Home » , , , » Membawa Ponsel Yang Terdapat MP3 Atau Aplikasi Al Qur'an Ke Dalam Kamar Mandi

Membawa Ponsel Yang Terdapat MP3 Atau Aplikasi Al Qur'an Ke Dalam Kamar Mandi

Written By siroj munir on Selasa, 18 September 2012 | 01.57.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum...
Saya mau tanya, bagaimana hukumnya membwa hp yg ada Al-Qurannya ke dalam kamar mandi ? Terima kasih

( Dari : Syahrul Andunk )


Jawaban :

Al Qur'an yang ada didalam handhphone, baik itu berupa file suara ataupun berupa aplikasi tidak dikategorikan mushaf, karena itu juga tak dihukumi sebagaimana mushaf, sebab itu hanya merupakan suara atau pancaran sinar yang dapat nampak dan hilang, sementara kriteria mushhaf harus berbentuk tulisan secara nyata (kitabah) dan bertujuan untuk dirasah (belajar).

Namun, ada satu pendapat dari Habib Muhammad bin Ahmad as-Syatiri yang menyatakan bahwa sesuatu yang mengandung suara atau tulisan dari Al-Quran seperti kaset, disket dan lain-lain dikategorikan mushhaf. 

Jadi, sebaiknya handphone yang terdapat file suara ataupun aplikasi al qur'an didalamnya tidak dibawa ketika masuk kekamar mandi atau WC kecuali jika takut hilang jika ditinggalkan. Karena meski bagaimanapun, sikap berhati-hati itu lebih baik.

( Dijawab oleh : Al Faqir Ila Rahmatillah, Mazz Rofii dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Nihayatuz Zain,  Hal : 32
2. Al Bujairami Alal Khotib,  Juz : 3  Hal : 498
3. Nihayatul Muhtaj, Juz : 1 Hal : 124
4. Mauqiu Al-Islam Su'al Wal Jawab, Juz : 3 Hal : 273
5. Fatawi Darul Ifta' Al Mishriyah, Juz : 7 Hal : 496
6. Syarah Al Yaqutun Nafis, Hal : 82-83


Ibarot :
Nihayatuz Zain, Hal : 32


ورابعها مس المصحف ولو بحائل ثخين حيث عد ماسا له عرفا والمراد بالمصحف كل ما كتب فيه شيء من القرآن بقصد الدراسة كلوح أو عمود أو جدار كتب عليه شيء من القرآن للدراسة فيحرم مسه مع الحدث حينئذ سواء

Al-Bujairamiy ‘alâ al-Khathib,  Juz : 3  Hal : 498

وقوله " كتابة " وضابط المكتوب عليه كل ما ثبت عليه الخط كرق وثوب سواء كتب بحبر أو نحوه ونقر صور الأحرف في حجر أو خشب أو خطها على الأرض، فلو رسم صورتها في هواء أو ماء فليس كتابة في المذهب كما قاله الزيادي

Nihayatul Muhtaj, Juz : 1 Hal : 124

وليس من الكتابة ما يقص بالمقص على صورة حرف القرآن من ورق أو قماش فلا يحرم مسه، وينبغي أن يكون بحيث يعد لوحا للقرآن عرفا، فلو كبر جدا كباب عظيم فالوجه عدم حرمة مس الخالي منه عن القرآن، ويحتمل أن حمله كحمل المصحف في أمتعة

Mauqiu Al-Islam Su'al Wal Jawab, Juz : 3 Hal : 273

السُّؤَالُ
يوجد في بعض الجوالات برامج للقرآن تستطيع أن تتصفح منها القرآن في أي وقت على شاشة الجوال، فهل يلزم قبل القراءة من الجوال الطهارة ؟

