Home » , , » Mana yang lebih baik, membaca qur'an dengan suara keras ataukah pelan ?

Mana yang lebih baik, membaca qur'an dengan suara keras ataukah pelan ?

Written By siroj munir on Selasa, 02 Oktober 2012 | 11.43.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum.
Boleh atau tidak baca al-qur'an sengaja dengan suara keras, supaya didengar tetangga kos, dengan maksud agar suatu saat mereka juga ikut melafalkan al-qur'an, karena pada saat saya baca qur'an mereka selalu ngumpul-ngumpul diteras depan sekedar ngobrol yang nggak jelas bahkan kadang tertawa terbahak-bahak, takutnya termasuk riya' nggak gitu lo ?

( Dari :Mbah Syied )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Terdapat beberapa hadits yang meganjurkan untuk mengeraskan bacaan al qur'an, diantaranya ;

مَا أَذِنَ اللهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ يَتَغَنَّى بِالْقُرْآنِ، يَجْهَرُ بِهِ

"Tidaklah Allah berkenan mendengarkan sesuatu seperti Ia mendengar nabi-Nya yang membaguskan suaranya ketika membaca al Quran sambil melagukannya, kemudian ia mengeraskan bacaannya tersebut".  (Shohih Muslim, No.792, Sunan An Nasa'i, No.1017, Sunan Abu Dawud, No.1473)

Dan ada juga hadits yang menjelaskan keutamaan membaca qur'an dengan suara pelan ;

الْجَاهِرُ بِالْقُرْآنِ، كَالْجَاهِرِ بِالصَّدَقَةِ، وَالْمُسِرُّ بِالْقُرْآنِ، كَالْمُسِرِّ بِالصَّدَقَةِ

“Orang yang mengeraskan bacaan Al Qur’an sama halnya dengan orang yang terang-terangan dalam bersedekah. Dan orang yang melirihkan bacaan Al Qur’an sama halnya dengan orang yang sembunyi-sembunyi dalam bersedekah.” (Sunan Abu Daud, No. 1333, Sunan At- Tirmidzi, No. 2919, Sunan An-Nasa'i, No.2561)

Sekilas memang terdapat kontradiksi (pertentangan) diantara hadits-hadits tersebut, namun sebenarnya tidak, sebab keutamaan membaca dengan suara keras atau pelan itu tergantung dari orangnya. Imam Ghozali dan Imam Nawawi menjelaskan bahwa untuk membaca al qur'an dengan suara pelan itu lebih baik bagi orang yang mengkhawatirkan dirinya akan membaca al qur'an dengan bacaan yang dibuat-buat (tashonnu'), ujub (membanggakan dirinya) dan riya' (pamer) ketika membacanya dengan keras atau bacaan qur'annya mengganggu orang yang sedang sholat.

Sedangan bagi orang yang tidak mengkhawatirkan dirinya melakukan hal-hal diatas, maka lebih baik baginya untuk untuk membaca al qur'an dengan suara keras, apalagi jika pembacaan al qur'an tersebut dilakukan bersama-sama, sebab amal yang kemanfaatannya bisa dirasakan orang lain itu lebih utama daripada amal yang manfaatnya hanya bisa dirasakan diri sendiri. Dan dengan membaca al qur'an dengan suara keras akan "membangunkan" hati orang yang membaca dan juga orang yang mendengarnya. Begitu juga membaca dengan keras akan membuat orang yang membaca semakin bersemangat. Semakin banyak niat baik saat membaca al qur'an dengan suara keras apkan semakin banyak pula pahala yang ia dapatkan.

Dari uraian diatas bisa disimpulkan jawaban dari pertanyaan diatas bahwa mengeraskan bacaan al qqur'an dengan niat-niat yang baik seperti yang terdapat pada deskripsi masalah diatas itu dianjurkan, namun tentunya dengan selalu menjaga hati agar tidak terjangkit sifat-sifat hati yang tercela seperti ujub dan sebagainya. Wallohu A'lam.

