Home » » Apakah mermotret termasuk menggambar yang dilarang ?

Apakah mermotret termasuk menggambar yang dilarang ?

Written By siroj munir on Minggu, 03 Februari 2013 | 11.51.00


Pertanyaan :
Assalamu alaikum.
Mohon bantuannya tolong carikan siapa yg meriwayatkan hadits di bawah ini:

لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن المصورين وبين أن أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهئون بخلق الله

Ini hadits sohih apa hadits dhoif?
Dan apakah fotografer bisa di kategorikan al-musowwirun?

Mohon pencerahannya

( Dari : Phutra Randu Alass )


Jawaban :
Wassalamu 'alaikum warohmatullohi wabarokatuh

Pertama,
Hadits yang menjelaskan laknat Alloh subhanahu wata'ala bagi orang-orang yang membuat gambar/patung diriwayatkan oleh 'Aun bin Abu Juhaifah dari ayahnya, ia berkata ;

لَعَنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الوَاشِمَةَ وَالمُسْتَوْشِمَةَ، وَآكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ، وَنَهَى عَنْ ثَمَنِ الكَلْبِ، وَكَسْبِ البَغِيِّ، وَلَعَنَ المُصَوِّرِينَ

"Nabi shallallaahu ‘alaihi wa sallam melaknat wanita yang mentato, wanita yang minta ditato, pemakan riba, dan orang yang memberi makan riba. Beliau shallallaahu ‘alaihi wa sallam melarang uang hasil penjualan anjing, dan hasil usaha pelacur. Beliau shallallaahu ‘alaihi wa sallam juga melaknat para perupa (penggambar/pematung)” (Shohih Bukhori,  no. 5347)

Sedangkan hadits yang menjelaskan bahwa orang yang akan mendapat siksa terberat kelak dihari kiamat adalah orang-orang yang membuat gambar/patung diriwayatkan oleh Abdulloh, ia mendengar Rosululloh shollallohu 'alaihi wasallam bersabda ;

إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَذَابًا عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ القِيَامَةِ المُصَوِّرُونَ

"Sesungguhnya manusia yang paling berat siksaannya kelak pada hari kiamat adalah para perupa (penggambar/pematung)” (Shohih Bukhori, no.5950)

Karena dua hadits diatas diriwayatkan oleh Imam Bukhori, jadi tidak diragukan lagi keshohihan haditsnya.

Kedua,
Untuk perrtanyaan kedua, jawabannya diperinci sebagai berikut :

1. Apabila yang difoto obyeknya adalah benda-benda yang mati, seperti pohon, batu dan lainnya atau berupa makhluk hidup, namun sekiranya gambar tersebut dalam kenyataannya  tidak mungkin hidup, seperti gambar hewan yang tidak memiliki kepala semisal, maka foto seperti ini tidak masuk dalam kategori menggambar yang dilarang.

2. Apabila yang difoto adalah makhluk hidup yang dalam kenyataannya memang bisa hidup, seperti foto ,amusia yang utuh atau tidak utuh, namun masih bisa hidup, semisal bagian kaki atau tangannya tidak ikut difoto, hal inilah yang diperselisihkan hukumnya oleh para ulama' :

Pendapat pertama, menyatakan bahwa foto termasuk dalam kategori tashwir (menggambar) yang dilarang, karena memandang bahwasanya foto yang dihasilkan dari kamera juga dikatakan shuroh (gambar), dan orang yang berprofesi sebagai tukang foto dalam bahasa disebut dengan istilah "mushowwir" (orang yang menggambar), jadi meskipun ia tidak menggambar dengan tangannya secara langsung, tetap dianggap bagian dari aktifitas menggambar yang dilarang.

