IMAM YANG TIDAKDISUKAI MA'MUMNYA

Written By Dadak Raden on Senin, 24 September 2012 | 22.30.00

Pertanyaan :
Assalamualaikum wr wb
Bagaiamana hukumnya berma'mum pada imam yang dibenci?
syukron

(  Dari : Syfa Ramadhany )


Jawaban :
Orang yang dibenci oleh ma'munya dimakruhkan untuk menjadi imam jika memang jumlah ma'mum yang membencinya lebih banyak daripada ma'mum yang menyukainya, jadi jika antara ma'mum yang membencinya dan ma'mum yang menyukainya jumlahnya sama, maka hukumnya tidak makruh, begitu juga apabila ma'mum yang membencinya hanyalah sebagian kecil saja, karena namanya manusia pasti ada saja yang tidak suka. Hukum ini berlaku tanpa memandang apakah imam yang tidak disukai tersebut diangkan oleh pemimpin negara ataukah tidak.
 Dalilnya adalah hadis nabi :

ثَلاَثَةٌ لاَ تُرْفَعُ لَهُمْ صَلاَتُهُمْ فَوْقَ رُؤُوْسِهِمْ شِبْرًا رَجُلٌ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُوْنَ وَامْرَأَةٌ بَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَلَيْهَا سَاخِطٌ وَأَخَوَانِ مَتَصَارِمَانِ
 
" Tiga golongan yang tidak diangkat sejengkalpun sholat mereka ke atas kepala mereka, seorang lelaki yang mengimami sebuah kaum dan mereka benci kepadanya, seorang wanita yang bermalam dalam keadaan suaminya marah kepadanya, dan dua orang bersaudara yang saling memutuskan hubungan ". ( Sunan Ibnu Majah, No.981 ).

Dalam hadits lain disebutkan :

أَيُّمَا رَجُلٍ أَمَّ قَوْمًا وَهُمْ لَهُ كَارِهُونَ لَمْ تَجُزْ صَلَاتُهُ أُذُنَيْهِ

" Dimana ada seorang lelaki yang menjadi imam dari suatu kaum, sedangkan mereka membencinya, maka sholatnya tidak melewati kedua telinganya ".

Hukum makruh tersebut berlaku jika memang kebencian itu disebabkan imam tersebut melakukan hal-hal yang dilarang atau tidak pantas dilakukan menurut agama, seperti seorang pemimpin yang dholim, orang yang memaksakan diri untuk menjadi imam padahal ia tidak berhak menempati posisi tersebut, orang yang tidak menjaga dirinya dari najis, orang yang meninggalkan sunat-sunat hai'atnya sholat, orang yang pekerjaannya tidak terpuji, orang yang menggauli orang-orang fasiq atau hal-hal yang serupa itu semua. Karena itulah jika kebencian tersebut bukan berdasarkan agama, maka orang-orang yang membeci tersebutlah yang pantas untuk dicela.

Yang dimaksut dari hukum makruh disini adalah makruh tanzih (makruh murni) jika memang kebanyakan ma'mum tidak menyukainya, adapun jika semua ma'mum tidak suka kalau ia menjadi imam, maka makruh tahrim (mkruh yang mendekati keharoman ) baginya untukmenjadi imam bagi mereka.

Kemakruhan diatas adalah hukum yang diberlakukan hanya bagi imam saja, bukan bagi ma'mum, jadi boleh-boleh saja mereka ma'mum pada imam tersebut, begitu juga hukum ini tak mempengaruhi sah dan tidaknya sholat.

( Oleh : Saif El Nashr, Assubky Al Masyriq, Siroj Munir dan Mazz Rofii )    


Referensi :
1.Al Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 185-186
2. Al Majmu', Juz : 4  Hal : 275-276
3.Faidhul Qodir, Juz : 3  Hal : 139
4. Hasyiyah Asy Syibromilsi Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal: 180


Ibarot :
Al Muhadzdzab, Juz : 1  Hal : 185-186

ويكره أن يصلي الرجل بقوم وأكثرهم له كارهون لما روى ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة لا يرفع الله صلاتهم فوق رؤوسهم فذكر فيهم رجلا أم قوما وهم له كارهون" فإن كان الذي يكرهه الأقل لم يكره أن يؤمهم لأن أحدا لا يخلو ممن يكرهه

