Home » , , » Hukum menguburkan lebih dari satu orang dalam satu kuburan

Hukum menguburkan lebih dari satu orang dalam satu kuburan

Written By siroj munir on Sabtu, 08 Desember 2012 | 19.19.00





Pertanyaan :
Asalamualaikum wr wb
Boleh nggak kalau aku berwasiat ingin di makamkan satu liang lahat dengan almarhum ayahnya jenasahku bersanding dengan almarhum ayahku ?
Mohon jawaban dan ibarotnya, suwun

( Dari : Rach Nocturno Mad )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Diharamkan mengubur dua jenazah dalam satu kuburan, meskipun jenis kelaminnya sama, sama-sama lelaki atau sama-sama wanita,  meskipun mayitnya masih kecil atau keduanya adalah sepasang suami istri,  selama mayit yang ada dalam kuburan belum hancur, dan sudah tak tersisa lagi bagian tubuhnya berdasarkan keterangan dari para ahli. Jika sudah tak terrsisa lagi bagian tubuh dari mayit maka semua ulama' sepakat memperbolehkan mengubur mayit lain dalam kuburan tersebut.

Namun, dikecualikan apabila hal tersebut dilakukan karena terpaksa (keadaan dhorurot), seperti karena banyaknya orang yang meninggal, dan sulit mengubur satu orang pada tiap satu kuburan, maka diperbolehkan mengubur lebih dari satu orang dalam satu kuburan. Alasan pelarangannya adalah bahwa nabi tidak pernah mengubur lebih dari satu orang dalam satu kuburan kecuali dalam keadaan dhorurot, seperti yang beliau kerjakan setelah perang uhud, sebagaimana diterangkan dalam hadits yang diriwayatkan oleh Jabir rodhiyallohu 'anhu ;

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَجْمَعُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ مِنْ قَتْلَى أُحُدٍ

"Bahwasanya Nabi shollallohu 'alaihi wasallam menggabungkan antara dua orang diantara orang-orang yang terbunuh dalam perang Uhud" (Shohih Bukhori, no.1345)

Sebagian ulama' ada yang mengecualikan larangan tersebut jika antara mayit pertama dan mayit yang kedua sama-sama berwasiat untuk dimakamkan dalam satu kuburan. Semisal ada orang yang meninggal, ia berwasiat agar nanti bila anaknya meninggal, anaknya ikut dikuburkan dalam satu kuburan dengannya, sebelum meninggal anak orang tersebut juga berwasiat untuk dikuburkan satu kuburan dengan ayahnya, maka hukumnya boleh. Tapi pendapat ini ditentang oleh para ulama' dengan alasan bahwa mewasiatkan sesuatu yang diharomkan itu tidak boleh dilaksanakan, sebagaimana dijelaskan oleh Syekh Asy-Syibromilsi.

Kesimpulannya, menguburkan lebih dari satu mayit dalam satu kuburan hukumnya harom, meskipun sebelumnya berwasiat untuk dikuburkan dalam kuburan yang sama. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Adi Reza, Sunde Pati, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Siroj Munir, Muhammad Fatkhurozi Rozi dan NaufalAlbarinji Sebuah ManuskripKehidupan )


Referensi :
1. Al-Majmu', Juz : 5  Hal : 528-529
2. Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 10
3. Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 2  Hal : 202
4. Hasyiyah Asy-Syibromilsi Ala Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 10



