Home » » Hukum bertato bagi pria dan wanita dan hikmahnya

Hukum bertato bagi pria dan wanita dan hikmahnya

Written By siroj munir on Kamis, 27 Desember 2012 | 13.02.00


Pertanyaan :
Numpang tanya, apa hkumnya kalau seorang laki-laki badannyax ditato?

( Dari : Dhedycz Thehangover Decade )


Jawaban :

Hukum mentato badan adalah harom berdasarkan hadits yang menjelaskan bahwa Rosululloh bersabda ;

لَعَنَ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ، وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ

“Allah melaknat wanita   penyambung rambut dan  yang disambung rambutnya, wanita  pembuat tato dan yang bertato.” (Shohih Muslim, no.2124)

Meskipun hadits diatas hanya menyebutkan laknat Alloh bagi wanita yang bertato, namun keharoman bertato itu berlalu bagi laki-laki dan perempuan, baik wanita tersebut sudah bersuami atau belum menikah. Yang disebut dalam hadits tersebut hanya wanita, karena dahulu kebanyakan yang memakai tato adalah seorang wanita untuk menghias dirinya.

Berdasarkan hadits diatas yang menjelaskan tentang laknak bagi orang yang bertato, sebagian ulama' menyetakan bahwa mentato badan termasuk dosa besar. Imam Ibnu Hajar Al-Haitami setelah menjelaskan bahwa mentato badan termasuk dosa besar, beliau meriwayatkan dari Alqomah ;

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: «لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالمُتَنَمِّصَاتِ، وَالمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ، المُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ تَعَالَى» مَالِي لاَ أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ فِي كِتَابِ اللَّهِ: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ

"Abdullah -rodhiyallohu ‘anhu- mengatakan: “Alloh Subhanahu wa Ta’ala melaknati perempuan-perempuan yg mentato dan yangg minta ditato, dan yang  mencabut atau mencukur rambut dan yg mengikir gigi utk memperindah, Perempuan-perempuan yg mengubah ciptaan Allah Subhanahu wa Ta’ala.” Abdullah -rodhiyallohu ‘anhu- mengatakan: “Mengapa aku tdk melaknati orang yg dilaknati Nabi Shallallahu ‘alaihi wa sallam sementara hal itu juga ada dalam Kitabullah ;  "Dan apa yang Rosul bawa untuk kalian maka terimalah.’ .” (Shohih Bukhori, no.5931 dan Shohih Muslim, no.2125)

Berdasarkan hadits ini dan juga hadits-hadits lainnya ulama' menyatakan bahwa illat (alasan) dari larangan mentato badan adalah karena hal tersebut merubah ciptaan Alloh (taghyiru kholqillah). Syeikh Ibnul Arobi menjelaskan : "Alloh telah menciptakan manusia dalam bentuk yang bagus, maka orang yang ingin merubah ciptaan Alloh dan menghilangkan hikmah dibalik penciptaanNya itu pantas untuk dijauhkan dan disingkirkan, karena ia telah melakukan sesuatu yang dilarang.

Ringkasnya, hukum bertato bagi laki-laki maupun wanita, baik wanita yang sudah menikah atau belum itu hukumnya harom, bahkan termasuk dosa besar menurut sebagian ulama' dengan alasan bahwa perbuatan tersebut merubah penciptaan Alloh. Wallohu a'lam. 

( Dijawab oleh : Nail UroF'ElQoertouby Ad-demangee, Ully Sulistyawati, PhoetRy Lohayong Sergo, Hadi Batavianese, Saif El Nashr.Siroj Munir dan Mazz Rofii )


Referensi :
1. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 172
2. Syarah Muslim Lin-Nawawi, Juz : 14  Hal : 106
3. Subulus Salam, Juz : 2  Hal : 212
4. Az-Zawajir, Juz : 1  Hal : 234
5. Faidhul Qodir, Juz : 5  Hal : 273


Ibarot :
Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 172



وإن خاط جرحه، أو داواه بنجس فكالجبر بعظم نجس) فيما مر (وكذا الوشم) وهو غرز الجلد بالإبرة حتى يخرج الدم، ثم يذر عليه الصدأ الآتي بيانه (وهو حرام مطلقا) لخبر الصحيحين «لعن الله الواصلة والمستوصلة، والواشمة، والمستوشمة والواشرة، والمستوشرة، والنامصة والمتنمصة» أي فاعلة ذلك وسائلته


