Home » , » Mengucapkan "radhiyallahu 'anhu" kepada selain shohabat

Mengucapkan "radhiyallahu 'anhu" kepada selain shohabat

Written By siroj munir on Rabu, 24 Oktober 2012 | 11.00.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Mau tanya , kenapa para sahabat selalu didoain rodhiollohu 'anhu ? dan bolehkah selain mereka didoain demikian ? Suwun atas tanggapannya

( Dari : Tektitek Tanariyo )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Pertama, Tidak diperselisihkan lagi dikalangan ulama' bahwasanya "tarodhi" ( mendo'akan agar diberi ridho Alloh ) untuk shohabat hukumnya sunat. Alasannya karena merekalah orang-orang yang yang berusaha dengan sangat untuk memperoleh ridho Alloh dengan mengerjakan hal-hal yang diridhoi Alloh. Dan mereka juga rela ( ridho ) dengan semua cobaan yang menimpa mereka demi memperoleh ridho Alloh, karena itu merekalah orang-orang yang paling berhak untuk mendapat ridho dari-Nya, sebagaimana firman Alloh ;

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

"Orang-orang yang terdahulu lagi yang pertama-tama (masuk Islam) dari golongan muhajirin dan anshar dan orang-orang yang mengikuti mereka dengan baik, Allah ridha kepada mereka dan merekapun ridha kepada Allah dan Allah menyediakan bagi mereka surga-surga yang mengalir sungai-sungai di dalamnya selama-lamanya. mereka kekal di dalamnya. Itulah kemenangan yang besar". ( At-Taubat : 100 )

Kedua, membaca tarodhi itu tidak dikhususkan hanya untuk shohabat, diperbolehkan juga membaca tarodhi untuk orang-orang yang sholih, ahli ibadah, para wali, ulama' atau masyayih. Hal inididasarkan pada firman Alloh ;

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7) جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّه (8

" Sesungguhnya orang-orang yang beriman dan mengerjakan amal saleh, mereka itu adalah Sebaik-baik makhluk".
" Balasan mereka di sisi Tuhan mereka ialah syurga 'Adn yang mengalir di bawahnya sungai-sungai; mereka kekal di dalamnya selama-lamanya. Allah ridha terhadap mereka dan merekapun ridha kepadanya. yang demikian itu adalah (balasan) bagi orang yang takut kepada Tuhannya".
( Al-Bayyinah : 7-8 )

Ayat diatas secara jelas menyatakan bahwa orang-orang mu'min yang mengharap ridho Alloh  dengan berbuat amal sholih akan mendapatkan ridho Alloh.

Do'a tarodhi bagi para ulama' juga banyak ditemukan dalam banyak kitab, seperti contoh para ulama' ketika menukil pendapat atau ucapan Imam Syafi'i mereka menambahkan tarodhi setelahnya dengan susunan " Imam Asy-Syafi'i Rodhiyallohu anhu". Jika hal tersebut tidak diperbolehkan, tentu mereka tak akan menulis seperti itu. Hal ini sudah berlaku secara luas dikalangan ulama' dan tak ada satupun ulama' yang mengingkarinya, bahkan para ulama' menganjurkan hal tersebut dan mengajarkan kepada murid-murid mereka untuk mengerjakannya. Wollohu a'lam.

( Oleh : Abdul Wahib, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Mukhtashor Zidan Aswaja An-Nawawi, Siroj Munir, Mazz Rofii dan Al-Faqir Ila Rahmatillah )



Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 11 Hal : 196-197
2. Al-Majmu', Juz : 6  Hal : 172
3. Roddul Mukhtar Ala Durrul Mukhtar, 6  Hal : 574 ( Madzhab Hanafi )
4. Tafsir At-Thobari, Juz : 14  Hal : 434
5. Tafsir Al-Munir, Juz : 11  Hal : 24
6.  Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 11 Hal : 197
7.  Tuhfatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 239
8. Hasyiyah Asy-Syibromilsi Ala Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 48



Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 11 Hal : 196-197

الترضي عن الصحابة
لا خلاف بين الفقهاء في أنه يستحب الترضي عن الصحابة رضي الله عنهم، لأنهم كانوا يبالغون في طلب الرضا من الله سبحانه وتعالى، ويجتهدون في فعل ما يرضيه، ويرضون بما يلحقهم من الابتلاء من عنده أشد الرضا، فهؤلاء أحق بالرضا
وإن كان صحابيا ابن صحابي كابن عمر وابن عباس قال: رضي الله عنهما؛ لتشمله وأباه. وإذا كان هو وأبوه وجده من الصحابة قال: رضي الله عنهم كعبد الرحمن بن أبي بكر الصديق بن أبي قحافة رضي الله عنهم

