Home » , , » Membangun masjid dengan uang haram

Membangun masjid dengan uang haram

Written By siroj munir on Sabtu, 17 November 2012 | 07.23.00


Pertanyaan :
Assalamu,alaikum..
Jika didalam sebuah pabrik bir didirikan mushola atau masjid, bagaimana status mushola atau masjid tersebut jika biaya bangunan diambil dari keuntungan jual beli minuman bir ?

( Dari : Zaiya Shazuke Gt )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Imam Nawawi dalam kitab beliau, "Al-Majmu'" menuqil pendapat dari Imam Al-Ghozali yang menyatakan bahwa seseorang yang memiliki harta yang harom dan ingin bertaubat maka jika pemilik harta tersebut masih hidup, wajib mengembalikan harta tersebut kepada pemiliknya atau wakilnya, dan jika pemiliknya sudah meninggal dunia diberikan kepada ahli warisnya, dan jika tidak diketahui pemiliknya, maka harta tersebut hendaknya dibelanjakan untuk kemaslahatan kaum muslimin yang bersifat umum, semisal untuk membangun masjid. Pendapat yang dikemukakan oleh Imam Ghozali tersebut juga dituturkan oleh beberapa ulama' madzhab syafi'i yang lain, Imam Ghozali juga meriwayatkan pendapat tersebut dari Mu'awiyah bin Abu Sufyan rodhiyallohu 'anhu, Imam Ahmad bin Hanbal, Imam Al-Harits Al-Muhasibi dan yang lainnya bahwasanya tidak diperbolehkan membuang harta tersebut dengan cara membuangnya, namun dibelanjakan untuk kemaslahatan kaum muslimin.

Berdasarkan urain dari Imam Ghozali diatas, diperbolehkan membangun masjid dengan harta yang dihasilkan dari pekerjaan yang harom, seperti harta yang dihasilkan dari penjualan minuman keras. Dan hal tersebut dilakukan bukan dalam rangka sedekah namun sebagai bentuk taubat seseorang yang memiliki harta harom. Wallohu a'lam
 
( Dijawab oleh : Siroj Munir dan Brilly Elrasheed )


Referensi :
1. Al-Majmu', Juz : 9  Hal : 351
2. Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, no. 24869


Ibarot :
Al-Majmu', Juz : 9  Hal : 351

فرع : قال الغزالي إذا كان معه مال حرام وأراد التوبة والبراءة منه فإن كان له مالك معين وجب صرفه إليه أو إلى وكيله فإن كان ميتا وجب دفعه إلى وارثه وإن كان لمالك لا يعرفه ويئس من معرفته فينبغي أن يصرفه في مصالح المسلمين العامة كالقناطر والربط والمساجد ومصالح طريق مكة ونحو ذلك مما يشترك المسلمون فيه وإلا فيتصدق به على فقير أو فقراء وينبغي أن يتولى ذلك القاضي إن كان عفيفا فإن لم يكن عفيفا لم يجز التسليم إليه فإن سلمه إليه صار المسلم ضامنا بل ينبغي أن يحكم رجلا من أهل البلد دينا عالما فان التحكم أولى من الانفراد فإن عجز عن ذلك تولاه بنفسه فإن المقصود هو الصرف إلى هذه الجهة وإذا دفعه إلى الفقير لا يكون حراما على الفقير بل يكون حلالا طيبا وله أن يتصدق به على نفسه وعياله إذا كان فقيرا لأن عياله إذا كانوا فقراء, فالوصف موجود فيهم بل هم أولى من يتصدق عليه وله هو أن يأخذ منه قدر حاجته لأنه أيضا فقير وهذا الذي قاله الغزالي في هذا الفرع ذكره آخرون من الأصحاب وهو كما قالوه ونقله الغزالي أيضا عن معاوية بن أبي سفيان وغيره من السلف عن أحمد بن حنبل والحارث المحاسبي وغيرهما من أهل الورع لأنه لا يجوز إتلاف هذا المال ورميه في البحر فلم يبق إلا صرفه في مصالح المسلمين والله سبحانه وتعالى أعلم

Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, no. 24869

بناء المسجد بمال بعضه حرام
السُّؤَالُ : ما حكم بناء مسجد من مال المحسنين علماً أن بعض المال مال حرام، أقصد أن بعض المحسنين معروف عنهم معاملتهم بالحرام مثل الرشوة؟
الفَتْوَى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فقد جاء في الصحيحين وغيرهما عن عثمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله بنى الله له مثله في الجنة " فبناء المساجد فيه الخير الكثير، والثواب الجزيل، عند الله تعالى، وهذا الحديث وما في معناه يفيد أن من بنى لله مسجداً سيدخل الجنة، فإذا أراد الشخص بناء مسجد، وكان في ماله بعض الحرام، فينبغي له أن يخصص من ماله الحلال ما يبني به بيت الله، لأن الله طيب لا يقبل إلا طيباً، هذا هو الأولى والأفضل لمن يريد أن ينال هذا الثواب العظيم.
أما إذا كان الشخص يملك أموالاً محرمة، مثل الفوائد الربوية أو غيرها، وأراد التخلص منها، فإن له أن يبني بها المساجد للمسلمين، وله أن يفعل غير ذلك من وسائل التخلص منها في وجوه البر والإحسان، وهذا من باب التخلص من الحرام، وليس من باب الصدقة. والله أعلم