Home » , , » Hukum makan dan tidur dimasjid

Hukum makan dan tidur dimasjid

Written By siroj munir on Jumat, 09 November 2012 | 12.15


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum,
mau tanya, bagaimana hukumnya tidur dan makan di masjid ?

( Dari : Zulfi Abdillah )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Berikut ini uraian hukum makan dan tidur dimasjid :

1.HUKUM MAKAN DIMASJID

Menurut madzhab Syafi'i makan dimasjid hukumnya boleh berdasarkan riwayat hadits dari Abdulloh bin Al-Harits bin Jaz' Az-Zubaidi ;

كُنَّا نَأْكُلُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِدِ الْخُبْزَ وَاللَّحْمَ

"Kami (para sahabat) makan roti dan daging dimasjid pada masa Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam". ( Sunan Ibnu Majah, no.3300 )

Syekh Al-Bushoiri dalam kitabnya "Mishbahuz Zujajah Fi Zawaidi Ibnu Majah" menjelaskan bahwa hadits ini sanadnya hasan.

Namun apabila yang dimakan adalah makanan-makanan yang menimbulkan bau tak sedap pada mulut, seperti bawang merah, bawang putih atau sejenisnya dimakruhkan memakannya didalam masjid, begitu juga orang yang memakan makan yang menimbulkan bau tak sedap dimakruhkan untuk memasuki masjid sebelum bau tak sedap mulutnya hilang. Dan bila ia masuk masjid maka disuruh untuk keluar. Dalilnya adalah hadits nabi ;

  مَنْ أَكَلَ ثُومًا أَوْ بَصَلًا، فَلْيَعْتَزِلْنَا أَوْ لِيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا، وَلْيَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ

"Barangsiapa yang makan bawang putih atau bawang merah, maka hendaklah dia memisahkan diri dari kami atau memisahkan diri dari masjid kami, dan hendaklah dia duduk di rumahnya". ( Shohih Muslim, no.564, Shohih Bukhori, no.855 )

Meskipun diperbolehkan makan dimasjid, dianjurkan ketika makan untuk membentangkan alas dibawahnya agar tidak mengotori masjid dan agar supaya makanannya tidak tercecer dilantai masjid sehingga menyebabkan dikerubuti oleh kutu.


2. HUKUM TIDUR DIMASJID

Tidur dimasjid hukumnya boleh, tidak makruh menurut madzhab Syafi'i sebagaimana ditetapkan oleh Imam Syafi'i dalam kitab Al-Umm dan disepakati oleh ashabnya. Ibnul Musayyab, Atho' dan Al-Hasan juga memperbolehkan tidur dimasjid.

Imam Syafi'i dan ashhabnya mendasarkan pendapat ini berdasarkan beberapa riwayat yang menerangkan bahwa para sahabat tidur dimasjid pada masa Rosulullhoh masih hidup, diantaranya ;

عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: كَانَ الرَّجُلُ فِي حَيَاةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذَا رَأَى رُؤْيَا، قَصَّهَا عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَتَمَنَّيْتُ أَنْ أَرَى رُؤْيَا أَقُصُّهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: وَكُنْتُ غُلَامًا شَابًّا عَزَبًا، وَكُنْتُ أَنَامُ فِي الْمَسْجِدِ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

" Dari Abdullah Ibnu ‘Umar radhiyAllahu ‘anhuma dia berkata; “Apabila ada seseorang yang bermimpi pada masa Rasulullah Shollallohu alaihi wasallam , maka ia pun akan menceritakan mimpi itu kepada Rasulullah, hingga saya juga ingin sekali bermimpi dan menceritakannya kepada beliau. Ketika masih remajadan bujangan, , saya pernah tertidur di masjid pada masa Rasulullah Shollallohu alaihi wasallam". ( Shohih Muslim, no.2479)

Dalam riwayat lain diterangkan ;

