Home » » Sahkah sholat jum'at orang yang bicara saat khutbah ?

Sahkah sholat jum'at orang yang bicara saat khutbah ?

Written By siroj munir on Kamis, 29 November 2012 | 13.22.00

Pertanyaan :
Mau tanya, apakah benar ketika khotib jum'at berkhotbah, kemudian ada salah satu jama'ah yang sedang ngobrol, maka sholat jum'at jama'ah tersebut tidak sah? Trus, kalau maksud dari hadits nabi yg berbunyi "Idza qulta lisho khibika anshit yaumal jum'ati  wal imamu yakh thubu faqod laghout" itu gimana ?. Suwun

( Dari : Afif Hamzah )


Jawaban :
Salah satu dari syarat sah dari sholat jum'at adalah adanya dua khutbah yang dikerjakan sebelum sholat jum'at yang telah memenuhi syarat rukunnya khutbah. Dan diantara syaratnya adalah khutbah tersebut didengar oleh 40 orang yang dapat menjadikan sholat jum'at dihukumi sah dan mencukupi.

Jadi, jika khutbah tersebut sudah didengar oleh orang-orang yang menjadikan sahnya sholat jum'at, maka sholat jum'at tersebut sudah dihukumi sah.

Sedangkan menanggapi hadits nabi ;

إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ: أَنْصِتْ، يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ، فَقَدْ لَغَوْتَ

"Jika kamu berkata "diamlah" pada hari jum'at, saat khutbah sedang berlangsung, maka engkau telah melakukan hal yang sia-sia." ( Shohih Muslim, no.851 )

Imam Nawawi dalam "Syarah Shohih Muslim" menjelaskan arti kata "Lagho" diditu adalah perkataan yang sia-sia dan bathil, menurut sebagian ulama' artinya perkataan yang tidak benar, dan menurut sebagian ulama' artinya adalah perkataan yang tidak patut untuk diucapkan. Beliau juga menambahkan, hadits ini bertujuan melarang untuk berbicara saat khutbah sedang berlangsung, meskipun yang diucapkan adalah perintah kepada kebaikan (amar ma'ruf), sebab selama amar ma'ruf masih bisa dikerjakan dengan isyarat maka cukup dengan isyarat, kecuali apabila isyarat tersebut tidak dipahami, maka diperbolehkan berbicara, itupun diusahakan sesingkatkat mungkin.

Para ulama' madzhab Syafi'i menyatakan bahwa hadits tersebut diarahkan pada hukum kemakruhan berbicara saat khutbah sedang berlangsung, karena menurut qoul jadid Imam  Syafi'i berbicara saat khutbah jum'at berlangsung hukumnya tidak harom,  pendapat ini adalah pendapat yang shohih menurut ashhab Syafi'i. ini juga merupakan pendapat Urwah bin az-zubair, Sa'id bin Jubair, Asy-Sya'bi, Ats-Tsauri dan Dawud.


Kesimpulan hukum ini diambil berdasarkan beberapa hadits yang menceritakan bahwa pada saat nabi khutbah ada orang berbicara. Diantaranya ;

فَبَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فِي يَوْمِ جُمُعَةٍ قَامَ أَعْرَابِيٌّ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ: هَلَكَ المَالُ وَجَاعَ العِيَالُ، فَادْعُ اللَّهَ لَنَا، فَرَفَعَ يَدَيْهِ

"Ketika Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam sedang berkhutbah pada hari jum'at, seorang a'robi berdiri kemudian berkata : "Wahai rosululloh, harta telang rusak dan keluarga kelaparan, berdo'alah pada Alloh untuk kita, kemudian rosululloh berdo'a sambil mengangkat kedua tangan beliau." ( Shohih Bukhori, no.933 )

Dalam hadits tersebut nabi tidak mengiungkari orang yang berbicara tersebut dan juga tidak mewajibkan untuk diam, dari sinilah disimpulkan hukum tidak haromnya berbicara saat khutbah, hanya saja disunatkan untuk mendengarkan khutbah yang sedang berlangsung. Wallohu a'lam


( Oleh : Muhammad Mas'ud Mujalli Al-madury, NaufalAlbarinji Sebuah ManuskripKehidupan, Siroj Munir, Muhammad Fatkhurozi Rozi, Nida Noung dan  Zubair Al Fareez )


Referensi :
1. At-Taqrirot Asy-Syadidah, Hal : 327-328
2. Fathul Qorib, Hal : 99-100
3. Syarah Shohih Muslim Lin-Nawawi, Juz : 6  Hal : 138
4. Al-Majmu', Juz : 2  Hal : 525
5. Nihayatul Muhtaj, Juz : 2 Hal : 319-320
6. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 258


Ibarot :
At-Taqrirot Asy-Syadidah, Hal : 327-328

شروط صلاة الجمعة, فإذا اختل شرط منها لم تصح على المعتمد : -إلى أن قال- 6- أن يتقدمها خطبتان صحيحتان متوفرة فيهما الشروط والأركان

