Hukum mewakilkan qurban

Written By siroj munir on Sabtu, 20 Oktober 2012 | 01.33.00


Pertanyaan :
AssaLamu alaikum
Mau nanya, bolehkah orang yang sedang ibadah haji melaksanakan korban dengan mewakilkan korban pada orang lain di indonesia ? Mohon pencerahan jawabannya, disertai dengan ibarotnya, syukron

( Dari : Holis EL Arbany )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Salah satu kesunatan dalam berqurban bagi seorang laki-laki adalah menyembelih hewan yang diqurbankan dengan tangannya sendiri jika memang ia mampu mengerjakannya dengan cara yang sempurna , sebagaimana yang praktekkan oleh Rosululloh dan para sahabat. Namun diiperbolehkan untuk mewakilkan penyembelihan hewan qurban kepada orang lain. Dan disunatkan orang yang dijadikan wakil adalah seorang muslim yang mengerti agama, sedangkan mewakilkan kepada orang kafir dan anak kecil hukumnya makruh.

Dalam satu hadits yang panjang diceritakan ;

فَنَحَرَ ثَلَاثًا وَسِتِّينَ بِيَدِهِ، ثُمَّ أَعْطَى عَلِيًّا، فَنَحَرَ مَا غَبَرَ

"Lalu beliau menyembelih enam puluh ekor hewan kurban dengan tangan beliau sendiri, lalu menyerahkan kepada Ali, laalu Ali yang menyembelih hewan yang tersisa" ( Shohih Muslim, no.1218 )

Dalam hadits lain diriwayatkan ;

عَنْ جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَاقَ مَعَهُ مِائَةَ بَدَنَةٍ، فَلَمَّا انْصَرَفَ إِلَى الْمَنْحَرِ نَحَرَ ثَلَاثًا وَسِتِّينَ بِيَدِهِ، ثُمَّ أَعْطَى عَلِيًّا فَنَحَرَ مَا غَبَرَ مِنْهَا

"Dari jabir, sesungguhnya Nabi Shollallohu alaihi wasalam menggiring seratus ekor unta bersama belia. Setelah itu, beliau berpaling menuju tempat penyembelihan dan menyembelih enam puluh ekor hewan kurban dengan tangan beliau sendiri, lalu menyerahkan kepada Ali, laalu Ali yang menyembelih hewan yang tersisa" ( Shohih Ibnu Hibban, no.4018 )

Adapun bagi seorang lelaki yang tak mampu menyembelih sendiri atau orang yang tidak mampu mengerjakannya dengan cara yang sempurna, seperti orang yang buta, lebih baik mewakilkan penyembelihannya pada orang lain. Seperti halnya lebih utama bagi seorang perempuan untuk mewakilkan penyembelihan hewan pada seorang laki-laki.

Seperti halnya diperbolehkan mewakilkan penyembelihan hewan qurban kepada orang lain, diperbolehkan pula untuk mengirimkan uang kenegara lain untuk dibelikan hewan qurban dan disembelih atas nama pengoirim tersebut. Wollohu a'lam.

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Brandal Loka Jaya, Siroj Munir, Mbah Godek dan Sunde Pati )


Referensi :
1. Mughnil Muhtaj, Juz : 6 Hal : 125
2. Nihayatul Muhtaj, Juz : 8 Hal : 132
2. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9 Hal : 348
3. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9 Hal : 348
4. Hasyiyah Qulyubi, Juz : 4 Hal : 251
5. Hasyiyah Al-Bujairomi ala Syarhil Manhaj, Juz : 4 Hal : 295
6. I'anatut Tholibin, Juz : 2 Hal : 380-381



Ibarot :
Mughnil Muhtaj, Juz : 6 Hal : 125

تنبيه: أفهم كلامه جواز الاستنابة، وبه صرح غيره؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - «ساق مائة بدنة فنحر منها بيده ثلاثا وستين ثم أعطى عليا - رضي الله عنه - المدية فنحر ما غبر: أي بقي» ، والأفضل أن يستنيب مسلما فقيها بباب الأضحية، ويكره استنابة كتابي وصبي وأعمى قال الروياني: واستنابة الحائض خلاف الأولى، ومثلها النفساء

Nihayatul Muhtaj, Juz : 8 Hal : 132

و) يسن (أن يذبحها) أي الأضحية رجل (بنفسه) إن أحسن الذبح اقتداء به - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه ولأنها قربة فندبت مباشرتها وكذلك الهدي، وأفهم كلامه جواز الاستنابة والأولى كون التائب فقيها مسلما ويكره استنابة كافر وصبي لا حائض (وإلا فيشهدها) «لأنه - صلى الله عليه وسلم - أمر فاطمة - رضي الله عنها - بذلك» رواه الحاكم وصحح إسناده. أما الأنثى والخنثى فتوكيلهما أفضل

