Home » , , » Kesunatan-kesunatan sebelum menyembelih hewan qurban

Kesunatan-kesunatan sebelum menyembelih hewan qurban

Written By siroj munir on Jumat, 26 Oktober 2012 | 04.30.00


Pertanyaan :
Assalamu alaikum wr wb
Saya mengajukan pertanyaan, bagaimana sih cara menyembelih qurban kepalanya menghadap kemana yah ? tambah lagi yah, Doa-doa apa aja ?

( Dari : Ben Ben Berlian )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Berikut ini kami uraikan beberapa kesunatan dan doa sebelum menyembelih hewan qurban :

1. Menajamkan pisau yang digunakan untuk menyembelih, sebagaimana sabda nabi ;


إِنَّ اللهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ

"Sesungguhnya Allah telah menetapkan ihsan (kebaikan) atas segala sesuatu, maka jika kalian membunuh, maka perbaguslah dalam membunuhnya, dan jika menyembelih, maka perbaguslah sembelihannya, dan hendaklah kalian menajamkan pisaunya dan menenangkan sesembelihannya”.
( Shohih Muslim, no.1955 ).

2. Membaringkan hewan pada sisi sebelah kiri badannya, dan memegang ketiga kakinya. Sedang satu kaki kanannya dibiarkan, tangan kanan orang yang menyembelih memegang kepala hewan quba, dan tangan kanannya memegang pisau. Ketentuan ini berlaku jika yang disembelih berupa sapi atau kambing. Jika yang disembelih adalah unta maka diikat kakinya dan dibiarkan berdiri. Semua hal tersebut bertujuan untuk memudahkan penyembelihan.

3. Menghadapkan hewan sembelihan kearah kiblat, begitu juga bagiorang yangmenyembelihnya disunatkan menghadap kiblat, karena kiblat adalah arah yang paling mulia ( ashroful jihat ).

4. Membaca basmalah, dengan mengucapkan Bismillah, dan yang lebih utama dengan mengucapkan Bismillahirrohmanirrohim. Sebagian ulama' menyatakan tidak perlu ditambah "ar-rohman ar-rohim" karena penyembelihan bukanlah suatu rahmat. Namun pendapat ini dibantah bahwasanya penyembelihan adalah salah satu bentuk rahnat kepada orang-orang yang memakan dagingnya dan juga bentuk rahmat bagi hewan yang disembelih untuk mempermudah kematiannya. Dan kesunatan membaca basmalah hanya bagi orang yang menyembelih saja.

5. Membaca takbir tiga kali. Pembacaan takbirdilakukan setelah membaca basmalah sebagaimana dinyatakan oleh Imam Al-Mawardi. Menurut Syekh Ibnu Hajar, pembacaan takbir dilakukan sebelum dan sesudah bacaan basmalah. Dalil kesunatan membaca basmalah dan takbir adalah hadits nabi ;

عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: «ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا

"Dari Anas, dia berkata; Nabi shollallohu 'alaihi wasallam pernah berkurban dengan dua domba putihsedikit kehitam-hitaman yang bertanduk, beliau menyembelih dengan tangannya sendiri sambil menyebut (nama Allah) dan bertakbir, dengan meletakkan kaki beliau dekat pangkal leher domba tersebut" . ( Shohih Bukhori, no.5565 dan Shohih Muslim, no.1966 )

6. Membaca sholawat, dengan tujuan tabarruk ( mencari keberkahan ), sebab ini adalah tempat yang diperintahkan untuk berdzikir kepada Alloh, karena itu diperintahkan juga untukmenyebut Nabi-Nya sebagaimana ketika adzan dan sholat. Kesunatan membaca sholawat sudah didapatkan dengan membacanya satu kali. Tapi yang paling sempurna dibaca tiga kali.

