Home » , » Mengakhirkan pemakaman karena menunggu kedatangan keluarga mayit

Mengakhirkan pemakaman karena menunggu kedatangan keluarga mayit

Written By siroj munir on Senin, 17 Desember 2012 | 08.26.00


Pertanyaan :
Assalamu alaikum, Mohon jawabannya para pakar FK.
Apakah benar kalau mandiin mayit itu sunah di akhirkan, dalm kasus seumpama mayitnya wafat d malam hari, sedangkan pemakamannya dilakukan pagi harinya. Semisal menunggu kedatangan wali si mayit yang masih berada di luar daerah ?

( Dari : Ahwaliyah Hf )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Pada dasarnya, menyegerakan pemakaman mayit itu hukumnya sunat, berdasarkan hadits ;


أَسْرِعُوا بِالْجِنَازَةِ، فَإِنْ تَكُ صَالِحَةً فَخَيْرٌ تُقَدِّمُونَهَا، وَإِنْ يَكُ سِوَى ذَلِكَ، فَشَرٌّ تَضَعُونَهُ عَنْ رِقَابِكُمْ


""Bercepat-cepatlah membawa jenazah, karena bila jenazah itu dari orang shalih berarti kalian telah mempercepat kebaikan untuknya dan jika tidak, berarti kalian telah menyingkirkan kejelekan dari pundak kalian." (Shohih Bukhori, no.1315 dan Shohih Muslim, no.944)

Meski dhohir dari hadits diatas adalah anjuran untuk bergegas saat memikul mayit kemakam secara khusus, tapi menurut para ulama', anjuran tersebut bukan hanya berlaku ketika membawa mayit kekuburan, namun juga bergegas melakukan pengurusan mayit (tajhizul mayyit) secara keseluruhan, termasuk segera menguburkan mayit. Dalam hadits yang diriwayatkan Ibnu Umar dijelaskan ;

إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وَأَسْرِعُوا بِهِ إِلَى قَبْرِهِ

"Apabila salah seorang diantara kalian meninggal, maka janganlah kalian tahan, dan lekaslah dimakamkan." (Al-Mu'jam Al-Kabir, no.13613)

Hanya saja, ketika ada kemaslahatan, diperbolehkan untuk mengakhirkan pemakaman mayit, sebagaimana diketahui Rosululloh sendiri wafat pada hari senin pagi, dan baru dimakamkan pada malam rabu, inilah yang menjadi dasar diperbolehkannya mengakhirkan mayit apabila ada kemaslahatan.

Diantara kemaslahatan yang memperbolehkan mengakhirkan pemakaman mayit adalah menunggu kerabat mayit, terutama wali, karena wali mayit adalah orang yang paling berhak menjadi imam dari sholat mayit, Hal tersebut apabila wali dari mayit tersebut akan datang dalam waktu dekat dan selama tidak dikhawatirkan mayitnya akan berubah. diperbolehkanApabila kedatangan kerabatnya masih lama atau dikhawatirkan mayit akan berubah, maka mayit tersebut segera dimakamkan, karena pada dasarnya menunggu kedatangan kerabat mayit, termasuk wali mayit itu tidak wajib.

Kesimpulannya, diperbolehkan mengakhirkan pemakaman mayit, karena menunggu kedatangan walinya yang masih berada diluar daerah selama tidak terlalu lama menunggu kedatangannya, dan tidak dikhawatirkan mayit akan berubah. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir )


Referensi :
1. Subulus Salam, Juz : 1  Hal : 490
2. Taudhihul Ahkam, Juz : 2 Hal : 547-548
3. Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 298-299
4. Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 27-28
5. Hasyiyah I'anatuth Tholibin, Juz : 2  Hal : 149-150


