Home » » Solat jum'at, apakah sholat dhuhur yang diringkas atau sholat yang berdiri sendiri ?

Solat jum'at, apakah sholat dhuhur yang diringkas atau sholat yang berdiri sendiri ?

Written By siroj munir on Rabu, 17 Oktober 2012 | 11.40.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Saya mau tanya tentang hukum sholat jum'ah. Ada yang berpendapat bahwa sholat jum'at itu berdiri sendiri artinya sholat jum'ah tidak sebagai pengganti sholat dhuhur. Tapi kebanyakan berpendapat sebaliknya. Minta keterangan, terima kasih

( Dari : Haris Hidayat )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Terdapat perbedaan pendapat dikalangan ulama' mengenai status hukum sholat jum'at. Apakah sholat jum'at itu sholat dhuhur yang diringkas ataukah sholat yang berdiri sendiri ?, terdapat dua pendapat berbeda mengenai masalah ini, sebagian ulama' menyatakan sholat jum'at adalah adalah sholat dhuhur yang diringkas sehingga menjadi dua roka'at dan menurut sebagian ulama' lainnya sholat jum'at merupakan sholat yang berdiri sendiri, bukannya dhuhur yang diringkas.

Pendapat yang lebih shohih (ashoh) dalam permasalahan ini adalah bahwa sholat jum'at merupakan sholat yang berdiri sendiri, meskipun dikerjakan pada waktu sholat dhuhur, dengan berdasarkan ketentuan hukum bahwa orang yang kewajiban sholat jum'at tidak bisa ditinggalkan dengan hanya mengerjakan sholat dhuhur. Pendapat ini juga didasarkan pada sebuah hadits ;

عَنْ عُمَرَ، قَالَ: صَلَاةُ السَّفَرِ، وَصَلَاةُ الْفِطْرِ، وَصَلَاةُ الْأَضْحَى، وَصَلَاةُ الْجُمُعَةِ رَكْعَتَانِ تَمَامٌ غَيْرُ قَصْرٍ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم


'Dari Umar ia berkata, "Shalat dalam keadaan bepergian, sholat hari raya idul fitri, sholat hari raya idul adhha dan itu dua raka'at, sempurna tanpa meringkas sebagaimana sabda nabi kalian shallallahu 'alaihi wasallam". (  Shohih Ibnu Hibban, no.2783  )

Jadi, pendapat yang ashoh justru sholat jum'at adalah sholat yang berdiri sendiri, bukannya sholat dhuhur yang diringkas. Wallohu a'lam.

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )



Referensi :
1. Asybah Wan Nadho'ir Lis Suyuthi, Juz : 1  Hal : 162
2. Roudlotut Tholibin, Juz : 2  Hal : 23
3. Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 542
4. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 256
5. Shohih Ibnu Hibban, Juz : 7  Hal : 23 ( Ditahqiq dan ditakhrij oleh Syekh Syu'aib Al-Arna'uth )


Ibarot :
Asybah Wan Nadho'ir Lis Suyuthi, Juz : 1  Hal : 162

القاعدة الأولى : الجمعة: ظهر مقصورة، أو صلاة على حيالها ؟ قولان: ويقال: وجهان.
قال في شرح المهذب: ولعلهما مستنبطان من كلام الشافعي، فيصح تسميتهما قولين ووجهين. والترجيح فيهما مختلف في الفروع المبنية عليهما

Roudlotut Tholibin, Juz : 2  Hal : 23

فرع : إذا عرضت حالة في الصلاة تمنع من وقوعها جمعة في صور الزحام وغيرها، فهل تتم صلاته ظهرا ؟
قولان يتعلقان بأصل. وهو: أن الجمعة ظهر مقصورة، أم صلاة على حيالها؟ وفيه قولان اقتضاهما كلام الشافعي. قلت: أظهرهما: صلاة بحيالها. والله أعلم

Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 542

ولو خرج) الوقت (وهم فيها) فاتت سواء أصلى في الوقت ركعة أم لا؛ لأنها عبادة لا يجوز الإتيان بها بعد خروج وقتها ففاتت بفواته كالحج (وجب الظهر بناء) على ما فعل منها فيسر بالقراءة من حينئذ لأنهما صلاتا وقت واحد فجاز بناء أطولهما على أقصرهما كصلاة الحضر مع السفر ولا يحتاج إلى نية الظهر (وفي قول) مخرج (استئنافا) فينوون الظهر حينئذ، وهل ينقلب ما فعل من الجمعة ظهرا أو يبطل؟ قولان أصحهما في المجموع الأول. قال الرافعي: والقولان مبنيان على أن الجمعة ظهر مقصورة أولا، فعلى الأول يبني، وعلى الثاني يستأنف. وقضية هذا البناء ترجيح الثاني، لأن الأصح أنها صلاة على حيالها كما مر

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 256

فرع ليست الجمعة ظهرا مقصورا) ، وإن كان وقتها وتتدارك به (بل صلاة على حيالها) أي مستقلة؛ لأنه لا يغني عنها ولقول عمر - رضي الله عنه - الجمعة ركعتان تمام غير قصر على لسان نبيكم - صلى الله عليه وسلم - وقد خاب من افترى رواه الإمام أحمد وغيره

Shohih Ibnu Hibban, Juz : 7  Hal : 23

عَنْ عُمَرَ، قَالَ: صَلَاةُ السَّفَرِ، وَصَلَاةُ الْفِطْرِ، وَصَلَاةُ الْأَضْحَى، وَصَلَاةُ الْجُمُعَةِ رَكْعَتَانِ تَمَامٌ غَيْرُ قَصْرٍ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم
_________
1 رجاله ثقات رجال الشيخين، لكن الحافظ لا يثبتون سماع عبد الرحمن بن أبي ليلى من عمر، مع أن سماعه منه محتمل، فقد جزم الإمام الذهبي في "السير" بأنه ولد في خلافة الصديق أو قبل ذلك
سفيان: هو الثوري، وزبيد: هو زبيد بن الحارث اليامي
وأخرجه أحمد "1/37" من طريق وكيع، بهذا الإسناد
وأخرجه النسائي "3/183" في صلاة العيدين: باب عدد صلاة العيدين، والطحاوي في "معاني الآثار" "421"، وأحمد "1/37"، والبيهقي "3/200"، من طريق سفيان، به
وأخرجه النسائي "3/111" في الجمعة: باب عدد صلاة الجمعة، "3/118" في تقصير الصلاة في السفر، وابن ماجه "1063" في إقامة الصلاة: باب تقصير الصلاة في السفر، والطحاوي "1/421"، وأبو نعيم في "الحلية" "4/353" ـ "354"، من طرق عن زبيد، به
وأخرجه ابن ماجه "1064"، والبيهقي "3/199"، من طريق محمود بن بشر، عن يزيد زياد بن أبي الجعد، عن زبيد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن كعب بن عجرة، عن عمر
وهذا سند قوي، لكن أبا حاتم يرجح رواية الثوري، لأنه أحفظ من يزيد بن زياد كما في "العلل" "1/138".
وأخرجه الطحاوي "1/422" من طريق سفيان، عن زبيد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن الثقة، عن عمر


 Oleh : Siroj Munir  di FIQHKONTEMPORER/doc