( Oleh : Mazz Rofii, Saif El-Nasr, Kang Slimin,M Rifai dan Siroj Munir )



Referensi :
1. At-Tibyan Fi Adabi Hamalatil Qur'an, Hal  :104-108
2. Ihya' Ulumiddin, Juz : 1  Hal : 278-279


Ibarot :
At-Tibyan Fi Adabi Hamalatil Qur'an, Hal  :104-108

اعلم أنه جاء أحاديث كثيرة في الصحيح وغيره دالة على استحباب رفع الصوت بالقراءة وجاءت آثار دالة على استحباب الإخفاء وخفض الصوت وسنذكر منها طرفا يسيرا إشارة إلى اصلها إن شاء الله تعالى –الى أن قال-
 وأما الآثار المنقولة فكثيرة وأنا أشير إلى أطراف من بعضها ثبت في الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول ما أذن الله لشئ ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به. رواه البخاري ومسلم ومعنى أذن استمع وهو إشارة إلى الرضا والقبول وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال لقد اوتيت مزمارا من مزامير آل داود رواه البخاري ومسلم وفي رواية لمسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال له لقد رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة ورواه مسلم من رواية بريد بن الخصيب وعن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لله أشد أذنا إلى الرجل حسن الصوت بالقرآن من صاحب القينة إلى قينته رواه ابن ماجه * وعن أبي موسى أيضا قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أني لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالليل حين يدخلون وأعرف مازلهم كل من أصواتهم بالقرآن بالليل وإن كنت لم أر منازلهم حين نزلوا بالنهار رواه البخاري ومسلم وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: زينوا القرآن بأصواتكم رواه أبو داود والنسائي وغيرهما وروى ابن أبي داود عن علي رضي الله عنه أنه سمع ضجة ناس في المسجد يقرؤون القرآن فقال طوبى لهؤلاء كانوا أحب الناس لرسول الله ص: وفي إثبات الجهر أحاديث كثيرة وأما الآثار عن الصحابة والتابعين من أقوالهم وأفعالهم فأكثر من أن تحصر وأشهر من أن تذكر وهذا كله فيمن لا يخاف رياء ولا إعجابا ولا نحوهما من القبائح ولا يؤذي جماعة يلبس عليهم صلاتهم ويخلطها عليهم وقد نقل عن جماعة السلف اختيار الإخفاء لخوفهم مما ذكرناه فعن الأعمش قال دخلت على ابراهيم وهو يقرأ بالمصحف فاستأذن عليه رجل فغطاه وقال لا يرى هذا أني أقرأ كل ساعة وعن أبي العالية قال كنت جالسا مع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ورضي الله عنهم فقال رجل منهم قرأت الليلة كذا فقالوا هذا حظك منه ويستدل لهؤلاء بحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الجاهر بالقرآن كالجاهر بالصدقة والمسر بالقرآن كالمسر بالصدقة رواه أبو داود والترمذي والنسائي قال الترمذي حديث حسن قال ومعناه أن الذي يسر بقراءة القرآن أفضل من الذي يجهر بها لأن صدقة السر أفضل عند أهل العلم من صدقة العلانية قال وإنما معنى هذا الحديث عند أهل العلم لكي يأمن الرجل من العجب لأن الذي يسر بالعمل لا يخاف عليه من العجب كما يخاف عليه من علانيته قلت وكل هذا موافق لما تقدم تقريره في أول الفصل من التفصيل وأنه إن خاف بسبب الجهر شيئا مما يكره لم يجهر وإن لم يخف استحب الجهر فإن كانت القراءة من جماعة مجتمعين تأكد استحباب الجهر لما قدمناه ولما يحصل فيه من نفع غيرهم والله أعلم

 Ihya' Ulumiddin, Juz : 1  Hal : 279

فالوجه في الجمع بين هذه الأحاديث أن الإسرار أَبْعَدُ عَنِ الرِّيَاءِ وَالتَّصَنُّعِ فَهُوَ أَفْضَلُ فِي حَقِّ مَنْ يَخَافُ ذَلِكَ عَلَى نَفْسِهِ فَإِنْ لَمْ يَخْفَ وَلَمْ يَكُنْ فِي الْجَهْرِ مَا يشوش الوقت على مصل آخر فالجهر أفضل لأن العمل فيه أكثر ولأن فائدته أيضاً تتعلق بغيره فالخير المتعدى أفضل من اللازم ولأنه يوقظ قلب القارىء ويجمع همه إلى الفكر فيه ويصرف إليه سمعه ولأنه يطرد النوم في رفع الصوت ولأنه يزيد في نشاطه للقراءة ويقلل من كسله ولأنه يرجو بجهره تيقظ نائم فيكون هو سبب إحيائه ولأنه قد يراه بطال غافل فينشط بسبب نشاطه ويشتاق إلى الخدمة فَمَتَى حَضَرَهُ شَيْءٌ مِنْ هَذِهِ النِّيَّاتِ فَالْجَهْرُ أفضل. وإن اجتمعت هذه النيات تضاعف الأجر وبكثرة النيات تزكو أعمال الأبرار وتتضاعف أجورهم فإن كان في العمل الواحد عشر نيات كان فيه عشر أجور