Home » , » BEROBAT PADA NON MUSLIM DAN MENGGUNAKAN PERALATANNYA

BEROBAT PADA NON MUSLIM DAN MENGGUNAKAN PERALATANNYA

Written By Dadak Raden on Senin, 24 September 2012 | 22.35.00


Pertanyaan :
Bolehkah kita berobat ke non muslim dan peralatannya juga dari non muslim?
( Dari : Abdoel Sang Musafir )


Jawaban :
Pertama,
Dalam satu hadits diriwayatkan :

وَاسْتَأْجَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بَكْرٍ رَجُلًا مِنْ بَنِي الدِّيلِ، ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ هَادِيًا خِرِّيتًا - الخِرِّيتُ: المَاهِرُ بِالهِدَايَةِ - قَدْ غَمَسَ يَمِينَ حِلْفٍ فِي آلِ العَاصِ بْنِ وَائِلٍ، وَهُوَ عَلَى دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ، فَأَمِنَاهُ فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، وَوَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلاَثِ لَيَالٍ، فَأَتَاهُمَا بِرَاحِلَتَيْهِمَا صَبِيحَةَ لَيَالٍ ثَلاَثٍ، فَارْتَحَلاَ وَانْطَلَقَ مَعَهُمَا عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ، وَالدَّلِيلُ الدِّيلِيُّ، فَأَخَذَ بِهِمْ أَسْفَلَ مَكَّةَ وَهُوَ طَرِيقُ السَّاحِلِ

" Nabi shallallahu 'alaihi wasallam dan Abu Bakar menyewa seorang dari suku Ad-Dil kemudian dari suku 'Abdi bin 'Adiy sebagai petunjuk jalan dan yang mahir menguasai seluk beluk perjalanan yang sebelumnya dia telah diambil sumpahnya pada keluarga Al 'Ash bin Wa'il dan masih memeluk agama kafir Quraisy. Maka keduanya mempercayakan kepadanya perjalanan keduanya lalu keduanya meminta kepadanya untuk singgah di gua Tsur setelah perjalanan tiga malam. Lalu orang itu meneruskan perjalanan keduanya waktu shubuh malam ketiga, maka keduanya melanjutkan perjalanan dan berangkat pula bersama keduanya 'Amir bin Fuhairah dan petunjuk jalan suku Ad-Diliy tersebut. Maka petunjuk jalan tersebut mengambil jalan dari belakang kota Makkah yaitu menyusuri jalan laut " ( Shohih Bukhori, No.2264 ).

Hadits diatas terdapat pada kitab Shohih Bukhori dalam bab menyewa orang-orang musrik dalam keadaan dhororot (terpaksa) atau ketika tidak terdapat orang-orang islam (Babu isti'jaril musyrikin indadh-dhoruroti au adami ahlil islam). Dari hadits inilah ulama' menyimpulkan hukum kebolehannya berobat kepada non muslim.

Syeh Ibnu Muflih dalam kitab "Al Adab Asy-Syar'iyyah" menjelaskan bahwa jika ada orang yahudi atau nasroni yang pandai dalam bidang pengobatan dan bisa dipercara oleh masyarakat, diperbolehkan mengeluarkan biaya untuk berobat pada orang tersebut begitu juga diperbolehkan mempercayai apa yang dikatakannya tentang hal-hal yang berkaitan dengan pengobatan jika memang tidak diragukan kebenarannya. Namun, tidak diperkenankanberobat pada non muslim selama masih ada orang islam yang mampu melakukan pengobatan tersebut.

Syekh Ibnu Hajar Al Haitami saat ditanya tentang hukumnya berobat kepada orang kafir, beliau menjawab : " Diperbolehkan bagi seorang muslim untuk berobat kepada orang kafir, meskipun itu kafir harbi (orang kafir yang memerangi orang islam), seperti diperbolehkannya bersedekah kepada orang kafir, namun kebolehan berobat kepada non muslim tersebut jika memang tak ada orang islam yang yang mampu menggantikan posisinya, bisa dipercaya dan tidak dikhawatirkan akan mendatangkan bahaya.
Dari keterangan diatas bisa disimpulkan bahwa berobar pada non muslim itu diperbolehkan dengan syarat tidak adanya orang islam yang mampu menggantikan posisinya, yang bisa melakukan pengobatan seperti dokter non muslim tersebut.

