Home » , , » Hukum sholat jum'at bagi wanita

Hukum sholat jum'at bagi wanita

Written By siroj munir on Minggu, 16 Desember 2012 | 09.47.00


Pertanyaan :
Assalamualaikum,
Saya mau bertanya, didaerah kawan saya ada para wanita mengikuti sholat Jum'ah. Adakah qoul (pendapat) ulama yg mengatakan wanita untuk Jum'atan? Dan dzuhurnya apa sudah gugur? Nuwun

( Dari : Zi Mam Khurdi Sadja, Ucik Ariani dan Nida Noung )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Sholat jum'at tidak diwajibkan bagi seorang wanita berdasarkan hadits ;

الْجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إِلَّا أَرْبَعَةً: عَبْدٌ مَمْلُوكٌ، أَوِ امْرَأَةٌ، أَوْ صَبِيٌّ، أَوْ مَرِيضٌ

"Sholat jum'at adalah hak yang wajib bagi setiap muslim, dengan berjama'ah, kecuali bagi empat orang, yaitu budak yang dimiliki, wanita, anak-anak dan orang yang sedang sakit." (Sunan Abu Dawud, no.1067)

Meskipun wanita tidak diwajibkan untuk mengerjakan sholat jum'at, tapi diperbolehkan bagi wanita untuk mengerjakan sholat jum'at. Beberapa hadits shohih meriwayatkan bahwa pada zaman nabi para wanita juga ikut sholat jum'at dengan menempati shof (barisan) dibelakang para lelaki dimasjid beliau.

Diperbolehkannya sholat jum'at bagi wanita apabila hal tersebut tidak menimbulkan fitnah, apabila menimbulkan fitnah, maka wanita dilarang mengikuti sholat jum'at, dalam kitab "Al-Majmu'" Imam Nawawi menukil pendapat Syekh Al-Bandaniji yang menyatakan bahwa disunatkan bagi wanita yang sudah tua untuk mengikuti sholat jum'at, sedangkan bagi wanita yang masih muda dimakruhkan untuk mengikuti sholat jum'at bersama para pria. Karena pada umumnya wanita yang masih muda, apalagi masih suka berdandan dan banyak tingkahnya itulah yang seringkali menimbulkan fitnah.

 Hanya saja, wanita yang ikut sholat jum'at tidak dapat menyempurnakan salah satu syaratnya sholat jum'at yang diharuskan jumlah jama'ahnya harus terdiri dari 40 orang. Namun apabila seorang wanita sudah mengikuti sholat jum'at, maka sholat dhuhurnya sudah gugur,artinya ia sudah tidak wajib mengerjakan sholat dhuhur lagi.

Imam Ibnul Mundzir dalam kitab beliau, "Al-Ijma'" menjelaskan, semua ulama' sepakat bahwa wanita tidak wajib mengikuti sholat jum'at, dan apabila ia mengikuti sholat jum'at, maka sholat jum'at yang ia kerjakan sudah mencukupinya (sah dan sholat dhuhurnya sudah gugur).

Kesimpulannya, diperbolehkan bagi wanita mengikuti sholat jum'at, selama tidak dikhawatirkan menimbulkan fitanah, dan apabila ia telah mengerjakan  sholat jum'at, maka ia tidak perlu lagi mengerjakan sholat dhuhur, namun kehadirannya dalam sholat jum'at tidak bisa menggenapi hitungan 40 orang yang ditentukan sebagai syaratnya sholat jum'ar. Wallohu a'lam.
   
( Dijawab oleh : Ibnu Iaz, Su Kakov, Nanang Prasetio, Dhani Assrory,  Siroj Munir, Choirul Amanah, Misbahul Ulum dan Mazz Rofii )


Referensi :
1. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 4  Hal : 482-484
2. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 406-407
3. Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 142
4. Hasyiyah Al-Bajuri, Juz : 1  Hal : 402
5. Al-Ijma' Li Ibnul Mundhir, Hal : 40


