Home » , , » Hukum Memperjual Belikan Air

Hukum Memperjual Belikan Air

Written By Dadak Raden on Rabu, 12 September 2012 | 23.19.00


Pertanyaan :
Rasulullah Saw melarang orang menjual air. (Mutafaq'alaih). Nah, bagaimana hukumnya para penjual aqua dll yg sedang marak sekarang ?
( Dari : Ijah Khodijah Nur Septiyani )

Jawaban :
Menurut pendapat yang ashoh diperbolehkan menjual air yang diperoleh dari sumber mata  bagi orang yang yang yang mengambilnya, karena air yang sudah disimpan adalah milik orang tersebut, dan air termasuk barang yang bisa dimanfaatkan (sehingga bisa dijual ), meskipun mudah untuk mendapatkannya, apalagi jika air tersebut memiliki kelebihan tertentu seperti dinginnya air yang dijual tersebut hukumnya sah secara mutlak, dan disyaratkan dijual denagn menggunakan ukuran dan timbangan yang jelas.

Sedangkan menanggapi hadits yang melarang menjual air, hadits tersebut tidak berlaku secara mutlak, karena dalam hadits lain terdapat pengecualiannya. Dalam riwayat lain diterangkan :

نهى عن بيع الماء إلا ما حمل منه

" Rosululoh melarang menjual air kecuali yang telah diangkut "
Pengecualian pada hadits tersebut menunjukkan bahwa air yang dilarang dijual adalah selain air yang sudah diangkut dan disimpan.

( Oleh : Mazz Rofii dan Siroj Munir )

Referensi :
1. Hasyiyah Al Jamal, Juz : 3  Hal : 24
2. Al Iqna', Juz : 1  Hal : 405
3. Asnal Matholib, Juz : 2   Hal : 456
4. Al Mausu'ah Al Fiqhiyah, Juz : 25 Hal : 376
5. Al Mausu'ah Al Fiqhiyah, Juz : 1  Hal : 79

Ibarot :
Hasyiyah Al Jamal, Juz : 3  Hal : 24

وعبارة أصله مع شرح م ر ويجوز بيع الماء على الشط والحجر عند الجبل والتراب بالصحراء ممن حازها في الأصح لظهور النفع بها وإن سهل تحصيل مثلها ولا يقدح فيه ما قاله الثاني من إمكان تحصيل مثلها من غير تعب ولا مؤنة فإن اختص بوصف زائد كتبريد الماء صح قطعا

Al Iqna', Juz : 1  Hal : 405

فرع بيع الماء المملوك صحيح على الصحيح وستأتي تفاريعه في إحياء الموات إن شاء الله تعالى فإذا صححناه ففي بيعه على شط النهر وبيع التراب في الصحراء وبيع الحجارة بين الشعاب الكثيرة والأحجار وجهان أصحهما الجواز

Asnal Matholib, Juz : 2   Hal : 456

ويشترط في بيع الماء التقدير) بكيل، أو وزن لا بري الماشية

Al Mausu'ah Al Fiqhiyah, Juz : 25 Hal : 376

القسم الرابع: الماء المحرز بالأواني والظروف
وهذا مملوك لمحرزه باتفاق الفقهاء ولا حق لأحد فيه؛ لأن الماء وإن كان مباحا في الأصل فإن المباح يملك بالاستيلاء إذا لم يكن مملوكا للغير كالحطب والحشيش والصيد فيجوز بيعه وهبته والتصدق به. وقد جرت العادة في جميع أمصار المسلمين وفي سائر الأعصار على بيع السقائين المياه المحرزة في الظروف من غير نكير، فلا يحل لأحد أخذه بغير إذن محرزه، إلا أن يخاف الهلاك، وعنده فضل عن حاجته فيجب عليه بذله له، فإن امتنع أن يقدمه له فله أن يقاتله عليه

Al Mausu'ah Al Fiqhiyah, Juz : 1  Hal : 79

ثانيا: تعلق حق الناس بماء الآبار
الأصل في هذه المسألة ما رواه الخلال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من أنه قال: الناس شركاء في ثلاث: الماء والكلإ والنار. (1) كما روي أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الماء إلا ما حمل منه. (2) والاستثناء يدل على أن المراد بالماء في الحديث الأول غير المحرز
...................................
1) حديث: " الناس شركاء. . . " رواه أحمد وأبو داود مرسلا بلفظ: " المسلمون شركاء في ثلاثة: في الكلأ والماء والنار " (فيض القدير 6 / 271 - 272) ورواه ابن ماجه من حديث ابن عباس، وفيه عبد الله بن خراش، متروك، وقد صححه ابن السكن، ورواه غيره. انظر (تلخيص الحبير 3 / 65 ط الفنية
2) حديث: " نهى عن بيع الماء. . . " رواه أبو عبيد عن المشيخة في (الأموال / 302 تحقيق محمد حامد الفقي) وفي سنده من تكلم فيه، انظر (ميزان الاعتدال 1 / 331 و 4 / 267، 498 ط عيسى الحلبي) ورواه الترمذي عن إياس بن عبد المزني قال: " نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الماء " قال: وهو حديث حسن صحيح. (تحفة الأحوذي 4 / 490 - 492 ط السلفية بالمدينة) ورواه مسلم عن جابر بن عبد الله قال: " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع فضل الماء " (صحيح مسلم 3 / 1197 تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي
.............................................................................