Dan lagi, meskipun tidak ada unsur mudhohah (menandingi) dan musyabahah (menyerupai) ciptaan Alloh dalam foto, namun alasan lain dibalik pelarangan tersebut, yaitu bahwa masuknya  agama watsaniyah (penyermbah berhala) itu melalui gambar dan patung. Ketika ada orang yang dianggap sebagai orang yang baik, mereka mengabadikan orang tersebut dengan membuatkan gambar atau patung untuk mengingatnya, lalu orang-orang pada kurun selanjutnya menyembah gambar-gambar dan patung-patung tersebut. Jadi, foto-foto para pembesar yang biasa dipajang dirumah-rumah, dalam jangka panjang dikhawatirkan akan diagungkan secara berlebihan hingga lama-lama akan disembah.

Pendapat yang menyatakan bahwa hukumnya disamakan dengan menggambar yang diharomkan, diantaranya didukung oleh Syekh Ali Ali Ash-Shobuni, yang beliau kemukakan dalam kitab "Rowai'ul Bayan Fi Tafsiri Ayatil Ahkam".

Pendapat kedua, menyatakan bahwa foto-foto yang dihasilkan dari kamera itu tidak termasuk dalam tashwir (menggambar) yang dilarang, sebab gambar adalah penyimpanan terhadap gambar yang dihasilkan dari pantulan cahaya, jadi bisa disamakan dengan gambar dikaca. Nah, gambar yang berada dikaca itu tentu bukanlah hasil dari pekerjaan tangan manusia, jadi orang yang memotret suatu obyek itu tidak dikatakan "mushowwir" (penggambar) karena memang bukan dia yang menggambarnya. Selain itu, foto tersebut bisa disamakan dengan pola yang ada pada baju yang memang dikecualikan dari keharoman menggambar.

Pendapat yang menyatakan bahwa memotret tidak termasuk dalam tashwr yang dilarang adalah pendapat mayoritas ulama' mu'ashirin (kontemporer), seperti Syekh Ali Asy-Syayis, Syekh Jadul Haq Ali Jadul Haq, Syekh Ahmad Huraidi, dan Athiyyah Ash-Shoqr, dengan catatan bahwa gambar tersebut tidak akan dimuliakan secara berlebihan yang dikhawatirkan akan disembah.

Kesimpulannya, fotografer itu tidak termasuk "mushowwir" yang diharomkan menurut pendapat mayoritas ulama', selama obyek yang diambil gambarnya tiudak dilarang oleh agama, seperti wanita yang tidak menutupi aurotnya. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Siroj Munir dan Muhammad Andre Agustianto )


Referensi :
1. Shohih Bukhori, Juz : 7  Hal : 61
2. Shohih Bukhori, Juz : 7 Hal : 167
3. Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 409
4. Rowai'ul Bayan Fi Ayatil Ahkam, Juz : 2  Hal : 415-417
5. Tafsir Ayatul Ahkam Lisy-Sayis, Juz : 1  Hal : 677
6. Fatawi Darul Ifta' al-Mishriyah, Juz : 7  Hal : 220-257
7. Fatawi Darul Ifta' al-Mishriyah, Juz : 10  Hal : 96


Ibarot :
Shohih Bukhori, Juz : 7  Hal : 61

حدثنا آدم، حدثنا شعبة، حدثنا عون بن أبي جحيفة، عن أبيه، قال: لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواشمة والمستوشمة، وآكل الربا وموكله، ونهى عن ثمن الكلب، وكسب البغي، ولعن المصورين

Shohih Bukhori, Juz : 7 Hal : 167

حدثنا الحميدي، حدثنا سفيان، حدثنا الأعمش، عن مسلم، قال: كنا مع مسروق، في دار يسار بن نمير، فرأى في صفته تماثيل، فقال: سمعت عبد الله، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إن أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة المصورون

Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 409

ومقطوع الرأس وصورة شجر. ويحرم تصوير حيوان
............................
و) يجوز مرتفع (مقطوع الرأس وصورة شجر) ونحوه مما لا روح فيه كشمس وقمر، لما روى البخاري عن ابن عباس لما قال له المصور: لا أعرف صنعة غيرها: " قال: إن لم يكن فصور من الأشجار ما لا نفس له ". (ويحرم تصوير حيوان) للحديث المار؛ ولما فيه من مضاهاة خلق الله تعالى. قال المتولي: وسواء أعمل لها رأسا أم لا خلافا لأبي حنيفة - رضي الله تعالى عنه -. وقال الأذرعي: إن المشهور عندنا جواز التصوير إذا لم يكن له رأس لما أشار إليه الحديث من قطع رءوسها اهـ

Rowai'ul Bayan Fi Ayatil Ahkam, Juz : 2  Hal : 415-417

حكم التصوير الفوتوغرافي
يرى بعض المتأخرين من الفقهاء أن التصوير الشمسي (الفوتوغرافي) لا يدخل (دائرة التحريم) الذي يشمله التصوير باليد المحرّم، وأنه لا تتناوله النصوص النبوية الكريمة التي وردت في تحريم التصوير، إذ ليس فيه (مضاهاة) أو مشابهة لخلق الله، وأن حكمة حكم الرقم في الثوب المستثنى بالنص -إلى أن قال- أقول: إن التصوير الشمسي (الفوتوغرافي) لا يخرج عن كونه نوعاً من أنواع التصوير، فما يخرج بالآلة يسمّى (صورة)، والشخص الذي يحترف هذه الحرفة يسمى في اللغة والعرف (مصوّراً) فهو وإن كان لا يشمله النص الصريح، لأنه ليس تصويراً باليد، وليس فيه مضاهاة لخلق الله، إلاّ أنه لا يخرج عن كونه ضرباً من ضروب التصوير، فينبغي أن يقتصر في الإباحة على (حدّ الضرورة)، وما يتحقق به من المصلحة، قد يكون إلى جانبها مفسدة عظيمة، كما هو حال معظم المجلات اليوم، التي تنفث سمومها في شبابنا وقد تخصّصت للفتنة والإغراء، حيث تُصَوَّر فيها المرأةُ بشكل يندى له الجبين، بأوضاع وأشكال تفسد الدين والأخلاق.
فالصور العارية، والمناظر المخزية، والأشكال المثيرة للفتنة، التي تظهر بها المجلات الخليعة، وتملأ معظم صفحاتها بهذه الأنواع من المجون، مما لا يشك عاقل في حرمته، مع أنه ليس تصويراً باليد، ولكنه في الضرر والحرمة أشد من التصوير باليد.
ثمّ إن العلة في التحريم ليست هي (المضاهاة) والمشابهة لخلق الله فحسب، بل هناك نقطة جوهرية ينبغي التنبه لها وهي أن (الوثنية) ما دخلت إلى الأمم السابقة إلاّ عن طريق (الصور)، حيث كانوا إذا مات فيهم الرجل الصالح، صوّروه تخليداً لذكراه، واقتداءً به، ثمّ جاء مَنْ بعدَهم فعبدوا تلك الصورة من دون الله، فما يفعله بعض الناس من تعليق الصور الكبيرة المزخرفة في صدر البيت، ولو كانت للذكرى، وليست تصويراً باليد، مما لا تجيزه الشريعة الغراء، لأنه قد يجر في المستقبل إلى تعظيمها وعبادتها، كما فعل أهل الكتاب بأنبيائهم وصلحائهم.
فإطلاق الإباحة في التصوير الفوتوغرافي، وأنه ليس بتصوير وإنما هو حبس للظلّ، مما لا ينبغي أن يقال، بل يقتصر فيه على حد الضرورة، كإثبات الشخصية، وكلِّ ما فيه مصلحة دنيوية مما يحتاج الناس إليه والله تعالى أعلم