7. Berdo'a agar qurban yang dikerjakan dikabulkan dengan membaca "ALLOHUMMA HADZA MINKA WAILAIKA FATAQOBBAL MINNI", artinya : "Ya alloh, (hewan) ini (diperoleh) dariMu, dan (dipersembahkan) untukMU, maka terimalah dariku" seperti yang dicontohkan oleh nabi yang diriwayatkan dalam satu hadits ;

 عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ فِي سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ، فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ، فَقَالَ لَهَا: «يَا عَائِشَةُ، هَلُمِّي الْمُدْيَةَ»، ثُمَّ قَالَ: «اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ»، فَفَعَلَتْ: ثُمَّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قَالَ: «بِاسْمِ اللهِ، اللهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ، ثُمَّ ضَحَّى بِهِ

" Dari Aisyah rodhiyallohu 'anha, bahwasanya Rosululloh shollallohu 'alaihi wa salam bersabda kepadanya : " Wahai Aisyah, ambilkan pisau!" Lalu beliau bersabda lagi, "Asahlah pisau itu dengan batu!" maka Aisyah melaksanakan perintah tersebut. Rasulullah shallallahu 'alaihi wa salam kemudian mengambil pisau itu dan mengambil domba, lalu membaringkannya dan menyembelihnya. Beliau membaca :


بِسْمِ اللهِ، اللهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ

"Dengan nama Allah, ya Allah terimalah (penyembelihan hewan korban ini) dari Muhammad dan keluarga Muhammad serta umat Muhammad ". Beliau lalu menyembelihnya. ( Shohih Muslim no. 1967 )

Imam Nawawi mengatakan bahwa hadits diatas merupakan dalil kesunatan berdo'a dengan mengucapkan "ALLOHUMMA TAQOBBAL MINNI" bagi orang yang berqurban. Selain itu hadits ini juga merupakan dalil kesunatan membaringkan hewan yang akan disembelih. Wallohu a'lam.

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )



Referensi :
1. Hasyiyah Al-Bujairomi Alal-Khotib, Juz : 4  Hal : 337-338
2. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9  Hal : 325-326
3. Nihayatul Muhtaj, Juz : 8  Hal : 118-119
4. Hasyiyah Qulyubi Ala Syarhil Mahalli, Juz : 4  Hal : 244-245
5. Syarah An-Nawawi Ala Muslim, Juz : 13  Hal : 121-122


Ibarot :
Hasyiyah Al-Bujairomi Alal-Khotib, Juz : 4  Hal : 337-338

ويستحب عند الذبح) مطلقا (خمسة) بل تسعة (أشياء) الأول (التسمية) بأن يقول: بسم الله ولا يجوز أن يقول بسم الله واسم محمد. (و) الثاني (الصلاة) والسلام (على) سيدنا (رسول الله - صلى الله عليه وسلم -) تبركا بهما. (و) الثالث (استقبال القبلة بالذبيحة) أي بمذبحها فقط على الأصح دون وجهها ليمكنه الاستقبال أيضا. (و) الرابع (التكبير ثلاثا) بعد التسمية كما قاله الماوردي. (و) الخامس (الدعاء بالقبول) بأن يقول اللهم هذا منك وإليك فتقبل مني والسادس تحديد الشفرة في غير مقابلتها. والسابع إمرارها وتحامل ذهابها وإيابها والثامن إضجاعها على شقها الأيسر وشد قوائمها الثلاث غير الرجل اليمنى. والتاسع عقل الإبل وقد مرت الإشارة إلى بعض ذلك
...................................
(حاشية البجيرمى)
قوله: (بأن يقول بسم الله) والأكمل، تكميلها وما اشتهر من أنه لا يطلب ذلك لأن الذبح لا يناسبه رحمة مردود بأن الذبح فيه رحمة للآكلين. –الى أن قال-  قوله: (والصلاة) أي عقب التسمية ويكره تركها أعني التسمية والصلاة على النبي إلخ سم. قوله: (بعد التسمية) ليس قيدا بل أو قبلها فيحصل أصل السنة بمرة والأكمل ثلاث. قوله: (هذا منك) أي واصل منك، وراجع إليك أو نعمة منك أو متقرب به إليك وقوله: في غير مقابلتها أي الذبيحة

