Home » » Hukum sholat fardhu berjama'ah bagi laki-laki menurut empat madzhab

Hukum sholat fardhu berjama'ah bagi laki-laki menurut empat madzhab

Written By siroj munir on Minggu, 09 Desember 2012 | 11.55.00


Pertanyaan : 

Ada yang bilang bahwa sholat berjama'ah itu hukumnya wajib untuk sholat 5 waktu.
Apakah ada syarat sahnya sholat 5 waktu itu harus berjamaah? kemarin ketemu kawan yang mengatakan wajib, dia bilang bahwa diantara 4 imam itu hanya imam syafi'i yang menghukumi sunnah muakad. Trima kasih

( Dari : Ikhwanul Muslimin )


Jawaban :

Sebenarnya yang menjadi perselisihan dikalangan empat madzhab adalah hukum mengerjakan sholat fardhu secara berjama'ah bagi laki-laki, karena itu jawabannya akan difokuskan pada hukum sholat fardhu berjama'ah bagi laki-lai, berikut ini uraian tiga pendapat mengenai hukum sholat fardhu dikerjakan secara berjama'ah :


1. Sunat mu'akkad

Ini adalah salah satu dari tiga pendapat dalam madzhab syafi'i, maliki dan pendapat yang ashoh dalam madzhab Hanafi.. Mayoritas ulama' madzhab Maliki juga berpendapat demikian, Qodhi Iyadh, salah seorang ulama' madzhab Maliki mengatakan : "Mayoritas ulama' menyatakan bahwa hukum sholat berjama'ah adalah sunat muakkad, bukan fardhu kifayah".

Dalilnya adalah hadits nabi ;

صَلَاةُ الْجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاةِ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً

"Sholat jama'ah lebih utama daripada sholat sendirian dengan 27 derajat" (Shohih Muslim, no.650)

Hadits diatas menjelaskan bahwasanya sholat jama'ah itu lebih afdhol, sedangkan kata-kata "fadhilah" itu mengarah pada hukum sunat. Adapun hukum "mu'akkad" (dikukuhkan) didasarkan pada riwayat-riwayat hadits yang menyatakan bahwa semenjak nabi hijroh ke Madinah, beliau tak pernah meninggalkan sholat jama'ah pada sholat fardhu kecuali ada udzur.


2. Fardhu kifayah

Pendapat ini adalah pendapat syekh Abu Suraij, Syekh Abu Ishaq, Syekh Abu Hamid dan pendapat mayoritas ashhab syafi'i terdahulu yang dibenarkan oleh mayoritas penulis kitab-kitab fiqih dalam madzhab syafi'i, dan pendapat inilah yang dianggap sebagai pendapat yang ashoh dalam madzhab syafi'i. Imam As-Sairozi menyatakan bahwa pendapat inilah yang dinash  (ditetapkan) oleh Imam Syafi'i dalam bab imamah. Imam Nawawi menyatakan bahwa hadits-hadits yang ada seputar sholat jama'ah mengarah pada hukum fardhu kifayah.

Yang dimaksud dengan hukum fardhu kifayah disini adalah disuatu kawasan atau desa harus ada yang mengerjakan sholat fardhu secara berjama'ah sehingga syi'ar islam nampak disitu, apabila daerahnya kecil, maka sudah gugur kewajiban mendirikan jama'ah jika sudah ada yang menegerjakannya, sedangkan apabila daerahnya luas, maka sholat jum'atnya harus dikerjakan dibeberapa tempat sampai nampak syi'ar islam didaerah tersebut. Karenba itulah maka apabila sholat jama'ah hanya dikerjakan dirumah sehingga syi'ar islam tidak nampak, maka kewajiban tersebut belum gugur.

Pendapat ini juga merupakan pendapat sebagian ulama' madzhab hanafi dan sebagian pendapat ulama' madzhab maliki. Salah satu dalil yang mendasari pendapat ini adalah hadits ;

مَا مِنْ ثَلَاثَةٍ فِي قَرْيَةٍ وَلَا بَدْوٍ لَا تُقَامُ فِيهِمُ الصَّلَاةُ إِلَّا قَدِ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ، فَعَلَيْكَ بِالْجَمَاعَةِ فَإِنَّمَا يَأْكُلُ الذِّئْبُ الْقَاصِيَةَ، قَالَ زَائِدَةُ: قَالَ السَّائِبُ: يَعْنِي بِالْجَمَاعَةِ: الصَّلَاةَ فِي الْجَمَاعَةِ


“Tidaklah tiga orang di suatu desa atau lembah yang tidak didirikan shalat berjamaah di lingkungan mereka, melainkan setan telah menguasai mereka. Karena itu tetaplah kalian (shalat) berjamaah, karena sesungguhnya srigala itu hanya akan menerkam kambing yang sendirian (jauh dari kawan-kawannya)." Zaidah mengatakan, bahwa As-Sa'ib mengatakan : yang dimaksud dengan jama'ah adalah sholat berjama'ah. (Sunan Abu Dawud, no.547)


3. Fardhu 'ain

Sebagian ulama' madzhab syafi'i, yaitu Imam Ibnu Huzaimah dan Imam Ibnu Mundzir, dua pembesar ulama' madzhab syafi'i yang masyhur dalam ilmu fiqih dan hadits berpendapat bahwa hukum sholat fardhu berjama'ah adalah fardhu 'ain, pendapat ini juga merupakan pendapat madzhab hanbali dan sebagian ulama' madzhab hanafi. Namun, semuanya menyepakati bahwa berjama'ah tidak menjadi syarat sahnya sholat fardhu.

Pendapat berbeda dinyatakan  Syekh Ibnu Aqil, salah seorang ulama' madzhab hanbali dan Imam Dawud adh-dhohiri yang menyatakan bahwa jama'ah termasuk syarat sahnya sholat fardhu.

Diantara dalil yang mendasari pendapat ini adalah hadits nabi ;

وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ يُحْتَطَبُ، ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلاَةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيَؤُمَّ النَّاسَ، ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ

”Demi Dzat yang jiwaku berada di tangan-Nya, ingin kiranya aku memerintahkan orang-orang untuk mengumpulkan kayu bakar, kemudian aku perintahkan mereka untuk menegakkan shalat yang telah dikumandangkan adzannya, lalu aku memerintahkan salah seorang untuk menjadi imam, lalu aku menuju orang-orang yang tidak mengikuti sholat jama'ah, kemudian aku bakar rumah-rumah mereka” (Shohih Bukhori, no.7224)


Kesimpulan jawabannya :

1.Sebagian ulama' memang menyatakan bahwa sholat fardhu lima waktu wajib dikerjakan secara berjama'ah bagi laki-laki
2.Sebagian ulama' juga ada yang menyatakan bahwa berjama'ah adalah salah satu syarat sahnya sholat fardhu, jadi kalau sholatnya tidak berjama'ah maka tidak sah.
3.Pernyataan yag menyatakan hanya imam syafi'i yang berpendapat bahwa sholat jama'ah hukumnya sunat mu'akad adalah pernyataan yang tidak benar.

Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Brandal Loka Jaya, Ibrahim Santai Sajaa, Poetra Sangfajar, Silfie Ana, Kisamat Karuhun, Siroj Munir dan Sunde Pati )


Referensi :
1 Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 27 Hal : 165-167
2. Al-Majmu', Juz : 4  Hal : 184-186
3. Al-Majmu' Juz : 4  Hal : 189-193
4. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  hal : 247
5. Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj, Juz : 1  Hal : 253
6. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 209
7.Fathul Mu'in, Hal : 170-171



Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 27 Hal : 165-167


أولا: الجماعة في الفرائض
ذهب الحنفية - في الأصح - وأكثر المالكية، وهو قول للشافعية، إلى أن صلاة الجماعة في الفرائض سنة مؤكدة للرجال، وهي شبيهة بالواجب في القوة عند الحنفية. وصرح بعضهم بأنها واجبة - حسب اصطلاحهم - واستدلوا بما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة وفي رواية: بخمس وعشرين درجة، فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم الجماعة لإحراز الفضيلة، وذا آية السنن، وقال عبد الله بن مسعود في الصلوات: إنها من سنن الهدي

وذهب الشافعية - في الأصح عندهم -، إلى أنها فرض كفاية، وهو قول بعض فقهاء الحنفية، كالكرخي والطحاوي، وهو ما نقله المازري عن بعض المالكية . واستدلوا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان، فعليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية . وقد فصل بعض المالكية فقالوا: إنها فرض كفاية من حيث الجملة أي بالبلد؛ فيقاتل أهلها عليها إذا تركوها، وسنة في كل مسجد وفضيلة للرجل في خاصة نفسه