Kedua,
Memakai peralatan-peralatan non muslim itu hukumnya makruh, berdasarkan hadits nabi :

عَنْ أَبِيْ ثَعْلَبَةَ الخُشْنِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسولَ اللهِ، إِنَّا بِأَرْضِ قَوْمٍ أَهْلِ كِتَابٍ، أَفَنَأْكُلُ فِيْ آنِيَتِهمْ؟ قَالَ: "لاَ تَأْكُلُوْا فِيْهَا، إِلاَّ أَنْ لاَ تَجِدُوْا غَيْرَهَا، فَاغْسِلُوْهَا، وَكُلُوْا فِيْهَا" متفق عليه.

" Dari Abu Tsa’labah Al Khusyani Radhiyallahu 'anhu, ia berkata: Aku pernah bertanya,”Wahai, Rasulullah. Sesungguhnya kami berada di suatu negeri Ahli Kitab, apakah kami boleh makan dengan piring-piring mereka?” Beliau menjawab,”Janganlah kamu makan dengannya, kecuali bila kamu tidak mendapatkan yang selainnya, maka cucilah, lalu makanlah dengannya.” (Muttafaqun Alaih).

Hukum kemakruhan tersebut dikarenakan orang-orang non muslim itu tidak menjauhi najis. Karena itulah jika memang diyakini bahwa peralatan yang digunakannya suci maka tak ada masalah, dalam arti boleh mempergunakannya, dan peralatan tersebut juga boleh dipergunaka dalam mengobati pasien muslim.
 ( Oleh : Mazz Rofii dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al Adab Asy-Syar'iyyah Wal Minah Al Mar'iyyah, Juz : 2  Hal : 442-443
2. Al Fatawi Al Fiqhiyah Al Kubro Li Ibnu Hajar, Juz : 4  Hal : 104
3. Al Muhadzdzab, Juz : 1  Hal: 31-32
4.Al Majmu', Juz : 1  Hal : 263-264


Ibarot :
Al Adab Asy-Syar'iyyah Wal Minah Al Mar'iyyah, Juz : 2  Hal : 442-443

وقال الشيخ تقي الدين: إذا كان اليهودي أو النصراني خبيرا بالطب ثقة عند الإنسان جاز له أن يستطب كما يجوز له أن يودعه المال وأن يعامله كما قال تعالى: {ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك} [آل عمران: 75].وفي الصحيح «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما هاجر استأجر رجلا مشركا هاديا خريتا والخريت الماهر بالهداية وائتمنه على نفسه وماله وكانت خزاعة عيبة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسلمهم وكافرهم،» وقد روي «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر أن يستطب الحارث بن كلدة وكان كافرا،» وإذا أمكنه أن يستطب مسلما فهو كما لو أمكنه أن يودعه أو يعامله فلا ينبغي أن يعدل عنه، وأما إذا احتاج إلى ائتمان الكتابي أو استطبابه فله ذلك ولم يكن من ولاية اليهود والنصارى المنهي عنها وإذا خاطبه بالتي هي أحسن كان حسنا فإن الله تعالى يقول: {ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم} [العنكبوت: 46] انتهى كلامه.وذكر أبو الخطاب في حديثه صلح الحديبية «وبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - عينا له من خزاعة وقبوله خبره» إن فيه دليلا على جواز قبول المتطبب الكافر فيما يخبر به عن صفة العلة ووجه العلاج إذا كان غير متهم فيما يصفه وكان غير مظنون به الريبة


Al Fatawi Al Fiqhiyah Al Kubro Li Ibnu Hajar, Juz : 4  Hal : 104

وسئل بما لفظه : ما حكم الطب للكافر ؟
فأجاب بقوله : يجوز طب المسلم للكافر ولو حربيا كما يجوز له أن يتصدق عليه لقوله - صلى الله عليه وسلم - «في كل كبد حراء وفي رواية رطبة أجر» وأما تطبب المسلم بكافر فإنما يجوز إن فقد مسلما غيره يقوم مقامه وكان ذلك الكافر مأمونا بحيث لا يخشى ضرره

