Home » , » Antara sholat sendirian diawal waktu dan sholat berjama'ah diakhir waktu, mana yang lebih utama?

Antara sholat sendirian diawal waktu dan sholat berjama'ah diakhir waktu, mana yang lebih utama?

Written By siroj munir on Jumat, 15 Maret 2013 | 20.10.00


Pertanyaan :
Assalamu'alaikum warohmatullohi wabarokatuh
Mau tanya dung, Lebih utama mana sholat sndiri diawal waktu dengan sholat brjama'ah tetapi hampir mendekati akhir waktu ðğ wirid yg lama ?

( Dari : Icha Faizah )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Dalam permasalahan seperti  ini, dimana terdapat pertentangan antara suatu keutamaan (fadhilah) dan kekurang sempurnaan pahala yang didapatkan dari suatu ibadah disisi lain,  terdapat perbedaan pendapat dikalangan ulama' mengenai manakah yang lebih utama (afdhol) untuk dikerjakan :

1. Sholat jama'ah diakhir waktu itu lebih utama (afdhol) dari pada sholat sendiri diawal waktu, karena itu disunatkan untuk mengakhirkan sholatnya menunggu hingga sholat jama'ah yang dilangsungkan. Pendapat ini diputuskan oleh Syekh Abul Qosim Addaroqi, Syekh Abu Ali At-Thobari, penulis kitab Al-Hawi dan ulama'-ulama' lainnya dari kalangan pembesar ulama'-ulama' madzhab Syafi'i di Iraq.

2. Sholat yang dilakukan diawal waktu meskipun sendirian itu lebih utama dari pada sholat jama'ah di akhir waktu, karena itu disunatkan untuk mengerjakan sholat diawal waktu sendirian. Pendapat ini diputuskan oleh mayoritas ulama' Khurosan.

3. Hukumnya ditafsil (diperinci) : Apabila diyakini bahwa akan ditemui sholat jama'ah  diakhir waktu maka mengakhirkan sholat itu lebih utama, sedangkan apabila tidak diyakini akan ditemui sholat jama'ah diakhir waktu, maka yang lebih utama adalah menyegerakan sholat diawal waktu.Pendapat ini dikemukakan oleh Qodhi Abut-Thoyyib yang dituturkan oleh Syekh Abu Ali Al-Bandaniji dalam kitab Jami'-nya.

4. Pendapat yang dipilih oleh Imam Nawawi dalam masalah ini adalah mengerjakan sholat 2 kali, sholat pertama dikerjakan sendirian diawal waktu untuk mendapatkan keutamaan sholat diawal waktu dan sholat kedua dikerjakan diakhir waktu secara berjama'ah untuk memperoleh keutamaan sholat berjama'ah.
Pendapat ini beliau dasarkan pada hadits-hadits yang menceritakan akan datangnya suatu masa dimana para imam akan mengakhirkan sholat, Nabi menjelaskan bahwa dalam keadaan seperti itu seseorang mengerjakan sholat 2 kali.

Diantara hadits-hadits tersebut adalah hadits berikut ini ;

إِنَّهُ سَتَكُونُ عَلَيْكُمْ أُمَرَاءُ يُؤَخِّرُونَ الصَّلَاةَ عَنْ مِيقَاتِهَا، وَيَخْنُقُونَهَا إِلَى شَرَقِ الْمَوْتَى، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ قَدْ فَعَلُوا ذَلِكَ، فَصَلُّوا الصَّلَاةَ لِمِيقَاتِهَا، وَاجْعَلُوا صَلَاتَكُمْ مَعَهُمْ سُبْحَةً

"Sesungguhnya nanti akan datang para pemimpin yang mengakhirkan sholat dari waktunya dan mengundur-ngundur pelaksanaannya hingga hampir habis. Apabila kalian menyaksikan mereka melakukan hal tersebut, maka kalian shalatlah tepat pada waktunya, kemudian shalat pulalah berjamaah bersama-sama dengan mereka dan jadikanlah sholatmu bersama mereka sebagai suatu kesunatan". (Shohih Muslim, no.534)

ٍSedangkan apabila orang tersebut hanya ingin melakukan sholat sekali saja, maka apabila ia yakin akan menemui sholat jama'ah diakhir waktu, yang lebih utama baginya adalah sholat jama'ah diakhir waktu sebab sholat jama'ah merupakan syi'ar dari agama Islam, selain itu sholat jama'ah hukumnya fardhu kifayah, bahkan menurut sebagian ashab madzhab Syafi'i seperti Imam Ibnu Huzaimah sholat jama'ah hukumnya fardhu 'ain sebagaimana pendapat Imam Ahmad bin Hanbal. Jadi mengerjakan sholat jama'ah meskipun pada akhir waktu itu lebih utama untuk menghindari perbedaan pendapat ulama' yang mewajibkannya.

Imam Nawawi menambahkan apabila sholat jama'ahnya dikerjakan tidak terlalu akhir, maka yang lebih utama adalah menunggu sholat jama'ah dikerjakan, namun apabila sholat jama'ahnya dikerjakan sangat akhir (waktunya hampir habis) maka lebih baik mengerjakan sholat diawal waktu meski sendirian. Wallohu a'lam.