وذهب الحنابلة، وهو قول للحنفية والشافعية إلى أنها واجبة وجوب عين وليست شرطا لصحة الصلاة، خلافا لابن عقيل من الحنابلة، الذي ذهب إلى أنها شرط في صحتها قياسا على سائر واجبات الصلاة. واستدل الحنابلة بقول الله تعالى: {وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك} (3) فأمر الله تعالى بالجماعة حال الخوف، ففي غيره أولى. وبما رواه أبو هريرة - رضي الله تعالى عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب، فيحطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلا فيؤم الناس، ثم أخالف إلى رجال لا يشهدون الصلاة، فأحرق عليهم بيوتهم وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى، فقال: يا رسول الله، إنه ليس لي قائد يقودني إلى المسجد، فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرخص له، فيصلي في بيته فرخص له، فلما ولى دعاه فقال: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم قال: فأجب وإذا لم يرخص للأعمى الذي لم يجد قائدا فغيره أولى , ولذلك قالوا: إن تارك الجماعة يقاتل وإن أقامها غيره؛ لأن وجوبها على الأعيان


Al-Majmu', Juz : 4  Hal : 184-186

باب صلاة الجماعة

قال المصنف رحمه الله : اختلف اصحابنا في الجماعة فقال أبو العباس وابو اسحق هي فرض كفاية يجب اظهارها في الناس فان امتنعوا من اظهارها قوتلوا عليها وهو المنصوص في الامامة والدليل عليه ما روى أبو الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما من ثلاثة في قرية ولابد ولا تقام فيهم الصلاة الا قد استحوذ عليهم الشيطان عليك بالجماعة فانما يأخذ الذئب من الغنم القاصية " ومن اصحابنا من قال هي سنة لما روى أبو هريرة رضي الله عنه إن النبي صلى الله عليه وسلم قال : صلاة الجماعة افضل من صلاة أحدكم وحده بخمس وعشرين درجة
..............................................
الشرح : حديث أبي الدرداء رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح وحديث أبي هريرة رواه البخاري ومسلم واسم أبي الدرداء عويمر بن زيد بن قيس وقيل اسمه عامر ولقبه عويمر وهو أنصاري خزرجي شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بعد أحد من المشاهد واختلف في شهوده أحدا وكان فقيها حكيما زاهدا ولي قضاء دمشق لعثمان توفي بدمشق سنة إحدى وقيل ثنتين وثلاثين وقبره بباب الصغير وقوله صلى الله عليه وسلم ولا بد وهو البادية واستحوذ أي استولى وغلب والقاصية المنفردة وفي حديث أبي هريرة بخمس وعشرين درجة وفي رواية في الصحيح بسبع وعشرين درجة والجمع بينهما من ثلاثة أوجه (أحدها) أنه لا منافاة فذكر القليل لا ينفي الكثير ومفهوم العدد باطل عند الاصولين (الثاني) أن يكون أخبر أولا بالقليل ثم أعلمه الله تعالى بزيادة الفضل فأخبر بها (الثالث) أنه يختلف باختلاف أحوال المصلين والصلاة وتكون لبعضهم خمس وعشرون ولبعضهم سبع وعشرون بحسب كمال الصلاة ومحافظته على هيئاتها وخشوعها وكثرة جماعتها وفضلهم وشرف البقعة ونحو ذلك والله أعلم
أما حكم المسألة فالجماعة مأمور بها للأحاديث الصحيحة المشهورة وإجماع المسلمين وفيها ثلاثة أوجه لأصحابنا (أحدها) أنها فرض كفاية (والثاني) سنة وذكر المصنف دليلهما (والثالث) فرض عين لكل ليست بشرط لصحة الصلاة وهذا الثالث قول اثنين من كبار أصحابنا المتمكنين في الفقه والحديث وهما أبو بكر ابن خزيمة وابن المنذر قال الرافعي وقيل إنه قول للشافعي والصحيح أنها فرض كفاية وهو الذي نص عليه الشافعي في كتاب الإمامة كما ذكره المصنف, وهو قولي شيخي المذهب ابن سريج وأبي اسحق وجمهور أصحابنا المتقدمين وصححه أكثر المصنفين وهو الذي تقتضيه الأحاديث الصحيحة وصححت طائفة كونها سنة منهم الشيخ أبو حامد فإذا قلنا إنها فرض كفاية فامتنع أهل بلد أو قرية من إقامتها قاتلهم الإمام ولم يسقط عنهم الحرج إلا إذا أقاموها بحيث يظهر هذا الشعار فيهم ففي القرية الصغيرة يكفي إقامتها في موضع واحد وفي البلدة والقرية الكبيرة يجب إقامتها في مواضع بحيث يظهر في المحال وغيرها فلو اقتصروا على إقامتها في البيوت فوجهان (أصحهما) وهو قول أبي اسحق المروزي لا يسقط الحرج عنهم لعدم ظهورها (والثاني) يسقط إذا ظهرت في الأسواق واختاره اما إذا قلنا إنها سنة فهي سنة متأكدة قال أصحابنا يكره تركها صرح به الشيخ أبو حامد وابن الصباغ وآخرون فعلى هذا لو اتفق أهل بلد أو قرية على تركها فهل يقاتلون فيه وجهان (أصحهما) لا يقاتلون كسنة الصبح والظهر وغيرهما وبهذا قطع البندنيجي (والثاني) يقاتلون لأنه شعار ظاهر وقد سبق بيان الوجهين في باب الأذان وهما جاريان في الأذان والجماعة والعيد إذا قلنا إنها سنن