Al-Majmu', Juz : 6  Hal : 172

يستحب الترضي والترحم على الصحابة والتابعين فمن بعدهم من العلماء والعباد وسائر الأخيار فيقال رضي الله عنه أو رحمة الله عليه أو رحمه الله ونحو ذلك (وأما) ما قاله بعض العلماء إن قول رضي الله عنه مخصوص بالصحابة ويقال في غيرهم رحمه الله فقط فليس كما قال ولا يوافق عليه بل الصحيح الذي عليه الجمهور استحبابه ودلائله أكثر من أن تحصر فإن كان المذكور صحابيا ابن صحابي قال قال ابن عمر رضي الله عنهما وكذا ابن عباس وكذا ابن الزبير وابن جعفر واسامة ابن زيد ونحوهم ليشمله واباه جميعا


Roddul Mukhtar Ala Durrul Mukhtar, 6  Hal : 574

ويستحب الترضي للصحابة) وكذا من اختلف في نبوته كذي القرنين ولقمان وقيل يقال صلى الله على الأنبياء وعليه وسلم كما في شرح المقدمة للقرماني. (والترحم للتابعين ومن بعدهم من العلماء والعباد وسائر الأخيار وكذا يجوز عكسه) الترحم وللصحابة والترضي للتابعين ومن بعدهم (على الراجح) ذكره القرماني وقال الزيلعي الأولى أن يدعو للصحابة بالترضي وللتابعين بالرحمة ولمن بعدهم بالمغفرة والتجاوز
....................................
قوله ويستحب الترضي للصحابة) لأنهم كانوا يبالغون في طلب الرضا من الله تعالى ويجتهدون في فعل ما يرضيه، ويرضون بما يلحقهم من الابتلاء من جهته أشد الرضا، فهؤلاء أحق بالرضا


Tafsir At-Thobari, Juz : 14  Hal : 434

القول في تأويل قوله: وَالسَّابِقُونَ الأوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100
قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: والذين سبقوا الناس أولا إلى الإيمان بالله ورسوله = (من المهاجرين) ، الذين هاجروا قومهم وعشيرتهم، وفارقوا منازلهم وأوطانهم (1) = (والأنصار) ، الذين نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعدائه من أهل الكفر بالله ورسوله (2) = (والذين اتبعوهم بإحسان) ، يقول: والذين سَلَكوا سبيلهم في الإيمان بالله ورسوله، والهجرة من دار الحرب إلى دار الإسلام، طلبَ رضا الله (3) = (رضي الله عنهم ورضوا عنه

Tafsir Al-Munir, Juz : 11  Hal : 24

الرضا الدائم عنهم لأن قوله تعالى: رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ يتناول جميع الأحوال والأوقات، بدليل أنه لا وقت ولا حال إلا ويصح استثناؤه منه، مثل وقت طلب الإمامة، ولأن ذلك الحكم معلل بكونهم سابقين في الهجرة، والسبق في الهجرة وصف دائم في جميع مدة وجوده، ولأن إعداد الجنات لهم يقتضي بقاءهم على تلك الصفة التي لأجلها صاروا مستحقين لتلك الجنات.
وبعض العلماء أثبت هذا المدح لجميع الصحابة لأن كلمة مِنَ في قوله: مِنَ الْمُهاجِرِينَ وَالْأَنْصارِ ليست للتبعيض، بل للتبيين، فأوجب الله لجميع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلّم الجنة والرضوان

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 11 Hal : 197

الترضي عن غير الصحابة
قال صاحب عمدة الأبرار: يجوز الترضي عن السلف من المشايخ والعلماء وذلك لقوله تعالى: {إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية جزاؤهم عند ربهم جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه}. ففي الآية الكريمة ذكر عامة المؤمنين بهذا، من الصحابة وغيرهم
وكما ذكر في كثير من الكتب مثل: التقويم، والبزدوي، والسرخسي، والهداية وغيرها بعد ذكر الأساتذة أو بعد ذكر نفسه رضي الله فلو لم يجز الدعاء بهذا اللفظ ما ذكروه في كتبهم، وهكذا جرت العادة بين أهل العلم بالابتداء بهذا الدعاء، حيث يقولون: رضي الله عنك وعن والديك إلى آخره
ولم ينكر أحد منهم، بل استحسنوا الدعاء بهذا اللفظ، وكانوا يعلمون ذلك لتلامذتهم، فعليه عمل الأمة

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 239

ويسن الترضي والترحم على كل خير ولو غير صحابي خلافا لمن خص الترضي بالصحابة

Hasyiyah Asy-Syibromilsi Ala Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 48

قوله: للشافعي - رضي الله عنه -) استعمال الترضي في غير الصحابة جائز كما هنا وإن كان الكثير استعمال الترضي في الصحابة والترحم في غيرهم، ثم رأيت في كلام الشارح قبيل باب زكاة النبات ما نصه: ويسن الترضي والترحم على غير الأنبياء من الأخيار