Home » , , , » Hukum seorang muadzin yang merangkap sebagai imam

Hukum seorang muadzin yang merangkap sebagai imam

Written By siroj munir on Jumat, 23 November 2012 | 07.39



Pertanyaan :
Assalamu'alaikum wr. wb
Mau nanya nich sahabat fk, zaman sekarang banyak muadzin yang merangkap jadi imam,itu hukumnya gimana yach?

( Dari : Al-faqier LC )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Terdapat tiga pendapat berbeda dikalangan ulama' madzhab Syafi'i mengenai hukum bagi seorang muadzin yang merangkap sekaligus sebagai imam :

Pendapat pertama menyatakan hukumnya makruh, pendapat ini dikemukakan oleh beberapa ashhab madzhab syafi'i, diantaranya Syekh Abu Hamid Al-Juwaini dan Imam Al-Baghowi. Mereka mendasarkan pendapatnya pada sebuah hadits yang diriwayatkan oleh Jabir rodhiyallohu 'anhu ;

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قَالَ: " نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكُونَ الْإِمَامُ مُؤَذِّنًا

"Dari Jabir bin Abdulloh, ia berkata : "Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam melarang yang menjadi imam adalah orang yang adzan". ( Sunan Kubro Lil-Baihaqi, no.2040 )

Pendapat kedua menyatakan hukumnya boleh. Sedangkan menanggapi hadits yang melarang menggabungkan antara keduanya, Imam Al-Baihaqi menyatakan bahwa hadits tersebut tidak shohih, dan sanadnya dhoif (lemah). Imam An-Nawawi mengatakan : "Jika tidak ditemukan larangan untuk menggabungkan antara keduanya, maka menghukuminya dengan hukum makruh adalah suatu kesalahan". Al-Qodhi Abu Thoyyib menjelaskan, semua ulama' sepakat bahwa seorang muadzin boleh menjadi imam.

Pendapat ketiga menyatakan hukumnya sunat. Al-Qodhi Abut Thoyyib meriwayatkan bahwasanya Abu Ali Ath-Thobari menyatakan, yang lebih utama bagi laki-laki  adalah mengumpulkan antara adzan dan menjadi imam sekaligus agar mendapatkan kedua fadhilah ibadah tersebut. Imam Nawawi dalam kitab Al-Majmu' dan Ar-Roudhoh menyatakan bahwa pendapat yang benar (shohih) dalam masalah ini adalah yang menyatakan bahwa hukumnya sunat.

( Dijawab oleh : Mazz Rofii, Santri Alit, Siroj Munir dan Kudung Khantil Harsandi Muhammad )


Referensi :
1. Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 74
2. Al-Majmu', Juz : 3 Hal : 79
3. Roudhotut Tholibin, Juz : 1  Hal : 204
4. As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 1  Hal : 636


Ibarot :
Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 74


فائدة : قال الدميري : في الجمع بين الأذان والإمامة ثلاثة : أوجه الكراهة لحديث ضعيف ، نهي أن يكون المؤذن إماماً ، الاستحباب ليحوز الفضيلتين وهو الذي صححه في المجموع ، والجواز. ونقل أبو الطيب الإجماع عليه. والماوردي ، وحمل الروياني ذلك على اختلاف أحوال الناس اهـ

Al-Majmu', Juz : 3 Hal : 79

فرع : قال كثير من أصحابنا يكره أن يكون الإمام هو المؤذن ممن نص على هذا الشيخ أبو محمد الجويني والبغوي وغيرهما واحتج هؤلاء بحديث عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم " نهى أن يكون الإمام مؤذنا " رواه البيهقي وقال هو ضعيف بمرة وقال القاضي أبو الطيب قال أبو علي الطبري الأفضل أن يجمع الرجل بين الأذان والإمامة ليحوز الفضيلتين وبهذا قطع صاحب الحاوي وهو الأصح وفيه حديث جيد سنذكره في مسألة الأذان قائما ونقل الرافعي عن ابن كج أيضا أنه استحب الجمع بينهما قال ولعله أراد الأذان لقوم والإمامة لآخرين (قلت) وإذا لم يثبت في الجمع بينهما نهي فكراهته خطأ فحصل وجهان الصحيح انه يستخب وقد قال القاضي أبو الطيب في أول صفة الصلاة في مسألة لا يقوم حتى يفرغ المؤذن من الإقامة أجمع المسلمون على جواز كون المؤذن إماما واستحبابه قال صاحب الحاوي في كل واحد من الأذان والإمامة فضل وللإنسان فيهما أربعة أحوال حال يمكنه القيام بهما والفراغ لهما فالأفضل أن يجمع بينهما وحال يعجز عن الإمامة لقلة علمه وضعف قراءته ويقدر على الأذان لعلو صوته ومعرفته بالأوقات فالانفراد للأذان أفضل وحال يعجز عن الأذان لضعف صوته وقلة إبلاغه ويكون قيما بالامامة لمعرفة أحكامه الصلاة وحسن قرآنه فالإمامة أفضل وحال يقدر على كل واحد ويصلح له ولا يمكنه الجمع فأيهما أفضل فيه وجهان

Roudhotut Tholibin, Juz : 1  Hal : 204

وأما الجمع فبين الأذان والإمامة فليس بمستحب، وأغرب ابن كج، فقال: الأفضل لمن صلح لهما الجمع بينهما، ولعله أراد الأذان لقوم والإمامة لآخرين. قلت: صرح بكراهة الجمع بينهما الشيخ أبو محمد والبغوي، وصرح باستحباب جمعهما أبو علي الطبري والماوردي والقاضي أبو الطيب، وادعى الإجماع عليه، فحصل ثلاثة أوجه. الأصح: استحبابه، وفيه حديث حسن في الترمذي. والله أعلم

As-Sunan Al-Kubro Lil-Baihaqi, Juz : 1  Hal : 636

 أخبرناه أبو سعد الماليني أنبأ أبو أحمد بن عدي الحافظ ثنا محمد بن هارون الهاشمي أنبأ القاسم بن نصر المخرمي أنبأ إسماعيل بن عمرو البجلي ثنا جعفر بن زياد عن محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال: " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون الإمام مؤذنا " فهذا حديث إسناده ضعيف بمرة إسماعيل بن عمرو بن نجيح أبو إسحاق الكوفي حدث بأحاديث لم يتابع عليها , وجعفر بن زياد ضعيف
..................................................

0 komentar :

Poskan Komentar

Menurut anda, buku apa yang sebaiknya disusun oleh pengurus FK ?