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9  Hal : 325-326

و) سن (أن يكون البعير قائما) ، فإن لم يتيسر فباركا، وأن يكون (معقول ركبة) ، وكونها اليسرى للاتباع (و) أن تكون (البقرة، والشاة) ، ونحوهما (مضجعة لجنبها الأيسر) لما صح في الشاة، وقيس بها غيرها، ولكون الأيسر أسهل على الذابح، ويسن للأعسر إنابة غيره، ولا يضجعها على يمينها (وتترك رجلها اليمنى) بلا شد لتستريح بتحريكها (وتشد باقي القوائم) لئلا تضطرب فيخطئ المذبح. قال في البسيط: ويجب الاحتراز عن حركتها ما أمكن حتى لا تحصل إعانة على الذبح، فإن فرض اضطراب يسير لا يمكن الاحتراز عنه عادة عفي عنه (وإن يحد) بضم أوله آلته (شفرته) ، أو غيرها بفتح أوله، وهي السكين العظيمة، وكأنها من شفر المال ذهب لإذهابها للحياة سريعا، وآثرها؛ لأنها الواردة في خبر مسلم، وهو «إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته». فإن ذبح بكال أجزأ إن لم يحتج القطع لقوة الذابح، وقطع الحلقوم، والمريء قبل انتهائه لحركة مذبوح، وندب إمرار السكين بقوة، وتحامل يسير ذهابا، وإيابا، وسقيها، وسوقها برفق، ويكره حد الآلة، وذبح أخرى قبالتها، وقطع شيء منها، وتحريكها، وسلخها، وكسر عنقها، ونقلها قبل خروج روحها (و) أن (يوجه للقبلة ذبيحته) للاتباع، وهو في الهدي، والأضحية آكد أي: مذبحها لا وجهها ليمكنه هو الاستقبال المندوب له أيضا، ولكون هذا عبادة، ومن ثم سنت له التسمية فارق البول للقبلة، وقول الإحياء يحرم بقارعة الطريق ضعيف، وغاية أمره أنه مكروه كالبول فيها على أن الدم أخف منه (وأن يقول) عند الذبح، وكذا عند رمي الصيد، ولو سمكا، وجرادا، وإرسال الجارحة، ونصب الشبكة، وعند الإصابة (بسم الله). والأفضل بسم الله الرحمن الرحيم، ولا يقال: المقام لا يناسب الرحمة؛ لأن تحليل ذلك لنا غاية في الرحمة بنا، ومشروعية ذلك في الحيوان رحمة له لما فيه من سهولة خروج روحه، وإنما كره تعمد ترك التسمية، ولم يحرم؛ لأنه تعالى أباح ذبائح الكتابيين، وهم لا يسمون غالبا، وقد أمر - صلى الله عليه وسلم - فيما شك أن ذابحه سمى أم لا بأكله فلو كانت التسمية شرطا لما حل عند الشك، والمراد بما لم يذكر اسم الله عليه في الآية ما ذكر عليه اسم الصنم بدليل {وإنه لفسق} [الأنعام: 121] ؛ إذ الإجماع منعقد على أن من أكل ذبيحة مسلم لم يسم عليها ليس بفاسق فلا فرق بين جعل الواو للحال، ولغيره. ويسن في الأضحية أن يكبر قبل التسمية ثلاثا، وبعدها كذلك، وأن يقول اللهم هذا منك، وإليك فتقبل مني، ويأتي ذلك في كل ذبح هو عبادة كما هو ظاهر (و) أن (يصلي) ، ويسلم (على النبي - صلى الله عليه وسلم -) ؛ لأنه محل يسن فيه ذكر الله تعالى فكان كالأذان، والصلاة، والقول بكراهتها بعيد لا يعول عليه

