Status haidh wanita hamil

Written By siroj munir on Senin, 05 November 2012 | 12.09.00


Pertanyaan :
Assalamualaikum wr wb
Mau tanya tentang darah yg keluar saat hamil. apakah dihukumi darah haid atau gimana ? atas jawabnnya saya ucapkan terima kasih

( Dari : Lana Auliyah )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh
Terdapat dua pendapat berbeda menanggapi masalah darah yang keluar dari wanita dalam masa kehamilan :

Pendapat pertama,
Menurut qoul jadid (pendapat yang baru) dari imam syafi'i yang disepakati oleh ashhab syafi'i dan dianggap ini adalah pendapat yang shohih dan adhhar, darah yang keluar dari wanita hamil apabila memenuhi syarat-syaratnya, tidak kurang dari sehari semalam, dan tidak lebih dari 15 hari, maka darah itu dihukumi darah haidh, meskipun hal ini jarang terjadi berdasarkan keumuman ayat yang menjelaskan tentang haidh dan hadits nabi ;

إِذَا كَانَ دَمُ الْحَيْضِ فَإِنَّهُ دَمٌ أَسْوَدُ يُعْرَفُ فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ فَأَمْسِكِي عَنْ الصَّلاةِ

"Jika memang itu adalah darah haidh maka sesungguhnya darah itu berwarna hitam yang bisa dikenali, jika sifatnya seperti itu maka tinggalkanlah sholat". ( Sunan Abu Dawud, no.304 )

Madzhab maliki juga berpendapat sama, bahwa orang yang hamil masih dimungkinkan untuk mengeluarkan darah haidh. Jadi, menurut pendapat ini orang wanita hamil yang mengeluarkan darah yang sudah memenuhi kriteria dikatakan haidh, maka ia dihukumi wanita yang sedang haidh yang tidak wajib mengerjakan sholat.

Pendapat kedua,
Menurut qoul qodim (pendapat yang lama) dari imam syafi'i, darah yang keluar ketika hamil adalah darah fasad (rusak),  atau darah illat (penyakit) yang dihukumi darah istihadhoh sebab pada umumnya bibir rahim dari wanita yang sedang haidh tersumbat saat mengalami kehamilan, dan tidak mengeluarkan darah kecuali saat kelahiran bayi, karena itulah darah yang keluar saat kehamilan dihukumi darah istihadhoh. Dalilnya adalah sabda nabi ;

لَا تُوطَأُ حَامِلٌ حَتَّى تَضَعَ، وَلَا غَيْرُ ذَاتِ حَمْلٍ حَتَّى تَحِيضَ حَيْضَةً

Wanita hamil tidaklah disetubuhi hingga ia melahirkan dan wanita yang tidak hamil istibro’nya (membuktikan kosongnya rahim) sampai satu kali haidh.” ( Sunan Abu Dawud, no.2157 )

Dari hadits ini bisa dilihat bahwa nabi menetapkan kehamilan sebagai tanda bersihnya rahim, jadi dapat disimpulkan wanita yang sedang haidh tidak mengeluarkan darah haidh. Pendapat ini juga merupakan pendapat madzhab hanafi dan hanbali. Maka menurut pendapat ini wanita yang mengeluarkan darah dimasa kehamilannya tetap diwajibkan untuk mengerjakan sholat dan ketentuan hukumnya mengikuti hukum-hukum yang berlaku bagi wanita yang mengeluarkan darah istihadhoh. Wallohu a'lam

( Oleh : Zi Mam Khurdi Sadja, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, El Jauhary, Siroj Munir, Mazz Rofii dan Sunde Pati )



Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 16  Hal : 270-271
2. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 18  Hal : 311
3. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 384
4. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 10  Hal : 128
5. Al-Iqna', Juz : 1  Hal : 97
6. Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 1  Hal : 721
7. Hasyiyah  Al-Bujairomi Alal-Khotib, Juz : 1  Hal : 338
 

Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 16  Hal : 270-271

دم الحامل : الغالب عدم نزول الدم من الحامل؛ لأن فم الرحم ينسد بالحبل عادة، ولا ينفتح إلا بخروج الولد حيث يندفع النفاس. فإذا رأت الحامل دما حال الحمل وقبل المخاض يكون دم استحاضة عند الحنفية والحنابلة، وهو القول القديم للشافعي، إلا أن الحنابلة اعتبروا الدم النازل من الحامل قبل ولادتها بيوم أو يومين نفاسا. والاستحاضة لا تسقط الصلاة، ولا تحرم الصوم اتفاقا، ولا الجماع عند جمهور الفقهاء، بخلاف النفاس الذي يسقط الصلاة ويحرم الصوم والوطء. وذهب المالكية والشافعية في الجديد إلى أن الدم النازل من الحامل يعتبر حيضا يمنع الصوم والصلاة والوطء، لكنه لا يحسب من أقراء العدة

Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 18  Hal : 311

دم الحامل: اختلف الفقهاء في دم الحامل هل هو دم حيض، أو علة وفساد؟
فذهب الحنفية والحنابلة إلى أن دم الحامل دم علة وفساد، وليس بحيض، لحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في سبي أوطاس: لا توطأ حامل حتى تضع، ولا غير ذات حمل حتى تحيض فجعل الحيض علما على براءة الرحم، فدل على أنه لا يجتمع معه. وقال صلى الله عليه وسلم في حق ابن عمر - لما طلق زوجته وهي حائض - مره فليراجعها ثم ليطلقها طاهرا أو حاملا . فجعل الحمل علما على عدم الحيض كالطهر. وقد استحب الحنابلة للحامل أن تغتسل عند انقطاع الدم عنها احتياطا، وخروجا من الخلاف.
وذهب المالكية والشافعية إلى أن دم الحامل حيض، إن توافرت شروطه لعموم الأدلة لخبر: دم الحيض أسود يعرف وعن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت في الحامل ترى الدم: أنها تترك الصلاة، من غير نكير، فكان إجماعا. وإجماع أهل المدينة عليه، ولأنه دم متردد بين دمي الجبلة والعلة، والأصل السلامة من العلة، ولأنه دم لا يمنعه الرضاع بل إذا وجد معه حكم بكونه حيضا، وإن ندر فكذا لا يمنعه الحيض

Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 384

قال المصنف رحمه الله تعالى : وفي الدم الذي تراه الحامل قولان أحدهما أنه حيض لأنه دم لا يمنعه الرضاع فلا يمنعه الحمل كالنفاس والثاني أنه دم فساد لأنه لو كان حيضا لحرم الطلاق وتعلق به انقضاء العدة
..................................
أما حكم المسألة فإذا رأت الحامل دما يصلح أن يكون حيضا فقولان مشهوران قال صاحب الحاوي والمتولي والبغوي وغيرهم الجديد أنه حيض والقديم ليس بحيض واتفق الأصحاب على أن الصحيح أنه حيض فإن قلنا ليس بحيض فهو دم فساد كما ذكر المصنف وهل يسمى استحاضة فيه خلاف سبق وسواء قلنا استحاضة أو دم فساد هو حدث ينقض الوضوء فإن لم يستمر فهو كالبول فلها أن تصلي بالوضوء الواحد صلوات وإن استمر فلها حكم الاستحاضة المستمرة

Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 10  Hal : 128

فصل : وإذا رأت الحامل دما يضارع الحيض صفة وقدرا. فقال لها: أنت طالق للسنة أو قال: للبدعة. فهو على اختلاف قول الشافعي في الدم على الحمل. هل يكون حيضا أم لا؟ فعلى قوله في القديم، لا يكون حيضا ويكون دم فساد –الى أن قال-
والقول الثاني: وهو قوله في الجديد: إن دم الحامل إذا ضارع الحيض في الصفة والقدر كان حيضا

Al-Iqna', Juz : 1  Hal : 97

والأظهر أن دم الحامل حيض وإن ولدت متصلا بآخره بلا تخلل نقاء لإطلاق الآية السابقة والأخبار والنقاء بين دماء أقل الحيض فأكثر حيض تبعا لها بشروط وهي ألا يجاوز ذلك خمس عشر يوما ولم تنقص الدماء عن أقل الحيض وأن يكون النقاء محتوشا بين دمي حيض فإذا كانت ترى وقتا دما ووقتا نقاء واجتمعت هذه الشروط حكمنا على الكل بأنه حيض وهذا يسمى قول السحب وقيل إن النقاء طهر لأن الدم إذا دل على الحيض وجب أن يدل النقاء على الطهر وهذا يسمى قول اللقط

Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 1  Hal : 721

والأظهر أن دم الحامل حيض إذا توفرت شروطه وإن عقبه الطلق لعموم الأدلة ولأنه دم لا يمنعه الرضاع بل إذا وجد معه حكم بكونه حيضا وإن ندر فكذا لا يمنعه الحمل وإنما حكم الشارع ببراءة الرحم به بناء على الغالب وإذا ثبت أنه حيض جرت عليه أحكامه

Hasyiyah  Al-Bujairomi Alal-Khotib, Juz : 1  Hal : 338

قوله: (المرأة) أي بلغت تسع سنين ولو حاملا كما سيأتي في قوله: والأظهر أن دم الحامل حيض. قالوا: وسبب خروج الدم من الحامل ضعف الولد، فإنه يتغدى بدم الحيض، فإذا ضعف الولد فاض الدم، وخرج ثم إن الضعف لا يكون غالبا إلا في الأشفاع من الشهور، فإن الولد يقوى في الفرد، ولذلك كان من ولد لسبعة أشهر يعيش ومن ولد لثمانية أشهر لا يعيش والله أعلم. ذكره الشعراني في الميزان