Home » , , » Jallalah (hewan pemakan najis), Pengertian dan hukum mengkonsumsinya

Jallalah (hewan pemakan najis), Pengertian dan hukum mengkonsumsinya

Written By siroj munir on Minggu, 20 Januari 2013 | 18.50.00


Pertanyaan :

Assalamu'alaikum warohmatulloh,
Mohon penjelasannya mbah yai, ustadz FK yang dirahmati Alloh .
Apakah yg dimaksud hewan jallalah dalam hadits ini,

Ibnu Umar berkata: "Rosululloh s.a.w. melarang memakan hewan jallalah dan meminum susunya ." (H.R. Abu Daud)

Dan kalau lele sama ayam bagaimana yai, kan keduanya juga makan kotoran manusia?

( Pertanyaan dari : Wong Kemlinthi )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Pengertian  Jallalah adalah hewan yang kebanyakan makanannya adalah kotoran yang kering menurut Syekh Abu Hamid, sedangkan menurut mayoritas ulama', Jallalah adalah jenis hewan  pemakan benda najis, baik itu merupakan kebanyakan makanannya atau tidak, sebab yang menjadi illat kenajisannya adalah bau busuk yang ditimbu;lkan dari najis yang dimakan. Jadi, kalau tercium bau busuknya maka termasuk jallalah dan jika tidak terdapat baunya, maka tidak termasuk jallalah.

Sedangkan mengenai hukum mengkonsumsi daging hewan jenis ini, terdapat perbedaan diantara ulama', perbedaan pendapat ini muncul karena terdapat perbedaan dalam memahami pelarangan pada hadits yang diriwayatkan Ibnu Umar ;

نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَكْلِ الْجَلَّالَةِ وَأَلْبَانِهَا

"Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam melarang memakan hewan jallalah dan meminum susunya." (Sunan Abu Dawud, no.3785)

1. Menurut Imam Rofi'i, pelarangan dalam hadits ini mengarah pada hukum harom, sebab daging hewan yang berubah karena biasa memakan benda najis termasuk dalam kategori "khoba'its" (perkara-perkara yang menjijikkan) yang harom dikonsumsi. Pendapat ini juga merupakan pendapat Imam Ahmad bin Hanbal

2. Menurut Imam Nawawi, hukum mengkonsumsi daging jallalah adalah makruh, alasannya adalah bahwa pelarangan ini berdasarkan pada najis yang dimakan, jadi tidak sampai menimbulkan hukum harom. Ini adalah pendapat yang dikuti oleh mayoritas ulama', bahkan Imam Rofi'i sendiri dalam kitab "Syarhul Kabir" meriwayatkan bahwa pendapat ini adalah pendapat mayoritas ulama'. Pendapat ini juga merupakan pendapat Imam Abu Hanifah dan Imam Malik.

Kesimpulannya, jallalah adalah hewan pemakan barang-barang najis yang mana najis tersebut menjadikan dagingnya berrbau busuk, baik itu merupakan kebanyakan makanannya atau tidak, jadi ayam dan lele apabila memenuhi kriterianya, maka termasuk jallalah. Sedangkan hukum mengkonsinya adalah makruh. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Mazz Rofii dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9  Hal ; 385
2.  Al-Majumu', Juz : 9  Hal : 28
3.  Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 524


