Home » » Cara penyembelihan hewan yang sulit dijinakkan

Cara penyembelihan hewan yang sulit dijinakkan

Written By siroj munir on Selasa, 30 Oktober 2012 | 11.32.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum,
Mau tanya, misalkan hewan qurban mengamuk terus melumpuhkannya dengan cara ditembak, lalu disembelih ?

( Dari : Pemilik Hati )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Hewan yang jinak (bukan hewan liar) kemudian menjadi liar dan sulit untuk dijinakkan dan disembelih sebagaimana mestinya, maka cara penyembelihannya sama dengan hewan yang liar yaitu cukup dengan melemparkan benda tajam ke bagian manapun dari badannya sampai mati, misalnya dengan cara ditembak dipanah atau dilempar tombak dan lain-lain, atau dengan cara melepaskan anjing untuk memburu dan membunuhnya.

Dalilnya adalah sabda nabi ;

عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِفَاعَةَ، عَنْ جَدِّهِ رَافِعٍ، قَالَ: كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذِي الحُلَيْفَةِ، فَأَصَابَ النَّاسَ جُوعٌ، وَأَصَبْنَا إِبِلًا وَغَنَمًا، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أُخْرَيَاتِ النَّاسِ، فَعَجِلُوا فَنَصَبُوا القُدُورَ، فَأَمَرَ بِالقُدُورِ، فَأُكْفِئَتْ، ثُمَّ قَسَمَ، فَعَدَلَ عَشَرَةً مِنَ الغَنَمِ بِبَعِيرٍ، فَنَدَّ مِنْهَا بَعِيرٌ، وَفِي القَوْمِ خَيْلٌ يَسِيرَةٌ، فَطَلَبُوهُ فَأَعْيَاهُمْ، فَأَهْوَى إِلَيْهِ رَجُلٌ بِسَهْمٍ فَحَبَسَهُ اللَّهُ، فَقَالَ: «هَذِهِ البَهَائِمُ لَهَا أَوَابِدُ كَأَوَابِدِ الوَحْشِ، فَمَا نَدَّ عَلَيْكُمْ، فَاصْنَعُوا بِهِ هَكَذَا

"Dari 'Abayah bin Rifa'ah dari kakeknya,Rofi', ia berkata; ketika kami bersama Rosululloh shollallahu 'alaihi wasallam di Dzul Hulaifah, kemudian orang-orang kelaparan, dan kami mendapatkan unta dan kambing, sedangkan Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam berada pada beberapa kelompok orang yang terlambat, kemudian orang yang pertama bersegera menyembelih dan meletakkan kuali, kemudian Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam terdorong untuk menuju kepada mereka kemudian beliau memerintahkan agar isi kuali dikeluarkan, kemudian beliau membagi diantara mereka, dan menyamakan sepuluh kambing dengan satu unta. Ketika mereka dalam keadaan demikian, tiba-tiba terdapat unta yang lepas, mereka tidak memiliki kecuali kuda yang tidak kencang larinya. Mereka mencarinya dan lelah karenanya, kemudin seorang laki-laki memanahnya dengan anak panah kemudian Allah menahan unta tersebut. Lalu Rasulullah shallallahu 'alaihi wasallam bersabda: "Sesungguhnya binatang-binatang bisa menjadi liar, seperti liarnya binatang-binatang liar, maka apa yang kalian mampu lakukan terhadapnya maka lakukanlah." ( Shohih Bukhori, no.3075 )

Ibnu Abbas berkata :

 مَا أَعْجَزَكَ مِنَ الْبَهَائِمِ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الصَّيْدِ

"Hewan-hewan ternak yang membuatmu kesulitan (untuk menangkap dan menyembelihnya) maka sama halnya dengan hewan buruan (hewan liar)". ( As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, no.18932 )

( Oleh : Sunde Pati, Brandal Loka Jaya dan Siroj Munir )



Referensi :
1. Al-Muhadzdzab, Juz : 1 Hal : 464-465
2. Al-Majmu', Juz : 2 Hal : 123
3. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 15 Hal : 150-151
4. Al-Iqna' Lisy-Syarbini, Juz : 2 Hal : 577
5. Shohih Bukhori, Juz : 4 Hal : 75
6. As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 9 Hal : 414


Ibarot :
Al-Muhadzdzab, Juz : 1 Hal : 464-465

فصل: وإن توحش أهلي أو ند بعير أو تردى في بر فلم يقدر على ذكاته في حلقه فذكاته حيث يصاب من بدنه لما روى رافع ابن خديج قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة وقد أصاب القوم غنما وإبلا فند منها بعير فرمى بسهم فحبسه الله به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أن هذه البهائم لها أوابد كأوابد الوحش فما غلبكم منها فاصنعوا به هكذا" وقال ابن عباس رضي الله عنه: ما أعجزك من البهائم فهو بمنزلة الصيد ولأنه تعذر ذكاته في الحلق فصار كالصيد

