Home » , , » Penggunaan debu dalam penyucian najis mugholadhoh

Penggunaan debu dalam penyucian najis mugholadhoh

Written By siroj munir on Selasa, 04 Desember 2012 | 23.31.00


Pertanyaan :
Asalamualaikum
Mau tanya.. Bisa nggak pak mensucikan anggota tubuh yg terena air liur anjing (najis mungoladhoh) hanya dengan air saja ?

( Dari : Prince Muhammad )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Ketentuan hukum yang berlaku dalam madzhab syafi'i mengenai cara penyucian air liur anjing yang dikategorikan sebagai najis mugholadhoh adalah membasuh tempat yang terkena najis sebanyak 7 kali basuhan dengan mencampurkan debu pada salah satu dari ketuju basuhan tersebut. Dalil dari keharusan memakai debu dalam penyucian najis mugholladhoh didasarkan pada hadits nabi ;

طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذَا وَلَغَ فِيهِ الْكَلْبُ، أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ

"Penyucian wadah salah seorang diantara kalian apabila dijilat oleh anjing adalah dengan membasuhnya sebanyak tujuh kali, basuhan yang pertama (dicampur) dengan debu." (Shohih Muslim, no.279 ).

Karena terdapat riwayat berbeda mengenai penempatan debu pada ketujuh basuhan tersebut, dalam satu riwayat, debunya dicampurkan keair pada basuhan pertama, dan dalam riwayat lain pada basuhan terakhir, maka riwayat-riwayat tersebut di-jami'-kan dengan kesimpulan bahwa debu tersebut tidak harus dicanpurkan pada basuhan pertama atau terakhir, yang penting salah satu dari basuhan tersebut dicampuri debu, sebagaimana dijelaskan Imam Nawawi dalam Syarah Shohih Muslim. Kesimpulan ini dikuatkan dengan hadits yang diriwayatkan Imam ad-daruqutni yang menggunakan lafadh "Ihdahunna" (salah satu basuhannya). Namun dianjurkan debu tersebut dicampurkan pada basuhan pertama agar bekas dari debu tersebut dapat hilang dengan basuhan-basuhan sesudahnya.

Sedangkan menurut madzhab Maliki, disunatkan untuk membasuh barang yang terkena  jilatan anjing sebanyak 7 kali ketika akan menggunakan barang tersebut, dan tidak usah mencampurkan debu pada basuhannya. Alasannya karena penambahan debu pada salah satu dari ketujuh basuhan tersebut hanya ada pada sebagian riwayat, dan terdapat "idhthirob" pada sebagian riwayat yang menjelaskan penambahan debu tersebut, dan lagi tujuh kali basuhan tersebut karena ta'abbud (mengikuti perintah agama) . Wallohu a'lam.

( Oleh : NaufalAlbarinji Sebuah ManuskripKehidupan, Ajis Cool, Mas Lutfi Al Dimyati dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 10  Hal : 138-139
2. Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 580
3. Syarah Nawawi Ala Muslim, Juz : 3  Hal : 185
4. Hasyiyah Ad-Dasuqi Ala Syarhil Kabir, Juz : 1  Hal : 83 (Madzhab Maliki)


