Home » , , , » Mengerjakan sholat sunat saat khutbah sedang berlangsung

Mengerjakan sholat sunat saat khutbah sedang berlangsung

Written By siroj munir on Sabtu, 06 Oktober 2012 | 11.51.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum..
Saya sering melihat orang yang terlambat datang ke masjid saat sholat jum'at, dan mereka tetap melakukan sholat sunah qobla jum'ah saat khotib sedang khutbah.
Pertanyaannya,bolehkah itu dilakukan ? Terimakasih..

( Dari : Ariea Lie )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Tidak diperbolehkan melakukan sholat sunat bagi orang yang menghadiri sholat jum'at setelah imam naik kemimbar meskipun ia tidak mendengar khutbah. Hukum ini berdasarkan ijma' (kesepakatan) ulama',sebagaimana dinukil oleh Imam Al-Mawardi. Imam Al-Bulqini menambahkan, jika sholatnya harom maka sholat tersebut juka dihukumi tidak sah.

Namun ada yang dikecualikan, yaitu sholat sunat tahiyatul masjid. Sholat sunat tahiyyatul masjid boleh dikerjakan meskipun khotib sudah naik keatas mimbar, dan sholat tahiyyatul masjid tersebut wajib dikerjakan dengan ringan (tidak terlalu lama). Pengecualian ini berdasarkan hadits yang diriwayatkan shohabat Jabir ;

جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ، فَجَلَسَ، فَقَالَ لَهُ : يَا سُلَيْكُ قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ، وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا. ثُمَّ قَالَ: «إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ، وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِمَا

Sulaik Al-Ghathafani datang pada hari Jum’at, sementara Rasulullah shollallohu ‘alaihi wasallam sedang berkhutbah, dia pun duduk. Maka beliau pun bertanya padanya, “Wahai Sulaik, bangun dan shalatlah dua raka’at, kerjakanlah dengan ringan.” Kemudian beliau bersabda, “Jika salah seorang dari kalian datang pada hari Jum’at, sedangkan imam sedang berkhutbah, maka hendaklah dia shalat dua raka’at, dan hendaknya dia mengerjakannya dengan ringan.” ( Shohih Muslim no. 875 )

Sholat tahiyatul masjid tersebut dikerjakan apabila ia sudah mengerjakan sholat sunat qobliyah jum'at, bila belum, maka ia cukup mengerjakan sholat sunat qobliyah jum'at, dan sudah mencukupi untuk sholat tahiyat (tidak usah sholat tahiyat). Namun, juga harus dikerjakan dengan ringan dan tidak tidak dikerjakan lebih dari dua roka'at.

Hukum diatas berlaku selama khutbahnya belum sampai akhir. Jika khutbahnya sudah sampai pada akhir, sekiranya bila ia mengerjakan sholat ia tiak akan bisa takbirotul ihrom bersama imam, maka ia tidak diperkenankan melakukan sholat.dan tetap berdiri sampai sholat jum'at dikerjakan, agar ia tidak duduk dimasjid sebelum sholat tahiyatul masjid (karena sholat tahiyyatl masjid sudah tercukupi dengan ia mengerjakan sholat jum;'at).

Ketentuan-ketentuan tersebut hanya berlaku jika orang tersebut berada didalam masjid. Jika ia tidak berada didalam masjid, jika ia berada diluar masjid maka ia langsung duduk tanpa mengerjakan sholat sunat.

Dari penjelasan diatas bisa disimpulkan bahwa jika orang yang terlambat tersebut berada didalam masjid, maka ia boleh mengerjakan sholat qobliyah jum'at selama tidak menghawatirkan akan ketinggalan takbirotul ihrom imam. Dan jika ia berada diluar maasjid maka langsung duduk tanpa mengerjakan sholat sunat qobliyah jum'at. Wolluhu A'lam

( Dijawab oleh : Siroj Munir )