Syarah Muslim Lin-Nawawi, Juz : 14  Hal : 106

حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي، ح وحدثنا زهير بن حرب، ومحمد بن المثنى، - واللفظ لزهير - قالا: حدثنا يحيى وهو القطان، عن عبيد الله، أخبرني نافع، عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم «لعن الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة
................................
قوله (لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله) أما الواشمة بالشين المعجمة ففاعلة الوشم وهي أن تغرز إبرة أو مسلة أو نحوهما في ظهر الكف أو المعصم أو الشفة أو غير ذلك من بدن المرأة حتى يسيل الدم ثم تحشو ذلك الموضع بالكحل أو النورة فيخضر وقد يفعل ذلك بدارات ونقوش وقد تكثره وقد تقلله وفاعلة هذا واشمة وقد وشمت تشم وشما والمفعول بها موشومة فإن طلبت فعل ذلك بها فهي مستوشمة وهو حرام على الفاعلة والمفعول بها باختيارها والطالبة له وقد يفعل بالبنت وهي طفلة فتأثم الفاعلة ولاتأثم البنت لعدم تكليفها حينئذ قال أصحابنا هذا الموضع الذي وشم يصير نجسا فإن أمكن إزالته بالعلاج وجبت إزالته وإن لم يمكن الابالجرح فإن خاف منه التلف أو فوات عضو أومنفعة عضو أو شيئا فاحشا في عضو ظاهر لم تجب إزالته فإذا بان لم يبق عليه إثم وإن لم يخف شيئا من ذلك ونحوه لزمه إزالته ويعصي بتأخيره وسواء في هذا كله الرجل والمرأة والله أعلم

Subulus Salam, Juz : 2  Hal : 212

وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لعن الواصلة، والمستوصلة، والواشمة، والمستوشمة» متفق عليه
......................
والحديث دليل على تحريم الأربعة الأشياء المذكورة في الحديث فالوصل محرم للمرأة مطلقا بشعر محرم أو غيره آدمي أو غيره سواء كانت المرأة ذات زينة أو لا مزوجة أو غير مزوجة، وللهادوية، والشافعية خلاف، وتفاصيل لا ينهض عليها دليل بل الأحاديث قاضية بالتحريم مطلقا لوصل الشعر واستيصاله كما هي قاضية بتحريم الوشم وسؤاله ودل اللعن أن هذه المعاصي من الكبائر. هذا، وقد علل الوشم في بعض الأحاديث بأنه تغيير لخلق الله

Az-Zawajir, Juz : 1  Hal : 234

الكبيرة الثمانون: الوصل وطلب عمله الكبيرة الحادية والثمانون: الوشم وطلب عمله الكبيرة الثانية والثمانون: وشر الأسنان أي تحديدها وطلب عمله الكبيرة الثالثة والثمانون: التنميص وطلب عمله، وهو جرد الوجه أخرج الشيخان وغيرهما: «لعن الله الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة» ، وفي رواية لهما عن ابن مسعود " لعن الله الواشمات، والمستوشمات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله، فقالت له امرأة في ذلك فقال: وما لي لا ألعن من لعنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في كتاب الله - تعالى : وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا

Faidhul Qodir, Juz : 5  Hal : 273

لعن الله الواصلة) التي تحاول وصل الشعر بيدها (والمستوصلة) التي تطلب ذلك وتطاوعها على فعله بها قال القرطبي: ووصله أن يضاف إليه شعر آخر يكثر به (والواشمة والمستوشمة) وذلك كله حرام شديد التحريم قال ابن العربي: بإجماع الأمة وذلك لأن الله خلق الصور فأحسنها ثم فاوت في الجمال بينهما مراتب فمن أراد أن يغير خلق الله فيها ويبطل حكمته فيها فهو جدير بالإبعاد والطرد لأنه أتى ممنوعا لكونه أذن في السواك والاكتحال وهو تغيير لكنه مأذون فيه مستثنى من الممنوع ويحتمل أن يكون رخصة مطلقة