 لَمَّا كَثُرَ الْمُهَاجِرُونَ بِالْمَدِينَةِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ دَارٌ وَلَا مَأْوًى أَنْزَلَهُمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَسْجِدَ، وَسَمَّاهُمْ أَصْحَابَ الصُّفَّةِ، فَكَانَ يُجَالِسُهُمْ وَيَأْنَسُ بِهِمْ " وَرُوِّينَا عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ أَنَّهُ سُئِلَ عَنِ النَّوْمِ فِي الْمَسْجِدِ، فَقَالَ: " فَأَيْنَ كَانَ أَهْلُ الصُّفَّةِ؟ " يَعْنِي يَنَامُونَ فِيه

"Ketika orang-orang yang berhijroh kemadinah semakin banyak, sedangkan mereka tidak memiliki rumah dan tempat tinggal, Rosululloh menempatkan mereka dimasjid, dan beliau menamai mereka "Ashhabush Shuffah", beliau biasa berkumpul dan bercengkerama dengan mereka. Dan diriwayatkan dari Sa'id Al-Musayyab bahwa beliau ditanya tentang masalah tidur dimasjid, lalu beliau menjawab : "Memangnya ashhabush suffah itu dimana ?", maksudnya bahwa asshabush shuffah tidur dimasjid". (As-Sunan Al-Kubro, no.4338).

Selain dua hadits yang menjelaskan bahwa Ibnu Umar dan ashhabush shuffah tidur dimasjid diatas masih terdapat beberapa hadits yang menerangkan bahwa Ali bin Abu Tholib, Sufyan bin Umaiyah dan beberapa sahabat lainnya tidur dimasjid, dan hal tersebut mereka kerjakan saat rosululloh masih ada. Kesemua riwayat-riwayat tersebut menguatkan pendapat diperbolehkannya tidur dimasjid. Dan ketentuan hukum tersebut juga berlaku bagi orang yang sudah berumah tangga, orang yang sudah punya tempat tinggal dan sudah mukim (bukan dalam keadaan bepergian).

Begitu juga diperbolehkan bagi non muslim untuk tidur didalam masjid asalkan mendapat izin dari orang islam, kecuali masjidil harom berdasarkan firman Alloh ;

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا

"Hai orang-orang yang beriman, Sesungguhnya orang-orang yang musyrik itu najis, maka janganlah mereka mendekati Masjidilharam sesudah tahun ini". (At-Taubat : 28).

Dan dikecualikan dari kebolehan tidur dimasjid yaitu orang yang sedang haidh, nifas dan junub. Begitu pula tidak diperbolehkan tidur didalam masjid sekiranya mempersempit atau mengganggu orang yang sedang sholat atau dikhawatirkan mengotori lantai atau karpert masjid. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Sedot Wc dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah, Juz : 37  Hal : 209-210
2. I'lamus Sajid Fi Ahkamil Masajid, Hal : 329
3. Mishbahuz Zujajah Fi Zawaidi Sunan Ibnu Majah, Juz : 2  Hal : 179
4. Al-Umm, Juz : 1  Hal : 71
5. Al-Majmuu’ Syarh Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 173-174
6. I'lamus Sajid Fi Ahkamil Masajid, Hal : 305-306
7. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 67
8. Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, No. 96355
9. Matan Abu Syuja', Hal : 6


Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah, Juz : 37  Hal : 209-210

الأكل والنوم في المسجد
وقال الشافعية: يجوز أكل الخبز والفاكهة والبطيخ وغير ذلك في المسجد، فقد روي عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي قال: كنا نأكل على عهد النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد الخبز واللحم (1). قال: وينبغي أن يبسط شيئا خوفا من التلوث ولئلا يتناثر شيء من الطعام فتجتمع عليه الهوام، هذا إذا لم يكن له رائحة كريهة، فإن كانت كالثوم والبصل والكراث ونحوه فيكره أكله فيه ويمنع آكله من المسجد حتى يذهب ريحه، فإن دخل المسجد أخرج منه لحديث: من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا، أو ليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته (2). وقالوا أيضا بجواز النوم في المسجد فقد نص عليه الشافعي في الأم، فعن نافع أن عبد الله بن عمر أخبره: أنه كان ينام وهو شاب أعزب لا أهل له في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم (3) ، وأن عمرو بن دينار قال: كنا نبيت على عهد ابن الزبير في المسجد وأن سعيد بن المسيب والحسن البصري وعطاء والشافعي رخصوا فيه (4). أما المعتكف فأكله ومبيته في مسجد اعتكافه، وأجيز له أن يمضي إلى البيت ليأكل فيه، ولا يبطل اعتكافه وهو المنصوص عليه عند الشافعية لأن الأكل في المسجد ينقص من المروءة فلم يلزمه
...........................................
(1) حديث عبد الله بن الحارث " كنا نأكل على عهد. . . ". أخرجه ابن ماجه (2 / 1097) ، وقال البوصيري في " مصباح الزجاجة " (2 / 179) " هذا إسناد حسن ".
(2) حديث: " من أكل ثوما أو بصلا. . . ". أخرجه البخاري (فتح الباري 2 / 339) ومسلم (1 / 394) من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه.
(3) أثر ابن عمر: " أنه كان ينام وهو شاب. . . ". أخرجه البخاري (فتح الباري 1 / 535) .
(4) إعلام الساجد بأحكام المساجد للزركشي 305 - 306 - 329

