Home » , » Menikahi orang yang nasabnya tidak baik

Menikahi orang yang nasabnya tidak baik

Written By siroj munir on Jumat, 19 Oktober 2012 | 17.51.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Bolehkah mengawini gadis anak luar nikah yang cantik kaya dan beragama islam ?

( Dari : Suwito Indomall )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Pada umumnya salah satu pertimbangan seseorang dalam memilih pasangan hidupnya adalah nasabnya, sebagaimana dijelaskan dalam satu hadits ;

تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ: لِمَالِهَا، وَلِحَسَبِهَا، وَلِجَمَالِهَا، وَلِدِينِهَا، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ

 “Wanita umumnya dinikahi karena 4 hal: hartanya, nasabnya, kecantikannya, dan agamanya. Karena itu, pilihlah yang memiliki agama, kalian akan beruntung.” ( Shohih Bukhori, no.5090 dan Shohih Muslim, no.1466 ) 

Dalam agama islam memilih pasangan hidup yang jelas nasabnya, meski nasabnya tidak tinggi, terlebih lagi jika nasabnya mulia, seperti dari keturunan para ulama' atau orang-orang yang sholih itu hukumnya sunat. Dalilnya adalah hadits nabi ;

 تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ، وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ، وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ

"Pilihlah tempat engkau menanamkan air mani (benih)mu, dan nikahilah wanita-wanita yang sekufu (sederajat), dan nikahkanlah mereka (dengan wanita-wanita yang berada di bawah perwalianmu). ( Sunan Ibnu Majah,no.1968, Al-Mustadrok, no.2687 )

Karena itulah menikahi seseorang yang tidak jelas nasabnya, seperti anak temuan, seseorang yang orang tuanya fasiq atau dari hasil perzinaan, hukumnya makruh. Sebab, meskipun yang jelek bukannya orang tersebut namun orang tuanya, namun biasanya orang tersebut akan terkena imbas menjadi bahan ledekan orang-orang dan juga tidak menutup kemungkiunan orang tersebut mewarisi watak yang tidak baik seperti yang dimiliki orang tuanya.

Jadi, kesimpulan jawabannya menikahi anak diluar nikah itu diperbolehkan, namun hukumnya makruh. Meski begitu pernikahannya tetap sah jika telah memenuhi ketentuan-ketentuan salam pernikahan.

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, الرحمن الألوى, Siroj Munir, Mbah Godek dan Sunde Pati )



Referensi :
1. Syarah An-Nawawi Ala Muslim, Juz : 10  Hal : 51-52
2. Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 206
3. Nihayatul Muhtaj Wa Hasyiyah Asy-Syibromilsi , Juz : 6  Hal : 184
4. Hasyiyata Qulyubi Wa Umairoh, Juz : 3  Hal : 208
5. Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 108
6. Hasyiyah Al-Bujairomi Alal Khotib, Juz : 3  Hal : 418
7. Faidhul Qodir, Juz : 3  Hal : 237


Ibarot :
Syarah An-Nawawi Ala Muslim, Juz : 10  Hal : 51-52

قوله صلى الله عليه وسلم (تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك) الصحيح في معنى هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر بما يفعله الناس في العادة فإنهم يقصدون هذه الخصال الأربع وآخرها عندهم ذات الدين فاظفر أنت أيها المسترشد بذات الدين لا أنه أمر بذلك قال شمر الحسب الفعل الجميل للرجل وآبائه وسبق في كتاب الغسل معنى تربت يداك وفي هذا الحديث الحث على مصاحبة أهل الدين في كل شيء لأن صاحبهم يستفيد من أخلاقهم وبركتهم وحسن طرائقهم ويأمن المفسدة من جهتهم

Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 206

ويستحب دينة) لخبر الصحيحين: «تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها - أي وهو زيادة النسب - ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك» أي استغنت إن فعلت أو افتقرت إن خالفت، والمراد بالدين الطاعات والأعمال الصالحات والعفة عن المحرمات -الى أن قال- (نسيبة) أي طيبة الأصل، لما في خبر الصحيحين: " ولحسبها ". وأما خبر: «تخيروا لنطفكم ولا تضعوها إلا في الأكفاء» فقال أبو حاتم الرازي: ليس له أصل. وقال ابن الصلاح: له أسانيد فيها مقال، ولكن صححه الحاكم

Nihayatul Muhtaj Wa Hasyiyah Asy-Syibromilsi , Juz : 6  Hal : 184

نسيبة) أي معروفة الأصل طيبة لنسبتها إلى العلماء والصلحاء وتكره بنت الزنا والفاسق، وألحق بها اللقيطة ومن لا يعرف أبوها لخبر «تخيروا لنطفكم ولا تضعوها في غير الأكفاء» صححه الحاكم واعترض
.....................................
[حاشية الشبراملسي]
قوله: وتكره بنت الزنا والفاسق) أي وذلك؛ لأنه يعير بها لدناءة أصلها وربما اكتسبت من طباع أبيها

Hasyiyata Qulyubi Wa Umairoh, Juz : 3  Hal : 208

ويستحب دينة) ، بخلاف الفاسقة (بكر) إلا لعذر كأن تضعف آلته عن افتضاضها، (نسيبة) بخلاف بنت الزنا
...........................
[حاشية قليوبي]
قوله: (نسيبة) أي طيبة الأصل معروفة، وإن لم تكن رفيعة، فخرج بنت الفاسق واللقيطة، وبنت اللقيط، ومن لا يعرف لها أب، قال شيخنا: بل يكره في ذلك، فذكر بنت الزنا لا مفهوم له
................................
[حاشية عميرة]
قوله: (بخلاف بنت الزنى) يدل على أنه أراد بالنسيبة من لها نسب لا شريفة النسب

Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 108

نسيبة) لخبر «تخيروا لنطفكم» رواه الحاكم وصححه بل يكره نكاح بنت الزنا وبنت الفاسق قال الأذرعي ويشبه أن يلحق بهما اللقيطة ومن لا يعرف أبوها
............................
[حاشية الرملي الكبير]
قوله نسيبة) أي طيبة الأصل (قوله قال الأذرعي ويشبه أن يلحق بهما إلخ) أشار إلى تصحيحه

Hasyiyah Al-Bujairomi Alal Khotib, Juz : 3  Hal : 418

قوله: (ولكن يكره إلخ) لا يخفى أن كراهة نكاح بنت الزنا لا يتقيد بصاحب الماء، بل كل شخص يكره له نكاحها، فما وجه هذا التقييد هنا اهـ خ ض

Faidhul Qodir, Juz : 3  Hal : 237

تخيروا لنطفكم) أي لا تضعوا نطفكم إلا في أصل طاهر أي تكلفوا طلب ما هو خير المناكح وأزكاها وأبعدها عن الخبث والفجور ذكره الزمخشري قال: والاختيار أخذ ما هو خبر يتعدى إلى أحد مفعوليه بواسطة من ثم يحذف ويوصل الفعل نحو {واختار موسى قومه} وأصل النطفة الماء القليل والمراد هنا نطفة المني سمي نطفة لأن أصل النطف القطر (فانكحوا الأكفاء) جمع كفء (وأنكحوا إليهم) فيه دليل ظاهر على اشتراط الكفاءة ورد على من لم يعتبرها
هـ ك) في النكاح من حديث الحارث بن عمران الجعفري عن عكرمة بن إبراهيم عن هشام عن عائشة وصححه الحاكم ورده الذهبي في التلخيص بأن الحارث متهم وعكرمة ضعفوه (هق) عن سعيد الأشج عن الحارث بن عمران عن هشام عن أبيه (عن عائشة) قال في المهذب: قلت الحارث وصاحباه ضعفاء وقال ابن حبان: الحارث كان يضع الحديث اه. وقال ابن حجر في التخريج مداره على أناس ضعفاء أمثلهم صالح بن موسى الطلحي والحارث الجعفري وقال في الفتح: رواه ابن ماجه والحاكم وصححه أبو نعيم من حديث عمر أيضا وفي إسناده مقال ويقوي أحد الإسنادين في الآخر