(Dijawab oleh : Kudung Khantil Harsandi Muhammad dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Asybah Wan-Nadho'ir Lis-Suyuthi, Juz : 1  Hal : 338
2. Al-Majmu', Juz : 2  Hal : 263
3. Shohih Muslim, Juz : 1  Hal : 378


Ibarot :
Al-Asybah Wan-Nadho'ir Lis-Suyuthi, Juz : 1  Hal : 338

[فرع: في اجتماع الفضيلة والنقيصة]
إلى أن قال- ومنها: الصلاة أول الوقت منفردا، وآخره جماعة، وفي الأفضل طرق. قطع أكثر العراقيين: باستحباب التأخير وأكثر الخراسانيين باستحباب التقديم. وقال آخرون: حكمه حكم الماء، فإن تيقن الجماعة آخره فالتأخير أفضل، وإلا فالتقديم. قال النووي: وقد ثبت في صحيح مسلم: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه «ستجيء أئمة، يؤخرون الصلاة عن أول وقتها. قال: فصلوا الصلاة لوقتها، واجعلوا صلاتكم معهم نافلة» . قال: فالذي نختاره: أن يصلي مرتين، فإن اقتصر على واحدة، فإن تيقن حصول الجماعة فالتأخير أفضل ; لتحصيل شعارها الظاهر ; ولأنها فرض كفاية. وفي وجه: فرض عين، ففي تحصيلها: خروج من الخلاف. قال: ويحتمل أن يقال: إن فحش التأخير، فالتقديم أفضل. وإن خف، فالانتظار أفضل. ومنها: الصلاة أول الوقت عاريا، أو قاعدا، وآخره مستورا، أو قائما. وفيها الخلاف في المتيمم

Al-Majmu', Juz : 2  Hal : 263

فرع : اختلف كلام الأصحاب في تأخير الصلاة عن أول الوقت إلى أثنائه لانتظار الجماعة فقطع أبو القاسم الداركي وأبو علي الطبري وصاحب الحاوي وآخرون من كبار العراقيين باستحباب التأخير وتفضيله على فضيلة أول الوقت وقطع أكثر الخراسانيين بأن تقديم الصلاة منفردا أفضل ونقل إمام الحرمين والغزالي في البسيط أنه لا خلاف فيه ونقل جماعات من الأصحاب أنه إن رجا الجماعة في آخر الوقت ولم يتحققها ففي استحباب التأخير وجهان بناء على القولين في التيمم وحكى صاحبا الشامل والبيان هذا عن الأصحاب مطلقا ونقل الروياني عن القاضي أبي علي البندنيجي أنه قال قال الشافعي في الأم التقديم أول الوقت منفردا أفضل وقال في الإملاء التأخير للجماعة أفضل وقال القاضي أبو الطيب حكم الجماعة حكم التيمم إن تيقن الجماعة آخر الوقت فالتأخير أفضل وإن تيقن عدمها فالتقديم أفضل وإن رجا الأمرين فعلى القولين وهذا الذي حكاه عن القاضي أبي الطيب هو الذي ذكره أبو علي البندنيجي في جامعه كذا رأيته في نسخة معتمدة منه فهذا كلام الأصحاب في المسألة وقد ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم اخبر انه سيجئ أئمة يؤخرون الصلاة عن أول وقتها قال فصلوا الصلاة لوقتها واجعلوا صلاتكم معهم نافلة فالذي نختاره أنه يفعل ما أمره به النبي صلى الله عليه وسلم فيصلي مرتين مرة في أول الوقت منفردا لتحصيل فضيلة أول الوقت ومرة في آخره مع الجماعة لتحصيل فضيلتها وقد صرح أصحابنا باستحباب الصلاة مرتين على ما ذكرناه في باب صلاة الجماعة وسنبسطه هناك إن شاء الله تعالى فإن أراد الاقتصار على صلاة واحدة فإن تيقن حصول الجماعة آخر الوقت فالتأخير أفضل لتحصيل شعارها الظاهر ولأنها فرض كفاية على الصحيح في مذهبنا وفرض عين على وجه لنا وهو قول ابن خزيمة من أصحابنا وهو مذهب احمد ابن حنبل وطائفة ففي تحصيلها خروج من الخلاف ولم يقل أحد يأثم بتأخيرها ويحتمل أن يقال إن فحش التأخير فالتقديم أفضل وإن خف فالانتظار أفضل والله أعلم

Shohih Muslim, Juz : 1  Hal : 378

حدثنا محمد بن العلاء الهمداني أبو كريب، قال: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن الأسود، وعلقمة، قالا: أتينا عبد الله بن مسعود في داره، فقال: أصلى هؤلاء خلفكم؟ فقلنا: لا، قال: فقوموا فصلوا، فلم يأمرنا بأذان ولا إقامة، قال وذهبنا لنقوم خلفه، فأخذ بأيدينا فجعل أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله، قال: فلما ركع وضعنا أيدينا على ركبنا، قال: فضرب أيدينا وطبق بين كفيه، ثم أدخلهما بين فخذيه، قال: فلما صلى، قال: «إنه ستكون عليكم أمراء يؤخرون الصلاة عن ميقاتها، ويخنقونها إلى شرق الموتى، فإذا رأيتموهم قد فعلوا ذلك، فصلوا الصلاة لميقاتها، واجعلوا صلاتكم معهم سبحة، وإذا كنتم ثلاثة فصلوا جميعا، وإذا كنتم أكثر من ذلك، فليؤمكم أحدكم، وإذا ركع أحدكم فليفرش ذراعيه على فخذيه، وليجنأ، وليطبق بين كفيه، فلكأني أنظر إلى اختلاف أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأراهم