Home » , , » Apakah air liur dihukumi najis ?

Apakah air liur dihukumi najis ?

Written By siroj munir on Sabtu, 10 November 2012 | 11.31.00


Pertanyaan :
Asalamualaikum..
Nanya, Kenapa air liur kok najis, sedangkan air ludah kok ngak najis ? Nuwun

( Dari : Zi Mam Khurdi Sadja )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Sebenarnya hukum air liur sendiri masih diperselisihkan oleh ulama'. Apakah dihukumi suci ataukah najis . Terdapat tiga pendapat berbeda menanggapi hukum air liur :

1. Menurut Abu Al-Laits, salah seorang ulama' pengikut madzhab hanafi, air liur dihukumi suci secara mutlak.
2. Menurut Imam Al-Muzani hukumnya najis secara mutlak.
3. Menurut pendapat mu'tamad (pendapat yang dibuat pegangan) hukumnya ditafshil (diperinci) ; jika air liur yang keluar tersebut berubah, baunya tidak sedap atau berwarna kuning, maka hukumnya najis karena air liur tersebut keluar dari perut. Sedangkan bila tidak sampai berubah, maka dihukumi suci, karena keluar anak lidah (Al-Lahat). Pendapat ini dikemukakan oleh Imam Al-Juwaini dalam kitab "At-Tabshiroh Fil Waswasah" dan juga oleh Syekh Al-Mutawalli.

Syekh Ibnul Imad menjelaskan bahwa ada 3 tanda-tanda yang dijelaskan oleh ulama' bahwa air liur tersebut berasal dari pencernaan yang dihukumi najis :

1. Air liurnya berwarna kuning
2. Air liur tersebut keluar saat tidurnya lama
3. Air liurnya keluar saat tidurnya tidak memakai alas palas kepalanya, semisal memakai bantal.

Namun apabila ragu apakah keluar dari perut atau tidak, lebih baik disucikan sebagai bentuk sikap berhati-hati (ikhthiyath).  Meskipun air liur najis jika berubah, namun najis tersebut dima'fu (tidak harus disucikan) bagi orang yang tidak bisa menghindarkan diri dari keberadaannya, maksudnya jarang sekali ia tidak mengeluarkan air liur.

Imam Nawawi dalam "Al-Majmu'' menyatakan bahwa hukum dari air liur adalah suci selama belum diyakini bahwa air liur tersebut benar-benar keluar dari dalam perut. Beliau sudah menanyakan sendiri pada beberapa ahli kedokteran yang terperpaya, dan hasilnya mereka semua mengingkari bahwa air tersebut keluar dari pencernaan , mereka juga mengingkari orang-orang yang mengharuskan membersihkan air liur.

Dari urain diatas bisa dimengerti bahwa alasan bahwa air liur dihukumi najis bila memang keluar dari pencernaan, sehingga dihukumi najis seperti halnya muntah. Sedangkan jika keluar dari bagian mulut maka dihukumi suci sebagaimana ludah. Wallahu a'lam.

( Oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Irfan TakadhalagHi, Siroj Munir dan Vira Donghae )


Referensi :
1. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 551-552
2. Fathul Jawad Bisyarhi Mandhumati Ibnul Imad, Hal : 20-21
3. Hasyiyah Ar-Rosyidi Ala Fathul Jawad, Hal : 21
4. I'anatut Tholbin, Juz : 1  Hal : 103


Ibarot :
Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 551-552


فرع : الماء الذي يسيل من فم الإنسان حال النوم قال المتولي إن انفصل متغيرا فنجس وإلا فطاهر وقال الشيخ أبو محمد الجويني في كتاب التبصرة في الوسوسة منه ما يسيل من اللهوات فهو طاهر ومنه ما يسيل من المعدة فهو نجس بالاجماع وطريق التمييز منها أن يراعى عادته فإن كان يسيل من فمه في أوائل نومه بلل وينقطع حتى إذا طال زمان النوم انقطع ذلك البلل وجفت شفته ونشفت الوسادة فالظاهر أنه من الفم لا من المعدة وإن طال زمان النوم وأحس مع ذلك بالبلل فالظاهر أنه من المعدة وإذا أشكل فلم يعرفه فالاحتياط غسله هذا كلام الشيخ أبي محمد وسألت أنا عدولا من الأطباء فأنكروا كونه من المعدة وأنكروا على من أوجب غسله والمختار لا يجب غسله إلا إذا عرف أنه من المعدة ومتى شك فلا يجب غسله لكن يستحب احتياطا وحيث حكمنا بنجاسته وعمت بلوى إنسان به وكثر في حقه فالظاهر أنه يعفى عنه في حقه ويلتحق بدم البراغيث وسلس البول والاستحاضة ونحوها مما عفي عنه للمشقة والله أعلم