Ibarot :
Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 4  Hal : 482-484


قال المصنف رحمه الله تعالى : صلاة الجمعة واجبة لما روى جابر رضي الله عنه قال " خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اعلموا أن الله تعالى فرض عليكم الجمعة فمن تركها في حياتي أو بعد موتي وله إمام عادل أو جائر استخفافا أو جحودا فلا جمع الله له شمله ولا بارك له في أمره
الشرح : هذا الحديث رواه ابن ماجه والبيهقي وضعفه وهو بعض من حديث طويل فيه قواعد من الأحكام لكنه ضعيف في إسناده ضعيفان ويغني عنه قول الله تعالى (إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله) وحديث طارق بن شهاب إن النبي صلى الله عليه وسلم قال " الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة عبد مملوك وامرأة أو صبي أو مريض " رواه أبو داود بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم إلا أن أبا داود قال طارق بن شهاب رأى النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمع منه شيئا وهذا الذي قاله أبو داود لا يقدح في صحة الحديث لأنه إن ثبت عدم سماعه يكون مرسل صحابي ومرسل الصحابي حجة عند أصحابنا وجميع العلماء الا أبو إسحق الاسفرايني –إلى أن قال

قال المصنف رحمه الله : ولا تجب الجمعة علي صبى ولا مجنون لانه لا تجب عليهما سائر الصلوات فالجمعة أولي ولا تجب علي المرأة لما روى جابر قال " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فعليه الجمعة الا على امرأة أو مسافر أو عبد أو مريض " ولانها تختلط بالرجال وذلك لا يجوز
الشرح : حديث جابر رواه أبو داود والبيهقي وفي إسناده ضعف ولكن له شواهد ذكرها البيهقي وغيره ويغني عنه حديث طارق بن شهاب السابق والإجماع فقد نقل ابن المنذر وغيره الإجماع أن المرأة لا جمعة عليها وقوله ولأنها تختلط بالرجال وذلك لا يجوز لبس كما قال فإنها لا يلزم من حضورها الجمعة الاختلاط بل تكون وراءهم وقد نقل ابن المنذر وغيره الإجماع على أنها لو حضرت وصلت الجمعة جاز وقد ثبتت الأحاديث الصحيحة المستفيضة أن النساء كن يصلين خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجده خلف الرجال ولأن اختلاط النساء بالرجال إذا لم يكن خلوة ليس بحرام –إلى أن قال-  قال البندنيجي يستحب للعجوز حضور الجمعة قال ويكره للشابة حضور جميع الصلوات مع الرجال إلا العيدين

Tuhfatul Muhtaj, Juz : 2  Hal : 406-407

إنما تتعين على كل مكلف حر ذكر مقيم بلا مرض ونحوه
..................................
إنما تتعين) أي تجب عينا (على كل) مسلم كما علم من كلامه أول كتاب الصلاة (مكلف) أي بالغ عاقل ومثله كما علم من كلامه، ثم متعد بمزيل عقله فتلزمه كغيرها فيقضيها ظهرا وإن كان غير مكلف وذكرا وإن لم يختصا بها توطئة لقوله (حر ذكر مقيم) بمحلها أو بما يسمع منه النداء (بلا مرض ونحوه) ، وإن كان أجير عين ما لم يخش فساد العمل بغيبته كما هو ظاهر وذلك للخبر الصحيح «الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة عبد مملوك أو امرأة أو صبي أو مريض» فلا جمعة على غير مكلف ومن ألحق به ولا على من فيه رق، وإن قل كما يأتي وامرأة وخنثى ومسافر ومريض للخبر ولكن يجب أمر الصبي بها كبقية الصلوات كما مر ويسن لسيد قن أن يأذن له في حضورها ولعجوز في بذلتها حيث لا فتنة أن تحضرها كما علم مما مر أول صلاة الجماعة

Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 142

قال : (والذكورة والصحة والاستيطان) احترزنا بالذكورة عن الأنوثة فلا تجب الجمعة على المرأة للحديث المتقدم ولأن في خروجها إلى الجمعة تكليفا لها ونوع مخالطة بالرجال ولا تأمن المفسدة في ذلك وقد تحققت الآن المفاسد لا سيما في مواضع الزيارة كبيت المقدس شرفه الله وغيره فالذي يجب القطع به منعهن في هذا الزمان الفاسد لئلا يتخذ أشرف البقاع مواضع الفساد

Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Juz : 1  Hal : 402

وخامسها : من لا تجب عليه ولا تنعقد به وتصح منه, وهو الصبي وهو المريض ونحوه ممن له عذر من الأعذار المرخصة في ترك الجماعة

Al-Ijma' Li Ibnul Mundhir, Hal : 40

وأجمعوا على أن لا جمعة على النساء وأجمعوا على أنهن إن حضرن الإمام، فصلين معه أن ذلك يجزئ عنهن