Home » , , » SHOLAT QODHO' MA'MUM PADA SHOLAT ADA' DAN SHOLAT SUNAT MA'MUM PADA SHOLAT FARDHU

SHOLAT QODHO' MA'MUM PADA SHOLAT ADA' DAN SHOLAT SUNAT MA'MUM PADA SHOLAT FARDHU

Written By Dadak Raden on Minggu, 16 September 2012 | 18.48.00

Pertanyaan :
Assalamu'alaikum wr.wb
Mohon penjelasan
1.Apakah orang yang sholat qodlo' boleh ma'mum sama orang yang sholat ada' (sholat pd wktunya) atau sebaliknya?
2.orang yg sholat fardhu apakah boleh makmum pada orang yg sholat sunat atau sebaliknya? Terima kasih sebelumnya
( Dari : Al-faqier LC )

Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Salah satu syarat jama'ah adalah adanya kesamaan antara sholat imam dan ma'mum dalam pekerjaan-pekerjaan dzohir ( Al Af'al Adh Dhohiroh ) walaupun berbeda dalam bilangan roka'at dan niatnya. Karena itulah diperbolehkan bagi orang yang melakukan sholat qoho' untuk ma'mum pada imam yang sholatnya ada' ( Sholat pada waktunya ) begitu juga sebaliknya.

Namun sholat sendirian lebih baik untuk menghindari melakukan hal yang masih diperselisihkan hukumnya dikalangan ulama ( Khuruj Minal Khilaf )', karena sebagian ulama'melarang hal tersebut, meskipun pendapat yang melarang adalah pendapat yang lemah tetap saja hal tersebut adalah suatu kekurangan dalam sholat dan sholat sendirian -dimana semua ulama' menyepakati sahnya- itu lebih baik daripada jama'ah yang masih diperselisihkan sah tidaknya.

Begitu pula orang yang akan mengerjakan sholat fardu diperbolehkan ma'mum pada imam yang mengerjakan sholat sunat. Perbedaan niat dan bilangan antara imam dan ma'mum tersebut diperbolehkan selama sholat yang dikerjakan keduanya sama dalam af'al dhohiriyahnya.
( Oleh : Phutra Randu Alass,Maf Guse Guse, Mazz Rofii )

Referensi:
1. Busyrol Karim, Juz : 1 Hal : 128-29
2. Al Majmu' Syarah Muhadzdzab, Juz : 4 Hal : 189
3. Al Majmu' Syarah Muhadzdzab, Juz : 4 Hal : 269

Ibarot :

Busyrol Karim, Juz : 1 Hal : 128-29

الخامس: توافق نظم صلاتيهما) أي: الإمام والمأموم، بأن يتفقا في الأفعال الظاهرة وإن اختلفا عدداً ونية - الى أن قال _

و) يصح (القضاء خلف) مصلي (الأداء وعكسه، والفرض خلف) مصلي (النفل وعكسه)؛ لاتفاق النظم في الجميع، والانفراد هنا أفضل؛ خروجاً من الخلاف؛ لأنه -وإن كان ضعيفاً ولم يقتض الكراهة- يؤثر نقصاً في الصلاة، فالصلاة منفرداً -من حيث كونها متفقاً على صحتها- أفضل منها جماعة مع وجود الخلاف فيها

Al Majmu' Syarah Muhadzdzab, Juz : 4 Hal : 189

اما المقضية من المكتوبات فليست الجماعة فيها فرض عين ولا كفاية بلا خلاف ولكن يستحب الجماعة في المقضية التي يتفق الإمام والمأموم فيها بأن يفوتهما ظهر أو عصر ودليله الأحاديث الصحيحة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين فاتته هو وأصحابه صلاة الصبح صلاها بهم جماعة
قال القاضي عياض في شرح صحيح مسلم لا خلاف بين العلماء في جواز الجماعة في القضاء إلا ما حكي عن الليث بن سعد من منع ذلك وهذا المنقول عن الليث إن صح عنه مردود بالأحاديث الصحيحة وإجماع من قبله وأما القضاء خلف الأداء والأداء خلف القضاء وقضاء صلاة خلف من يقضي غيرها فكله جائز عندنا إلا أن الانفراد بها أفضل للخروج من خلاف العلماء فإن في كل ذلك خلافا للسلف سنذكره في بابه إن شاء الله تعالى

Al Majmu' Syarah Muhadzdzab, Juz : 4 Hal : 269

قال المصنف رحمه الله : ويجوز أن يأتم المفترض بالمتنفل والمفترض بمفترض في صلاة أخرى لما روى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن معاذا رضي الله عنه " كان يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عشاء الآخرة ثم يأتي قومه في بني سلمة فيصلي بهم " هي له تطوع ولهم فريضة العشاء ولأن الاقتداء يقع في الأفعال الظاهرة وذلك يكون مع اختلاف النية
.............................................
  أما أحكام المسألة فمذهبنا أنه تصح صلاة النفل خلف الفرض والفرض خلف النفل