Al-Majmu' Juz : 4  Hal : 189-193

فرع : في مذاهب العلماء في حكم الجماعة في الصلوات الخمس قد ذكرنا أن مذهبنا الصحيح أنها فرض كفاية وبه قال طائفة من العلماء وقال عطاء والأوزاعي وأحمد وأبو ثور وابن المنذر هي فرض على الأعيان ليست بشرط للصحة وقال داود هي فرض على الأعيان وشرط في الصحة وبه قال بعض أصحاب أحمد وجمهور العلماء على أنها ليست بفرض عين واختلفوا هل هي فرض كفاية أم سنة وقال القاضي عياض ذهب أكثر العلماء إلى أنها سنة مؤكدة لا فرض كفاية واحتج لمن قال فرض عين بحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار " رواه البخاري ومسلم: وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال " من سره أن يلقى الله تعالى غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإن الله تعالى شرع لنبيكم صلى الله عليه وسلم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف " رواه مسلم وعن أبي هريرة قال " أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى فقال يا رسول الله ليس لي قائد يقودني إلى المسجد فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم إن يرخص له فيصلي في بيته فرخص له فلما ولى دعاه فقال له هل تسمع النداء بالصلاة قال نعم قال فأجب " رواه مسلم وعن ابن أم مكتوم رضي الله عنه أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني رجل ضرير البصر شاسع الدار ولي قائد لا يلازمني فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي قال هل تسمع النداء قال نعم قال لا أجد لك رخصة " رواه أبو داود بإسناد صحيح أو حسن وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من سمع المنادي فلم يمنعه من اتباعه عذر - قالوا وما العذر قال خوف أو مرض - لم تقبل منه الصلاة التي صلى " رواه أبو داود بإسناد ضعيف وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد " وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله رواهما الدارقطني وعن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه موقوفا عليه " لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد " رواه البيهقي
واحتج أصحابنا والجمهور على أنها ليست بفرض عين بقوله صلى الله عليه وسلم " صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة " رواه البخاري ومسلم من رواية ابن عمر وروياه من رواية أبي هريرة وقال " بخمس وعشرين درجة " ورواه البخاري أيضا من رواية أبي سعيد قالوا ووجه الدلالة أن المفاضلة انما تكون حقيقتهما بين فاضلين جائزين (والجواب) عن حديث الهم بتحريق بيوتهم من وجهين : (أحدهما) جواب الشافعي وغيره أن هذا ورد في قوم منافقين يتخلفون عن الجماعة ولا يصلون فرادى وسياق الحديث يؤيد هذا التأويل وقوله في حديث ابن مسعود رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق صريح في هذا التأويل (والثاني) أنه صلى الله عليه وسلم قال لقد هممت ولم يحرقهم ولو كان واجبا لما تركه (فان قيل) لو لم يجز التحريق لماهم به (قلنا) لعله هم به بالاجتهاد ثم نزل وحي بالمنع منه أو تغير الاجتهاد وهذا تفريع على الصحيح في جواز الاجتهاد له صلى الله عليه وسلم وأما حديث ابن مسعود فليس فيه تصريح بأنها فرض عين وإنما فيه بيان فضلها وكثرة محافظته عليها وأما حديث الأعمى فجوابه ما أجاب به الأئمة الحفاظ الفقهاء أبو بكر محمد بن اسحق بن خزيمة والحاكم وابو عبد الله والبيهقي قالوا لا دلالة فيه لكونها فرض عين لأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص لعتاب حين شكا بصره أن يصلي في بيته وحديثه في الصحيحين قالوا وإنما معناه لا رخصة لك تلحقك بفضيلة من حضرها وأما حديث ابن عباس فتقدم بيان ضعفه وأما حديث جابر وأبي هريرة فضعيفان في إسنادهما ضعيفان وأحدهما مجهول وهو محمد ابن سكين قال ابن أبي حاتم في كتابه الجرح والتعديل في ترجمة محمد بن سكين سمعت أبي يقول هذا حديث منكر ومحمد بن سكين مجهول وذكر البخاري هذا الحديث في تاريخه ثم قال وفي إسناده نظر وضعفه البيهقي أيضا وغيره من الأئمة والله أعلم
واحتج أصحابنا في كونها فرض كفاية وردا على من قال إنها سنة بحديث مالك بن الحويرث قال " أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده عشرين ليلة وكان رسول الله صلى الله عليه رحيما رفيقا فظن أنا أشتقنا أهلنا فسألنا عن من تركنا من أهلنا فأخبرناه فقال ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم ثم ليؤمكم أكبركم " رواه البخاري ومسلم وبحديث أبي الدرداء السابق " ما من ثلاثة في قرية ولا بدو " الحديث والله أعلم

