح البيع
..............................................
وقوله: من كل تصرف يفضي إلى معصية) بيان لنحو، وذلك كبيع الدابة لمن يكلفها فوق طاقتها، والأمة على من يتخذها لغناء محرم، والخشب على من يتخذه آلة لهو، وكإطعام مسلم مكلف كافرا مكلفا في نهار رمضان، وكذا بيعه طعاما علم أو ظن أنه يأكله نهارا

Fathul Wahab, Juz : 1  Hal : 197

وبيع نحو رطب " كعنب " لمتخذه مسكرا " بأن يعلم منه ذلك أو يظنه فإن شك فيه أو توهمه منه فالبيع له مكروه وإنما حرم أو كره لأنه سبب لمعصية محققة أو مظنونة أو لمعصية مشكوك فيها أو متوهمة وتعبيري بما ذكر أعم وأولى من قوله وبيع الرطب والعنب لعاصر الخمر

Nihayatul Muhtaj, Juz : 5  Hal : 543

ويؤيد ذلك ما صرحوا به من حرمة بيع الطعام للكافر في نهار رمضان مع أنا لا نتعرض له إذا وجدناه يأكل أو يشرب

Hasyiyah Al Jamal, Juz : 5  Hal : 226

فرع) قال في العباب ولا يمنع ذمي لبس حرير وتعمما وتطيلسا وتطيبا كثيرا وإفطارا في رمضان اهـ وعدم منعه من الإفطار لا ينافي حرمته عليه فإنه مكلف بفروع الشريعة ومن ثم أفتى شيخنا م ر بأنه يحرم على المسلم أن يسقي الذمي في رمضان بعوض أو غيره لأن في ذلك إعانة على معصية