Ibarot :
Subulus Salam, Juz : 1  Hal : 490


وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «أسرعوا بالجنازة، فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه، وإن تك سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم» متفق عليه
........................................
نقل ابن قدامة أن الأمر بالإسراع للندب بلا خلاف بين العلماء وسئل ابن حزم فقال بوجوبه والمراد به شدة المشي وعلى ذلك حمله بعض السلف وعند الشافعي والجمهور المراد بالإسراع فوق سجية المشي المعتاد ويكره الإسراع الشديد. والحاصل أنه يستحب الإسراع بها لكن بحيث إنه لا ينتهي إلى شدة يخاف معها حدوث مفسدة بالميت أو مشقة على الحامل والمشيع. وقال القرطبي: مقصود الحديث أن لا يتباطأ بالميت عن الدفن ولأن البطء ربما أدى إلى التباهي والاختيال هذا بناء على أن المراد بقوله بالجنازة يحملها إلى قبرها وقيل: المراد الإسراع بتجهيزها فهو أعم من الأول قال النووي: هذا باطل مردود بقوله في الحديث: " تضعونه عن رقابكم " وتعقب بأن الحمل على الرقاب قد يعبر به عن العاني كما تقول: حمل فلان على رقبته ديونا، قال: ويؤيده أن الكل لا يحملونه قال المصنف بعد نقله في الفتح: ويؤيده حديث ابن عمر سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إذا مات أحدكم فلا تحبسوه وأسرعوا به إلى قبره» أخرجه الطبراني بإسناد حسن ولأبي داود مرفوعا «لا ينبغي لجيفة مسلم أن تبقى بين ظهراني أهله» والحديث دليل على المبادرة بتجهيز الميت ودفنه وهذا في غير المفلوج ونحوه فإنه ينبغي التثبت في أمره

Taudhihul Ahkam, Juz : 2 Hal : 547-548

الإسراع بالجنازة هنا يشمل الإسراع في تجهيزها ودفنها فهو أعم من أن يكون الإسراع في حمله إلى القبر لما روي أبو داوود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا ينبغي لجيفة مسلم تبقى بين ظهراني أهله. هذا إن لم يكن في تأخيرها مصلحة من حضور الأقارب ونحوهم, أو يكون مات في حادث جنائي يتطلب بقاء جثة الميت للتحقيق في أمرها, فإن حقق التأخير مقلحة ظاهرة فلا بأس ببقائها, لا سيما مع وجود الأماكن المبردة التي تحفظ الجسد من الفساد

Asnal Matholib, Juz : 1  Hal : 298-299

غسله وتكفينه والصلاة عليه) وحمله (ودفنه) أي كل منها (فرض كفاية) للإجماع –إلى أن قال- (فيبادر به) ندبا إكراما له ولخبر الصحيحين «أسرعوا بالجنازة فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه، وإن تك سوى ذلك فشر تضعونه عن رقابكم» وروى أبو داود «أنه - صلى الله عليه وسلم - لما عاد طلحة بن البراء وانصرف قال ما أرى طلحة إلا قد حدث فيه الموت فإذا مات فآذنوني به حتى أصلي عليه وعجلوا به فإنه لا ينبغي لجيفة مسلم أن تحبس بين ظهراني أهله» والصارف عن الوجوب الاحتياط للروح الشريفة لاحتمال الإغماء أو نحوه «وقد مات - صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين ضحوة ودفن في جوف الليل من ليلة الأربعاء» (إن تحقق موته وأمارته) أي منها


Nihayatul Muhtaj, Juz : 3  Hal : 27-28

ولا تؤخر) الصلاة عليه أي لا يندب التأخير (لزيادة المصلين) لخبر «أسرعوا بالجنازة» ولا بأس بانتظار الولي إذا رجي حضوره عن قرب وأمن من التغير


Hasyiyah I'anatuth Tholibin, Juz : 2  Hal : 149-150

قوله: ولا يندب تأخيرها) أي الصلاة على الميت. (وقوله: لزيادة المصلين) أي كثرتهم، وذلك لخبر: أسرعوا بالجنازة. (وقوله: إلا لولي) أي إلا لاجل حضور ولي الميت ليصلي عليه، فإنه تؤخر الصلاة له، لكونه هو المستحق للامامة. لكن محله إذا رجي حضوره عن قرب وأمن من التغير. قال في التحفة: وعبر في الروضة بلا بأس بذلك، أي بالتأخير له. وقضيته أن التأخير له ليس بواجب