Home » , , » Hukum membayangkan wanita lain saat berhubungan intim

Hukum membayangkan wanita lain saat berhubungan intim

Written By Dadak Raden on Rabu, 11 Juli 2012 | 19.47.00

http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRrQ1K_dbo34R3fDbjwWNB11oYyxNCPdW-j_-e3Y6vz0mvY1EcO
Soal: Bagaimana hukumnya membayangkan wanita lain yang bukan istrinya saat berhubungan intim?

Jawab:
     Hukum membayangkan wanita yang bukan istrinya ketika seseorang sedang berhubungan intim diperselisihkan diantara ulama':
     Pendapat pertama menyatakan bahwa membayangkan wanita lain saat berhubungan intim tidaklah berdosa, berdasarkan hadits;
إنَّ اللهَ تجاوَزَ لي عن أُمَّتِي ما حدَّثَتْ بهِ أنفُسَها ما لَم تكلَّمْ أو تعمَلْ بِهِ
"Sesungguhnya Allah memaafkan untukku bagi umatku apa yang dikatakan oleh hati mereka, selama tidak melakukan atau pun mengungkapnya." (Shahih Bukhari, no. 4864 dan Shahih Muslim, no.181)
     Pendapat kedua menyatakan bahwa hal tersebut hukumnya haram, sebagaimana difatwakan oleh Syekh Abul Qosim bin Al-Bazri. Pendapat ini dikuatkan oleh pernyataan Al-Qodhi yang menjelaskan bahwa sebagaimana tidak diperbolehkan melihat sesuatu yang diharamkan, begitu juga diharamkan memikirkan hal tersebut. Syekh Waliyyuddin Al-Iroqi juga menyatakan keharaman hal tersebut dalam kitab beliau Thorhut Tatsrib.
     Keharaman membayangkan wanita lain ini berdasarkan hadits;
إِنَّ اللهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ  حَظَّهُ مِنَ الزِّنَا، أَدْرَكَ  ذَلِكَ  لَا مَحَالَةَ، فَزِنَا  الْعَيْنَيْنِ النَّظَرُ، وَزِنَا  اللِّسَانِ النُّطْقُ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ أَوْ يُكَذِّبُهُ
“Sesungguhnya Allah menetapkan jatah zina untuk setiap manusia. Dia akan mendapatkannya dan tidak bisa dihindari: Zina mata dengan melihat, zina lisan dengan ucapan, zina hati dengan membayangkan dan gejolak syahwat, sedangkan kemaluan membenarkan semua itu atau mendustakannya.”(Shahih Bukhari, no.6243 dan Shahih Muslim, no.2657).
     Pendapat yang menyatakan bahwa membayangkan wanita lain saat berhubungan intim hukumnya adalah haram juga merupakan pendapat Ibnul Haj, seorang ulama’ madzhab Maliki dan Ibnu Muflih, seorang ulama’ madzhab Hanbali.
     Syekh Ibnul Hajj mengatakan,
من هذه الخصلة القبيحة التي عمت بها البلوى في الغالب، وهي أن الرجل إذا رأى امرأة أعجبته، وأتى أهله جعل بين عينيه تلك المرأة التي رآها، وهذا نوع من الزنا
“Termasuk perbuatan tercela yang merebak di masyarakat pada umumnya adalah seorang lelaki melihat seorang wanita yang menarik hatinya, kemudian lelaki itu mendatangi istrinya (jima’), dia membayangkan wanita yang tadi dilihatnya berada di hadapannya maka ini termasuk zina.”
     Syekh Ibnu Muflih memberikan keterangan,
وقد ذكر ابن عقيل وجزم به في الرعاية الكبرى أظنه أول كتاب النكاح أنه لو استحضر عند جماع زوجته صورة أجنبية محرمة أنه يأثم
“Ibnu ‘Aqil menegaskan dalam bukunya ar-Riayah al-Kubro, di bagian awal Bab Nikah, bahwa jika ada seorang suami membayangkan wanita lain yang diharamkan baginya ketika berjima’ dengan istrinya maka dia berdosa.”
     Dari uraian diatas dapat disimpulkan bahwa membayangkan wanita lain saat berhubungan intim hukumnya haram menurut pendapat mayoritas ulama’. Wallahu a’lam.
     (Dijawab oleh Ubaid Bin Aziz Hasanan dan siroj Munir)