Nihayatul Muhtaj, Juz : 8  Hal : 118-119

وأن يكون البعير قائما معقول ركبة) يسرى للاتباع (والبقرة والشاة مضجعة) بالإجماع، وقوله في الدقائق إن لفظة البقر من زوائده صحيح باعتبار بعض نسخ المحرر، فلا ينافيه وجودها في بعض آخر (لجنبها الأيسر) لأنها أسهل على الذابح في أخذ الآلة باليمين وإمساك رأسها باليسار، ولفظة الأيسر من زياداته وهي حسنة، فلو كان أعسر استحب له استنابة غيره، ولا يضجعها على يمينها كما مر (وتترك رجلها اليمنى) لتستريح بتحريكها (وتشد باقي القوائم) كي لا تضطرب حالة الذبح فيزل الذابح ويندب إضجاعها برفق (وأن يحد شفرته) أو غيرها لخبر «فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته» ويحد بضم الياء والشفرة بفتح أوله: السكين العظيمة، والمراد السكين مطلقا، وآثرها لأنها الواردة وكأنها من شفر المال ذهب لإذهابها للحياة سريعا، ويندب إمرارها برفق وتحامل يسير ذهابا وإيابا، ويكره أن يحدها قبالتها وأن يذبح واحدة والأخرى تنظر إليها، ويكره له إبانة رأسها حالا وزيادة القطع وكسر العنق وقطع عضو منها وتحريكها ونقلها حتى تخرج روحها، والأولى سوقها إلى المذبح برفق وعرض الماء عليها قبل ذبحها (ويوجه للقبلة ذبيحته) وفي الأضحية ونحوها آكد، والأصح أنه يوجه مذبحها، والمعنى فيه كونها أفضل الجهات لا وجهها ليمكنه هو الاستقبال أيضا فإنه مندوب (وأن يقول بسم الله) وحده عند الفعل من ذبح أو إرسال سهم أو جارحة للاتباع فيهما رواه الشيخان في الذبح، ويكره تعمد تركها، فلو تركها ولو عمدا حل لأن الله أباح ذبائح أهل الكتاب بقوله {وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم} [المائدة: 5] وهم لا يذكرونها، وأما قوله تعالى {ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه} [الأنعام: 121] فالمراد ما ذكر عليه غير اسم الله: يعني ما ذبح للأصنام بدليل قوله تعالى {وما أهل لغير الله به} [المائدة: 3] وسياق الآية دل عليه فإنه قال {وإنه لفسق} [الأنعام: 121] والحالة التي يكون فيها فسقا هي الإهلال لغير الله تعالى {أو فسقا أهل لغير الله به} [الأنعام: 145] والإجماع قام على أن من أكل ذبيحة مسلم لم يسم عليها ليس بفسق (ويصلي) ويسلم (على النبي - صلى الله عليه وسلم -) لأنه محل يشرع فيه ذكر الله فشرع فيه ذكر نبيه كالأذان والصلاة (ولا يقل باسم الله واسم محمد) فإن قاله حرم لإبهامه للتشريك لأن من حقه تعالى اختصاص الذبح واليمين باسمه والسجود له من غير مشاركة مخلوق في ذلك، فإن أراد أذبح باسم الله وأتبرك باسم محمد فينبغي كما قاله الرافعي عدم الحرمة، ويحمل إطلاق من نفى جوازه على أنه مكروه إذ المكروه يصح نفي الجواز عنه

