Home » , , , » Berhubungan intim dengan istri yang sedang haidh

Berhubungan intim dengan istri yang sedang haidh

Written By siroj munir on Minggu, 23 Desember 2012 | 14.38.00


Pertanyaan :
Mohon penjelasan dari saudara-saudaraku smua. Bagaimana hukumnya kalau menggauli istri di saat haid, trimakasih. Semoga kita selalu dilindungi oleh Allah SWT

( Dari : Zubair Al Fareez )


Jawaban :
Semua ulama' sepakat bahwasanya berhubungan intim dengan dengan wanita yang sedang haidh pada farjinya dengan sengaja hukumnya harom. Imam Syafi'i dan beberapa ulama' menyatakan bahwa hal tersebut termasuk dosa besar. Para ulama' ashhab Syafi'i menjelaskan, apabila seorang muslim menganggap bahwa hal tersebut boleh dilakukan maka ia dihukumikafir (murtad).

Keharoman tersebut juga berlaku meskipun ketika berhubungan intim dengan menggunakan penghalang, kondom semisal. Dan keharoman tersebut masih diberlakukan selama wanita yang haidh belum mandi, meskipun haidhnya sudah tuntas, begitu juga apabila sudah mandi, namun mandi yang ia kerjakan belum sah, misalnya karena ada satu bagian tubuh  yang belum terbasuh. 

Hukum keharoman ini didasarkan pada firman Alloh ;

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ

"Mereka bertanya kepadamu tentang haidh. Katakanlah: "Haidh itu adalah suatu kotoran". oleh sebab itu hendaklah kamu menjauhkan diri  dari wanita di waktu haidh; dan janganlah kamu mendekati mereka, sebelum mereka suci[138]. apabila mereka telah Suci, Maka campurilah mereka itu di tempat yang diperintahkan Allah kepadamu. Sesungguhnya Allah menyukai orang-orang yang bertaubat dan menyukai orang-orang yang mensucikan diri."
(Q.S. Al-Baqoroh : 222)

Dan sabda Rosululloh mengenai masah ini ;
       
اصْنَعُوا كُلَّ شَيْءٍ إِلَّا النِّكَاحَ

"Kerjakanlah segala sesuatu kecuali nikah." (Shohih Muslim, no.302)

مَنْ أَتَى حَائِضًا، أَوِ امْرَأَةً فِي دُبُرِهَا، أَوْ كَاهِنًا، فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ

“Barangsiapa yang menyetubuhi wanita haid atau menyetubuhi wanita di duburnya, maka ia telah kufur terhadap apa yang diturunkan kepada Muhammad –shollallohu ‘alaihi wa sallam-.” (Sunan Tirmidzi no. 135 Sunan Ibnu Majah no. 639 dan Musnad Ahmad, no.10167)

Sedangkan apabila seseorang melakukannya karena ketidak tahuannya akan keharoman hal tersebut atau ia tidak tahu bahwa istrinya sedang haidh, maka ia tidak berdosa. Begitu juga apabila seseorang melakukannya karena lupa atau dipaksa. Sebagaimana dijelaskan dalam satu hadits ;

إِنَّ اللهَ تَجَاوَزَ لِي عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ، وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ

“Sesungguhnya Allah telah memaafkan ummatku yang berbuat salah karena tidak sengaja, atau karena lupa, atau karena dipaksa” (Sunan Kubro, no.15094)

Salah satu hikmah dari keharoman menjima' istri yang sedang haidh adalah hal ini akan menyebabkan penyakit bagi orang yang berhubungan intim, dan juga bagi anak yang kelak akan dilahirkan dari hubungan tersebut. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 358-359
2. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 100-101
3. Az-Zawajir, Juz : 1  Hal : 216-217
4. Is'adur Rofiq, Juz : 2  Hal : 109
5. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 393


