Home » , » Sejarah dan hukum pemberian harokat pada mushaf al qur'an

Sejarah dan hukum pemberian harokat pada mushaf al qur'an

Written By siroj munir on Rabu, 06 Februari 2013 | 13.42.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum
Gus, dahulu kan ql qur'an nggak ada harokatnya, tapi sekarang kok ada, terus siapa yang memberi harokat tersebut?
Sukron katsir

( Dari : Cholil Ibnuman Alkargoni )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh


SEJARAH PEMBERIAN HAROKAT PADA MUSHAF AL-QUR'AN

Pada kurun awal, mushaf al qur'an tidak diberikan harokat sama sekali, ini bisa dimaklumi karena orang arab sudah bisa membacanya tanpa ada harokatnya. Namun, setelah agama Islam tersebar diberbagai wilayah yang bukan orang arab, dimana mereka tidak mengerti cara membaca bahasa arab dengan tanpa ada harokatnya dan bahkan belakangan orang arab sendiri salah dalam membaca al qur'an yang tidak berharokat, lalu mushaf al-qur'an diberi harokat untuk memudahkan membacanya dan untuk menghindari salah baca.

Terdapat perbedaan riwayat mengenai siapa orang yang pertama kali memberi harokat pada al-qur'an, ada yang berpendapat bahwa orang yang pertama kali memberikan harokat adalah Abul Aswad Ad-Du'ali, ada yang mengatakan Hasan Basri dan Yahya bin Ya'mar, ada yang mengatakan Nashr bin Ashim Al-Laitsi dan ada yang berpendapat bahwa orang yang memulainya adalah Al-Hajjaj.

Mayoritas ulama' berpendapat, bahwa Imam Abul Aswad Ad-Du'ali adalah orang yang pertama kali memberi harokat pada Al-qur'an. Harokat yang beliau berikan adalah berupa tanda titik ; harokat fathah diberikan tanda titik pada permulaan hurufnya, dhommah tandanya terdapat titik diakhir huruf, sedangkan kasroh diberi tanda titik pada permulaan huruf yang diletakkan dibawah hurufnya.

Setelah itu, Imam Kholil bin Ahmad Al—Farohidi menyempurnakan harokat yang masih berupa tanda yang dibuat oleh Imam Abul Aswad Ad-Du'ali tersebut dengan bentuk yang lebih detail ; Fathah diberi tanda alif kecil yang ditempatkan diatas huruf dan ditaruh dibawah sebagai tanda kasroh, sedangkan untuk dhommah diberi tanda kepala dhommah yang berbentuk kecil diatas huruf. Selain itu beliau juga menambahkan tanda baca tasydid untuk menandai huruf yang disyaddah.

Jadi kesimpulannya, orang yang pertama kali memberikan harokat pada mushaf al-qur'an adalah Imam Abul aswad Ad-Du'ali, kemudian disempurnakan hingga berupa harokat seperti yang kita gunakan saat ini, oleh Imam Kholil bin Ahmad.


HUKUM MEMBERIKAN HAROKAT PADA MUSHAF ATAU TULISAN AL-QUR'AN

Sebagai tambahan, kami jelaskan pendapat ulama' mengenai hukum memberikan harokat pada mushaf al-qur'an. Para ulama' berbeda pendapat mengenai hukum maslah ini, sebagian ulama' melarangnya, karena menganggap bahwa hal ini adalah bid'ah, karena tidak pernah dilakukan dimasa dahulu, namun mayoritas ulama' memperbolehkannya, bahkan hukumnya sunat, sebagaimana dijelaskan oleh Imam Nawawi.

Imam Nawawi dalam kitab "At-Tibyan Fi Adabi Hamalatil Qur'an" menjelaskan ; "Disunatkan memberikan titik dan harokat pada mushaf al-qur'an untuk menjaga dari lahn (salah baca) saat membaca al-qur'an, adapun ketidak sukaan Imam Asy-Sya'bi dan Imam An-Nakho'i memberi titik pada al-qur'an pada zaman itu, karena takut akan merubah isi dari al-qur'an, sedangkan untuk saat ini alasan tersebut sudah tidak berlaku lagi. Begitu juga hal ini tidak dapat dilarang dengan alasan bid'ah, sebab  bahwa hal ini termasuk bid'ah hasanah, sebagaimana mengarang kitab, membangun madrasah, dan lain-lain".

