Home » , , » Hukum memakan daging hewan qurbannya sendiri

Hukum memakan daging hewan qurbannya sendiri

Written By Dadak Raden on Rabu, 10 Oktober 2012 | 17.43.00

Pertanyaan :
Assalamualaikum....
Bolehkah orang yang berkorban kambing makan hasil kurbannya ? makasih

(Dari : Siska Maroatusolikah)


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Pertama,
Tidak diperbolehkan bagi orang yang berqurban untuk memakan daging hewan qurbannya sendiri jika qurban yang dikerjakan adalah qurban wajib. Begitu pula tidak diperbolehkan memakan daging hewan qurban yang ia qurbankan untuk orang lain, termasuk untuk orang yang sudah meninggal dunia atau orang tersebut murtad sewaktu pelaksanaan qurban.

Sedangkan apabila qurban yang dikerjakan adalah qurban sunat, maka diperbolehkan ikut memakan daging tersebut berdasarkan peng-qiyas-an pada firman Alloh ;

فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ

"Maka makanlah sebagian daripadanya dan (sebagian lagi) berikanlah untuk dimakan orang-orang yang sengsara dan fakir". (Al-Hajj : 28)

Sebagian ulama' madzhab Safi'i dan sebagian ulama' salaf berpendapat bahwa memakan daging qurban tersebut hukumnya wajib berdasarkan dhohir ayat diatas. Namun mayoritas ulama' madzhab Syafi'i menyatakan bahwa perintah tersebut tidak wajib dengan pertimbangan ayat lainnya, yaitu ;

وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ

"Dan telah Kami jadikan untuk kamu unta-unta itu sebahagian dari syi'ar Allah". (Al-Hajj : 36)

Dari ayat ini mereka berkesimpulan bahwa sesuatuyang dijadikan untuk kita, berarti kita boleh memilih antara mengerjakannya atau tidak. Sedangkan menurut pendapat yang mayoritas kalangan ulama' madzhab Syafi'i hukum memakan daging qurban sunat adalah sunat untuk tujuan tabarruk (mendapatkan keberkahan), dan ini juga merupakan pendapat Imam Malik dan Abu Hanifah . Pendapat ini dikuatkan dengan hadits Nabi ;

عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، مَوْلَى ابْنِ أَزْهَرَ، قَالَ: شَهِدْتُ العِيدَ مَعَ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ: " هَذَانِ يَوْمَانِ نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صِيَامِهِمَا: يَوْمُ فِطْرِكُمْ مِنْ صِيَامِكُمْ، وَاليَوْمُ الآخَرُ تَأْكُلُونَ فِيهِ مِنْ نُسُكِكُمْ

"Dari Abu 'Ubaid , budak Ibnu Azhar, ia berkata; "Saya menyaksikan Ied bersama Umar bin Khatthab . Dia berkata; 'Ada dua hari yang Rasulullah shollallohu 'alaihi wasallam melarang untuk berpuasa; hari raya Idul Fitri kalian ini, dan hari di mana kalian memakan binatang kurban kalian". (Shohih Bukhori, no.1990)

Kedua,
Dalam satu hadits disebutkan ;

كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ الْفِطْرِ لَمْ يَخْرُجْ حَتَّى يَأْكُلَ شَيْئًا , وَإِذَا كَانَ الْأَضْحَى لَمْ يَأْكُلْ شَيْئًا حَتَّى يَرْجِعَ , وَكَانَ إِذَا رَجَعَ أَكَلَ مِنْ كَبِدِ أُضْحِيَّتِهِ

"Ketika hari raya Idul Fitri, Rosululloh tidak keluar dulu sebelum makan sesuatu, dan ketika hari raya qurban beliau tidak memakan apapun sampai keluar. Saat kembali, beliau memakan hati dari hewan qurbannya". (As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, no.6161).

Berdasarkan hadits diatas ulama' menyatakan kesunatan untuk memakan hati hewan qurbannya sebagaimana yang dilakukan oleh Rosululloh.Adapun hikmah pemilihan hati dari hewan tersebut adalah tafa'ul (mengharapkan kebaikan) bisa masuk surga, sebab makanan pertama yang dihidangkan kepada penghuni surga adalah hati ikan sebagaimana diriwayatkan oleh Imam Bukhori ;

أَوَّلُ طَعَامٍ يَأْكُلُهُ أَهْلُ الجَنَّةِ زِيَادَةُ كَبِدِ حُوتٍ

"Makanan yang pertama dimakan oleh penghuni surga adalah hati dari ikan".