Hasyiyah Qulyubi Ala Syarhil Mahalli, Juz : 4  Hal : 244-245

وأن يكون البعير قائما معقول رقبته) روى الشيخان عن ابن عمر أنه سنة أبي القاسم - صلى الله عليه وسلم - وفي شرح المهذب يستحب أن تكون المعقولة اليسرى وقد ذكرت في رواية أبي داود عن جابر «فإن لم ينحر قائما فباركا». (والبقرة والشاة مضجعة لجنبها الأيسر) الذي عليه عمل المسلمين لأنه أسهل على الذابح في أخذه السكين باليمين، وإمساكه الرأس باليسار كما قاله في شرح مسلم. (وتترك رجلها اليمنى) بلا شد لتستريح بتحريكها (وتشد باقي القوائم) لئلا تضطرب حالة الذبح فيزل الذابح (وأن يحد شفرته) بضم الياء وفتح الشين لحديث مسلم «وليحد أحدكم شفرته» ، وهي السكين العظيمة (ويوجه للقبلة ذبيحته) بأن يوجه مذبحها وقيل جميعها ويتوجه هو لها أيضا. (وأن يقول) عند الذبح (باسم الله ويصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا يقل باسم الله واسم محمد) ، أي لا يجوز ذلك لإيهامه التشريك ودليل الإضجاع والتوجيه والتسمية الإتباع في أحاديث الشيخين وغيرهما، في الأضحية بالضأن وإلحاق غير ذلك به ويفهم من توجيه الذبيحة للقبلة توجه الذابح لها وسن الصلاة على النبي في حالة الذبح كغيرها، نص عليه الشافعي - رحمه الله
...........................................
[حاشية قليوبي]
قوله: (نحر إبل) وكل ما عنقه كذلك كالنعام لأنه أقرب لمفارقة الحياة. قوله: (وذبح بقر وغنم) وكل ما قصر عنقه كالخيل. قوله: (لجنبها الأيسر) لا الأيمن وإن عسر عليه لكون عمله بيده اليسرى بل يستنيب غيره. قوله: (الذي عليه عمل المسلمين) المراد بيان عادة الناس لا أنه دليل قوله: (وهي السكين العظيمة) بيان للشفرة لغة والمراد هنا الأعم ويندب إمرار الآلة برفق ذهابا وإيابا، وأن لا يحدها والذبيحة تنظره وأن لا يذبح واحدة بحضرة أخرى، بحيث تنظر إليها وأن لا يبين رأسها وأن لا يزيد على القطع المطلوب، وأن لا يكسر عنقها وأن لا يقطع عضوا منها قبل موتها وأن ينقلها عن محلها قبل موتها، وأن يسوقها للمذبح برفق وأن يعرض عليها ماء للشرب. قوله: (وأن يقول بسم الله) عند الذبح أو إرسال الجارحة

Syarah An-Nawawi Ala Muslim, Juz : 13  Hal : 121-122

 حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ، قَالَ: قَالَ حَيْوَةُ: أَخْبَرَنِي أَبُو صَخْرٍ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ قُسَيْطٍ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ يَطَأُ فِي سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ، فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ، فَقَالَ لَهَا: «يَا عَائِشَةُ، هَلُمِّي الْمُدْيَةَ»، ثُمَّ قَالَ: «اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ»، فَفَعَلَتْ: ثُمَّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قَالَ: «بِاسْمِ اللهِ، اللهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ، ثُمَّ ضَحَّى بِهِ
................................
وأخذ الكبش فأضجعه ثم ذبحه ثم قال بسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد ومن أمة محمد ثم ضحى به) هذا الكلام فيه تقديم وتأخير وتقديره فأضجعه وأخذ في ذبحه قائلا باسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد وأمته مضحيا به ولفظه ثمهنا متأولة على ماذكرته بلا شك وفيه استحباب إضجاع الغنم في الذبح وأنها لاتذبح قائمة ولاباركة بل مضجعة لأنه أرفق بها وبهذا جاءت الأحاديث وأجمع المسلمون عليه واتفق العلماء وعمل المسلمين على أن إضجاعها يكون على جانبها الأيسر لأنه أسهل على الذابح في أخذ السكين باليمين وإمساك رأسها باليسار قوله صلى الله عليه وسلم (اللهم تقبل من محمد وآل محمد ومن أمة محمد) فيه دليل لاستحباب قول المضحي حال الذبح مع التسمية والتكبير اللهم تقبل مني قال أصحابنا ويستحب معه اللهم منك وإليك تقبل مني فهذا مستحب عندنا وعند الحسن وجماعة وكرهه أبو حنيفة وكره مالك اللهم منك وإليك وقال هي بدعة