Kesimpulannya, disunatkan untuk memberi harokat pada mushaf dan tulisan yang mengutip ayat-ayat al-qur'an untuk menghindari salah baca. Wallohu a'lam.

 ( Dijawab oleh : Siroj Munir dan Aslim Tas'ad Sie Pengajian )


Referensi :
1. Al-Itqon, Juz : 4  Hal : 184-186
2. Ihya' Ulumid Din, juz : 1 Hal : 277
3. T Syu'abul Iman, Juz : 3  Hal : 213
4. Syu'abul Iman, Juz : 3  Hal : 213
5. Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa no. 18675
http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=18675
6. Al-Muttahaf Fi Ahkamil Mushaf, Juz : 3  Hal : 406-48
7. At-Tibyan, Hal : 189-190


Ibarot :
Al-Itqon, Juz : 4  Hal : 184-186

 مسألة : اختلف في نقط المصحف وشكله، وقال: أول من فعل ذلك أبو الأسود الدؤلي بأمر عبد الملك بن مروان، وقيل: الحسن البصري ويحيى بن يعمر، وقيل: نصر بن عاصم الليثي, وأول من وضع الهمز والتشديد والروم والإشمام الخليل –إلى أن قال

فائدة : كان الشكل في الصدر الأول نقطا فالفتحة نقطة على أول الحرف، والضمة على آخره، والكسرة تحت أوله، وعليه مشى الداني والذي اشتهر الآن الضبط بالحركات المأخوذة من الحروف، وهو الذي أخرجه الخليل، وهو أكثر وأوضح، وعليه العمل فالفتح شكله مستطيلة فوق الحرف، والكسر كذلك تحته والضم واو صغرى فوقه والتنوين زيادة مثلها، فإن كان مظهرا- وذلك قبل حرف حلق- ركبت فوقها، وإلا تابعت بينهما، وتكتب الألف المحذوفة والمبدل منها في محلها حمراء، والهمزة المحذوفة تكتب همزة بلا حرف حمراء أيضا، وعلى النون والتنوين قبل الباء علامة الإقلاب "م" حمراء، وقبل الحلق سكون وتقرأ عند الإدغام والإخفاء، ويسكن كل مسكن ويعرى المدغم، ويشدد ما بعده إلا الطاء قبل التاء، فيكتب عليها السكون، نحو "فرطت"، ومطة الممدود لا تجاوزه

Ihya' Ulumid Din, juz : 1 Hal : 277

قال أبو بكر الهذلي سألت الحسن عن تنقيط المصاحف بالأحمر فقال وما تنقيطها قال يعربون الكلمة بالعربية قال أما إعراب القرآن فلا بأس به وقال خالد الحذاء دخلت على ابن سيرين فرأيته يقرأ في مصحف منقوط وقد كان يكره النقط, وقيل إن الحجاج هو الذي أحدث ذلك

Syu'abul Iman, Juz : 3  Hal : 213

أخبرنا أبو عبد الله الحافظ في فوائد الشيخ، حدثنا مكي بن بندار الزنجاني ببغداد، حدثنا محمد بن أحمد بن رجاء الحنفي بمصر، حدثنا هارون بن محمد بن أبي الهيذام العسقلاني، حدثنا عثمان بن طالوت الجحدري، حدثنا بشر بن أبي عمرو بن العلاء، حدثني أبي، حدثنا الذيال بن حرملة، عن صعصعة بن صوحان، قال: جاء أعرابي إلى علي بن أبي طالب فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين، كيف نقرأ هذا الحرف: (لا يأكله إلا الخاطون) كل والله يخطو، فتبسم علي رضي الله عنه، وقال: " يا أعرابي: {لا يأكله إلا الخاطئون} " قال: صدقت والله يا أمير المؤمنين، ما كان الله ليسلم عبده، ثم التفت علي إلى أبي الأسود الديلي فقال: " إن الأعاجم قد دخلت في الدين كافة، فضع للناس شيئا يستدلون به على صلاح ألسنتهم " فرسم له الرفع والنصب والخفض إلى هنا

