Home » , » Tata cara memandikan jenazah

Tata cara memandikan jenazah

Written By siroj munir on Jumat, 01 Februari 2013 | 00.23.00


Pertanyaan :

Kang-kang, ustadz atau kiyai, saya mau nanya, bagaimana tata caranya memandikan mayit yang baik

( Dari : Cholil Ibnuman Alkargoni )


Jawaban :

Prosesi pertama dalam pengurusan mayit adalah memandikannya. Ada 2 cara memandikan mayit ;

Cara pertama, adalah cara minimal dalam memandikan mayit yang sudah dianggap memenuhi kewajiban, yaitu dengan menghilangkan najis yang ada pada tubuhnya, lalu menyiramkan air keseluruh bagian tubuh.

Cara kedua,adalah cara yang paling sempurna yang mencakup kesunatan-kesunatan dalam memandikan mayit. Tata caranya secara rinci adalah sebagai berikut :

1. Mayit dimandikan di tempat yang sunyi sekira tidak ada orang yang masuk kecuali yang memandikannya dan orang yang membantunya dan walinya.

2. Sebelum dimandikan hendaknya ditutupi dengan kain yang tenunannya tidak rapat agar air bisa mengalir ke tubuh si mayit.

3. Mayit diletakkan di tempat yang tinggi agar tidak terkena percikan air atau basuhan yang telah mengalir dari tubuh mayit dengan posisi tidur terlentang seraya menghadap kiblat.

4. Pada waktu memandikan diusahakan sedapat mungkin tidak melihat pada aurot mayit.

5. Mayit disandarkan ke lutut orang yang memandikan sehingga condong ke depan.

6. Tangan kanannya orang yang memandikan memegang pundak mayit untuk menahan tubuh mayit, sedang ibu jarinya diletakkan ditengkuk mayit untuk menyangga kepalanya. Tengkuk diangkat sedikit agar air dapat mengalir

7. Perut mayit ditekan dengan tangan kiri agar kotoran yang ada didalam perutnya keluar. biasanya yang menekan perut mayit adalah orang yang bertugas memangku agar yang memandikan bisa leluasa dalam menuangkan air dan membersihkan kotoran.

8. Mayit direbahkan telentang kembali untuk dibersihkan qubul (alat kelamin), dubur dan daerah sekitarnya dengan tangan kiri yang telah terbungkus kain.

9. Mengambil kain berikutnya atau kain tadi namun telah disucikan untuk membersihkan gigi dengan jari telunjuk dan lubang hidung dengan jari kelingking.

10. Mayit diwudlukan sebagaimana orang yang masih hidup dengan melaksanakan rukun-rukun berikut kesunatannya, dengan niat :

NAWAITUL WUDLUUAL MASNUUNA LIHADZAAL MAYYITI LILLAHI TA'ALA

"Saya niat wudlu sunnat untuk mayit ini karena Alloh ta'ala"

Dan yang perlu diperhatikan adalah ketika membasuh tangan, hendaknya telapak tangan mayit yang tadinya memegang pergelangan harap diangkat agar air bisa merata ke daerah tersebut. Dan saat berkumur atau memasukkan air ke hidung, jangan sampai air masuk ke dalam dengan cara kepala mayit hendaknya agak diangkat.

11. Membasuh kepala dan wajahnya dengan menggunakan sabun, sampo atau pembersih lainnya. Dan hendaknya telinga mayit ditutup dengan jari agar tidak kemasukan air. Jenggot mayit juga dibasuh dan disisir perlahan-lahan. Jika ada rambut yang rontok disunatkan untuk diambil dan nanti diletakkan di dalam kain kafan.

12. Membasuh anggota badan depan mayit yang sebelah kanan mulai dari leher sampai ujung kakinya, kemudian dilanjutkan pada bagian yang sebelah kiri.

13. Mayit dimiringkan ke kiri untuk membasuh bagian belakang mulai dari tengkuk sampai ujung kaki. Kemudian dimiringkan ke kanan untuk membasuh bagian yang sebelahnya. Dalam hal ini, pemangku mayit hendaknya berhati-hati dalam memegang tubuh mayit agar tidak terjatuh.

14. Semua basuhan pertama no. 12 dan 13 disunnahkan memakai air dengan daun widara, sabun atau sejenisnya. Sedangkan basuhan kedua memakai air murni tanpa adanya campuran sebagai pembersih. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir dan Kudung Khantil Harsandi Muhammad )


Referensi :
1. Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 249
2. Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Juz : 1  Hal : 472-473