Fathul Qorib, Hal : 99-100

وأركان الخطبة خمسة: حمد الله تعالى، ثم الصلاة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. ولفظهما متعين، ثم الوصية بالتقوى، ولا يتعين لفظها على الصحيح، وقراءة آية في إحداهما، والدعاء للمؤمنين والمؤمنات في الخطبة الثانية. ويشترط أن يسمع الخطيب أركان الخطبة لأربعين تنعقد بهم الجمعة. ويشترط الموالاة بين كلمات الخطبة، وبين الخطبتين؛ فلو فرق بين كلماتها ولو بعذر بطلت. ويشترط فيهما ستر العورة وطهارة الحدث والخبث في ثوب وبدن ومكان

Syarah Shohih Muslim Lin-Nawawi, Juz : 6  Hal : 138

ومعنى فقد لغوت أي قلت اللغو وهو الكلام الملغي الساقط الباطل المردود وقيل معناه قلت غير الصواب وقيل تكلمت بما لا ينبغي ففي الحديث النهي عن جميع أنواع الكلام حال الخطبة ونبه بهذا على ما سواه لأنه إذا قال أنصت وهو في الأصل أمر بمعروف وسماه لغوا فيسيره من الكلام أولى وإنما طريقه إذا أراد نهي غيره عن الكلام أن يشير إليه بالسكوت إن فهمه فإن تعذر فهمه فلينهه بكلام مختصر ولا يزيد على أقل ممكن

Al-Majmu', Juz : 2  Hal : 525

في مذاهب العلماء في وجوب الإنصات حال الخطبة وتحريم الكلام
ذكرنا أن الصحيح عند أصحابنا أنه لا يحرم الكلام وبه قال عروة بن الزبير وسعيد بن جبير والشعبي والنخعي والثوري
وداود –إلى أن قال- واحتج أصحابنا بالأحاديث الصحيحة المشهورة أن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم في خطبته يوم الجمعة مرات وبحديث أنس قال " دخل رجل المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب على المنبر يوم الجمعة فقال يارسول الله متى الساعة فأشار إليه الناس أن اسكت فسأله ثلاث مرات كل ذلك يشيرون إليه أن اسكت فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحك ما أعددت لها " رواه البيهقي بإسناد صحيح وعن أنس أيضا قال " بينما النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في يوم الجمعة قام أعرابي فقال يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا فرفع يديه وذكر حديث الاستسقاء " رواه البخاري ومسلم وأجابوا عن الآية أنها محمولة على الاستحباب جمعا بين الأدلة هذا إن سلمنا أن المراد الخطبة وأنها داخلة في المراد وعن الحديث الأول أن المراد باللغو الكلام الفارغ ومنه لغو اليمين وعن حديث أبي ذر أن المراد نقص جمعته بالنسبة إلى الساكت وأما القياس على الصلاة فلا يصح لأنها تفسد بالكلام بخلاف الخطبة

Nihayatul Muhtaj, Juz : 2 Hal : 319-320

والجديد أنه لا يحرم عليهم الكلام ويسن لإنصات
............................
والجديد أنه لا يحرم عليهم) يعني الحاضرين سمعوا أو لا، ويصح أن يرجع الضمير للأربعين الكاملين، ويستفاد عدم الحرمة على مثلهم وغيره بالمساواة أو الأولى، ولا يرد عليه تفصيل القديم فيهم لأنه مفهوم (الكلام) لما صح «أن أعرابيا قال للنبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يخطب: يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا، فرفع يديه ودعا

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 258

وينبغي) أي يستحب للقوم السامعين وغيرهم (أن يقبلوا عليه) بوجوههم؛ لأنه الأدب ولما فيه من توجههم القبلة (و) أن (ينصتوا ويستمعوا) قال تعالى {وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا} [الأعراف: 204] ذكر كثير من المفسرين أنه ورد في الخطبة وسميت قرآنا لاشتمالها عليه قال في الأصل والإنصات السكوت والاستماع شغل السمع بالسماع انتهى فبينهما عموم وخصوص من وجه (ويكره للحاضرين الكلام) فيها لظاهر الآية السابقة وخبر مسلم إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت (ولا يحرم) للأخبار الدالة على جوازه كخبر الصحيحين عن أنس «بينما النبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب يوم الجمعة قام أعرابي فقال يا رسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا فرفع يديه ودعا» وخبر البيهقي بسند صحيح عن أنس «أن رجلا دخل والنبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب يوم الجمعة فقال متى الساعة فأومأ الناس إليه بالسكوت فلم يقبل وأعاد الكلام فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم - في الثالثة ما أعددت لها قال حب الله ورسوله قال إنك مع من أحببت» وجه الدلالة أنه لم ينكر عليه الكلام ولم يبين له وجوب السكوت والأمر في الآية للندب ومعنى لغوت تركت الأدب جمعا بين الأدلة والتصريح بالكراهة من زيادة المصنف