Home » , » Hukum membaca Al Qur'an dengan cepat

Hukum membaca Al Qur'an dengan cepat

Written By siroj munir on Minggu, 14 Oktober 2012 | 22.24.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Apakah dibenarkan bila seorang hafidz membaca al qur'an dengan cepat ? apakah tidak bertentangan dengan tajwiddan makhrojnya ?

(Dari : Silmi Seruni)


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Ada empat macam tempo bacaan yang telah disepakati ahli tajwid, yaitu :

  • At-Tartil, yaitu membaca Al-Qur’an dengan tempo lambat/pelan sesuai dengan kaidah-kaidah ilmu tajwid, serta memperhatikan ma’nanya. Tempo bacaan inilah yang paling bagus, karena sesuai dengan perintah Allah dalam Surat Al-Muzammil.

  • At-Tahqiq, yaitu membaca Al-Qur’an dengan tempo lebih lambat dari tartil, tempo bacaan ini lazim di gunakan dalam mengajarkan bacaan Al-Qur’an.

  • At-Tadwir, yaitu membaca Al-Qur’an dengan tempo pertengahan, yaitu tidak terlalu cepat dan tidak juga terlalu lambat (antara Tartil dan Hadr). Ukuran bacaan yang digunakan dalam tadwir adalah ukuran pertengahan, yaitu jika ada pilihan memanjangkan bacaan boleh 2, 4, atau 6 maka tadwir memilih yang 4.

  • Al-Hadr, yaitu membaca Al-Qur’an dengan cepat, namun tetap memelihara hukum-hukum tajwid. Cepat disini biasanya menggunakan ukuran terpendk selagi di bolehkan, seperti membaca mad jaiz dengan 2 harokat.

Syekh Al-Ahwazi pernah ditanya tentang bacaan "Al-Hadr", beliau menjawab :

"Al-Hadr adalah bacaan yang murah, yang enak kata-katanya, namun tidak membuat orang yang membacanya keluar dari tabiat orang arab pedalaman dan pembicaraan orang-orang yang fashih setelah membaca dengan salah satu riwayat dari salah seorang imam dari beberapa imam qiro'ah berdasarkan ketentuan dalam hukum mad, hamzah, qoth', washol, tasydid, takhfif, imalah, tafkhim, ikhtilas dan ishba' . Jika kaedah-kaedah tersebut dilanggar maka ia dianggap orang yang bersalah".

Imam Malik Rodhiyallohu 'anhu juga pernah ditanya mengenai membaca dengan cara "al-hadr" ketika membaca al-qur'an, beliau menjawab : "Sebagian orang jika ia membaca dengan cepat itu lebih mudah baginya, sedangkan jika ia membaca dengan tartil malah salah, jadi semua tergantung dari bacaan mana yang dianggap mudah, dan ini adalah hal yang diluaskan (boleh memilih)".

Al-Qodhi Abul Walid Ath-Thorthusyi menjelaskan bahwa yang dimaksud dari perkataan Imam Malik tersebut adalah dianjurkan bagi setiap orang untuk membaca al-qur'an sesuai dengan kebiasaannya dan yang dianggap mudah baginya,sebab bila seseorang disuruhuntuk membaca dengan cara lain yang sulit baginya itu malah akan membuatnya berhenti membaca al-qur'an atau memperbanyak dalam membaca al-qur'an.

Dari uraian diatas, dapat dipahami bahwa membaca al-qur'an dengan cepat, dalam istilah ilmu tajwid dinamakan "al-hadr", dan bacaan seperti itu diperbolehkan, bahkan dianjurkan jika memang seseoarang merasa lebih mudah membaca dengan cara tersebut, dengan ketentuan selama orang yang membaca dengan cara tersebut tetap menjaga agar bacaannya tidak menyalahi aturan-aturan yang sudah ditetapkan dalam ilmu tajwid. Wallohu A'lam

(Oleh : Kang Ud, Su Kakov dan Siroj Munir)



Referensi :
1. Al-Amid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 11
2. Fiqhu Qiro'atil Qur'an, Hal : 48-49
3. At-Tamhid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 50
4. Nihayatul Qoul Al-Mufid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 15
5. Nihayatul Qoul Al-Mufid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 17