Tafsir Ayatul Ahkam Lisy-Sayis, Juz : 1  Hal : 677

ولعلك تريد بعد ذلك أن تعرف حكم ما يسمى بالتصوير الشمسي أو الفتوغرافي فنقول: يمكنك أن تقول: إنّ حكمها حكم الرقم في الثوب، وقد علمت استثناءه نصا. ولك أن تقول: إن هذا ليس تصويرا، بل حبس للصورة، وما مثله إلا كمثل الصورة في المرآة، لا يمكنك أن تقول: إن ما في المرآة صورة، وأن أحدا صوّرها، والذي تصنعه آلة التصوير هو صورة لما في المرآة، غاية الأمر أنّ مرآة الفتوغرافية تثبت الظلّ الذي يقع عليها، والمرآة ليست كذلك. ثم توضع الصورة أو الخيال الثابت في العفريتة في حمض خاص، فيخرج منه عدة صور. وليس هذا بالحقيقة تصويرا فإنّه إظهار واستدامة لصور موجودة، وحبس لها عن الزوال، فإنّهم يقولون: إنّ صور جميع الأشياء موجودة، غير أنها قابلة للانتقال بفعل الشمس والضوء ما لم يمنع من انتقالها مانع، والحمض هو ذلك المانع. وما دام في الشريعة فسحة بإباحة هذه الصور كاستثناء الرقم في الثوب فلا معنى لتحريمها، خصوصا وقد ظهر أنّ الناس قد يكونون في أشد الحاجة إليها. ولعلنا بعد هذا نكون قد وفّينا الموضوع ما يستحقّ، والله الهادي إلى سواء السبيل

Fatawi Darul Ifta' al-Mishriyah, Juz : 7  Hal : 220

الفوائد وتعليق الصور فى المنازل

المفتي : جاد الحق على جاد الحق

اختلف الفقهاء فى حكم الرسم الضوئى بين التحريم والكراهة، والذى تدل عليه الأحاديث النبوية الشريفة التى رواها البخارى وغيره من أصحاب السنن وترددت فى كتب الفقه، أن التصوير الضوئى للإنسان والحيوان المعروف الآن والرسم كذلك لا بأس به، إذا خلت الصور والرسوم من مظاهر التعظيم ومظنة التكريم والعبادة وخلت كلذلك عن دوافع تحريك غريزة الجنس وإشاعة الفحشاء والتحريض على ارتكاب المحرمات

Fatawi Darul Ifta' al-Mishriyah, Juz : 7  Hal : 257

حكم التصوير

المفتي :  أحمد هريدى

والذى تختاره أنه لا بأس باتخاذ الصورة التى لا ظل لها، وكذلك الصورة إذا كانت رقما فى ثوب ويلحق بها الصور التى ترسم على حائط أو نحوه أو على الورق قياسا على تصوير ورسم مالا روح له كالنبات والأشجار ومناظر الطبيعة.
وبناء على ذلك يكون الرسم والتصوير الشمسى المعروف الآن للإنسان والحيوان وأجزائهما - إذا كان لأغراض علمية مفيدة تنفع المجتمع وتعود عليه بالفائدة مع خلوها من مظاهر التعظيم ومظنة التكريم والعبادة حكمه حكم تصوير النبات والأشجار ومناظر الطبيعة وغيرها مما لا حياة فيه - وهو الجواز شرعا


Fatawi Darul Ifta' al-Mishriyah, Juz : 10  Hal : 96

النحت والرسم والتصوير

المفتي : عطية صقر

أما الرسم والنقش والتصوير للإنسان وكل ما فيه روح فهناك أربعة أقوال فى الصنع والاقتناء:-إلى أن قال - على أنهم استثنوا التصوير الشمسى، لأنه حبس ظل بمعالجة كيماوية على نحو خاص، وليست فيه معالجة الرسم المعروفة. هذا وأما تصوير ما لا روح فيه كالنباتات فلا مانع منه مطلقا، وهو من الفنون الجميلة التى لم يرد نهى عنها لذاتها.
وقد تمنع الصور الحية إذا كان فيها كشف لما أمر الله بستره، أو كان فيها إغراء أو قصد بها ابتزا أو نحو ذلك