Fathul Jawad Bisyarhi Mandhumati Ibnul Imad, Hal : 20-21

ومن إذا نام سال الماء من فمه # مع التغير نجس ) بسكون السين إجراء للوصل مجرى الوقف المتولى ( في تتمته ) لاستحالته حينئذ. ويحتمل كونه إسما وفيه كسر الجيم وفتحها. و ( قال ) الشيخ أبو محمد ( الجويني ما ) كان ( من بطنه ) أي من معدته كأن خرج منتنتا بصفرة فهو ( نجس # وطاهر ما جرى من ماء لهوته ) ورجح النووي هذا فى المجموع والشرح الصغير ( ونص كاف ) أي للخوارزمي ( متى ما صفرة وجدت # فإنه قد جرى من معدته ) بفتح الميم وكسرها مع سكون العين هنا فهو نجس وإلا فطاهر ( وقيل ما بطنه ) بقصره ( إن نام لازمه # بأن يرى سائلا مع طول نومته والماء من لهوة بالعكس ) أي بأن ينقطع إذا طال نومه كما أشار إليه بقوله ( ايته # من بله شفة جفت بريقته ) وفى نسخة بعرقته ( وبعضهم ) قال ( إن ينم والرأس مرتفع # على الوساد فذا طهر ) أي طاهر ( كريقته وأنكر الطب ) أي أهله ( كون البطن ترسله ) فقد قال النووي فى المجموع ك سألت الأطباء عنه فأنكروا أن يكون من المعدة ( بو ليث ) بحذف الهمزة للوزن  ( الحنفي ) بسكون الياء ( أفتى بطهرته ) أي بطهارته لأنه يسيل من البلغم ( وقد رأى عكسه تنجيسه المزني # ) بسكون الياء ( فبلغم عتده ) أي المزني ( رجس ) أي نجس

Hasyiyah Ar-Rosyidi Ala Fathul Jawad, Hal : 21


وحاصل هذه الأقوال, أن الماء السائل من الفم : قال أبو الليث طاهر مطلقا, وقال المزني نجس مطلقا, والمعتمد التفصيل, وهو أنه إذا تغير بصفرة فنجس يعفى عنه في حق من ابتلي به وإلا فطاهر, لأن المتغير من البطن وغير المتغير من اللهاة. وذكروا فروقا ثلاثة يعرف بها الذي من البطن والذي من الرأس. أه شيخنا

I'anatut Tholbin, Juz : 1  Hal : 103

أما المني فطاهر خلافا لمالك وكذا بلغم غير معدة من رأس أو صدر وماء سائل من فم نائم ولو نتنا أو أصفر ما لم يتحقق أنه من معدة إلا ممن ابتلي به فيعفى عنه وإن كثر
.........................
قوله: وماء سائل إلخ) أي وكذا مثل المني ماء سائل فهو طاهر, وقوله: من فم نائم هو ليس بقيد بل للغالب. (قوله: ولو نتنا أو أصفر) أي ولو كان الماء السائل خرج نتنا أي له رائحة، أو خرج أصفر. (وقوله: ما لم يتحقق أنه من معدة) بأن تحقق أنه من غيرها، أو شك فيه هل هو من المعدة أو غيرها ؟.لكن الاولى غسل ما يحتمل أنه منها. فإن تحقق أنه منها فهو نجس. وقوله: إلا ممن ابتلي به المراد بالابتلاء أن يكثر وجوده بحيث يقل خلوه عنه. وقوله: فيعفى عنه أي في الثوب وغيره، ومثله من ابتلي بالقئ، فيعفى عنه في الثوب والبدن، كما في النهاية. وقد ذكر ابن العماد ثلاثة أقوال فيما سال من فم النائم وهي: قيل: إنه طاهر مطلقا.
وقيل: إنه نجس مطلقا.والثالث: التفصيل بين الخارج من المعدة والخارج من الفم. وذكر أيضا ثلاثة أقوال في علامة الخارج من المعدة أو الفم، فقال: ومن إذا نام سال الماء من فمه مع التغير نجس في تتمته قال الجويني ما من بطنه نجس وطاهر ما جرى من ماء لهوته ونص كاف متى ما صفرة وجدت فإنه قد جرى من ماء معدته وقيل ما بطنه إن نام لازمه بأن يرى سائلا مع طول نومته والماء من لهوة بالعكس آيته من بله شفة جفت بريقته وبعضهم إن ينم والرأس مرتفع على الوساد فذا طاهر كريقته. وأنكر الطب كون البطن ترسله بو ليث الجنفي أفتى بطهرته وقد رأى عكسه تنجيسه المزني فبلغم عنده رجس كقيئته من دام هذا به مع قولنا نجس في حقه قد عفوا عنه كبثرته
...................................................................................