Home » » Bolehkah tamu membawa pulang makanan yang dihidangkan ?

Bolehkah tamu membawa pulang makanan yang dihidangkan ?

Written By siroj munir on Jumat, 01 Maret 2013 | 06.54.00



Pertanyaan :
Assalamu alaikum...
Kala kita kondangan sering kita disuguhi hidangan, baik berupa buah , kue dan bahkan rokok oleh shohibul hajah dan di persilahkan untuk menyantapnya.
Bolehkah kita membawa pulang apa-apa yang shohibul hajah suguhkan itung-itung buat dimakan dirumah? hehehe
Monggo jawabannya plus referensinya

( Dari : Muh KHolili Aby Fitry )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Jawaban dari pertanyaan diatas diperinci sebagai berikut :

1. Apabila apa yang disuguhkan oleh shohibul hajat (orang yang memiliki acara) memang dipersilahkan untuk dibawa pulang oleh shohibul hajat atau memang pada umumnya suguhan itu diberikan untuk dibawa pulang, seperti bingkisan makanan yang biasanya diberikan saat kendurinan atau tasyakuran dan acara lainnya, maka suguhan tersebut boleh dibawa pulang.

2. Apabila hidangan tersebut pada umumnya memang hanya untuk dimakan ditempat acara, seperti hidangan yang disuguhkan pada acara resepsi pernikahan atau suguhan untuk tamu, maka tamu tersebut hanya boleh memakannya ditempat, dan tidak diperbolehkan untuk membawanya pulang kecuali pemiliknya yang menyuruh untuk membawanya pulang atau ia meminta izin dahulu, begitu juga diperbolehkan membawanya pulang apabila yakin atau mempunyai prasangka yang kuat (dhon) bahwa pemiliknya ridho suguhannya dibawa pulang.

Namun meski orang yang memiliki keyakinan atau dzon bahwa pemiliknya mengizinkan membawa pulang suguhan tersebut, hal tersebut dilakukan dengan mempertimbangkan keadaannya, termasuk keadaan pemilik rumah/acara, perihal undangan dan berapa kadar yang diambil. Maka dari itu, yang lebih ihtiyah (berhati-hati) nya meminta izin dulu apabila suguhan itu mau dibawa pulang. Wallohu a'lam. 

( Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad, Ubaid Bin Aziz Hasanan dan Mazz Rofii )


Referensi :
1. Roudhotut Tholibin, Juz : 7  Hal : 338-339
2. Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 449
3. Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Juz : 2  Hal : 128
4. Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 409-410


Ibarot :
Roudhotut Tholibin, Juz : 7  Hal : 338-339

الثانية: هل يملك الضيف ما يأكله؟ وجهان. قال القفال: لا بل هو إتلاف بإذن المالك، وللمالك أن يرجع ما لم يأكل. وقال الجمهور: نعم. وبم يملك؟ فيه أوجه. قيل: بالوضع بين يديه، وقيل: بالأخذ، وقيل: بوضعه في الفم، وقيل: بالازدراد يتبين حصول الملك قبيله. وضعف المتولي ما سوى الوجه الأخير. وعلى الأوجه ينبني التمكن من الرجوع. قلت: قال صاحب «البيان» : إذا قلنا: يملكه بالأخذ أو بالوضع في الفم، فهل للآخذ إباحته لغيره والتصرف فيه بغير ذلك؟ وجهان. الصحيح [وقول الجمهور] لا يجوز كما لا يعير المستعار. وقال الشيخ أبو حامد والقاضي أبو الطيب: يجوز أن يفعل ما يشاء من البيع والهبة وغيرهما؛ لأنه ملكه. قال ابن الصباغ: هذا لا يجيء على أصلهما. والله أعلم

الثالثة: ليس للضيف التصرف في الطعام بما سوى الأكل، فلا يجوز أن يحمل معه منه شيئا، إلا إذا أخذ ما يعلم رضى المالك به، ويختلف ذلك بقدر المأخوذ وجنسه، وبحال المضيف والدعوة. فإن شك في وقوعه في محل المسامحة، فالصحيح التحريم، وليس للضيف إطعام السائل والهرة

Bughyatul Mustarsyidin, Hal : 449

فائدة : يملك الضيف ما ازدرده أي ملكا مراعى ، بمعنى أنه إذا أكله أكل ملكه ، ولا يتم ملكه إلا بازدراده ، فلو حلف لا يأكل طعام زيد فضيفه زيد وأكل لم يحنث ، لأنه إنما أكل ملكه لا ملك زيد ، نعم ما يقع من تفرقة نحو لحم على الأضياف يملكه ملكا تاما بوضع يده عليه ، وكذا الضيافة المشروطة على أهل الذمة يملكها بوضعها بين يديه ، فله الارتحال بها والتصرف فيها بما شاء ، قاله (م ر) اهـ بج على الإقناع

Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Juz : 2  Hal : 128

ولا يتصرف فيما قدم له بغير أكل, لأنه مأذون فيه عرفا, فلا يطعم منه سائلا ولا هرة إلا بإذن صاحبه أو علم رضاه

Mughnil Muhtaj, Juz : 4  Hal : 409-410

وله) أي الضيف (أخذ ما يعلم رضاه) أي المضيف (به) والمراد بالعلم ما يشمل الظن؛ لأن مدار الضيافة على طيب النفس، فإذا تحقق ولو بالقرينة رتب عليه مقتضاه، ويختلف ذلك باختلاف الأحوال وبمقدار المأخوذ وبحال المضيف وبالدعوة، فإن شك في وقوعه في محل المسامحة، فالصحيح في أصل الروضة التحريم. قال في الإحياء: وإذا علم رضاه ينبغي له مراعاة النصفة مع الرفقة، فلا ينبغي أن يأخذ إلا ما يخصه أو يرضون به عن طوع لا عن حياء