الْجَوَابُ
الحمد لله هذه الجوالات التي وضع فيها القرآن كتابة أو تسجيلا، لا تأخذ حكم المصحف، فيجوز لمسها من غير طهارة، ويجوز دخول الخلاء بها، وذلك لأن كتابة القرآن في الجوال ليس ككتابته في المصاحف، فهي ذبذبات تعرض ثم تزول وليست حروفا ثابتة، والجوال مشتمل على القرآن وغيره.
وقد سئل الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك: ما حكم قراءة القرآن من جهاز الجوال بدون طهارة؟
فأجاب حفظه الله: " الجواب: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد
فمعلوم أن تلاوة القرآن عن ظهر قلب لا تشترط لها الطهارة من الحدث الأصغر، بل من الأكبر، ولكن الطهارة لقراءة القرآن ولو عن ظهر قلب أفضل، لأنه كلام الله ومن كمال تعظيمه ألا يقرأ إلا على طهارة.
وأما قراءته من المصحف فتشترط الطهارة للمس المصحف مطلقاً، لما جاء في الحديث المشهور: (لا يمس القرآن إلا طاهر) ولما جاء من الآثار عن الصحابة والتابعين، وإلى هذا ذهب جمهور أهل العلم، وهو أنه يحرم على المحدث مس المصحف، سواء كان للتلاوة أو غيرها،
وعلى هذا يظهر أن الجوال ونحوه من الأجهزة التي يسجل فيها القرآن ليس لها حكم المصحف،لأن حروف القرآن وجودها في هذه الأجهزة تختلف عن وجودها في المصحف، فلا توجد بصفتها المقروءة، بل توجد على صفة ذبذبات تتكون منها الحروف بصورتها عند طلبها، فتظهر الشاشة وتزول بالانتقال إلى غيرها، وعليه فيجوز مس الجوال أو الشريط الذي سجل فيه القرآن، وتجوز القراءة منه، ولو من غير طهارة والله أعلم " انتهى نقلا عن موقع: نور الإسلام

Fatawi Darul Ifta' Al Mishriyah, Juz : 7 Hal : 496

السؤال
 عندى شرائط مسجلة عليها سور من القرآن الكريم، هل يجوز لى أن أحملها أو أمسها وأنا غير متطهر؟

الجواب
 اتفق جمهور الفقهاء على عدم جواز حمل المصحف ومسه بدون طهارة من الحدثين الأكبر والأصغر، استنادا إلى قوله تعالى {لا يمسه إلا المطهرون} الواقعة: 79، وقول النبى صلى الله عليه وسلم " لا يمس القرآن إلا طاهر " رواه النسائى وغيره، وقال ابن عبد البر: إنه أشبه بالمتواتر لتلقى الناس له بالقبول
وهذا فى القرآن المكتوب، أما المسجل على أشرطة أو أسطوانات فإنه مكتوب بطريقة حديثة لم تكن معروفة من قبل، فهو يسمع ولا يقرأ، لأنه ليس بحروف يمكن أن ترى ويفطن لها ليعلم ما تدل عليه إلا بإعادة سماعها، وإذا كان القرآن الذى يسمع من الأشرطة له الحكم فى الإنصات له وتدبره، غير أن الشريط نفسه لا يطلق عليه عرفا أنه كتاب ولم يكن العرب يعرفونه حتى يدخلوه تحت اسم الكتاب، ولهذا أرجح أنه لا يحرم مسه ولا حمله بدون طهارة، وإن كانت الطهارة أكمل، واحترام الشريط فى حد ذاته راجع إلى نية الإنسان وتحديد موقفه منه وعلى كل حال فالاحتياط أفضل

Syarah Al Yaqutun Nafis, Hal : 82-83

حكم حمل المصحف المسجل على الأشرطة
ظهر حديثا فى الأسواق أشرطة تسجيل مسجل فيها القرآن الكريم بأكملة يكون المصحف من عشرين شريطا تقريبا فهل حكم هذا المصحف كحكم المصحف المكتوب ؟ الذي أرى أن التسجيل على الشريط يحصل بأحرف منقوشة تثبت على الشريط وعلى هذا فيكون له حكم المصحف وقد قامت بعض الجمعيات فى مصر بتسجيل هذا المصحف بقرآات مجودة وأصوات جميلة علي أسطوانات خاصة وعلى أشرطة كاسيت وتسمى مصحفا وأعتقد أن له حكم المصحف والأحوط للمسلم أن يحتاط فإن قيل إن التسجيل هذا إنما هو الصدى وقد سجل للسماع لا للقراءة ؟ إنه فعلا صدى ولكنا لو نظرنا الى القصد من الأذان حقيقة أليس هو الإعلام ؟ وقد حصل به ؟ ولبعض الفقهاء أقوال تعبروا عن أرائهم ومفاهيمهم وليس من الضرورى قبولها كقولهم لو نظر إنسان الى صورة امرأة فى مرآة فيجوز له النظر اليها إنما ينظر الى الصورة فى المرآة حتى ولو كانت عارية فمثل هذا الكلام نظر ومن الصعب على النفس تقلبه