Ibarot :
Al-Amid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 11

أما مراتب القراءة فأربع، وهى
 التحقيق: وهو القراءة بتؤدة وطمأنينة، بقصد التعليم مع تدبر المعانى ومراعاة الأحكام
 الترتيل: وهو القراءة بتؤدة وطمأنينة، لا بقصد التعليم مع تدبر المعانى، ومراعاة الأحكام
 التدوير: وهو القراءة بحالة متوسطة بين التؤدة والسرعة مع مراعاة الأحكام.
 الحدر: وهو القراءة بسرعة، مع مراعاة الأحكام. وهى فى الفضل والأولوية حسب هذا الترتيب

Fiqhu Qiro'atil Qur'an, Hal : 48-49

فائدة فى مراتب القراءة وللقراءة بحسب الصفة التى سبق الإشارة إليها ثلاث مراتب: الترتيل، التدوير، الحدر
فالترتيل: هو قراءة القرآن بتؤدة، وطمأنينة مع تدبر المعانى، وتجويد الحروف، ومراعاة الوقوف، وهذه المرتبة هى أفضل المراتب الثلاث لقوله تعالى: وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا
والتدوير: هو قراءة القرآن بحالة متوسطة بين الاطمئنان والسرعة مع مراعاة أحكام التجويد. وهى تلى الترتيل فى الأفضلية
أما الحدر: فهو قراءة القرآن بسرعة بشرط المحافظة على الأحكام أيضا.
ذكر بعض العلماء مرتبة رابعة وهى مرتبة (التحقيق).
وقالوا بأنها أكثر تؤدة وأشد اطمئنانا من مرتبة (الترتيل) وهى تستحسن فى مقام التعليم.
وهذه المراتب كلها جائزة، لمن أراد أن يقرأ كتاب الله. والله أعلم

At-Tamhid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 50

الفصل الرابع: في كيفية التلاوة
كتاب الله تعالى يقرأ بالترتيل والتحقيق، وبالحدر والتخفيف وبالهمز وتركه، وبالمد وقصره، وبالبيان والإدغام، وبالإمالة والتفخيم.
وإنما يستعمل الحدر والهدرمة، وهما سرعة [القراءة] مع تقويم الألفاظ، وتمكين الحروف، لتكثر حسناته، إذ كان له بكل حرف عشر حسنات. وأن ينطق القارئ بالهمز من غير لكز، والمد من غير تمطيط، والتشديد من غير تمضيغ، والإشباع من غير تكلف هذه القراءة التي يقرأ بها كتاب الله تعالى

Nihayatul Qoul Al-Mufid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 15

وأما الحدر : فهو مصدر من حدر بالفتح يحدر بالضم اذا أسرع فهو من الحدور الذى هو الهبوط لأن الإسراع من لازمه. وهو عندهم عبارة عن إدراج القراءة وسرعتها مع مراعاة أحكام التجويد من إظهار وإذغام وقصر ومد ووقف ووصل وغير ذلك مع ملاحظة الجائز من الوقوف, إذ مراعاة الوقف والإبتداء وجوبا وامتناعا وحسنا وقبحا على ما يأتى بيانه من محاسن القراءة تزيدها رونقا وبهاء
وسئل الأهوازى عن الحدر, فقال : الحدر هو القراءة السمحة العذبة الألفاظ التى لا تخرج القارئ عن طباع العرب العرباء وعما تكلمت به الفصحاء بعد أن يأتي بالرواية عن إمام من أئمة القراءة على ما نقل عنه من المد والهمز والقطع والوصل والتشديد والتخفيف والإمالة والتفخيم والإختلاس والإشباع, فإن خالف شيأ من ذلك كان مخطئا- الى أن قال- وهذاالنوع وهو الحدر مذهب من قصر المنفصل كابن كثير وقالون وأبى عمرو ويعقوب وأبى جعفر والاصبهانى عن ورش

Nihayatul Qoul Al-Mufid Fi Ilmit Tajwid, Hal : 17

وسئل مالك رضي الله عنه عن الحدر فى القران, فقال : من الناس من إذا حدر كان أخف عليه وإذا رتل أخطأ والناس فى ذلك على ما يخف وذلك واسع
وقال القاضى أبو الوليد الطرطوشى : معنى هذا أنه يستحب لكل إنسان ما يوافق طبعه ويخف عليه فربما يكلف غير ذلك مما يخالف طبعه فيشق عليه ويقطعه ذلك عن القراءة أو الإكثار منها