Referensi:
1.Fatawa Al-Fiqhiyah Al-Kubro, juz 4 hal. 87
(وسئل) في رجل جامع زوجته متفكرا في محاسن أجنبية فهل يحرم؟
(فأجاب) بقوله الذي أفتى به أبو القاسم بن البزري  بأنه لا يحل  وقد بسط  الكلام على ذلك في ترجمته ابن السبكي في طبقاته ورجح عدم التأثيم لحديث «إن الله تجاوز لي عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم أو تعمل به» أي بالعمل الذي عزم عليه وهذا لم يعمل بما عزم عليه اهـ ويؤيد  التحريم قول القاضي في الصوم من تعليقه كما  لا يحل النظر  لما لا يحل له  يحر م التفكر  فيه لقوله تعالى {ولا تيمموا الخبيث منه} [البقرة: ٢٦٧] فمنع من التيمم مما لا يحل كما منع من النظر إلى ما لا يحل، والله سبحانه وتعالى أعلم
.
2. Thorhut Tatsrib, juz 2 hal. 19
لو جامع أهله وفي ذهنه مجامعة من تحرم عليه ، وصوَّر  في ذهنه  أنه يجامع  تلك الصورة  المحرمة : فإنه يحرم عليه ذلك ، وكل ذلك لتشبهه بصورة الحرام.
3. Syarah Muslim Lin-Nawawi, juz 16 hal. 205-206
قوله: (ما رأيت شيئا أشبه باللمم مما قاله أبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال إن الله كتب على بن آدم حظه من الزنى أدرك ذلك لا محالة  فزنا العينين النظر  وزنا اللسان النطق والنفس تمنى  وتشتهي والفرج يصدق ذلك أو يكذبه) وفي الرواية الثانية كتب على بن آدم نصيبه  من الزنى  مدرك ذلك  لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطى والقلب يهوى ويتمنى ويصدق ذلك الفرج ويكذبه.
معنى الحديث أن بن آدم  قدر عليه نصيب  من الزنى فمنهم من يكون زناه حقيقيا بإدخال الفرج في الفرج الحرام ومنهم من يكون زناه مجازا بالنظر الحرام اوالاستماع إلى الزنى وما يتعلق بتحصيله أو بالمس باليد بأن يمس أجنبية بيده أو يقبلها أو بالمشي بالرجل إلى الزنى  اوالنظر أو اللمس أو الحديث الحرام  مع أجنبية ونحو ذلك أو بالفكر بالقلب فكل هذه انواع من الزنى المجازي
.
4. Al-Madkhol, juz 2 hal. 194-195
ويتعين عليه أن يتحفظ على نفسه بالفعل ، وفي غيره بالقول من هذه الخصلة القبيحة التي  عمت بها  البلوى في الغالب ، وهي أن الرجل إذا رأى امرأة أعجبته ، وأتى أهله جعل بين عينيه  تلك المرأة  التي رآها ، وهذا نوع من الزنا ، لما قاله علماؤنا فيمن أخذ كوزاً من الماء  فصوَّر بين عينيه أنه خمر يشربه  أن ذلك الماء يصير عليه حراماً ... وما ذكر لا يختص بالرجل وحده بل المرأة داخلة فيه بل هو أشد ؛ لأن الغالب عليها في هذا الزمان الخروج أو النظر ، فإذا رأت  من يعجبها تعلق  بخاطرها ، فإذا كانت عند الاجتماع بزوجها  جعلت تلك الصورة التي رأتها بين عينيها ، فيكون كل واحد منهما في معنى الزاني ، نسأل الله العافية.
5. Al-Adab Asy-Syar’iyyah, juz1 hal. 98
وقد ذكر ابن عقيل وجزم به في الرعاية الكبرى أظنه  أول كتاب النكاح أنه لو استحضر  عند جماع زوجته صورة أجنبية محرمة أنه يأثم