I'lamus Sajid Fi Ahkamil Masajid, Hal : 329 

الرابع والعشرون : يجوز أكل الخبز والفاكهة والبطيخ وغير ذلك فى المسجد. وقد روى ابن ماجه عن عبد الله بن الحرث بن جزء الزبيدي قال : كنا نأكل على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فى المسجد الخبز واللحم. وقال مالك : يكره الأكل فى المسجد إلا اللقمة واللقمتين, ولا يعجبه الأكل فى رحابه لأنها من المسجد. وينبغي أن يبسط شيئا ويحترز خوفا من التلوث, ولئلا يتناثر شيئ من الطعام فيجتمع عليه الهوام. هذا إذا لم يكن له رائحة كريهة, فإن كانت كالثوم والبصل والكرات ونحوه فيكره أكله فيه ويمنع اكله من المسجد حتى يذهب ريحه, فإن دخل المسجد أخرج منه. ففى الصحيحين : من أكل ثوما أو بصلا فليعتزلنا أو ليعتزل مسجدنا وليقعد فى بيته.

Mishbahuz Zujajah Fi Zawaidi Sunan Ibnu Majah, Juz : 2  Hal : 179

( سنن ابن ماجه )
حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ حُمَيْدِ بْنِ كَاسِبٍ وَحَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى قَالا حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ بْنُ زِيَادٍ الْحَضْرَمِيُّ أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الْحَارِثِ بْنِ جَزْءٍ الزُّبَيْدِيَّ يَقُولُ كُنَّا نَأْكُلُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِدِ الْخُبْزَ وَاللَّحْمَ
-------------
( مصباح الزجاجة )
هذا إسناد حسن ويعقوب مختلف فيه رواه الإمام أحمد في مسنده من حديث عبد الله بن الحارث أيضاً

Al-Umm, Juz : 1  Hal : 71

قال الشافعي : أخبرنا إبراهيم بن محمد عن عثمان بن أبي سليمان أن مشركي قريش حين أتوا المدينة في فداء أسراهم كانوا يبيتون في المسجد. منهم جبير بن مطعم، قال جبير: فكنت أسمع قراءة النبي - صلى الله عليه وسلم - (قال الشافعي) : ولا بأس أن يبيت المشرك في كل مسجد إلا المسجد الحرام فإن الله عز وجل يقول {إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا} [التوبة: 28] فلا ينبغي لمشرك أن يدخل الحرم بحال (قال) : وإذا بات المشرك في المساجد غير المسجد الحرام فكذلك المسلم فإن ابن عمر يروي أنه كان يبيت في المسجد زمان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو أعزب ومساكين الصفة

