Home » , , » Sholat bawa hp/ngantongi HP?takut hilang ya?

Sholat bawa hp/ngantongi HP?takut hilang ya?

Written By Fiqh Kontemporer on Minggu, 01 Juli 2012 | 19.20.00


Pertanyaan
Bagaimana hukumya shalat dengan mengantongi ponsel / HP yang nada deringnya tidak dinonaktifkan?
(Abdullah, Jember)
Jawaban
Sholat adalah sarana pendekatan diri seorang hamba pada Tuhannya. Kekhusyu’an dalam sholat adalah hal penting yang sangat dianjurkan. Karenanya, segala hal yang berpotensi mengganggu konsentrasi dalam sholat, sunnah untuk dihindari.
Karenanya, jawaban dari pertanyaan di atas adalah sebagai berikut :
Jika ada dugaan atau keyakinan ponselnya berbunyi di tengah-tengah shalat sehingga mengakibatkan tasywis (gangguan konsentrasi) pada dirinya sendiri; Atau ada kemungkinan tasywis pada orang lain, maka hukumnya makruh. Bahkan haram bila ada dugaan atau keyakinan menyebabkan tasywis pada orang lain yang melebihi batas kewajaran atau lebih dari sekadar menghilangkan kekhusyu’an.

Catatan :
Tasywis adalah segala sesuatu yang menyebabkan terganggunya konsentrasi (kekhusyu’an) orang yang sedang shalat.
Referensi
  • Nihayatul Zain Juz 1 hal. 80
  • At Tarmasi Juz 2 hal. 396 – 397
  • Hawasyi Asysyarwani Juz 4 hal. 61


نهاية الزين ج: 1 ص: 80
وكره صلاة بمدافعة حدث ويسمى من اتصف بذلك حاقبا بالباء إذا كان مدافعا بالغائط وحاقنا بالنون إذا كان مدافعا بالبول وحاقما بالميم إذا كان مدافعا بهما وحازقا بالزاي إذا كان مدافعا بالريح والعبرة في كراهة ذلك بوجوده عند التحرم ويلحق به ما لو عرض له قبل التحرم فرده وعلم من عادته أنه يعود له في أثناء الصلاة والسنة تفريغ نفسه من ذلك لأنه يخل بالخشوع وإن خاف فوت الجماعة حيث كان الوقت متسعا فإن ضاق وجبت الصلاة مع ذلك إلا إن خاف ضررا لا يحتمل عادة

الترمسى الجزء الثانى ص: 396-397
(ويحرم) على كل أحد (الجهر) في الصلاة وخارجها (إن شوش على غيره) من نحو مصل أو قارئ أو نائم للضرر ويرجع لقول المتشوش ولو فاسقا لأنه لا يعرف إلا منه وما ذكره من الحرمة ظاهر لكنه ينافيه كلام المجموع وغيره فإنه كالصريح في عدمها إلا أن يجمع بحمله على ما إذا خف التشويش (قوله على ما إذا خف التشويش) أي وما ذكره المصنف من الحرمة على ما إذا اشتد وعبارة الإيعاب ينبغي حمل قول المجموع وإن آذى جاره على إيذاء خفيف لا يتسامح به به بخلاف جهر يعطله عن القراءة بالكلية انتهى

حواشي الشرواني ج: 4 ص: 61
قوله ورفع صوته ولو في المسجد أي حيث لا يشوش على نحو مصل وقارىء ونائم فإن شوش بأن أزال الخشوع من أصله كره فإن زاد التشويش حرم ونائي وفي سم عن الإيعاب ما يوافقه زاد الكردي علي بافضل قال ابن الجمال يكفي قول المتأذي لأنه لا يعلم إلا منه اهـ