Ketiga,
Menurut qoul jadid (pendapat Imam Syafi'i yang baru) dan ini merupakan pendapat yang mu'tamad dalam madzhab Syafi'i batasan maksimal daging yang boleh dimakan adalah sepertiganya, sedangkan menurut qoul qodim batasannya adalah separuhnya. Dan yang paling afdhol adalah hanya memakan sedikit saja dari daging qurbannya, dan mensedekahkan kelebihannya. 

Keempat,
Imam Rofi'i menyatakan bahwa orang yang berqurban mendapatkan pahala mengerjakan qurban secara keseluruhan, sedangkan pahala sedekah yang ia dapatkan tergantung dari berapa daging yang tersisa jika ia ikut memakannya. Pendapat ini juga didukung oleh Imam Nawawi sebagaimana yang beliau sebutkan dalam kitab Al-Majmu'. Wallohu A'lam 

(Oleh : Assubky Al Masyriq, Choirul Amanah, Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir)



Referensi :
1. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9 Hal ; 363-365
2. Nihayatul Muhtaj, Juz : 8 Hal : 141-142
3. Mughnil Muhtaj, Juz : 6 Hal : 134
4. Asnal Matholib, Juz : 1 Hal : 545
5. Hasyiyah Al-Jamal, Juz : 5 Hal : 260
6. Hasyiyah Qulyubi Wa Umairoh, Juz : 4 Hal : 255
7. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 8 Hal : 419
8. Tafsir Al-Munir, Juz : 17 Hal : 196
9. Shohih Bukhori, Juz : 8 Hal : 113


Ibarot :
Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9 Hal ; 363-365

وله الأكل من أضحية تطوع وإطعام الأغنياء لا تمليكهم ويأكل ثلثا وفي قول نصفا والأصح وجوب تصدق ببعضها والأفضل بكلها إلا لقما يتبرك بأكلها
....................................................
وله) أي المضحي عن نفسه ما لم يرتد إذ لا يجوز لكافر الأكل منها مطلقا ويؤخذ منه أن الفقير والمهدى إليه لا يطعمه منها ويوجه بأن القصد منها إرفاق المسلمين بأكلها فلم يجز لهم تمكين غيرهم منه (الأكل من أضحية تطوع) وهديه بل يسن وقيل يجب لقوله تعالى {فكلوا منها} [الحج: 36] وللاتباع رواه الشيخان أما الواجبة فلا يجوز الأكل منها سواء المعينة ابتداء أو عما في الذمة وبحث الرافعي الجواز في الأولى سبقه إليه الماوردي لكن بالغ الشاشي في رده بل هي أولى ولا يجوز الأكل من نذر المجازاة قطعا لأنه كجزاء الصيد وغيره من جبران الحج -الى أن قال- (ويأكل ثلثا) أي يسن لمن ضحى لنفسه أن لا يزيد في الأكل عليه ثم الأكمل كما يأتي أن لا يأكل منها إلا لقما يسيرة تبركا بها للاتباع ودونه أكل ثلث والتصدق بثلثين ودونه أكل ثلث والتصدق بثلث وإهداء ثلث قياسا على هدي التطوع الوارد فيه: {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] أي الشديد الفقر (وفي قول) قديم يأكل (نصفا) أي يسن أن لا يزيد عليه ويتصدق بالباقي -الى أن قال- (والأفضل) أن يتصدق (بكلها) لأنه أقرب للتقوى (إلا لقما يتبرك بأكلها) للآية والاتباع ومنه يؤخذ أن الأفضل الكبد لخبر البيهقي «أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يأكل من كبد أضحيته» وإذا تصدق بالبعض وأكل الباقي أثيب على التضحية بالكل
والتصدق بما تصدق به

Nihayatul Muhtaj, Juz : 8 Hal : 141-142

وله) أي المضحي عن نفسه إن لم يرتد (الأكل من أضحية تطوع) وهديه بل يندب أما الواجبة فيمتنع أكله منها سواء في ذلك المعينة ابتداء أو عما في الذمة -الى أن قال- (ويأكل ثلثا) أي يندب للمضحي عن نفسه أن لا يزيد في الأكل عليه لا أن المراد ندب أكل ذلك المقدار، إذ السنة أن لا يأكل منها إلا لقما يسيرة يتبرك بها، ودون ذلك أكل الثلث والتصدق بالباقي، ودونه أكل ثلث وتصدق بثلث وإهداء ثلث قياسا على هدي التطوع الوارد فيه {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] أي الشديد الفقر(وفي قول) قديم يأكل (نصفا) أي يندب أن لا يزيد عليه ويتصدق بالباقي.-الى أن قال- (والأفضل) تصدقه (بكلها) لأنه أقرب إلى التقوى وأبعد عن حظ النفس (إلا لقما يتبرك بأكلها) للآية والأخبار، ويؤخذ من ذلك أن الأفضل كبدها لخبر البيهقي «أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يأكل من كبد أضحيته» وحيث تصدق بالبعض وأكل الباقي أثيب عن التضحية بالكل وعلى ما تصدق به

