Home » , » Hukum menjawab salam yang didengar dari TV atau CD

Hukum menjawab salam yang didengar dari TV atau CD

Written By siroj munir on Senin, 19 November 2012 | 10.00.00


Pertanyaan :
Assalaamu'alaikuum wr wb
Ikut bertanya, wajibkah menjawab salam di ceramah-ceramah tv atau kaset CD ? Syukron

( Dari : Mukhtashor Zidan Aswaja An-Nawawi )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Al-Imam Abu Sa'ad Al-Mutawalli dan ulama'-ulama' madzhab syafi'i yang lain –seperti yang dinukil oleh Imam An-Nawawi dalam Al-Adzkar- menyatakan bahwa jika ada seseorang yang mengucapkan salam dari balik tirai atau tembok atau menuliskan salam yang ditujukan kepada seseorang atau menitipkan salam untuk disampaikan kepada seseorang, maka wajib bagi orang yang dituju untuk menjawab salam tersebut ketika sudah sampai kepadanya. Imam Nawawi menambahkan bahwa salam tersebut harus dijawab seketika. Ketentuan hukum ini berdasarkan hadits nabi ;


عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَا عَائِشَةُ هَذَا جِبْرِيلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السَّلاَمَ قَالَتْ: قُلْتُ: وَعَلَيْهِ السَّلاَمُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، تَرَى مَا لاَ نَرَى، تُرِيدُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

"Dari Aisyah rodhiyallohu 'anha, Ia berkata, Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam berkata (padanya) : “Wahai Aisyah, ini Jibril menyampaikan salam kepadamu” Aisyah menjawab : “wa ‘alaihis salam wa rahmatullah wa barakaatuh", Aisyah berkata : "engkau (Nabi) melihat apa yang tidak aku lihat.” ( Shohih Bukhori, no.6249 )

Imam Ar-Romli pernah ditanya tentang seseorang yang mendengarkan salam dari seseorang, namun yang dituju bukan dia, akan diwajibkan baginya untuk menjawab salam tersebut ? beliau menjawaba bahwa orang yang mendengar tersebut tidak diwajibkan menjawabnya.

Dari kutipan-kutipan diatas dapat diambil kesimpulan hukum, bahwa menjawab salam dari televisi hukumnya diperinci sebagai berikut :

Apabila tayangan tersebut adalah tayangan langsung (live) dan salam tersebut ditujukan untuk semua penonton dilokasi acara dan pemirsa dirumah, maka diwajibkan bagi orang yang mendengar adzan tersebut untuk menjawabnya, namun, dikarenakan hukum menjawab salam yang ditujukan pada banyak orang adalah fardhu kifayah, maka jika ada salah seorang yang sudah menjawabnya, maka itu sudah dianggap cukup, namun apabila ikut menjawabnya itu malah lebih baik. Sebaliknya, apabila tayangannya tidak langsung (siaran ulang) dan salam tersebut tidak ditujukan bagi penonton dirumah, maka salam tersebut tidak wajib dijawab.

Sedangkan untuk salam yang didengar dari CD, karena salam tersebut hanyalah sebuah rekaman, dan tidak jelas siapa yang dituju, maka tidak wajib menjawabnya. Wallohu a'lam.


( Oleh : Mazz Rofii, Romeo Jowo Timur, NaufalAlbarinji Sebuah ManuskripKehidupan, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Muh KHolili Aby Fitry, Holis EL Arbany, Brandal Loka Jaya dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Adzkar Lil-Imam An-Nawawi, Hal : 395
2. Fatawi Ar-Romli, Juz : 4  Hal : 46
3. Al-Adzkar Lil-Imam An-Nawawi, Hal : 256
4. Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa no. 51567


Ibarot :
Al-Adzkar Lil-Imam An-Nawawi, Hal : 395

فصل : قال الإمام أبو سعد المتولي وغيره : إذا نادى إنسان إنسانا من خلف ستر أو حائط فقال : السلام عليك يا فلان ، أو كتب كتابا فيه : السلام عليك يا فلان ، أو السلام على فلان ، أو أرسل رسولا وقال : سلم على فلان ، فبلغه الكتاب أو الرسول ، وجب عليه أن يرد السلام ، وكذا ذكر الواحدي وغيره أيضا أنه يجب على المكتوب إليه رد السلام إذا بلغه السلام
وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذا جبريل يقرأ عليك السلام " قالت : قلت : وعليه السلام ورحمة الله وبركاته. هكذا وقع في بعض روايات " الصحيحين " " وبركاته " ولم يقع في بعضها ، وزيادة الثقة مقبولة. ووقع في كتاب الترمذي " وبركاته " وقال : حديث حسن صحيح ، ويستحب أن يرسل بالسلام إلى من غاب عنه. فصل : إذا بعث إنسان مع إنسان سلاما ، فقال الرسول : فلان يسلم عليك ، فقد قدمنا أنه يجب عليه أن يرد على الفور ، ويستحب أن يرد على المبلغ أيضا ، فيقول : وعليك وعليه السلام. وروينا في سنن أبي داود عن غالب القطان عن رجل قال : حدثني أبي عن جدي قال : بعثني أبي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ائته فأقرئه السلام ، فأتيته فقلت : إن أبي يقرئك السلام ، فقال : " وعليك السلام وعلى أبيك السلام ". قلت : وهذا وإن كان رواية عن مجهول فقد قدمنا أن أحاديث الفضائل يتسامح فيها عند أهل العلم كلهم

