Home » , » Hukum memanggil istri dengan panggilan "ummi"

Hukum memanggil istri dengan panggilan "ummi"

Written By siroj munir on Jumat, 14 Desember 2012 | 15.58


Pertanyaan :
Assalaamualaikum wr wb

Dalam kitab Ar Raudh al Murbi’, sebuah buku fiqh madzab Hanbali dijelaskan :

ويكره نداء أحد الزوجين الآخر بما يختص بذي رحم محرم كأبي وأمي

“Dan makruh hukumnya jika salah seorang dari suami atau isteri memanggil pasangannya dengan panggilan yang hanya digunakan untuk memanggil kerabat yang masih mahram semisal abi atau ummi”.

Pertanyaan :
1. Apakah dalam mazhab syafii ada pembahasan spt itu?
2. Dan kalo tdk ada pembahasan dlm mazhab syafii, apakah boleh kita ikut pendapat tersebut?
( kalau bisa jawaban dg ibaroh yg jelas)

( Dari : Abd Somad NurHasan MJ )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Dalam Hasyiyah Ar-Roudhul Murbi', dijelaskan, bahwasanya kemakruhan memanggil suami dengan panggilan "abi" dan memanggil istri dengan panggilan "ummi' hukumnya makruh, berdasarkan hadits riwayat Abu Dawud berikut :

أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِامْرَأَتِهِ: يَا أُخَيَّةُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أُخْتُكَ هِيَ؟»، فَكَرِهَ ذَلِكَ وَنَهَى عَنْهُ

"Bahwa seorang lelaki berkata kepada istrinya, “Hai adik perempuan/hai saudari kecil”, maka Rasulullah saw bersabda, “Apakah ia saudarimu?” Beliau membenci hal itu dan melarangnya." (Sunan Abu Dawud, no.2210)

Hadits  diatas tidak dapat dijadikan dalil kemakruhan ucapan tersebut, karena hadits diatas adalah hadits mursal, sebagaimana dijelaskan oleh Syekh Ali bin Muhammad bin Al-qoththon dalam kitab beliau, "Bayanul Wahmi Wal-Iham Fi Kitabil Ahkam".

Dalam kitab beliau, "Shohih Bukhori", imam bukhori menyebutkan satu bab yang menjelaskan apabila seseorang mengatakan pada istrinya "ini adalah saudara perempuanku", maka tidak mengapa, beliau menuturkan satu hadits ;

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِسَارَةَ: هَذِهِ أُخْتِي

"Nabi shollallohu 'alaihi wasallam bercerita, bahwa nabi ibrohim berkata mengenai Saroh (istrinya) : "Ini adalah saudara perempuanku".

Al-Hafidh Ibnu Hajar Al-Asqolani, salah seorang ulama ahli hadits madzhab syafi'i, menjelaskan mengenai hadits tersebut dalam kitab "Fathul Bari", bahwa Imam Bukhori menuturkan hadits tersebut dengan tujuan untuk membentah pendapat yang menyatakan kemakruhan ucapan "wahai saudara perempuanku" pada istriku, dan yang dimaksud nabi ibrohim adalah saudara seagama, jadi ucapan tersebut tidak mengapa.

Ibnu Qudamah, salah seorang ulama' madzhab hanbali dalam kitab beliau, "Al-Mughni" menjelaskan :

1. Apabila seseorang berkata pada istrinya, "engkau bagiku, bagaikan ibuku sendiri", dan diniati dhihar, maka jatuhlah hukum dhihar baginya menurut pendapat mayoritas ulama', yaitu Abu Hanifah, dua murid beliau, Imam Syafi'i dan imam ishaq.

2. Apabila ia mengucapkan ucapan tersebut dengan niat memuliakan, atau menyamakan istrinya dengan ibunya dalam sifat yang dimilikinya, maka tidak dihukumi dhihar.

3. Apabila ucapannya dimutlakkan, dengan arti ucapan tersebut tidak diniatkan apa-apa, menurut Syekh Abu Bakar, dihukumi dhihar, dan ini juga merupakan pendapat Imam Malik dan Muhammad bin Al-Hasan, sedangkan menurut pendapat Abu Hanifah dan Imam Syafi'i, kata-kata ini tidak menjadikan hukum dhihar jatuh, sebab kata-kata tersebut, lebih sering digunakan untuk memuliakan dari pada digunakan untuk dhihar. 

Kesimpulannya, menurut madzhab Syafi'i, suami memanggil istrinya dengan panggilan-panggilan bagi kerabatnya, seperti "ukhti' atau "ummi" tidak dimakruhkan, dan tidak jatuh dhihar, selama tidak diniatkan dhihar, apabila ucapan tersebut dimutlakkan atau diniatkan untuk memuliakan, maka tidak dihukumi dhihar. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Mazz Rofii dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Hasyiyah Ar-Roudhul Murbi', Juz : 7  Hal : 8
2. Bayanul Wahmi Wal-Iham Fi Kitabil Ahkam, juz : 5  Hal : 293
3. Fathul Bari Li Ibnu Hajar, Juz : 9  Hal : 387-389
4. Al-Mugni Li Ibnu Qudamah, Juz : 8  Hal : 7