Al Majmu', Juz : 4  Hal : 275-276

أما أحكام المسألة فقال الشافعي وأصحابنا رحمهم الله يكره أن يؤم قوما وأكثرهم له كارهون ولا يكره إذا كرهه الأقل وكذا إذا كرهه نصفهم لا يكره صرح به صاحب الإبانة وأشار إليه البغوي وآخرون وهو مقتضى كلام الباقين فإنهم خصوا الكراهة بكراهة الأكثرين قال أصحابنا وإنما تكره إمامته إذا كرهوه لمعنى مذموم شرعا كوال ظالم وكمن تغلب على إمامة الصلاة ولا يستحقها أولا يتصون من النجاسات أو يمحق هيئات الصلاة أو يتعاطى معيشة مذمومة أو يعاشر أهل الفسوق ونحوهم أو شبه ذلك فإن لم يكن شئ من ذلك فلا كراهة والعتب على من كرهه هكذا صرح به الخطابي والقاضي حسين والبغوي وغيرهم وحكى إمام الحرمين وجماعة عن القفال أنه قال إنما يكره أن يصلي بقوم وأكثرهم له كارهون إذا لم ينصبه السلطان فإن نصبه لم يكره وهذا ضعيف والصحيح المشهور أنه لا فرق وحيث قلنا بالكراهة فهي مختصة بالإمام أما المأمومون الذين يكرهونه فلا يكره لهم الصلاة وراءه هكذا جزم به الشيخ أبو حامد في تعليقه ونقله عن نص الشافعي

Faidhul Qodir, Juz : 3  Hal : 139

أيما رجل أم قوما) أي والحال أنهم (له) أي ولإمامته (كارهون) لأمر يذم فيه شرعا كوال ظالم ومن تغلب على إمامة الصلاة ولا يستحقها أو لا يتحرز عن النجاسة أو يمحق هيئات الصلاة أو يتعاطى معيشة مذمومة أو يعاشر الفساق ونحوهم وشبه ذلك سواء نصبه الإمام أم لا (لم تجز صلاته أذنيه) أي لا يرفعهما الله رفع العمل الصالح بل أدنى رفع فيحرم عليه أن يؤمهم إن اتصف بشيء من هذه الأوصاف وكرهه الكل لذلك كما في الروضة ونص عليه الشافعي فإن كرهه أكثرهم كره لذلك وعلم من هذا التقرير أن الحرمة أو الكراهة إنما هي في حقه أما المقتدون الذي يكرهونه فلا تكره لهم الصلاة خلفه وظن بعض أعاظم الشافعية أن المسئلتين واحدة فوهم وخرج بقولنا أولا لأمر يذم ما لو كرهوه لغير ذلك فلا كراهة في حقه بل اللوم عليهم

Hasyiyah Asy Syibromilsi Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal: 180

وإمامة من يكرهه أكثر القوم لمذموم فيه شرعا
..........................................
ونقل عن حواشي الروض لوالد الشارح التصريح بالحرمة على الإمام فيما لو كرهه كل القوم وعبارته نصها: هذه الكراهة للتنزيه كما صرح به ابن الرفعة والقمولي وغيرهما بخلاف ما إذا كرهه كلهم فإنها للتحريم كما نقله في الروضة كأصلها في الشهادات عن صاحب العدة، ونص عليه الشافعي فقال: ولا يحل لرجل أن يؤم قوما وهم يكرهونه، والإسنوي ظن أن المسألتين واحدة فقال: وهذه الكراهة للتحريم كما نقله الرافعي في الشهادات عن صاحب العدة
ونقله في الحاوي عن الشافعي وذكر لفظه المتقدم وتبعه على ذلك جماعة. اهـ بحروفه. أقول: والحرمة مفهوم تقييد الشارح الكراهة بكونها من أكثر القوم (قوله: أكثر القوم) مفهومه عدم الكراهة عند الاستواء، وقوله لمذموم فيه شرعا يؤخذ منه أن مرتكب خارم المروءة لا يكره الاقتداء به ولا تكره له الإمامة، وقد يتوقف في أخذ ذلك مما ذكر بل القياس الكراهة، بل قد يقال: إن خارم المروءة مذموم شرعا، ومن ثم حرم على من كان محتملا لشهادة ارتكاب ما يخل بمروءته لئلا ترد شهادته (قوله: لمذموم فيه شرعا) أما لو كرهوه لغير ذلك فلا كراهة في حقه بل اللوم عليهم