Ibarot :
Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 358-359


قال المصنف رحمه الله : ويحرم الوطئ في الفرج لقوله تعالى (ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله) فان وطئها مع العلم بالتحريم ففيه قولان قال في القديم ان كان في أول الدم لزمه أن يتصدق بدينار وان كان في آخره لزمه أن يتصدق بنصف دينار لما روى ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الذى يأتي امرأته وهى حائض يتصدق بدينار أو بنصف دينار وقال في الجديد لا يجب لانه وطئ محرم للاذى فلم تتعلق به الكفارة كالوطئ في الدبر
..................................
الشرح : أجمع المسلمون علي تحريم وطئ الحائض للآية الكريمة والأحاديث الصحيحة قال المحاملي في المجموع قال الشافعي رحمه الله من فعل ذلك فقد أتى كبيرة قال أصحابنا وغيرهم من استحل وطئ الحائض حكم بكفره قالوا ومن فعله جاهلا وجود الحيض أو تحريمه أو ناسيا أو مكرها فلا إثم عليه ولا كفارة لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) حديث حسن رواه ابن ماجه والبيهقي وغيرهما

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 100-101


وكذا) يحرم (وطء) في فرجها ولو بحائل (وما) أي واستمتاع (بين السرة والركبة) أي بما بينهما لآية {فاعتزلوا النساء في المحيض} [البقرة: 222] ولخبر أبي داود بإسناد جيد «أنه - صلى الله عليه وسلم - سئل عما يحل للرجل من امرأته وهي حائض فقال ما فوق الإزار» وخص بمفهومه عموم خبر مسلم «اصنعوا كل شيء إلا النكاح» ولأن الاستمتاع بما تحت الإزار يدعو إلى الجماع فحرم لأن «من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه» واختار النووي تحريم الوطء فقط لخبر مسلم السابق بجعله مخصصا لمفهوم خبر أبي داود –إلى أن قال- (ووطؤها في الفرج) عالما عامدا مختارا (كبيرة) كما في المجموع هنا والروضة في الشهادات عن الشافعي (يكفر مستحله) كما في المجموع عن الأصحاب وغيرهم (لا جاهلا) ولا ناسيا ولا مكرها فلا يحرم لخبر «إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه» وهو حسن رواه البيهقي وغيره

Az-Zawajir, Juz : 1  Hal : 216-217

باب الحيض (الكبيرة الخامسة والسبعون: وطء الحائض) أخرج أبو داود والترمذي والنسائي عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «من أتى حائضا في فرجها أو امرأة في دبرها، أو كاهنا فقد كفر بما أنزل على محمد» . قال الترمذي: ضعف محمد يعني البخاري هذا الحديث من قبل إسناده، ورواه النسائي من طرق عن أبي هريرة من قوله
تنبيه: ما ذكر من أن ذلك كبيرة نقله في زيادة الروضة عن المحاملي، وفي المجموع عن الشافعي - رضي الله عنه -، وكذا نقله في شرح المهذب عن المحاملي أيضا قال شيخ الإسلام الجلال البلقيني: والظاهر أن الشيخ محيي الدين لم يروه عن غيره فنقله نقل مستغرب له، وقد جاء فيه حديث، وذكر ما مر ثم قال: فهذا الحديث لا حجة فيه لضعف إسناده كما قال البخاري فلا ينبغي أن تثبت الكبيرة بذلك مع احتمال تأويله بأن يكون مستحلا فإنه محرم بالإجماع - أي المعلوم من الدين بالضرورة - فيكفر مستحله. وقال الشيخ صلاح الدين العلائي: إن الوطء في الحيض جاء في بعض الأحاديث لعن فاعله ولم أقف إلى الآن على ذلك. انتهى.
 لكن جرى جماعة على ما مر من أنه كبيرة لكون النووي نقله في الروضة والمجموع عن الشافعي - رضي الله عنه

Is'adur Rofiq, Juz : 2  Hal : 109

و) منها (الوطء) للحليلة (في) زمن (الحيض و) كذا في زمن (النفاس) ولو بحائل (أو) لم يكن فى زمن أحدهما بأن كان (بعد الإنقطاع و) لكن (قبل الغسل) منهما (أو بعد غسل) لجميع الجسد لكن لا منهما, بأن كان (بلا نية) لهما (أو) بلا (شرط من شروطه) أى الغسل, بأن بقي موضع شعرة من الجسد لمانع أو غيره. قال عليه الصلاة والسلام تحت كل شعرة جنابة قلبوا الشعر وأنقوا البشرة فيستمر المنع إلى الغسل إلى الغسل المعتد به أو التيمم بشرطه. وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام : "من أتى حائضا في فرجها أو امرأة فى دبرها أو كاهنا فقد كفر بما أنزل محمدا

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 393

تنبيه : ذكروا أن الجماع في الحيض يورث علة مؤلمة جدا للمجامع وجذام الولد