Referensi :
1.Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 553-554
ولا يباح لغير الخطيب من الحاضرين نافلة بعد صعوده المنبر وجلوسه وإن لم يسمع الخطبة لإعراضه عنه بالكلية، ونقل فيه الماوردي الإجماع، والفرق بين الكلام - حيث لا بأس، به وإن صعد الخطيب المنبر ما لم يبتدئ الخطبة - وبين الصلاة - حيث تحرم حينئذ - أن قطع الكلام هين متى ابتدأ الخطيب الخطبة، بخلاف الصلاة فإنه قد يفوته بها سماع أول الخطبة وإذا حرمت لم تنعقد كما قاله البلقيني لأن الوقت ليس لها، وكالصلاة في الأوقات الخمسة المكروهة. بل أولى للإجماع على تحريمها هنا كما مر بخلافها ثم
وتستثنى التحية لداخل المسجد والخطيب على المنبر فيصليها ندبا مخففة وجوبا لخبر مسلم «جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة والنبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب فجلس، فقال له يا سليك قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما. ثم قال: إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع وليتجوز فيهما» هذا إن صلى سنة الجمعة وإلا صلاها مخففة وحصلت التحية، ولا يزيد على ركعتين بكل حال، فإن لم تحصل تحية كأن كان في غير مسجد لم يصل شيئا

2. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 258-259

وينبغي) أي يجب كما صرح به الشيخ نصر المقدسي (تخفيف الصلاة) على من كان فيها (عند قيام الخطيب) أي صعوده المنبر وجلوسه (ولا تباح) لغير الخطيب من الحاضرين (نافلة بعد صعوده) المنبر (وجلوسه) وإن لم يسمع الخطبة لإعراضه عنه بالكلية ونقل فيه الماوردي وغيره الإجماع وعن الزهري خروج الإمام يقطع الصلاة وكلامه يقطع الكلام والفرق بين الكلام حيث لا بأس به وإن صعد الخطيب المنبر ما لم يبتدئ الخطبة وبين الصلاة حيث تحرم حينئذ أن قطع الكلام هين متى ابتدأ الخطيب الخطبة بخلاف الصلاة فإنه قد يفوته بها سماع أول الخطبة وإذا حرمت فالمتجه كما قال البلقيني عدم انعقادها؛ لأن الوقت ليس لها وكالصلاة في الأوقات الخمسة المكروهة بل أولى للإجماع على تحريمها هنا كما مر بخلافها ثم ولتفصيلهم ثم بين ذات السبب وغيرها بخلاف ما هنا بل إطلاقهم ومنعهم من الراتبة مع قيام سببها يقتضي أنه لو تذكر هنا فرضا لا يأتي به وأنه لو أتى به لم ينعقد، وهو المتجه وتعبير جماعة بالنافلة جرى على الغالب وتعليل الجرجاني استحباب التحية بأنها ذات سبب فلم تمنعها الخطبة كالقضاء محمول بعد تسليم صحته على أن له أن يحرم بالقضاء قبل جلوسه كما في التحية وقول المصنف وجلوسه من زيادته وبه صرح في المجموع
 والداخل) للمسجد والخطيب على المنبر (لا في آخر الخطبة يصلي التحية) ندبا (مخففة) وجوبا لما مر في صلاة التطوع مع خبر مسلم «جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة والنبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب فجلس فقال يا سليك قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما ثم قال إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما» هذا (إن صلى السنة) أي سنة الجمعة (وإلا صلاها كذلك) أي مخففة وحصلت التحية ولا يزيد على ركعتين بكل حال أما إذا دخل في آخر الخطبة فلا يصلي لئلا يفوته أول الجمعة مع الإمام قال في المجموع، وهذا محمول على تفصيل ذكره المحققون من أنه إن غلب على ظنه أنه إن صلاها فاتته تكبيرة الإحرام مع الإمام لم يصل التحية بل يقف حتى تقام الصلاة ولا يعقد لئلا يكون جالسا في المسجد قبل التحية

3. Hasyiyah Asy-Syibromilsi Ala Nihayatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 321

فرع] من دخل والإمام يخطب صلى ركعتين م ر ثم مرة أخرى. قال: لو كان محل الخطبة غير المسجد لا صلاة، وحاصله أنه قال: إذا دخل حال الخطبة. فإن كان المكان مسجدا صلى التحية أو ركعتين راتبة أو نحو فائتة وإن لم يكن مسجدا جلس ولا صلاة مطلقا اهـ فليراجع

Baca Juga: