Jumat, 04 Januari 2013

Hukum meminum kopi

Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
langsung saja mau tanya adakah hukum yg berkaitan dgn minum kopi,ana sekilas membaca kalau minum kopi itu dikategorikan:Wajib,haram,sunah,makruh,sunat mu'akad,n juga syubhat..mhon pnjelasannya masing"..yg berkenan mnjawab syukron katsir

( Dari : Syfa Shafia )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Hukum asal dari meminum kopi adalah mubah, sebab hukum asal dari segala sesuatu adalah hala, karena pada hakekatnya semua yang diciptakan Alloh adalah untuk kemanfaatan manusia, sebagaimana firman Alloh dalam surat al an'am;

قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ

"Katakanlah: "Tiadalah aku peroleh dalam wahyu yang diwahyukan kepadaKu, sesuatu yang diharamkan bagi orang yang hendak memakannya ". (Q.S. Al An'am :145)

Namun, hukum ini dapat berubah karena hal-hal diluar kopi tersebut, seperti karena kondisi orang yang meminumnya. Semisal, orang yang menderita suatu penyakit, dan salah satu pantangannya adalah tidak boleh minum kopi, maka hukum minum kopi baginya bisa menjadi makruh atau bahkan harom tergantung dari seberapa besar efek negatif setelah meminumnya, dan bisa juga hukumnya berubah menjadi sunat apabila dengan minum kopi akan menjadikan pikirannya lebih berkonsentrasi saat belajar atau bekerja, bahkan bisa menjadi wajib, semisal bagi orang yang belum mengerjakan sholat tapi dia ngantuk berat, maka hukum meminum kopi menjadi wajib apabila cara itu dengan meminum kopi ia tidak mengantuk lagi dan bisa mengerjakan sholat.

Intinya, hukum meminum kopi dapat berubah darihukum asalnya, yaitu mubah tergantung dari kondisi orangnya, waktunya dan tujuannya. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Nerrazurry SiBriptu CiNta, Siroj Munir,  Berebes Van Java dan  Choirul Amanah )


Jawaban :
1. Fatawi Ar-Romli, Juz : 4  Hal : 38-39
2. Fatawi Al Kholili, Juz : 2  Hal : 296
3. Al Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 7  Hal : 5505


Ibarot ;
Fatawi Ar-Romli, Juz : 4  Hal : 38-39

سئل - رحمه الله - عن جماعة يشربون القهوة مجتمعين لا على وجه منكر بل يذكرون الله تعالى ويصلون على النبي - صلى الله عليه وسلم - بسبب أنها تعين على السهر في الخير فهل يحرم شربها لقول بعض إنها مسكرة أم لا وهل يعمل بقول الجم الغفير أنها غير مسكرة ولا مخدرة أم بقول عدد قليل بخلافه وهل يعمل بقول مستعملها بأنها غير مسكرة ولا مخدرة أم بقول غيرهم وهل تقاس على غيرها مما يحرم أو لا؟

فأجاب: بأنه يحل شربها؛ لأن الأصل في الأعيان الحل؛ لأنها مخلوقة لمنافع العباد ولآية {قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما} [الأنعام: 145] ؛ ولأنها غير مسكرة ولا مخدرة فقد أخبرني جمع ممن أثق بهم من طلبة العلم ممن استعملها أنها لا تسكر ولا تخدر ويقدم إخبار الجم الغفير على إخبار العدد القليل، وإخبار مستعملها على إخبار غيرهم ولا يصح قياسها على غيرها في التحريم إلا إن وجد فيها علة حكم المقيس عليه من إسكار أو تخدير أو إضرار، وقد تقدم أن ذلك غير موجود فيها ثم رأيت فتوى لبعض علماء اليمن وهو القاضي أحمد بن عمر المزجد اليمني أنها لا تغير العقل، وإنما يحصل بها نشاط، وروحنة وطيب خاطر لا ينشأ عنه ضرر بل ربما كان معونة على زيادة العمل فيتجه أن لها حكمه فإن كان ذلك العمل طاعة فتناولها طاعة أو مباحا فمباح فإن للوسائل حكم المقاصد اهـ

Fatawi Al Kholili, Juz : 2  Hal : 296

وقال الشهاب بن حجر رحمه الله تعالى: حدث قبل هذا القرن العاشر شراب يتخذ من قشر البن يسمى بالقهوة، وطال الاختلاف فيه حلا وطهارة وضدهما، فمن مفرط يفتي بالإسكار والنجاسة نظرا إلى أنها تورث نشاطا وطراوة تؤثر في البدن عند تركها، ومن مفرط يفتي بأن بأن شربها قربة فضلا عن الحل والطهارة نظرا إلى أنها تزيل ما في النفس من فتور وكسل وتعين على السهر والعبادة، والحق في ذلك أنه لا إسكار فيها ولا تخدير، والحاصل بعد كلام طويل أن ذاتها مباحة ما لم يقترن بها عارض يقتضي التحريم كإدارتها على هيئة الخمر المخصوص بها مجرد الإدارة فإنها لا حرمة فيها، فقد أدار النبي صلى الله عليه وسلم اللبن على أصحابه وكاستعمال مخدر معها، ولكن إذا قصدت للإعانة على قربة كانت قربة أو على مباح كانت مباحة أو على مكروه كانت مكروهة أو على حرام كانت حراما وحينئذ فتأتي فيها الأحكام الخمسة

Al Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 7  Hal : 5505

سئل صاحب العباب الشافعي عن القهوة، فأجاب: للوسائل حكم المقاصد، فإن قصدت للإعانة على قربة كانت قربة، أو مباح فمباحة، أو مكروه فمكروهة، أو حرام فمحرمة

Posting Lebih Baru Posting Lama Beranda

0 komentar:

Poskan Komentar