Mughnil Muhtaj, Juz : 6 Hal : 134

وله) أي للمضحي (الأكل من أضحية تطوع) ضحى بها عن نفسه، بل يستحب قياسا على هدي التطوع الثابت بقوله تعالى: {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] أي الشديد الفقر، وفي البيهقي «أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يأكل من كبد أضحيته» وإنما لم يجب الأكل منها كما قيل به لظاهر الآية، لقوله تعالى: {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [الحج: 36] فجعلها لنا، وما جعل للإنسان فهو مخير بين تركه وأكله قال في المهذب، وخرج بذلك من ضحى عن غيره كميت بشرطه الآتي فليس له ولا لغيره من الأغنياء الأكل منها، وبه صرح القفال وعلله بأن الأضحية وقعت عنه، فلا يحل الأكل منها إلا بإذنه، وقد تعذر فيجب التصدق بها عنه، والأضحية الواجبة لا يجوز له الأكل منه –الى أن قال- (ويأكل ثلثا) على الجديد، لقوله تعالى: {فكلوا منها وأطعموا القانع والمعتر} [الحج: 36] وأما الثلثان، فقيل يتصدق بهما. وقيل: وصححه في تصحيح التنبيه، ونص عليه البويطي: يهدي للأغنياء ثلثا ويتصدق على الفقراء بثلث ولم يرجح في الروضة كأصلها شيئا (وفي قول) قديم يأكل (نصفا) ويتصدق بالنصف الآخر، لقوله تعالى: {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] فجعلها على قسمين

Asnal Matholib, Juz : 1 Hal : 545

فصل الأكل من أضحية التطوع، وهديه مستحب) لقوله تعالى {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] وخبر الصحيحين «واليوم الآخر تأكلون فيه من نسككم، وكان - صلى الله عليه وسلم - يأكل من كبد أضحيته» رواه البيهقي في سننه وإنما لم يجب ذلك لقوله تعالى {والبدن جعلناها لكم من شعائر الله} [الحج: 36] فجعلها لنا وما هو للإنسان فهو مخير بين تركه وأكله قال في المهذب وظاهر أن محل ذلك إذا ضحى عن نفسه، فلو ضحى عن غيره بإذنه كميت أوصى بذلك فليس له، ولا لغيره من الأغنياء الأكل منها وبه صرح القفال في الميت، وعلله بأن الأضحية وقعت عنه فلا يحل الأكل منها إلا بإذنه وقد تعذر فيجب التصدق به عنه
......................................................
[حاشية الرملي الكبير]
قوله الأكل من أضحيته التطوع، وهديه مستحب) قال البلقيني محل هذا ما لم يرتد فإن ارتد لم يكن له أن يأكل من أضحيته التي تطوع بها قبل الردة شيئا، وهذا لا توقف فيه، وسببه أن الأضحية ضيافة من الله تعالى للمسلمين وقد قال الشافعي في البويطي: ولا يطعم منها أحدا على غير دين الإسلام، وهذا يشمل المضحي إذا ارتد؛ لأنه على غير دين الإسلام انتهى

 Hasyiyah Al-Jamal, Juz : 5 Hal : 260

والأفضل) التصدق (بكلها إلا لقما يأكلها) تبركا فإنها مسنونة
........................................................
قوله إلا لقما يأكلها) والأفضل أن تكون من الكبد للخبر الذي مر ذكره اهـ شرح م ر والرشيدي.
وعبارة الشوبري وحكمة ذلك التفاؤل بدخول الجنة فإنهم أول ما يفطرون فيها بزائدة كبد الحوت الذي عليه قرار الأرض إشارة إلى البقاء الأبدي واليأس من العود إلى الدنيا وكدرها اهـ إيعاب انتهت (قوله فإنها مسنونة) أي خروجا من خلاف من أوجب الأكل اهـ عميرة اهـ سم
قوله روى البيهقي أنه - صلى الله عليه وسلم - إلخ) استشكل بأن الأضحية واجبة عليه والواجب يمتنع الأكل منه وأجيب بأن الأكل كان مما زاد على الواجب وهو واحدة اهـ ح ل

