Home » , » Hukum donor organ tubuh

Hukum donor organ tubuh

Written By siroj munir on Kamis, 24 Januari 2013 | 00.17.00


Pertanyaan :

Assalamu'alaikum...
Met sore para alim juga admin semua..
Mau tanya, bagaimana hukum donor organ tubuh dari seseorang ke orang lain baik dari orang yg sudah meningal atau masih hidup.?
Atas jawabanya dihaturkan matur suwun...

( Pertanyaan dari : izaah Syukron )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Hukum donor organ tubuh atau yang biasa dikenal dengan istilah transplantasi (pemindahan) organ diperinci sebagai berikut :

Pertama, jika transplantasi dilakukan terhadap organ tubuh orang yang sudah meninggal dunia, maka hukumnya dirinci ;

1. Jika orang yang akan diambil organ tubuhnya tersebut telah berwasiat atau memberi izin terlebih dahulu sebelum meninggal, maka diperbolehkan memindah organ tubuh mayit (dipindah) ke orang yang masih hidup yang keberlangsungan hidupnya tergantung pada organ tersebut, atau hanya sekedar keberlangsungan aktifitas pokoknya juga tergantung pada organ tersebut. Meskipun hal tersebut akan merusak keghormatan orang yang telah meninggal, namun praktek ini diperbolehkan karena mendahulukan perkara yang lebih penting.

2. Apabila sebelumnya ia tidak berwasiat atau memberi izin untuk diambil organ tubuhnya, jika memang walinya atau ahli warisnya memberi izin maka diperbolehkan untuk mengambil organ tubuhnya. Begitu juga bila prakterk tersebut dilakukan atas penguasa setempat apabila mayit tersebut tidak diketahui identitasnya atau tidak mempunyai ahli waris Sedangkan jika wali dan ahli waris tidak mengizinkan, terdapat perbedaan pendapat diantara ulama' ;

A. Sebagian ulama' menyatakan tidak diperbolehkan untuk mengambil organ tubuhnya dengan dasar untuk menjaga kehormatan mayit. Rosululloh bersabda ;

 كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا

" Memecah tulang mayit itu sama halnya memecah tulangnya pada waktu ia masih hidup." (Sunan Abu Dawud, no.3207, Sunan Ibnu Majah, no.1616, Shohih Ibnu Hibban, no.3167 dan Musnafd Ahmad, no.24739)

Berdasarkan hadits inilah dimakruhkan memotong rambut dan kuku mayit, meskipun hal tersebut termasuk perkara biasa dihilangkan. Alasannya karena semua anggota mayit itu hukumnya dimulyakan.

B. Sebagian ulama' memperbolehkan praktek tersebut, apalagi  jika memang itu memang satu-satunya jalan untuk menyelamatkan hidup orang yang sedang sakit, salah satu dasarnya adalah qoidah :

الضرورات تبيح المحظورات

"Keadaan dhorurot (terpaksa) itu memperbolehkan hal-hal yang terlarang".

Salah satu dari masalah yang termasuk dalam qoidah ini adalah diperbolehkannya memakan bangkai bagi orang yang kelaparan, dan akan mati bila tidak memakan bangkai tersebut.

Kedua, jika transplantasi dilakukan terhadap orang yang masih hidup, maka hukumnya dirinci sebagai berikut :

1. Jika transplantasi dapat menyebabkan kematian pendonor, seperti trasplantasi jantung, maka transplantasi tersebut haram dilakukan secara mutlak, baik transplantasi tersebut mendapat izin dari pendonor maupun tidak. Apabila hal tersebut dilakukan dengan izin maka hal tersebut adalah tindakan bunuh diri. Sedangkan apabila dilakukan dengan tanpa izin, maka hal tersebut adalah tindak pembunuhan.

2. Jika transplantasi tersebut tidak menyebabkan kematian pendonor (dalam arti si pendonor tetap bisa hidup tanpa adanya organ itu) maka hukumnya diperinci lagi :

A. Apabila organ tubuh  yang ditranplantasi tersebut dapat diperbaharui lagi oleh tubuh maka hukumnya boleh, seperti donor darah atau donor kulit.

B. Apabila organ tubuh yang ditranplantasi tersebut tidak dapat diperbaharui lagi oleh tubuh maka hukumnya haram, seperti transplantasi mata, ginjal, tangan, kaki dsb.

Terakhir, para ulama' memberikan syarat diperbolehkannya memindah anggota badan dari satu tempat dari tubuhnya seseorang ke tempat yang lain dari tubuhnya. Serta harus adanya kepastian bahwa kemanfaatan yang dihasilkan transpalasi tersebut lebih unggul bila dibandinkan dengan efek samping atau madlorot yang ditimbulkan. Dan juga disyaratkan pemindahann tersebut dalam rangka mewujudkan anggota yang tidak ada, mengembalikan bentuknya seperti semula, mengembalikan fungsi yang dimiliki, memperbaiki cacat, atau untuk menghentikan pendarahan yang bisa menyebabkan hilangnya nyawa atau cacatnya anggota badan. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir, Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Muh KHolili Aby Fitry )


Referensi :

1. Fatawi Al Azhar, Juz 10  Hal : 104
2. Al-Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 7 Hal : 5124-5125
3. Mauhibatu Dzawil Fadhl, Juz : 3  Hal : 309
4. Al-Asybah Wan-Nadho'ir, Hal : 84


Ibarot :
Fatawi Al Azhar, Juz 10  Hal : 104

السؤال : هل يجوز نقل عضو من شخص إلى آخر ؟
الجواب : اختلفت آراء الفقهاء ورجال القانون فى هذا الموضوع ، وبعد استعراض أدلتهم وما جاء فى كتب الفقه نرى ما يأتى
أولا : إذا كان المنقول منه ميتا ، فإن كان قد أوصى أو أذن قبل وفاته بهذا النقل فلا مانع من ذلك حيث لا يوجد دليل يعتمد عليه فى التحريم وكرامة أجزاء الميت لا تمنع من انتفاع الحى بها ، تقديما للأهم على المهم ، والضرورات تبيح المحظورات كما هو مقرر
وإن لم يوص أو لم يأذن قبل موته ، فإن أذن أولياؤه جاز ، وإن لم يأذنوا : قيل بالمنع وقيل بالجواز ، ولا شك أن الضرورة فى إنقاذ الحى تبيح المحظور . وهذا النقل لا يصار إليه إلا للضرورة.
ثانيا : إذا كان المنقول منه حيا ، فإن كان الجزء المنقول يفضى إلى موته مثل القلب كان النقل حراما مطلقا ، أى سواء أذن فيه أم لم يأذن ، لأنه إن أذن كان انتحارا ، وإن لم يأذن كان قتلا لنفس بغير حق ، وكلاهما محرم كما هو معروف
وإن لم يكن الجزء المنقول مفضيا إلى موته ، على معنى أنه يمكن أن يعيش بدونه فينظر : إن كان فيه تعطيل له عن واجب ، أو إعانة على محرَّم كان حراما ، وذلك كاليدين معا أو الرجلين معا ، بحيث يعجز عن كسب عيشه أو يسلك سبلا غير مشروعة وفى هذه الحالة يستوى فى الحرمة الإذن وعدم الإذن
وإن لم يكن فيه ذلك كنقل إحدى الكليتين أو العينين أو الأسنان أو بعض الدم ، فإن كان النقل بغير إذنه حرم ، ووجب فيه العوض ، على ما هو مفصل فى كتب الفقه فى الجناية على النفس والأعضاء ، وإن كان بإذنه قال جماعة بالتحريم ، واحتج بعضهم عليه بكرامة الآدمى التى تتنافى مع انتفاع الغير بأجزائه ، وبأن ما يقطع منه يجب دفنه

Al-Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 7 Hal : 5124-5125

أولاً: يجوز نقل العضو من مكان من جسم الإنسان إلى مكان آخر من جسمه، مع مراعاة التأكد من أن النفع المتوقع من هذه العملية أرجح من الضرر المترتب عليها، وبشرط أن يكون ذلك لإيجاد عضو مفقود أو لإعادة شكله أو وظيفته المعهودة له، أو لإصلاح عيب أو إزالة دمامة تسبب للشخص أذى نفسياً أو عضوياً.
ثانياً: يجوز نقل العضو من جسم إنسان إلى جسم إنسان آخر، إن كان هذا العضو يتجدد تلقائياً، كالدم والجلد، ويراعى في ذلك اشتراط كون الباذل كامل الأهلية، وتحقق الشروط الشرعية المعتبرة
ثالثاً: تجوز الاستفادة من جزء من العضو الذي استؤصل من الجسم لعلة مرضية لشخص آخر، كأخذ قرنية العين لإنسان ما عند استئصال العين لعلة مرضية
رابعاً: يحرم نقل عضو تتوقف عليه الحياة كالقلب من إنسان حي إلى إنسان آخر
خامساً: يحرم نقل عضو من إنسان حي يعطل زواله وظيفة أساسية في حياته وإن لم تتوقف سلامة أصل الحياة عليها كنقل قرنية العينين كلتيهما، أما إن كان النقل يعطل جزءاً من وظيفة أساسية فهو محل بحث ونظر كما يأتي في الفقرة الثامنة
سادساً: يجوز نقل عضو من ميت إلى حي تتوقف حياته على ذلك العضو، أو تتوقف سلامة وظيفة أساسية فيه على ذلك. بشرط أن يأذن الميت أو ورثته بعد موته، أو بشرط موافقة وليّ المسلمين إن كان المتوفى مجهول الهوية أو لا ورثة له
سابعاً: وينبغي ملاحظة أن الاتفاق على جواز نقل العضو في الحالات التي تم بيانها، مشروط بأن لا يتم ذلك بوساطة بيع العضو. إذ لا يجوز إخضاع أعضاء الإنسان للبيع بحال ما
أما بذل المال من المستفيد، ابتغاء الحصول على العضو المطلوب عند الضرورة أو مكافأة وتكريماً، فمحل اجتهاد ونظر
ثامناً: كل ما عدا الحالات والصور المذكورة، مما يدخل في أصل الموضوع، فهو محل بحث ونظر، ويجب طرحه للدراسة والبحث في دورة قادمة، على ضوء المعطيات الطبية والأحكام الشرعية. والله أعلم

Mauhibatu Dzawil Fadhl, Juz : 3  Hal : 309

كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا
.........................
ويكره أخذ شعره وظفره وإن كان مما يزال للفطرة واعتادت إزالته لأن أجزاء الميت محرمة فلا تنتهك بذلك

Al-Asybah Wan-Nadho'ir, Hal : 84

[القاعدة الأولى الضروريات تبيح المحظورات]
 ويتعلق بهذه القاعدة قواعد الأولى: الضروريات تبيح المحظورات بشرط عدم نقصانها عنها، ومن ثم جاز أكل الميتة عند المخمصة