Ibarot :
Al-Majmu', Juz : 5  Hal : 528-529

قال المصنف رحمة الله : ولا يدفن ميت في موضع ميت الا ان يعلم انه قد بلى ولم يبق منه شئ ويرجع فيه الي اهل الخبرة بتلك الارض ولا يدفن في قبر واحد اثنان لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في كل قبر الا واحدا فان دعت إلى ذلك ضرورة جاز لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع الاثنين من قتلي احد في ثوب واحد ثم يقول " ايهما كان اكثر اخذا للقرآن فإذا اشير الي احدهما قدمه الي اللحد " وان دعت ضرورة ان يدفن مع امراة رجل جعل بينهما حائل من التراب وجعل الرجل امامها اعتبارا بحال الحياة
الشرح : قوله إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في كل قبر إلا واحدا هذا صحيح معروف في الأحاديث الصحيحة والمراد به في حال الاختيار (وأما) قوله لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الاثنين من قتلى أحد إلى آخره فرواه البخاري رحمه الله من رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنه
أما الأحكام ففيه مسألتان (إحداهما) لا يجوز أن يدفن ميت في موضع ميت حتى يبلي الاول بحيث لا يبقى منه شئ لالحم ولا عظم وهذا الذي ذكرناه من المنع من دفن ميت على ميت هو منع تحريم صرح به أصحابنا ممن صرح بتحريمه  (وأما) قول الرافعي رحمه الله المستحب في حال الاختيار أن يدفن كل إنسان في قبر فمتأول على موافقة الأصحاب قال أصحابنا رحمهم الله ويستدام المنع مهما بقي من الميت شئ من لحم أو عظم وقد صرح المصنف بهذا في قوله ولم يبق منه شئ
فأما إذا بلي ولم يبق عظم بل انمحق جسمه وعظمه وصار ترابا فيجوز بعد ذلك الدفن في موضعه بلا خلاف قال القاضي حسين والبغوي والمتولي وسائر الأصحاب رحمهم الله ولا يجوز بعد البلى أن يسوى عليه التراب ويعمر عمارة قبر جديد إن كان في مقبرة مسبلة لأنه يوهم الناس أنه جديد فيمتنعون من الدفن فيه بل يجب تركه خرابا ليدفن فيه من أراد الدفن قال المصنف والأصحاب رحمهم الله والرجوع في مدة البلى إلى أهل الخبرة بتلك الناحية والمقبرة قالوا فلو حفره فوجد فيه عظام الميت عاد القبر ولم يتمم حفره قال أصحابنا إلا أن الشافعي رحمه الله قال فلو فرغ من القبر وظهر فيه شئ من العظام لم يمتنع أن يجعل في جنب القبر ويدفن الثاني معه وكذا لو دعت الحاجة إلى دفن الثاني مع العظام دفن معها (المسألة الثانية) لا يجوز أن يدفن رجلان ولا امرأتان في قبر واحد من غير ضرورة وهكذا صرح السرخسي بأنه لا يجوز وعبارة الا كثرين لا يدفن اثنان في قبر كعبارة المصنف وصرح جماعة بأنه يستحب أن لا يدفن اثنان في قبر. أما إذا حصلت ضرورة بأن كثر القتلى أو الموتى في وباء أو هدم وغرق أو غير ذلك وعسر دفن كل واحد في قبر فيجوز دفن الاثنين والثلاثة وأكثر في قبر بحسب الضرورة للحديث المذكور

Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 10

ولا يدفن اثنان في قبر) أي لحد وشق واحد ابتداء بل يفرد كل ميت بقبر حالة الاختيار للاتباع، ذكره في المجموع وقال إنه صحيح، فلو دفنهما ابتداء فيه من غير ضرورة حرم كما أفتى به الوالد - رحمه الله تعالى - وإن اتحد النوع كرجلين أو امرأتين أو اختلف، وكان بينهما محرمية ولو أما مع ولدها، وإن كان صغيرا أو بينهما زوجية أو مملوكية كما جرى عليه المصنف في مجموعه تبعا للسرخسي؛ لأنه بدعة وخلاف ما درج عليه السلف، ولأنه يؤدي إلى الجمع بين البر التقي والفاجر الشقي، وفيه إضرار بالصالح بالجار السوء

Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 2  Hal : 202

وقوله وإن اتحد النوع كرجلين إلخ قال سم على المنهج بعد مثل ما ذكر نعم يستثنى من هذا ما لو أوصى الميت بذلك فينبغي الجواز؛ لأن الحق له كما لو أوصى بترك الثوبين في الكفن اهـ. وينبغي أن محل ذلك إذا أوصى كل من الميتين بذلك كأن أوصى الميت الأول بأن يدفن عنده من مات من أهله وأوصى الثاني بأن يدفن على أبيه مثلا أما لو أوصى الثاني بأن يدفن على أبيه مثلا ولم تسبق وصية من الأول فلا يجوز دفنه على الأول؛ لأن فيه هتك حرمة الأول ولم يرض بها وكذا لو أوصى الأول دون الثاني؛ لأن دفنه وحده حقه ولم يسقطه اهـ

Hasyiyah Asy-Syibromilsi Ala Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 10

قوله: وإن اتحد النوع إلخ) قال سم على منهج بعد مثل ما ذكر: نعم يستثنى من هذا ما لو أوصى الميت بذلك فينبغي الجواز؛ لأن الحق له كما لو أوصى بترك الثوبين في الكفن اهـ.وينبغي أن محل ذلك إذا أوصى كل من الميتين بذلك كأن أوصى الميت الأول بأن يدفن عنده من مات من أهله، وأوصى الثاني بأن يدفن على أبيه مثلا، أما لو أوصى الثاني بأن يدفن على أبيه مثلا، ولم تسبق وصية من الأول فلا يجوز دفنه على الأول؛ لأن فيه هتك حرمة الأول ولم يرض بها، وكذا لو أوصى الأول دون الثاني؛ لأن دفنه وحده حقه ولم يسقطه، ثم ما ذكره مشكل حيث قلنا بحرمة جمع اثنين في قبر؛ لأنه أوصى بمحرم، ولا يجوز تنفيذ الوصية به كما مر فيما لو أوصى بساتر العورة من أنه لا تنفذ وصيته به إلا أن يقال حين الوصية لا تحريم، كما لو أوصى بأن يكفن من ماله في ثوب