Home » » Masihkah mendapat pahala "Dzikir" dalam hati, atau yang tidak paham maksudnya

Masihkah mendapat pahala "Dzikir" dalam hati, atau yang tidak paham maksudnya

Written By Fiqh Kontemporer on Minggu, 01 Juli 2012 | 19.28.00

Deskripsi


Seringkali dalam hati kita menyebut Nama Alloh, atau membaca sholawat hanya dalam hati.

Dan kebanyakan dari kita, kalaupun berdzikir dengan "Lisan", ternyata banyak yang tidak paham makna dan maksud dari dzikir yang kita baca.

Pertnyaan

1. Apakah masih mendapat pahala, Dzikir yang hanya dalam hati.?


J a w a b


1. Membaca Dzikir dalam hati, tetap mendapat FADHILAH, dan juga mendapat tetap mendapat PAHALA dari sisi orang yang membaca dalam hati berarti telah meng-hudlur-kan sesuatu yang seharusnya dibaca kedalam hatinya.

Bahkan, Ulama masih beda pendapat antara "Manakah" yang lebih utama antara Dzikir dengan lisan yang disertai kehadiran dalam hatinya, Atau Dzikir dengan Hati..??

Sebagian menyatakan bahwa membaca dalam hati lebih utama, hal ini di sebabkan dzikir bil-Qolbi termasuk 'amal sirr ( ibadah yang tersembunyi) , dan itu lebih utama dari pada 'amal yang ditampakkan dengan lisan, karena kemungiknan Riya'nya lebih sedikit.

Sedang sebagian yang lain menyatakan, Dzikir dengan lisan yang disertai hudlur, itu lebih utama, sebab yang demikian ini lebih banyak pekerjaannya, sesuai kaedah "Maa Kaana Aktsaro Fi'lan, Kaana Aktsaro Fadhlan".

NB. Khilaf ini tidak berlaku pada Dzikir dengan lisan, sedangkan hatinya tidak Hudlur.

----------------------------------------------

2. Apakah pembacaan Dzikir, yang tidak mengerti pada arti dan maknanya juga mendapat Pahala.?

J A W A B

Masih tetap mendapat pahala.

-----------------------------
Referensi:

- Al Fatawa Al Haditsiyyah, Hal 35


وسئل رضي الله عنه عن قول النووي لطف الله به في آخر باب مجالس الذكر من شرح مسلم : ذكراللسان أفضل من ذكرالقلب . انتهى. فهل يؤخذ من كلامه أنه إذا ذكر الله بقلبه دون لسانه
أنه ينال الفضيلة إذا كان معذوراً أم لا ؟ وهل إذا قرأ بقلبه دون لسانه من غير عذر ينال الفضيلة أم لا ؟

فأجاب بقوله : الذكر بالقلب لا فضيلة فيه من حيث كونه ذكراً متعبداً بلفظه ، وإنما فيه فضيلة من حيث استحضاره لمعناه من تنزيه الله وإجلاله بقلبه ،

وبهذا يجمع بين قول النووي المذكور ، قولهم ذكرالقلب لا ثواب فيه

فمن نفى عنه الثواب أراد من حيث لفظه ،
ومن أثبت فيه ثواباً أراد من حيث حضوره بقلبه كما ذكرناه ،

فتأمل ذلك فإنه مهمّ ، ولا فرق في جميع ذلك بين المعذور وغيره ، والله سبحانه وتعالى أعلم



شرح النووي على مسلم
يحيي بن شرف أبو زكريا النووي
دار الخير
سنة النشر: 1416هـ / 1996م

باب فضل مجالس الذكر

قال القاضي عياض - رحمه الله - : وذكر الله تعالى ضربان : ذكر بالقلب ، وذكر باللسان ،

وذكر القلب نوعان . أحدهما : وهو أرفع الأذكار وأجلها الفكر في عظمة الله تعالى وجلاله وجبروته وملكوته وآياته في سماواته وأرضه ، ومنه الحديث : خير الذكر الخفي والمراد به هذا .

والثاني : ذكره بالقلب عند الأمر والنهي ، فيمتثل ما أمر به ويترك ما نهي عنه ، ويقف عما أشكل عليه .

وأما ذكر اللسان مجردا فهو أضعف الأذكار ، ولكن فيه فضل عظيم كما جاءت به الأحاديث ،

قال : وذكر ابن جرير الطبري وغيره اختلاف السلف في ذكر القلب واللسان أيهما أفضل ؟

قال القاضي : والخلاف عندي إنما يتصور في مجرد ذكر القلب تسبيحا وتهليلا وشبههما ، وعليه يدل كلامهم لا أنهم مختلفون في الذكر الخفي الذي ذكرناه ، وإلا فذلك لا يقاربه ذكر اللسان ، فكيف يفاضله ،؟

وإنما الخلاف ذكر القلب بالتسبيح المجرد ونحوه ،

والمراد بذكر اللسان مع حضور القلب ، فإن كان لاهيا فلا .

واحتج من رجح ذكر القلب بأن عمل السر أفضل ، ومن رجح اللسان قال : لأن العمل فيه أكثر ، فإن زاد باستعمال اللسان اقتضى زيادة أجر ، قال القاضي : واختلفوا هل تكتب الملائكة ذكر القلب ؟ فقيل : تكتب ويجعل الله تعالى لهم علامة يعرفونه بها ، وقيل : لا يكتبونه ; لأنه لا يطلع عليه غير الله ، قلت : الصحيح أنهم يكتبونه ، وأن ذكر اللسان مع حضور القلب أفضل من القلب وحده . والله أعلم .


Lihat juga dalam : Al Qirthos, Syarhu Rotibil 'Arif Billah Al Habib 'Umar Al 'Atthos, Vol-1/Hal-38-39.