Ibarot :
Al-Mausu'ah Al-Fiqhiyah Al-Kuwaitiyah, Juz : 10  Hal : 138-139


استعمال التراب في التطهير من نجاسة الكلب
التراب الطاهر قد يستعمل في التطهير، كما إذا ولغ الكلب في إناء، فإنه كي يطهر هذا الإناء يجب غسله سبعا إحداهن بالتراب، هذا عند الحنابلة والشافعية، لما روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا متفق عليه، زاد مسلم أولاهن بالتراب. ولما روى عبد الله بن مغفل أنه عليه الصلاة والسلام قال: إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات، وعفروه الثامنة بالتراب. والمستحب أن يجعل التراب في الغسلة الأولى، لموافقته لفظ الخبر، أو ليأتي الماء عليه بعده فينظفه. ومتى غسل به أجزأه، لأنه روي في حديث: إحداهن بالتراب وفي حديث: أولاهن وفي حديث: في الثامنة فيدل على أن محل التراب من الغسلات غير مقصود. –إلى أن قال-
وعند المالكية: يندب غسل الإناء سبعا بولوغ الكلب فيه، بأن يدخل فمه في الماء ويحرك لسانه فيه، ولا تتريب مع الغسل بأن يجعل في الأولى، أو الأخيرة، أو إحداهن. لأن التتريب لم يثبت في كل الروايات، وإنما ثبت في بعضها، وذلك البعض الذي ثبت فيه، وقع فيه اضطراب

Al-Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab, Juz : 2  Hal : 580

قال المصنف رحمه الله : وإذا ولغ الكلب في إناء أو أدخل عضوا منه فيه وهو رطب لم يطهر الإناء حتى يغسل سبع مرات إحداهن بالتراب لما روي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسل سبعا إحداهن بالتراب) فعلق طهارته بسبع مرات فدل أنه لا يحصل بما دونه
الشرح : حديث أبي هريرة هذا صحيح رواه مسلم وقد ذكرناه قبل هذا لكن في رواية مسلم (أولاهن بالتراب) وأما رواية المصنف (إحداهن) فغريبة لم يذكرها البخاري ومسلم وأصحاب الكتب المعتمدة إلا الدارقطني فذكرها من رواية علي رضي الله عنه

Syarah Nawawi Ala Muslim, Juz : 3  Hal : 185

وأما الجمع بين الروايات فقد جاء في رواية سبع مرات وفي رواية سبع مرات أولاهن بالتراب وفي رواية أخراهن أو أولاهن وفي رواية سبع مرات السابعة بالتراب وفي رواية سبع مرات وعفروه الثامنة بالتراب وقد روى البيهقي وغيره هذه الروايات كلها وفيها دليل على أن التقييد بالأولى وبغيرها ليس على الاشتراط بل المراد إحداهن وأما رواية وعفروه الثامنة بالتراب فمذهبنا ومذهب الجماهير أن المراد اغسلوه سبعا واحدة منهن بالتراب مع الماء فكأن التراب قائم مقام غسلة فسميت ثامنة لهذا والله أعلم

Hasyiyah Ad-Dasuqi Ala Syarhil Kabir, Juz : 1  Hal : 83

وندب غسل إناء ماء ويراق) ذلك الماء ندبا (لا) إناء (طعام) فلا يندب غسله ولا إراقته بل يحرم لما فيه من إضاعة المال إلا أن يريقه لكلب أو بهيمة فلا يحرم (و) لا (حوض) فلا يندب غسله ولا يراق فهما مفهوما إناء ماء على النشر المشوش (تعبدا) مفعول لأجله غسلا (سبعا) أي سبع مرات (ب) سبب (ولوغ كلب مطلقا) مأذونا في اتخاذه أم لا (لا غيره) أي لا غير الولوغ كما لو أدخل رجله أو لسانه بلا تحريك أو سقط لعابه ويحتمل لا غير الكلب كخنزير ووقت الندب (عند قصد الاستعمال) لا بفور الولوغ (بلا نية) لأنه تعبد في الغير كغسل الميت (ولا تتريب) بأن يجعل في الأولى أو الأخيرة أو إحداهن تراب
.............................................
قوله: ولا تتريب) أي لأن التتريب لم يثبت في كل الروايات، وإنما ثبت في بعضها، وذلك البعض الذي ثبت فيه وقع فيه اضطراب وكما لا يحتاج لنية ولا تتريب لا يحتاج أيضا لذلك؛ لأن ذلك الغسل ليس لإزالة شيء محسوس كما في ح بل زوال النجاسة بلا ذلك كاف كما مر
...................................................................................