Home » , » Batas minimal dan kesempurnaan penyembelihan hewan

Batas minimal dan kesempurnaan penyembelihan hewan

Written By siroj munir on Jumat, 02 November 2012 | 06.41.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum...
Mau nanya, kalau batasan wajib atau batsan minimal dalam menyembelih itu putus urat apa aja ya ? sepurnanya putus apa aja ? Thank.

( Dari : Sufyan Tsauri )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Batas minimal dalam menyembelih adalah memutus hulqum, saluran pernapasan dan mari', saluran pencernaan. Sedangkan kempurnaan penyembelihan adalah selain memutus hulqum, mari', juga memutus wadajain  (urat leher), yaitu dua urat yang berada pada dua sisi leher yang mengapit saluran pernapasan. Intinya memutus hulqum dan mari' hukumnya wajib, dan jika keduanya belum terputus maka penyembelihannya tidak sah dan hewan tersebut tidak halal. Sedangkan menyembelih tanpa memutus wadajain hukumnya boleh, namun disunatkan untuk menyembelih sampai wadajain-nya putus.

Kesunatan memotong wadajain berdasarkan alasan bahwa dengan memotongnya akan mempermudah matinya hewan tersebut, dan hal tersebut termasuk dalam anjuran untuk berbuat pada hewan yang disembelih saat dilakukan penyembelihan. Dalam satu riwayat, Ibnu Abbas mengatakan :

كُلُّ مَا أَفْرَى الْأَوْدَاجَ
 
"Makanlah apa yang terpotong urat-urat lehernya". ( As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, no.19151 )

Karena keempat hal diatas termasuk uarat-urat leher maka keempatnya dianjurkan untuk dipotong.
Sedangkan dalil kewajiban memutus hulqum dan mari' adalah hadits nabi ;

مَا أَنْهَرَ الدَّمَ، وَذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ فَكُلُوهُ

"Apa saja yang bisa mengalirkan darah dan disebut nama Allah atasnya maka makanlah". ( Shohih Bukhori, no.2356, Shohih Muslim, no.1968 )

Hadits ini menunjukkan bahwa penyembelihan sudah dianggap cukup dengan mengalirkan darah, maksudnya adalah mengalirkan darah dengan kuat (memancar). Dan dengan terpotongnya hulqum dan mari' darah sudah bisa keluar dengan kuat, dan hewan sudah mati jika keduanya terpotong. Wallohua'lam
 
( Oleh : Abdurrahman As-syafi'i, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Sunde Pati dan Siroj Munir )



Referensi :
1. Fathul Qorib Syarah Matan Taqrib, Hal : 306-307
2. Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 516-517
3. Al-Iqna' Lisy-Syarbini, Juz : 2  Hal : 577
4. At-Tadzhib Fi Adillati Matnil Ghoyah Wat-Taqrib, Hal : 237
5. As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 9 Hal : 473


Ibarot :
Fathul Qorib Syarah Matan Taqrib, Hal : 306-307

وكمال الذكاة أربعة أشياء قطع الحلقوم والمريء والودجين والمجزئ منها شيئان قطع الحلقوم والمريء
.....................................
وكمال الذكاة)، وفي بعض النسخ «ويستحب في الذكاة» (أربعة أشياء): أحدها (قطع الحُلْقُوم)، بضم الحاء المهملة؛ وهو مجرى النفس دخولا وخروجا. (و) الثاني قطع (المَريء) بفتح ميمه وهمز آخره، ويجوز تسهيله، وهو مجرى الطعام والشراب من الحلق إلى المعدة، والمريء تحت الحلقوم. ويكون قطع ما ذكر دفعة واحدة، لا في دفعتين؛ فإنه يحرم المذبوح حينئذ. ومتى بقي شيء من الحلقوم والمريء لم يحلَّ المذبوح. (و) الثالث والرابع (الوَدَجين) بواو ودال مفتوحتين، تثنية ودَج، بفتح الدال وكسرها؛ وهما عرقان في صفحتي العنق محيطان بالحلقوم. (والمجزئ منها) أي الذي يكفي في الذكاة (شيئان: قطع الحلقوم، والمريء) فقط. ولا يسن قطع ما وراء الودجين

Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 516-517

إذا عرفت أن الذكاة في الشرع قطع مخصوص فهذا المقطوع تارة يكون معتبرا للفضيلة وتارة يكون معتبرا لأجل الأجزاء فالمعتبر لأجل الأجزاء قطع جميع الحلقوم والمريء فالحلقوم هو مجرى النفس خروجا ودخولا والمريء مجرى الطعام والشراب وهو تحت الحلقوم وراءهما عرقان في صفحتي العنق يحيطان بالحلقوم وقيل بالمرىء يقال لهما الودجان فيستحب قطع الودجين مع الحلقوم والمريء لأنه أوحي والغالب أنهما ينقطعان بقطع الحلقوم والمريء فإن تركهما جاز ولو ترك شيئا يسيرا من الحلقوم أو المريء ومات الحيوان فهو ميتة

Al-Iqna' Lisy-Syarbini, Juz : 2  Hal : 577

تنبيه : مراد المصنف أن قطع هذه الأربعة مستحب, لا أن قطع كل واحد مستحب على انفراده من غير قطع الباقي إذ قطع الحلقوم والمريء واجب

At-Tadzhib Fi Adillati Matnil Ghoyah Wat-Taqrib, Hal : 237

وكمال الذكاة أربعة أشياء : 1 - قطع الحلقوم, 2 – والمريء, 3 - 4 - والودجين (1), والمجزئ منها شيئان : 1 - قطع الحلقوم
2 - والمريء (2)
....................................
1) وهي مجرى النفس، ومجرى الطعام، ومجريا الدم على صفحتي العنق، وقطع الجميع كاملة مستحب، لأنه أسهل في خروج الروح، فهو من الإحسان إلى الذبيحة، في الذبح. وفي الحديث: (كل ما أفرى الأوداج) (ذكره ابن الأثير في النهاية، مادة ودج) أي كل ما ذبح بما قطع العروق، وهذه الأربع كلها عروق
2) روى البخاري (2356) ومسلم (1968) عن رافع بن خديج رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكلوه). دل الحديث على أنه بجزىء في الذبح ما ينهر الدم، أي يسيله بقوة، وقطع الحلقوم والمريء ينهر الدم، فأجزأ في الذبح. ولأن الحياة تفقد بقطعهما وتوجد بسلامتهما غالبا

As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 9 Hal : 473

19151 - وَأَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ، أنبأ أَبُو الْحَسَنِ الْكَارِزِيُّ، أنبأ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، ثنا ابْنُ عُلَيَّةَ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا , أَنَّهُ سُئِلَ عَنِ الذَّبِيحَةِ بِالْعُودِ , فَقَالَ: كُلُّ مَا أَفْرَى الْأَوْدَاجَ غَيْرَ مُثَرِّدٍ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: قَالَ أَبُو زِيَادٍ الْكِلَابِيُّ: التَّثْرِيدُ: أَنْ تُذْبَحَ الذَّبِيحَةُ بِشَيْءٍ لَا حَدَّ لَهُ فَلَا يُنْهِرَ الدَّمَ وَلَا يُسِيلُهُ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَقَوْلُهُ: مَا أَفْرَى الْأَوْدَاجَ يَعْنِي: مَا شَقَّقَهَا وَأَسَالَ مِنْهَا الدَّمَ