Hasyiyah Qulyubi Wa Umairoh, Juz : 4 Hal : 255

وله) أي للمضحي (الأكل من أضحية تطوع وإطعام الأغنياء) منها (لا تمليكهم) ويجوز تمليك الفقراء منها ليتصرفوا فيه بالبيع وغيره، (ويأكل ثلثا وفي قول نصفا) ويتصدق بالباقي عليهما وفي قول يتصدق بثلث ويأكل ثلثا ويهدي إلى الأغنياء ثلثا، ودليلها القياس على هدي للتطوع الوارد في قوله تعالى {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] أي الشديد الفقر
........................................................
[حاشية قليوبي]
قوله: (وفي قول يتصدق بثلث إلخ) وهذا هو المعتمد -الى أن قال- والأفضل كونها من الكبد اقتداء بفعله وأمره - صلى الله عليه وسلم - ولعل حكمته كونها يقع بها إكرام الله تعالى لأهل الجنة لما ورد أن أول إكرامه لهم بأكلهم زيادة كبد الحوت
........................................................
[حاشية عميرة]
فرع: لو ضحى عن ميت حرم الأكل منها على المضحي لأنها وقعت عنه فلا يأكل المضحي إلا بإذنه وهو متعذر فيجب التصدق بجميعها قاله القفال، قوله: (لا تمليكهم) أي لا يملكهم تمليك تصرف بدليل صحة الإهداء لهم، قوله: (منها) أي فليس له إطعام الجميع لهم، قوله: (وفي قول إلخ) قال الرافعي: يشبه أن لا يكون هذا مخالفا للأول بأن يكون من اقتصر على الثلثين ذكر الأفضل أو توسع فعد الهدية صدقة -الى أن قال- تنبيه: قوله تعالى {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير} [الحج: 28] دليل القولين الأولين من حيث إنه جعل ذلك صنفين، كما أن آية {وأطعموا القانع والمعتر} [الحج: 36] دليل الثالث من حيث إنه جعلها أقساما ثلاثة

Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 8 Hal : 419

فرع : الأكل من أضحية التطوع وهديه سنة ليس بواجب. هذا مذهبنا ومذهب مالك وأبي حنيفة والجمهور وأوجبه بعض السلف وهو وجه لنا سبق. وممن استحب أن يأكل ثلثا ويتصدق بثلث ويهدي ثلثا ابن مسعود وعطاء وأحمد وإسحاق
فرع : قال ابن المرزبان من أكل بعض الأضحية وتصدق ببعضها هل يثاب على جميعها أم على ما تصدق به فقط فيه وجهان كالوجهين فيمن نوى صوم التطوع ضحوة هل يثاب من أول النهار أم من وقت النية فقط قال الرافعي ينبغي أن يقال له ثواب التضحية بالجميع وثواب التصدق بالبعض وهذا الذي قاله الرافعي هو الصواب الذي تشهد به الأحاديث والقواعد وممن جزم به تصريحا الشيخ الصالح إبراهيم المروروذي والله أعلم

 Tafsir Al-Munir, Juz : 17 Hal : 196

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28
 ..................................................
ثم أمر الله تعالى بالأكل من تلك الذبائح أمر إباحة فقال:
فَكُلُوا مِنْها وَأَطْعِمُوا الْبائِسَ الْفَقِيرَ أي فاذكروا اسم الله على الذبائح، وكلوا من لحومها، وأطعموا البائس الذي أصابه بؤس أي شدة، الفقير المحتاج.
والأمر بالأكل من الذبائح كما ذكر لأن أهل الجاهلية كانوا لا يأكلون من نسائكهم. قال الزمخشري: ويجوز أن يكون ندبا، لما فيه من مساواة الفقراء ومواساتهم وإظهار التواضع، ومن هنا استحب الفقهاء أن يأكل الموسع من أضحيته مقدار الثلث
وثبت أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم لما نحر هديه، أمر من كل بدنة ببضعة (قطعة من اللحم) فتطبخ، فأكل من لحمها، وحسا من مرقها
ومذهب الشافعي أن الأكل مستحب

Shohih Bukhori, Juz : 8 Hal : 113

وقال أبو سعيد: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أول طعام يأكله أهل الجنة زيادة كبد حوت» {عدن} [التوبة: 72]: " خلد، عدنت بأرض: أقمت، ومنه المعدن {في مقعد صدق} [القمر: 55]: في منبت صدق