Home » , , » Bolehkah orang yang sedang junub masuk masjid ?

Bolehkah orang yang sedang junub masuk masjid ?

Written By siroj munir on Sabtu, 16 Februari 2013 | 18.56.00


Pertanyaan :
Assalamulaikum
Bolehkah orang yang sedang junub masuk masjid ?

( Dari : Restu Iboe )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Imam Syafi'i rohimahulloh menyatakan bahwa orang yang sedang junub tidak diperkenankan mendekati masjid dan berdiam didalamnya, namun diperbolehkan untuk sekedar lewat didalam masjid. Dalilnya adalah firman Alloh subhanahu wata'ala :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا

"Hai orang-orang yang beriman, janganlah kamu shalat, sedang kamu dalam Keadaan mabuk, sehingga kamu mengerti apa yang kamu ucapkan, dan jangan pula (hampiri masjid) sedang kamu dalam Keadaan junub  terkecuali sekedar berlalu saja, hingga kamu mandi". (Q.S. An-Nisa' : 43)

Maksud dari larangan mendekati "sholat" dalam ayat tersebut adalah mendekati "tempat sholat". sebab orang yang sedang sholat tentunya tidak berlalu/bejalan (ubur), karena jika ia berjalan-jalan ketika sholat, maka sholatnya akan batal. Tafssiran ini, yang menyatakan bahwa maksud dari sholat pada ayat tersebut adalah tempat sholat diriwayatkan dari sahabat Ali dan Ibnu Abbas rodhiyallohu 'anhuma.

Kesimpulannya, orang yang sedang junub tidak boleh masuk masjid jika tujuannya untuk berdiam diri didalam masjid, dan diperbolehkan apabila tujuannya hanya lewat didalamnya tanpa berdiam diri didalam masjid. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Farid Muzakki, Ma Shum dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al Umm, Juz : 1  Hal : 71
2. Al Hawi Al Kabir, Juz : 2  Hal : 265-266
3. I'anatut Tholibin, Juz : 1  Hal : 85


Ibarot :
Al Umm, Juz : 1  Hal : 71

قال الشافعي : فقال بعض أهل العلم بالقرآن في قول الله عز وجل {ولا جنبا إلا عابري سبيل} قال لا تقربوا مواضع الصلاة وما أشبه ما قال بما قال؛ لأنه ليس في الصلاة عبور سبيل إنما عبور السبيل في موضعها وهو المسجد فلا بأس أن يمر الجنب في المسجد مارا ولا يقيم فيه لقول الله عز وجل {ولا جنبا إلا عابري سبيل

Al Hawi Al Kabir, Juz : 2  Hal : 265-266

الجنب ممنوع من المقام في المسجد، ويجوز له الاجتياز فيه مارا، وبه قال من الصحابة جابر، ومن التابعين ابن المسيب، والحسن، ومن الفقهاء مالك –إلى أن قال- ودليلنا قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا} [النساء: 43] يعني: بالصلاة موضع الصلاة، لأنه يسمى صلاة قال الله تعالى: {لهدمت صوامع وبيع وصلوات} [الحج: 40] والصلاة لا تهدم وإنما يهدم مكانها، وإن كان الاسم واقعا عليه كان النهي مصروفا إليه بدليل قوله سبحانه في سياق الآية: {إلا عابري سبيل} [النساء: 43] والعبور على فعل الصلاة لا يصح، وإنما يصح العبور على مكانها فصار تقدير الآية: {لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى} [النساء: 43] ولا موضع الصلاة وأنتم جنب {إلا عابري سبيل} فاستثنى الاجتياز من جملة النهي، وهذا التأويل قد روي عن علي - عليه السلام - وابن عباس رضي الله عنهما

I'anatut Tholibin, Juz : 1  Hal : 85

ويحرم بالجنابة المكث في المسجد
.................................
قوله: ويحرم بالجنابة إلخ) أي زيادة على ما حرم بالحدث. وقوله: المكث خرج به مجرد المرور فلا يحرم، كأن يدخل من باب ويخرج من آخر. قال تعالى: ولا جنبا إلا عابري سبيل