Home » » Sholat jum'at pekerja yang terikat kontrak

Sholat jum'at pekerja yang terikat kontrak

Written By siroj munir on Selasa, 27 November 2012 | 19.44.00

Pertanyaan :
Assalamualaikum ...
Ada pertanya'an titipan, ada teman saya yang bekerja di LN di kontrak 3 tahun, jarak antara tempat kerja dan masjid di tempuh 2 jam sedangkan dia hanya diberi waktu istirahat setengah jam, sholat lima waktu  bisa dia kerjakan dengan baik, tapi untuk sholat jum'at dia tidak bisa dan selama ini ( 3 bulan ) sholat jum'at dia ganti dengan sholat dhuhur, dia tidak bisa membatalkan kontrak selama 3 tahun.

Bagaimana kedudukan dia sebagai muslim yg tidak bisa sholat jum'at karena jaraknya jauh? karena di kerjakan di tempat kerja tetep nggak bisa ?

Atas jawaban dari poro alim dihaturkan bnyak trimakasih...

( Dari : Syukron Aghistna )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Sholat jum'at adalah suatu kewajiban yang hanya boleh ditinggalkan karena ada udzur-udzur seperti udzur-udzur yang memperbolehkan seseorang untuk tidak mengikuti sholat jama'ah. Dan diantara udzur tersebut adalah dikhawatirkan hilangnya harta benda atau hilangnya pekerjaan yang menjadi mata pencariaannya, dimana harta benda yang dihasilkan dari pekerjaan tersebut dibutuhkan saat itu juga, sebagaimana dijelaskan oleh Imam Ibnu Hajar dan Imam Romli.

Syekh Asy-Syarwani menambahkan, diantara udzurnya lagi adalah harta tersebut dibutuhkan pada waktu yang akan datang, namun dikhawatirkan tidak akan mendapatkannya saat dibutuhkan nanti. Dari keterangan-keterangan seputar udzur sholat jum'at, dapat dapat dipahami bahwa sekiranya tidak berpengaruh apa-apa jika pekerjaan tersebut ditinggalkan sebentar untuk mengerjakan sholat jum'at, maka seorang pekerja tetap diwajibkan melakukan sholat jum'at sebagaimana dijelaskan oleh Syekh Al-Bujairomi.

Dari uraian diatas, maka jawaban dari pertanyaan tersebut diperinci; jika memang  dikhawatirkan ia akan dipecat dari pekerjaannya jika ia tetap mengerjakan sholat jum'at, sedangkan gaji yang ia peroleh dibutuhkan untuk saat itu juga atau dibutuhkan untuk waktu yang akan datang, yang dikhawatirkan tidak akan diperoleh saat ia butuh nanti. Wallohu a'lam

( Oleh : Farid Muzakki, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Muh KHolili Aby Fitry dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Fathul Wahhab, Juz : 1  hal : 86
2. Nihayatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 158-159
3. Hasyiyah Asy-Syarwani Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 273
4. Hasyiyah Al-Bujairomi Ala Syarhil Manhaj, Juz : Juz 1  Hal : 1  Hal : 374


Ibarot :
Fathul Wahhab, Juz : 1  hal : 86


باب صلاة الجمعة
بضم الميم وسكونها وفتحها وحكي كسرها " تتعين " والأصل في تعيينها آية: {يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة} 1 وأخبار صحيحة كخبر رواح الجمعة واجب على كل محتلم وخبر الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة عبد مملوك أو امرأة أو صبي أو مريض ومعلوم أنها ركعتان على مسلم مكلف كما علم ذلك من كتاب الصلاة " حر ذكر بلا عذر ترك الجماعة

Nihayatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 158-159

ولا رخصة في تركها وإن قلنا سنة إلا بعذر عام كمطر أو ريح عاصف بالليل وكذا وحل شديد على الصحيح أو خاص كمرض وحر وبرد شديدين وجوع وعطش ظاهرين ومدافعة حدث وخوف ظالم على نفس أو مال وملازمة غريم معسر
....................................
وخوف ظالم) مضاف لمفعوله (على) معصوم من (نفس) أو عضو أو منفعة (أو مال) أو عرض أو حق له –إلى أن قال- ومثل خوفه على نحو خبزه خوفه عدم نبات بذره أو ضعفه أو أكل نحو جراد له أو اشتغل بالجماعة، ولو خاف من حضورها فوات تحصيل تملك مال فالأوجه أنه إن احتاج إليه حالا كان عذرا، وإلا فلا

Hasyiyah Asy-Syarwani Ala Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 273


ويظهر في تحصيل تملك مال أنه عذر إن احتاج إليه حالا وإلا فلا
...............................
[حاشية الشرواني]
قوله: إن احتاج إليه حالا) هل مثله ما لو احتاج إليه مآلا لكنه يعلم أنه لو لم يحصله الآن لا يمكنه تحصيله عند الاحتياج إليه محل تأمل بصري وقد يقال هذا أولى بأن يعذر به مما يأتي من الاستيحاش بالتخلف عن الرفقة

Hasyiyah Al-Bujairomi Ala Syarhil Manhaj, Juz : Juz 1  Hal : 1  Hal : 374

قوله: بلا عذر ترك الجماعة) ومنه الاحتياج إلى كشف العورة بحضرة من يحرم نظره بخلافه في خروج الوقت فيكشف عورته للاستنجاء حينئذ وعلى الحاضرين غض أبصارهم لأن لها بدلا دونه ومنه الاشتغال بتجهيز الميت، ومنه إجارة العين لمن لزم عليه فساد عمله بغيبته وعبارة م ر بعد قول المتن حر أي: وإن كان أجير عين ما لم يخش فساد العمل بغيبته قال: ع ش ومعلوم أن الإجارة متى أطلقت انصرفت للصحيحة وأما ما جرت به العادة من إحضار الخبز لمن يخبزه ويعطي ما جرت به العادة من الأجرة فليس اشتغاله بالخبز عذرا بل يجب الحضور إلى الجمعة وإن أدى إلى تلفه ما لم يكرهه صاحب الخبز على عدم الحضور فلا يعصي، وينبغي أنه إذا تعدى ووضع يده عليه وكان لو تركه وذهب إلى الجمعة تلف كان ذلك عذرا وإن أثم بأصل اشتغاله به على وجه يؤدي إلى تلفه لو ذهب إلى الجمعة، ومثله في ذلك بقية العملة كالنجار، والبناء، ونحوهما، وظاهر إطلاقهم كحج أنه حيث لم يفسد عمله يجب عليه الحضور وإن زاد زمنه على زمن صلاته بمحل عمله ولو طال، وعبارة حج على الإيعاب والمعتمد أن الإجارة ليست عذرا في الجمعة فيستثنى زمنها بخلاف جماعة غيرها إن طال زمنها على زمن الانفراد ويفرق بين الجمعة، والجماعة بأن الجماعة صفة تابعة وتتكرر فاشترط لاغتفارها أن لا يطول زمنها رعاية لحق المستأجر واكتفى بتفريع الذمة بالصلاة فرادى بخلاف الجمعة فلم تسقط ولو طال زمنها. اهـ ملخص