Al Muhadzdzab, Juz : 1  Hal: 31-32

فصل: ويكره استعمال أواني المشركين وثيابهم لما روى أبو ثعلبة الخشني قال قلت: يا رسول الله إنا بأرض أهل الكتاب ونأكل في آنيتهم فقال: "لا تأكلوا في آنيتهم إلا إن لم تجدوا عنها بدا فاغسلوها بالماء ثم كلوا فيها " ولأنهم لا يتجنبون النجاسة فكره لذلك فإن توضأ من أوانيهم نظرت فإن كانوا ممن لا يتدينون باستعمال النجاسة صح الوضوء لأن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ من مزادة مشركة وتوضأ عمر من جرة نصراني ولأن الأصل في أوانيهم الطهارة وإن كانوا ممن يتدينون باستعمال النجاسة ففيه وجهان: أحدهما: أنه يصح الوضوء لأن الأصل في أوانيهم الطهارة والثاني: لا يصح لأنهم يتدينون باستعمال النجاسة كما يتدين المسلمون بالماء الطاهر فالظاهر من أوانيهم وثيابهم النجاسة

Al Majmu', Juz : 1  Hal : 263-264

أما حكم المسألة فيكره استعمال أواني الكفار وثيابهم سواء فيه أهل الكتاب وغيرهم والمتدين باستعمال النجاسة وغيره ودليله ما ذكره المصنف من الحديث والمعنى قال الشافعي رحمه الله وإنا لسراويلاتهم وما يلي أسافلهم أشد كراهة قال أصحابنا وأوانيهم المستعملة في الماء أخف كراهة فان تيقن طهارة أوانيهم أو ثيابهم قال أصحابنا فلا كراهة حينئذ في استعمالها كثياب المسلم ممن صرح بهذا المحاملي في المجموع والبندنيجي والجرجاني في البلغة والبغوي وصاحبا العدة والبيان وغيرهم ولا نعلم فيه خلافا ومراد المصنف لقوله يكره استعمالها إذا لم يتيقن طهارتها وتعليله يدل عليه فإن قيل فحديث أبي ثعلبة يقتضى كراهة استعمالها وجد عنها بدا وإن تيقن طهارتها فالجواب أن المراد النهي عن الأكل في أوانيهم التي كانوا يطبخون فيها لحم الخنزير ويشربون فيها الخمر كما سبق بيانه في رواية أبي داود وإنما نهي عن الأكل للاستقذار كما يكره الأكل في المحجمة المغسولة وإذا تطهر من إناء كافر ولم يعلم طهارته ولا نجاسته فإن كان من قوم لا يتدينون باستعمال النجاسة صحت طهارته بلا خلاف وإن كان من قوم يتدينون باستعمال النجاسة فوجهان الصحيح منهما باتفاق الأصحاب في الطريقتين أنه تصح طهارته وهو نصه في الأم وحرملة والقديم وبه قال ابن أبي هريرة والوجه الثاني لا تصح طهارته وهو قول أبي إسحاق وصححه المتولي وهو مخرج من (1) القولين في الصلاة في المقبرة المنبوشة (2) كذا قاله الشيخ أبو حامد وقال القاضي أبو الطيب هو مخرج من مسألة بول الظبية وهذا أجود (3) قال أصحابنا المتدينون باستعمال النجاسة وهم الذين يعتقدون ذلك دينا وفضيلة وهم طائفة من المجوس يرون استعمال أبوال البقر واخثائها قربة وطاعة قال الماوردي وممن يرى ذلك البراهمة وأما الذين لا يتدينون فكاليهود والنصارى قال إمام الحرمين ولو ظهر من الرجل اختلاطه بالنجاسات وعدم تصونه منها مسلما كان أو كافرا ففي نجاسة ثيابه وأوانيه الخلاف والله أعلم