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9 Hal : 348

وأن يذبحها بنفسه) إن أحسن للاتباع نعم الأفضل للخنثى وللأنثى أن يوكلا (وألا) يرد الذبح بنفسه (فيشهدها) ندبا لما في الخبر الصحيح أنه - صلى الله عليه وسلم - أمر فاطمة - رضي الله عنها - بذلك وأن تقول: إن صلاتي ونسكي إلى وأنا من المسلمين ووعدها بأنه يغفر لها بأول قطرة من دمها كل ذنب عملته وأن هذا لعموم المسلمين وأفهم المتن صحة الاستنابة فيها

Hasyiyah Qulyubi, Juz : 4 Hal : 251

قوله: (بنفسه) لو مراهقا وسفيها. قوله: (وإلا) بأن وكل غيره أي استنابه ليذبح عنه والأفضل للمرأة والخنثى الاستنابة ويكره استنابة كافر ونحو صبي وأعمى فتصح استنابتهم والمراد بشهوده حضوره ولو أعمى

Hasyiyah Al-Bujairomi ala Syarhil Manhaj, Juz : 4 Hal : 295

وسن أن يذبح) الأضحية (رجل بنفسه) إن أحسن الذبح (وأن يشهد) ها (من وكل) به «لأنه - صلى الله عليه وسلم - ضحى بنفسه» رواه الشيخان «وقال لفاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها فإنه بأول قطرة من دمها يغفر لك ما سلف من ذنوبك» رواه الحاكم وصحح إسناده وخرج بزيادتي رجل الأنثى والخنثى فالأفضل لهما التوكيل
.............................................
[حاشية البجيرمي]
قوله: إن أحسن الذبح) أي: على الوجه الأكمل فخرج الأعم، فالسنة في حقه التوكيل كما قاله ع ش قال القفال الشاشي، وينبغي أن يستحضر عظم نعم الله تعالى، وما سخر له من الأنعام، ويجدد الشكر على ذلك شوبري. (قوله: لأنه - صلى الله عليه وسلم - ضحى بنفسه) فقد ضحى بمائة بدنة نحر منها بيده ثلاثا، وستين بدنة، وأمر عليا - رضي الله عنه - فنحر تمام المائة، وفي ذلك إشارة إلى مدة حياته - صلى الله عليه وسلم -. اهـ. ق ل على الجلال. (قوله: الأنثى، والخنثى) مثلهما من ضعف من الرجال عن الذبح، والأعمى إذ تكره ذبيحته س ل

I'anatut Tholibin, Juz : 2 Hal : 380-381

وأما نقل دراهم من بلد إلى بلد أخرى ليشتري بها أضحية فيها فهو جائز. وقد وقفت على سؤال وجواب يؤيد ما ذكرناه لمفتي السادة الشافعية، بمكة المحمية، فريد العصر والاوان، مولانا السيد أحمد بن زيني دحلان
وصورة السؤال : ما قولكم دام فضلكم هل يجوز نقل الاضحية من بلد إلى بلد آخر أم لا ؟ وإذا قلتم بالجواز، فهل هو متفق عليه عند ابن حجر والرملي أم لا ؟ وهل من نقل الاضحية إرسال دراهم من بلد إلى بلد آخر ليشتري بها أضحية وتذبح في البلد الآخر أم لا ؟ وهل العقيقة كالاضحية أم لا ؟ بينوا لنا ذلك بالنص والنقل، فإن المسألة واقع فيها اختلاف كثير، ولكم الاجر والثواب
وصورة الجواب : الحمد لله وحده، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, اللهم هداية للصواب: في فتاوي العلامة الشيخ محمد بن سليمان الكردي محشي شرح ابن حجر على المختصر ما نصه: سئل رحمه الله تعالى: جرت عادة أهل بلد جاوى على توكيل من يشتري لهم النعم في مكة للعقيقة أو الاضحية ويذبحه في مكة، والحال أن من يعق أو يضحي عنه في بلد جاوى فهل يصح ذلك أو لا ؟ أفتونا
الجواب : نعم، يصح ذلك، ويجوز التوكيل في شراء الاضحية والعقيقة وفي ذبحها، ولو ببلد غير بلد المضحي والعاق كما أطلقوه فقد صرح أئمتنا بجواز توكيل من تحل ذبيحته في ذبح الاضحية، وصرحوا بجواز التوكيل أو الوصية في شراء النعم وذبحها، وأنه يستحب حضور المضحي أضحيته ولا يجب. وألحقوا العقيقة في الاحكام بالاضحية، إلا ما استثني، وليس هذا مما استثنوه، فيكون حكمه حكم الاضحية في ذلك وبينوا تفاريع هذه المسألة في كل من باب الوكالة والاجارة فراجعه. وقد كان عليه الصلاة والسلام يبعث الهدي من المدينة يذبح له بمكة، ففي الصحيحين: قالت عائشة رضي الله عنها: أنا قتلت قلائد هدي رسول الله (ص) بيدي، ثم قلدها النبي (ص) بيده، ثم بعث بها مع أبي بكر رضي الله عنه. وبالجملة فكلام أئمتنا يفيد صحة ما ذكر، تصريحا وتلويحا، متونا وشروحا