Home » , » Menikahi ibu mertua atas persetujuan istri

Menikahi ibu mertua atas persetujuan istri

Written By siroj munir on Rabu, 26 Desember 2012 | 20.07.00


Pertanyaan :
Bagaimana hukumnya menikahi ibu mertua karena sama-sama mencintai, sedangkan sang istri menyetujui?

( Dari : Burhan Azro )


Jawaban :

Wanita-wanita yang harom dinikahi itu dibagi menjadi dua macam, yaitu wanita-wanita yang harom dinikahi selamanya (al-hurmah al-mu'abbadah), mereka tidak boleh dinikahi kapanpun dan dimanapun berada dan wanita-wanita yang harom dinikahi selama batas waktu tertentu (al-hurmah al-mu'aqqotah).

Diantara wanita yang haram dinikahi selamanya adalah ibu mertua. Keharoman ini berdasarkan keterangan dalam surat an-nisa' yang mencantumkan ibu mertua dalam daftar wanita-wanita yang harom untuk dinikahi ;


 وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ

"Dan ibu-ibu istri kalian." (Q.S. An-Nisa' : 23)

Dan keharoman ini berlaku semenjak berlangsungnya akad yang sah meskipun suami belum menggauli istrinya menurut madzhab syafi'i dan mayoritas ulama', atau akadnya fasid (rusak) namun suami telah menggauli istrinya. Keharoman menikahi ibu mertua tersebut dimaksudkan untuk menghormati hubungan yang telah terjalin saat pernikahan dengan anaknya (istri mempelai pria) sebagaimana pula untuk menghormati hubungan nasabnya.

Kesimpulannya, meskipun istri merelakan suaminya untuk menikah dengan ibunya, hal tersebut tidak berpengaruh pada hukum asal tentang keharoman bagi seorang lelaki untuk menikahi ibu mertua yang sudah dinash dalam al-qur'an. Dan apabila terjadi penikahan antara mereka maka pernikahannya dianggap tidak sah. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Luqman Hakim, Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Habib AdiePati, Mazz Rofii dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Kifayatul Akhyar, Hal : 482
2. Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 149
3. I'anatut Tholibin, Juz : 3  Hal : 335
4. Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 4  Hal : 25-28
5. Tafsir Al-Munir Liz-Zuhaili, Juz : 4  Hal : 314


Ibarot :
Kifayatul Akhyar, Hal : 482


وأربع بالمصاهرة وهن أم الزوجة والربيبة إذا خلا بالأم وزوجة الأب وزوجة الابن
..........................
هذا هو السبب الثالث وهو المصاهرة فيحرم بها على التأييد أربع إحداهن أم امرأتك وكذا جداتها بمجرد العقد سواء في ذلك من النسب أو الرضاع لقوله تعالى {وأمهات نسائكم} وفي وجه لا تحرم إلا بالدخول كالربيبة وهو ضعيف


Asnal Matholib, Juz : 3  Hal : 149

السبب الثالث المصاهرة فيحرم بمجرد عقد صحيح أمهات زوجتك) وإن علون لقوله تعالى : وأمهات نسائكم

I'anatut Tholibin, Juz : 3  Hal : 335

قوله: واعلم أنه يعتبر في زوجتي الاب والابن) أي يعتبر في تحريم زوجة الاب على الفصل وتحريم زوجة الابن على الاصل. وكان الاخصر والاولى أن يقول بدل قوله واعلم الخ، ويشترط أن يكون العقد صحيحا. وقوله وفي أم الزوجة، أي وفي تحريم أم الزوجة على الزوجة. وقوله عند عدم الدخول بهن: الظرف متعلق بيعتبر، والضمير يعود على الزوجات الثلاث. وخرج به ما إذا دخل بهن فلا يعتبر ما ذكر لانهن يحرمن بالدخول عليهن ولو كان العقد فاسدا لانها من قبيل الموطوءة بشبهة وهي حرام، كما سيأتي، وقوله أن يكون العقد صحيحا، نائب فاعل يعتبر. وخرج به ما لو كان العقد فاسدا فلا يحرمن، لكن عند عدم الدخول بهن، وإلا حرمن به

Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 4  Hal : 25-28

والحرمة في نكاح بعض النساء على قسمين: حُرمة مؤبدة, وحُرمة مؤقتة
الحُرمة المؤبدة: ويقصد بها النساء اللاتي لا يجوز للرجل أن يتزوج بواحدة منهنّ أبداً، مهما كانت الظروف والأحوال
أسباب الحُرمة المؤبدة: والحرمة المؤبدة لها ثلاثة أسباب، وهي: - القرابة. - المصاهرة. – الرضاع  – إلى أن قال
والمُحرمات بالمصاهرة أربع، وهنّ: -إلى أن قال-  3- أم الزوجة، فلا يجوز نكاحها، قال الله تعالى: {وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ} [النساء: 23] ومثل أمها جميع أصولها من النساء
وهؤلاء الثلاثة يحرمن بمجرد العقد، سواء تبع ذلك دخول، أو لم يتبعه، وإذا عقد على واحدة منهن كان العقد باطلاً


Tafsir Al-Munir Liz-Zuhaili, Juz : 4  Hal : 314

ما يحرم بسبب المصاهرة
حرم الله بسبب المصاهرة ثلاثة أنواع تكريما لتلك الرابطة كتكريم رابطة النسب
الأول- أم الزوجة التي دخل بها الزوج أو عقد عليها، والجدة كالأم، لقوله تعالى: وَأُمَّهاتُ نِسائِكُمْ أي أمهات الزوجات. ولا يشترط في تحريم أم المرأة الدخول بالبنت، بل يكفي مجرد العقد. وهو رأي الجماهير