Fatawi Asy-Syabakah Al-Islamiyah, Fatwa no. 18675

السُّؤَالُ : من هو أول من وضع النقاط في المصحف؟

الفَتْوَى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد
فيقول الله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر:9] . ومن مظاهر حفظ الله تعالى لكتابه أن هيأ له حفظة ضابطين وكتبة متقنين في كل عصر وفي كل مصر. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما تنزل عليه الآية يأمر أحد كتابه فيكتبها في موضع كذا من سورة كذا. ولم يكن في ذلك الوقت نقط ولا شكل للحروف، إلى أن جاء الخليفة الراشد علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وفي ذلك الوقت انتشر الإسلام وكثر تابعوه من العجم وغيرهم وتفشى اللحن في لغة العرب، وكثر الخطأ في القرآن الكريم، فشكا أبو الأسود الدؤلي -أحد كبار التابعين من أصحاب علي رضي الله عنه- إلى علي رضي الله عنه هذه الظاهرة فعلمه مبادئ النحو، وقال له: الاسم ما دل على المسمى، والفعل ما دل على حركة المسمى، والحرف ما ليس هذا ولا ذاك، ثم انح على هذا النحو. ثم بعد ذلك وضع أبو الأسود الدؤلي نقطه كضبط للقرآن. ومن هنا نسب الضبط للتابعين، أما الرسم فهو توقيفي كتبه الصحابة بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقرهم على ذلك. فكان أبو الأسود الدؤلي أول من وضع النقط للضبط فكان يضع النقطة أمام الحرف علامة على الضمة، والنقطة فوقه علامة على الفتحة، وإذا كانت تحته فهي للكسرة، واستمرت الكتابة على هذا إلى أن جاء الخليل بن أحمد الفراهيدي فوضع ضبطاً أدق من ضبط أبي الأسود فجعل بدل النقط: ألفاً مبطوحة فوق الحرف علامة على الفتح، وتحته علامة على الكسر، وجعل رأس واو صغيرة علامة على الضمة. ثم جعل النقاط على الحروف لإعجامها وتمييزها فيما بينها
والخلاصة: أن أول من وضع النقط في المصحف هو أبو الأسود الدؤلي ولكنه للشكل والضبط.أما نقط الإعجام الذي بين أيدينا فأول من وضعه هو الخليل بن أحمد. والله أعلم

Al-Muttahaf Fi Ahkamil Mushaf, Juz : 3  Hal : 406-48

أول من شكل المصحف
ذكر غير واحد من أهل العلم أن أبا الاسود الدؤلي هو أول من وضع الشكل في المصحف على اختلاف بين الكاتبين في تسمية من أمر أبا الأسود بذلك, وهل كان عمر بن الخطاب, أم زياد بن أبي سفيانو أم عبد الله بن مروان –إلى أن قال

حكم ششكيل مصحف
وقدد اختلف كلمة أهل العلم في مسألة تشكيل المصحف, فمنهم من استحب ذلك لكونه يقي من اللحن ويعين على صحة القراءة, ومنهم من منع من التشكيل ورأى فيه بدعة لم تفعل في الصدر الأول

At-Tibyan, Hal : 189-190

فصل : اتفق العلماء على استحباب كتابة المصاحف وتحسين كتابتها وتبيينها وإيضاحها وتحقق الخط دون مشقة وتعليقة قال العلماء ويستحب نقط المصحف وشكله فانه صيانة من اللحن فيه وتصحيفه وأما كراهة الشعبي والنخعي النقط فانما كرهاه في ذلك الزمان خوفا من التغيير فيه وقد أمن ذلك اليوم فلا منع ولا يمتنع من ذلك لكونه محدثا فانه من المحدثات الحسنة فلم يمنع منه كنظائره مثل تصنيف العلم وبناء المدارس والرباطات وغير ذلك