Al-Majmu', Juz : 2 Hal : 123

ولو توحش إنسي بأن ند بعير أو بقرة أو فرس أو شردت شاة أو غيرها فهو كالصيد يحل بالرمي إلى غير مذبحه وبإرسال الكلب من الجوارح عليه وهذا بلا خلاف عندنا لما ذكره المصنف ولو تردى بعير أو غيره في بئر ولم يمكن قطع حلقومه فهو كالبعير الناد في حله بالرمي بلا خلاف وفي حله بإرسال الكلب وجهان حكاهما الماوردي والروياني والشاشي وغيرهم (أصحهما) عندهم حتى البحر والمستظهري التحريم (واختار) البصريون الحل والأول أرجح والله تعالى أعلم
 قال أصحابنا وليس المراد بالتوحش مجرد الإفلات بل متى تيسر اللحوق بعدو أو استعانة بمن يمسكه فليس ذلك توحشا ولا يحل حينئذ إلا بالذبح في المذبح

Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 15 Hal : 150-151

ويدل على ما ذكرناه أن الذكاة معتبرة بالقدرة بعد الأسباب المباحة، وهي تنقسم ثلاثة أقسام : فقسم يمكن ذبحه، وهو المقدور عليه من الصيد والنعم، فلا ذكاة له إلا في حلقه ولبته. وقسم ممتنع لا يمكن ذبحه، ويمكن عقره، وهو الصيد، فذكاته بعقره من أي موضع وقع من جسده، لتعذر ذبحه. وقسم يتعذر ذبحه وعقره وهو الحوت والجراد؟ لأن موت الحوت بعد موته سريع وعقر الجراد شاق، فكان موتهما ذكاة

Al-Iqna' Lisy-Syarbini, Juz : 2 Hal : 577

وما لم يقدر) بضم حرف المضارعة على البناء للمفعول (على ذكاته) لكونه متوحشا كالضبع (فذكاته عقره) أي بجرح مزهق للروح في أي موضع كان العقر من بدنه بالإجماع ولو توحش إنسي كبعير ند فهو كالصيد يحل بجرحه في غير مذبحه. (حيث قدر عليه) بالظفر به ويحل بإرسال الكلب عليه كما قاله في الروضة

Hasyiyah Al-Bajuri, Juz : 2 hal : 284

قوله قدر بضم أوله وكسر ثانية -الى أن قال- والمراد أنه قدر على ذكاته حال إصابته ولو باعيائه عند عدوه حال صيده لأن العبرة بالقدرة وعدمها حال الإصابة لا وقت الرمى فلو رماه وهو مقدور عليه وأصابه وهو مقدور عليه فذكاته فى حلقه ولبته ولو رماه وهو مقدور عليه وأصابه وهو غير مقدور عليه فذكاته عقره حيث قدر عليه فى أي موضع كان العقر

Shohih Bukhori, Juz : 4 Hal : 75

3075 - حدثنا موسى بن إسماعيل، حدثنا أبو عوانة، عن سعيد بن مسروق، عن عباية بن رفاعة، عن جده رافع، قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة، فأصاب الناس جوع، وأصبنا إبلا وغنما، وكان النبي صلى الله عليه وسلم في أخريات الناس، فعجلوا فنصبوا القدور، فأمر بالقدور، فأكفئت، ثم قسم، فعدل عشرة من الغنم ببعير، فند منها بعير، وفي القوم خيل يسيرة، فطلبوه فأعياهم، فأهوى إليه رجل بسهم فحبسه الله، فقال: «هذه البهائم لها أوابد كأوابد الوحش، فما ند عليكم، فاصنعوا به هكذا». فقال جدي: إنا نرجو، أو نخاف أن نلقى العدو غدا، وليس معنا مدى، أفنذبح بالقصب؟ فقال: " ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل، ليس السن والظفر، وسأحدثكم عن ذلك: أما السن فعظم، وأما الظفر فمدى الحبشة

As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 9 Hal : 414

18932 - أخبرنا أبو بكر محمد بن إبراهيم الأردستاني , أنبأ أبو نصر العراقي، ثنا سفيان بن محمد، ثنا علي بن الحسن، ثنا عبد الله بن الوليد، ثنا سفيان، عن خالد الحذاء، عن عكرمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: " ما أعجزك من البهائم فهو بمنزلة الصيد أن ترميه