Ibarot :
Al-Fiqhul Manhaji, Juz : 1  Hal : 249

غسل الميت
وأول أعمال التجهيز هو الغسل وله كيفيتان
الكيفية الأولى: وهي أقل ما يتحقق به معنى الغسل ويرتفع به الإثم، هي: أن يزال ما قد يكون على جسمه من النجاسة، ثم يعمم سائر بدنه بالماء
الكيفية الثانية : وهي أكمل ما تتحقق به السنة، أن يتبع غاسله ما يلي
أولاً: يوضع الميت في مكان خال على مرتفع كلوح ونحوه، وتستر عورته بقميص أو نحوه.
ثانياً: يجلسه الغاسل على المغتسل مائلاً إلى الوراء، ويسند رأسه بيده اليمنى، ويمر بيده اليسرى على بطنه بتحامل وشده ليخرج ما قد يكون فيه، ثم يلف يده اليسرى بخرقة أو قفاز ويغسل سوأتيه، ثم يتعهد فمه ومنخريه فينظفها، ثم يوضئه كما يتوضأ الحي
ثالثاً: يغسل رأسه ووجهه بصابون ونحوه من المنظفات، ويسرح شعره إن كان له شعر، فإن نتف منه شئ أعاده إليه ليدفنه معه
رابعاً: يغسل كامل شقه الأيمن مما يلي وجهه، ثم شقه الأيسر مما يلي وجهه أيضاً، ثم يغسل شقه الأيمن مما يلي القفا ثم شقه الأيسر مما يلي القفا أيضاً، وبذلك يعمم جسمه كله بالماء. فهذه غسلة أولى، ويسن أن يكرر مثل هذه الغسلة مرتين أخريين، وبذلك يتم غسله ثلاث مرات، وليمزج بالماء شيئاً من الكافور في الغسلة الأخيرة، إذا كان الميت غير محرم. والدليل على ما سبق: ما رواه البخاري (156)؛ ومسلم (939)، عن أم عطية الأنصارية رضي الله عنها قالت: دخل علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونحن نغسل ابنته فقال: " اغسلنها ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتن، بماء وسدر، واجعلن في الآخرة كافوراً، وشيئاً من كافور، وابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها". [صدر: ورق مدقوق لنوع من الشجر يستعمل في التنظيف.
كافور: كمام النخل وهو زهره
فإن كان محرماً، غسل كغيره، دون أن يمس كافوراً أو غيره مما له رائحة طيبة. روى البخاري (1208)، عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رجلاً وقصه بعيره، ونحن مع النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو محرم، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: واغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبين، ولاتمسوه طيباً ولا تخمروا رأسه فإن الله يبعثه يوم القيامة ملبداً وفي رواية ملبياً ". [وقصه: رواه على الأرض وداس عنقه. تخمروا: تغطوا. ملبداً: من التلبيد، والتلبيد: هو أن يجعل في شعره شيئاً من صمغ ونحوه عند الإحرام، ليلتصق بعض ببعض، فلا يتساقط منه شئ، ولا ينشأ فيه شئ من الحشرات كالقمل ونحوه. ملبياً: أي وهو يلبي كما كان عند موته

Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Juz : 1  Hal : 472-473

قوله : (وأما أكمله فمذكور فى المبسوطات) أي كالمنهج, فإنه أطال الكلام فيه. وحاصله أن أكمله
أن يغسل في خلوة لا يدخلها إلا الغاسل ومن يعينه، وولي الميت  وهو أقرب الورثة
وأن يكون في قميص بال أو سخيف, لانه أستر له
على مرتفع كلوح وهو المسمى بالدكة, لئلا يصيبه الرشاش
بماء مالح, لان الماء العذب يسرع إليه البلاء
بارد، لانه يشد البدن، إلا لحاجة كبرد ووسخ، فيسخن قليلا
وأن يجلسه الغاسل على المرتفع برفق مائلا قليلا إلى ورائه
ويضع يمينه على كتفه، وإبهامه في نقره قفاه، لئلا تميل رأسه
ويسند ظهره بركبته اليمنى
ويمر يده اليسرى على بطنه بتحامل يسير، مع التكرار, ليخرج ما فيه من الفضلة
ثم يضجعه على قفاه، ويغسل بخرقة ملفوفة على يساره سوأتيه
ثم يلقيها ويلف خرقة أخرى على يده بعد غسلها بماء ونحو أشنان
وينظف أسنانه ومنخريه
ثم يوضؤه كالحي بنية
ثم يغسل رأسه فلحيته بنحو سدر
ويسرح شعرهما إن تلبد بمشط واسع الاسنان، برفق
ويرد المنتتف من شعرهما إليه - ندبا - في الكفن، أو القبر
وأما دفنه - ولو في غير القبر - فواجب: كالساقط من الحي إذا مات عقبه
ثم يغسل شقه الايمن، ثم الايسر
ثم يحرفه إلى شقه الايسر، فيغسل شقه الايمن مما يلي قفاه
ثم يحرفه إلى شقه الايمن، فيغسل الايسر كذلك، مستعينا في ذلك كله بنحو سدر، ثم يزيله بماء من فرقه - بفتح الفاء، وسكون الراء - وهو كما فسره في القاموس: الطريق في شعر الرأس، والمراد بتلك الطريق: المحل الابيض في وسط الرأس المنحدر عنه الشعر في كل من الجانبين. ويصح قراءته من فوقه - بفاء وواو - إلى قدمه، ثم يعمه كذلك بماء قراح - أي خالص - لكن فيه قليل كافور
فهذه الغسلات الثلاث غسلة واحدة، لان العبرة إنما هي بالتي بالماء القراح
ويسن ثانية وثالثة كذلك، فالمجموع تسع - قائمة من ضرب ثلاث في ثلاث، لان الغسلات الثلاث مشتملة على ثلاث، لكن العبرة بالثلاث التي بالماء القراح
ويندب أن لا ينظر الغاسل - من غير عورته - إلا قدر الحاجة.أما عورته فيحرم النظر إليها، ويندب أن يغطي وجهه بخرقة