Ibarot :
Tuhfatul Muhtaj, Juz : 9  Hal ; 385

وإذا ظهر تغير لحم جلالة) أي طعمه أو لونه أو ريحه كما ذكره الجويني واعتمده جمع متأخرون ومن اقتصر على الأخير أراد الغالب وهي آكلة الجلة بفتح الجيم أي النجاسة كالعذرة وقول الشارح وهي التي تأكل العذرة اليابسة أخذا من الجلة بفتح الجيم لا يوافق قول القاموس والجلالة البقرة تتبع النجاسات ثم قال والجلة مثلثة البعر والبعرة اهـ. فتقييده باليابسة وقوله أخذا إلخ يحتاج فيه السند (حرم) أكله كسائر أجزائها وما تولد منها كلبنها وبيضها وبه قال أحمد ويكره إطعام مأكولة نجاسة وأفهم ربط التغير باللحم أنه لا أثر لتغير نحو اللبن وحده وهو محتمل لأنه يغتفر في التابع ما لا يغتفر في المتبوع (وقيل يكره قلت الأصح يكره والله أعلم) وبه قال أبو حنيفة ومالك؛ لأن النهي لتغير اللحم وهو لا يحرم كما لو نتن لحم المذكاة أو بيضها

Al-Majumu', Juz : 9  Hal : 28

قال المصنف رحمه الله : ويكره أكل الجلالة وهى التى أكثر أكلها العذرة من ناقة أو بقرة أو شاة أو ديك أو دجاجة لما روى ابن عباس رضي الله عنهما (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ألبان الجلالة) ولا يحرم أكلها لانه ليس فيه أكثر من تغير لحمها وهذا لا يوجب التحريم فان أطعم الجلالة طعاما طاهرا وطاب لحمها لم يكره لما روي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال تعلف الجلالة علفا طاهرا ان كانت ناقة أربعين يوما وان كانت شاة سبعة أيام وان كانت دجاجة فثلاثة أيام
الشرح : حديث ابن عباس صحيح رواه أبو داود والترمذي والنسائي بأسانيد صحيحة قال الترمذي هو حديث حسن صحيح قال أصحابنا الجلالة هي التي تأكل العذرة والنجاسات وتكون من الإبل والبقر والغنم والدجاج وقيل إن كان أكثر أكلها النجاسة فهي جلالة وإن كان الطاهر أكثر فلا والصحيح الذي عليه الجمهور أنه لا اعتبار بالكثرة وإنما الاعتبار بالرائحة والنتن فإن وجد في عرفها وغيره ريح النجاسة فجلالة وإلا فلا وإذا تغير لحم الجلالة فهو مكروه بلا خلاف وهل هي كراهة تنزيه أو تحريم فيه وجهان مشهوران في طريقة الخراسانيين (أصحهما) عند الجمهور وبه قطع المصنف وجمهور العراقيين وصححه الروياني وغيره من المعتمدين أنه كراهة تنزيه قال الرافعي صححه الأكثرون (والثاني) كراهة تحريم قاله أبو إسحاق المروزي والقفال وصححه الإمام والغزالي والبغوي

Kifayatul Akhyar, Juz : 1  Hal : 524

فرع : تكره الدابة الجلالة سواء الشاة والبقرة والدجاجة وغيرها لأنه عليه الصلاة والسلام نهى عن أكل الجلالة وألبانها والجلالة هي التي أكثر أكلها العذرة اليابسة كذا قاله الشيخ أبو حامد وقال غيره هي التي تأكل العذرة وأطلقوا ذلك ثم الكراهة منوطة بتغير الرائحة والنتن فإن وجد في عرقها أو غيره ريح النجاسة فجلالة وإلا فلا كذا صححه النووي في أصل الروضة وهل النهي عن أكل الجلالة للتحريم أو للكراهة وجهان صحح النووي أنها للتنزيه وعلته أن النهي إنما كان للنجاسة وما تأكله من الطاهرات ينجس في كرشها فلا تتغذى إلا بالنجاسات أبدا فأكلها النجاسات إنما يؤثر في تغيير لحمها وذلك يقتضي الكراهة كما أن المذكي إذا جاف لا يحرم أكله على المذهب وصحح الرافعي في المحرر تبعا للإمام والغزالي وغيرهما التحريم لظاهر الخبر ولأنها صارت من الخبائث لكنه حكى في الشرح الكبير عن الأكثرين ومنهم العراقيون ما صححه النووي. والله أعلم