Fatawi Ar-Romli, Juz : 4  Hal : 46

سئل : عمن سمع سلام شخص ولم يقصده المسلم هل يجب على السامع في هذه الحالة الرد أو لا ؟ (فأجاب) بأنه لا يجب على سامع السلام المذكور رد جوابه

Al-Adzkar Lil-Imam An-Nawawi, Hal : 256

وأما رد السلام ، فإن كان المسلم عليه واحدا تعين عليه الرد ، وإن كانوا جماعة ، كان رد السلام فرض كفاية عليهم ، فإن رد واحد منهم سقط الحرج عن الباقين ، وإن تركوه كلهم ، أثموا كلهم ، وإن ردوا كلهم ، فهو النهاية في الكمال والفضيلة ، كذا قاله أصحابنا ، وهو ظاهر حسن

Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa no. 51567

حكم رد السلام على المسلم في المذياع أو التلفاز

[السُّؤَالُ]
 تحية طيبة وبعد: لدي بعض الأسئلة:

هل يجوز السلام بغير اللفظ العربي، ولست أقصد التحية بغير لفظ السلام، علما بأن الفرد قارد على النطق بالعربية، والتعليل، جزاكم الله خيراً.

الثاني: إذا وصلني كتاب فيه سلام من أحد هل يجب علي رد السلام كتابة، أو لفظاً من غير جواب الكتاب، أم ذلك مستحب، وهل يجب علي رد جواب الرسالة أم لا؟

الثالث: دائماً نسمع في الراديو أو التليفزيون أو في غرف الدردشة في الإنترنت أو في الرسائل الإلكترونية السلام، فهل يتوجب علينا رد هذا السلام أم لا، والتعليل؟ وجزاكم الله خيراً

[الفَتْوَى]
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد

فأما السلام بغير اللفظ العربي، بأن يسلم المرء على غيره بلغة عجمية فلا مانع منه ولو لقادر على العربية، إذ لم يرد نص يحتم أن يكون السلام باللفظ العربي، وراجع في هذا الفتوى رقم: 45861

وإذا وصل الشخص كتاب فيه سلام فواجب أن يرد على المسلم فوراً باللفظ إذا قرأ الكتاب، وقد صرح بذلك الشافعية والحنابلة، وانظر كتاب الأذكار للنووي. والأصل في هذا عموم قول الله عز وجل: وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا [النساء:86] ، وحديث الشيخين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا جبريل يقرأ عليك السلام، قالت: قلت: وعليه السلام ورحمة الله. وأما جواب الرسالة فليس واجباً في الأصل إلا أن يكون ثمت ما يوجبه، كأن تتعلق بالرد عليها مصلحة أو دفع مفسدة ونحو ذلك

ومن سمع لفظ السلام في الراديو أو التلفاز أو أحد المواقع في شبكة الإنترنت فإن كان النقل مباشراً وجاء المسلم بلفظ شامل كالذي يقوله المذيع في التلفاز من نحو: أيهاالمستمعون والمشاهدون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مثلاً، فهذا يجب على كل من سمعه أن يرد عليه السلام، لأنه حينئذ داخل في الذين ألقى عليهم السلام، وإذا علم أن غيره قد رد هذا السلام سقط عنه الوجوب، لأن رد السلام إنما هو فرض على الكفاية. وأما إن كان النقل غير مباشر كالبرامج المعادة، أو كان السلام موجها إلى معينين كما هو الحال في المسلسلات والقصص الممثلة ونحوها، فإن الرد غير واجب لأن المستمع حينئذ ليس هو المقصود.ففي فتاوى الرملي: سئل عمن سمع سلام شخص ولم يقصده المسلم هل يجب على السامع في هذه الحالة الرد أو لا؟ فأجاب بأنه لا يجب على سامع السلام المذكور رد جوابه
والله أعلم