Ibarot :
Hasyiyah Ar-Roudhul Murbi', Juz : 7  Hal : 8


ويكره نداء أحد الزوجين الآخر، بما يختص بذي رحم محرم، كأبي وأمي .........................................
لخبر: أن رجلا قال لامرأته يا أختي، فقال - صلى الله عليه وسلم - «أختك هي؟» رواه أبو داود، فكره ذلك، ونهى عنه، ولأنه لفظ يشبه لفظ الظهار، ولا تحرم به، ولا يثبت به حكم الظهار، لأنه ليس بصريح فيه، ولا نواه فلا يثبت به التحريم، وجاء أن الخليل قال: إنها أختي، ولم يعد ظهارا

Bayanul Wahmi Wal-Iham Fi Kitabil Ahkam, juz : 5  Hal : 293

وذكر من طريق أبي داود عن أبي تميمة الهجيمي أن رجلا قال لا [مرأته: يا أخية، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم  -: " أختك هي؟ ! "] فكره ذلك ونهى عنه. ثم قال: هذا منقطع الإسناد. كذا قال، وإنما يعني الإرسال، وقد كان له أن يذكر صحيحا على رأيه، وذلك أن أبا داود يروي الأول من طريق حماد بن زيد، وعبد الواحد بن زياد، وخالد الطحان، كلهم عن خالد الحذاء، عن أبي تميمة. فهذا الذي أورد أبو محمد. ورواه أيضا عند أبي داود عبد السلام بن حرب عن خالد الحذاء، عن أبي تميمة، عن رجل من قومه، أنه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم  - سمع رجلا يقول لامرأته: يا أخية، فنهاه. فترك أبو محمد هذا ولم يسقه. وعبد السلام حافظ، وكون الرجل لم يسم لا يضره على أحد رأييه، وعلى الرأي الآخر له يسميه مرسلا، وقد تقدم ذكر ذلك فاعلمه

Fathul Bari Li Ibnu Hajar, Juz : 9  Hal : 387-389


باب إذا قال لامرأته وهو مكره: هذه أختي، فلا شيء عليه
قال النبي صلى الله عليه وسلم : قال إبراهيم لسارة: هذه أختي، وذلك في ذات الله عز وجل 

................................................
قوله باب إذا قال لامرأته وهو مكره هذه أختي فلا شيء عليه
قال النبي صلى الله عليه وسلم قال إبراهيم لسارة هذه أختي وذلك في ذات الله قال بن بطال أراد بذلك رد من كره أن يقول لامرأته يا أختي وقد روى عبد الرزاق من طريق أبي تميمة الهجيمي مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل وهو يقول لامرأته يا آخية فزجره قال بن بطال ومن ثم قال جماعة من العلماء يصير بذلك مظاهرا إذا قصد ذلك فأرشده النبي صلى الله عليه وسلم إلى اجتناب اللفظ المشكل قال وليس بين هذا الحديث وبين قصة إبراهيم معارضة لأن إبراهيم إنما أراد بها أخته في الدين فمن قال ذلك ونوى أخوة الدين لم يضره قلت حديث أبي تميمة مرسل وقداخرجه أبو داود من طرق مرسلة وفي بعضها عن أبي تميمة عن رجل من قومه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهذا متصل وذكر أبو داود قبله حديث أبي هريرة في قصة إبراهيم وسارة فكأنه وافق البخاري وقد قيد البخاري بكون قائل ذلك إذا كان مكرها لم يضره وتعقبه بعض الشراح بأنه لم يقع في قصة إبراهيم إكراه وهو كذلك لكن لا تعقب على البخاري لأنه أراد بذكر قصة إبراهيم الاستدلال على أن من قال ذلك في حالة الإكراه لا يضره قياسا على ما وقع في قصة إبراهيم لأنه إنما قال ذلك خوفا من الملك أن يغلبه على سارة وكان من شأنهم أن لا يقربوا الخلية إلا بخطبة ورضا بخلاف المتزوجة فكانوا يغتصبونها من زوجها إذا أحبوا ذلك كما تقدم تقريره في الكلام على الحديث في المناقب فلخوف إبراهيم على سارة قال إنها أخته وتأول أخوة الدين والله أعلم تنبيه أورد النسفي في هذا الباب جميع ما في الترجمة التي بعده وعكس ذلك أبو نعيم في المستخرج والله أعلم


Al-Mughni Li Ibnu Qudamah, Juz : 8  Hal : 7

فصل: وإن قال: أنت علي كأمي. أو: مثل أمي. ونوى به الظهار، فهو ظهار، في قول عامة العلماء؛ منهم أبو حنيفة، وصاحباه، والشافعي، وإسحاق. وإن نوى به الكرامة والتوقير، أو أنها مثلها في الكبر، أو الصفة، فليس بظهار. والقول قوله في نيته. وإن أطلق، فقال أبو بكر: هو صريح في الظهار. وهو قول مالك، ومحمد بن الحسن. وقال ابن أبي موسى: فيه روايتان، أظهرهما أنه ليس بظهار حتى ينويه. وهذا قول أبي حنيفة، والشافعي؛ لأن هذا اللفظ يستعمل في الكرامة أكثر مما يستعمل في التحريم، فلم ينصرف إليه بغير نية، ككنايات الطلاق

1 komentar :

Menurut anda, buku apa yang sebaiknya disusun oleh pengurus FK ?