Al-Majmuu’ Syarh Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 173-174

الرابعة :  يجوز النوم في المسجد ولا كراهة فيه عندنا نص عليه الشافعي رحمه الله في الأم واتفق عليه الأصحاب قال ابن المنذر في الأشراف رخص في النوم في المسجد ابن المسيب وعطاء والحسن والشافعي وقال ابن عباس لا تتخذوه مرقدا: وروي عنه إن كنت تنام للصلاة فلا بأس وقال الأوزاعي يكره النوم في المسجد وقال مالك لا بأس بذلك للغرباء ولا أرى ذلك للحاضر وقال أحمد وإسحاق إن كان مسافرا أو شبهه فلا بأس وإن اتخذه مقيلا ومبيتا فلا: قال البيهقي في السنن الكبير: روينا عن ابن مسعود وابن عباس ومجاهد وسعيد ابن جبير ما يدل على كراهتهم النوم في المسجد: قال فكأنهم استحبوا لمن وجد مسكنا أن لا يقصد النوم في المسجد
واحتج الشافعي ثم أصحابنا لعدم الكراهة بما ثبت في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما قال كنت أنام في المسجد وأنا شاب أعزب وثبت أن أصحاب الصفة كانوا ينامون في المسجد وأن العرنيين كانوا ينامون في المسجد وثبت في الصحيين أن عليا رضي الله عنه نام فيه وأن صفوان بن أمية نام فيه وأن المرأة صاحبة الوشاح كانت تنام فيه وجماعات آخرين من الصحابة وأن ثمامة بن أثال كان يبيت فيه قبل إسلامه وكل هذا في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال الشافعي في الأم وإذا بات المشرك في المسجد فكذا المسلم واحتج بنوم ابن عمر وأصحاب الصفة: وروى البيهقي عن ابن المسيب عن النوم في المسجد فقال أين كان أصحاب الصفة ينامون يعني لا كراهة فإنهم كانوا ينامون فيه: قال الشافعي في المختصر ولا بأس أن يبيت المشرك في كل مسجد إلا المسجد الحرام: قال أصحابنا لا يمكن كافر من دخول حرم مكة وأما غيره فيجوز أن يدخل كل مسجد ويبيت فيه بإذن المسلمين ويمنع منه بغير إذن ولو كان الكافر جنبا فهل يمكن من اللبث في المسجد: فيه وجهان مشهوران أصحهما يمكن وستأتي المسألة مبسوطة حيث ذكرها المصنف في كتاب الجزية إن شاء الله تعالى

I'lamus Sajid Fi Ahkamil Masajid, Hal : 305-306

الخامس : يجوز النوم فى المسجد. نص عليه الشافعيي فى الأم, وذكره الشاشي فى المعتمد, وقل من تعرض له, وحكاه فى الروضة في باب الغسل عن الشافعي والأصحاب, وقال في شروط الصلاة للمحدث المكث في المسجد وكذا النوم بلا كراهة وصرح به الرافعي أيضا في باب القسم والنشوز. وقال القاضي أبو منصور بن الصباغ في كتاب الإشعار باختلاف العلماء : الذي حكاه ابن المنذر في الإشراف أن ابن عمر قال : كنت أنام في المسجد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم, وأن عمرو بن دينار قال : كنا نبيت على عهد ابن الزبير في المسجد, وأن سعيد بن المسيب والحسن البصري وعطاء والشافعي رخصوا فيه

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 67
 
ولا بأس بنوم فيه) ولو لغير أعزب فقد ثبت أن أصحاب الصفة وغيرهم كانوا ينامون فيه في زمنه - صلى الله عليه وسلم - نعم إن ضيق على المصلين أو شوش عليهم حرم النوم فيه قاله في المجموع

Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, No. 96355

لكن إن كان المبيت فيه سيترتب عليه تلويث لفراشه أو دخول الحشرات أو البعوض ويكون في ذلك أذية للمصلين فيتعين تركه. فكل ما يؤذي المصلين يجب إبعاده عن المسجد؛ بدليل النهي عن دخوله في حق من تفوح منه رائحة تؤذي المصلين كرائحة الثوم والبصل ونحوهما

Matan Abu Syuja', Hal : 6

ويحرم بالحيض والنفاس ثمانية أشياء: الصلاة والصوم وقراءة القرآن ومس المصحف وحمله ودخول المسجد والطواف والوطء والاستمتاع بما بين السرة والركبة, ويحرم على الجنب خمسة أشياء الصلاة وقراءة القرآن ومس المصحف وحمله والطواف واللبث في المسجد, ويحرم على المحدث ثلاثة أشياء الصلاة والطواف ومس المصحف وحمله

0 komentar :

Poskan Komentar

Menurut anda, buku apa yang sebaiknya disusun oleh pengurus FK ?