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  hal : 247

كتاب صلاة الجماعة
هي في الفرائض غير الجمعة سنة مؤكدة وقيل: فرض كفاية للرجال فتجب بحيث يظهر الشعار في القرية فإن امتنعوا كلهم قوتلوا ولا يتأكد الندب للنساء تأكده للرجال في الأصح. قلت: الأصح المنصوص أنها فرض كفاية وقيل: عين والله أعلم
...............................
سنة مؤكدة) للخبر المتفق عليه «صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ أي بالمعجمة بسبع وعشرين درجة» ، والأفضلية تقتضي الندبية فقط

Syarah Al-Mahalli Alal Minhaj, Juz : 1  Hal : 253

هي) أي الجماعة (في الفرائض غير الجمعة سنة مؤكدة) قال - صلى الله عليه وسلم - «صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة» رواه الشيخان، وواظب - صلى الله عليه وسلم - عليها كما هو معلوم من بعد الهجرة

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 209

هي) أي صلاة الجماعة في غير الجمعة بقرينة ما يأتي في بابها (فرض كفاية في أداء مكتوبات المقيمين) من الرجال الأحرار لخبر أبي داود بإسناد صحيح «ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الجماعة إلا استحوذ عليهم الشيطان» أي غلب وليست فرض عين لخبر الصحيحين السابق فإن المفاضلة تقتضي جواز الانفراد

Fathul Mu'in, Hal : 170-171

فصل في صلاة الجماعة
وشرعت بالمدينة وأقلها إمام ومأموم. وهي في الجمعة ثم في صبحها ثم الصبح ثم العشاء ثم العصر ثم الظهر ثم المغرب أفضل. صلاة الجماعة في أداء مكتوبة لا جمعة سنة مؤكدة للخبر المتفق عليه [البخاري رقم: 645, مسلم رقم: 650] : صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة. والأفضلية تقتضي الندبية فقط. وحكمة السبع والعشرين: أن فيها فوائد تزيد على صلاة الفذ بنحو ذلك. وخرج بالأداء القضاء نعم إن اتفقت مقضية الإمام والمأموم سنت الجماعة وإلا فخلاف الأولى كأداء خلف قضاء وعكسه وفرض خلف نفل وعكسه وتراويح خلف وتر وعكسه وبالمكتوبة: المنذورة والنافلة فلا تسن فيهما الجماعة ولا تكره. قال النووي: والأصح أنها فرض كفاية للرجال البالغين الأحرار المقيمين في المؤاداة فقط بحيث يظهر شعارها بمحل إقامتها. وقيل: إنها فرض عين وهو مذهب أحمد. وقيل: شرط لصحة الصلاة