Home » , , , , , » Hukum berhubungan intim dengan wanita yang sudah tuntas nifasnya tapi belum mandi

Hukum berhubungan intim dengan wanita yang sudah tuntas nifasnya tapi belum mandi

Written By siroj munir on Senin, 18 Maret 2013 | 13.34.00



Pertanyaan :
Assalamu’alaikum...
Maaf ni kang,da temen cerita gini, saat istri selesai nifas tapi belum mandi besar, si suami menggaulinya dengan memakai kondom itu bagaimana ?

( Dari : Mojang Mj  )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Salah satu perkara yang diharamkan bagi wanita yang sedang mengeluarkan darah nifas adalah berhubungan intim, dan hukum keharaman ini akan terus diberlakukan selama darah nifasnya belum tuntas. Keharaman ini mengacu pada ijma' (kesepakatan ulama') yang menyatakan bahwa hukum wanita yang sedang mengeluarkan darah nifas disamakan dengan hukum wanita yang sedang mengeluarkan darah haidh termasuk dalam masalah keharamannya berhubungan intim.

Menurut madzhab Syafi'i , Madzhab Maliki dan juga pendapat mayoritas ulama' hukum keharoman ini juga masih berlaku apabi;la wanita tersebut sudah tuntas masa nifasnya dan telah berhenti darahnya. Dalilnya adalah firman Alloh :

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ

"Mereka bertanya kepadamu tentang haidh. Katakanlah: "Haidh itu adalah suatu kotoran". oleh sebab itu hendaklah kalian menjauhkan diri  dari wanita di waktu haidh; dan janganlah kalian mendekati mereka, sebelum mereka suci. Apabila mereka telah Suci, maka gaulilah mereka itu di tempat yang diperintahkan Allah kepadamu." (Q.S. Al-Baqoroh : 222)

Dalam ayat tersebut Alloh memberikan batas akhir (ghoyah) pelarangan itu sampai wanita tersebut bersuci, yaitu pada kalimat "hatta yathurn". Apabila kita mengikuti ulama' yang membaca dengan ditasydid, berarti dibaca "yuthohhirna" yang berarti "bersuci" maka ayat ini adalah satu dalil yang tegas mengenai keharaman ini. Sedangkan apabila kita mengikuti pendapat ulama' yang membacanya dengan ditakhfif, berarti dibaca "yathurn" yang berarti "suci" maksudnya suci dari darah (darahnya sudah keluar dengan tuntas) tetap saja ayat ini bisa dijadikan dasar keharaman, sebab berikutnya terdapat kalimat "fa idza tathohharna" yang menjelaskan bahwa kebolehan berhubungan intim itu disyaratkan apabila telah bersuci. Selain itu diakhir ayat Alloh berfirman :

إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ

"Sesungguhnya Allah menyukai orang-orang yang bertaubat dan menyukai orang-orang yang mensucikan diri." (Q.S. Al-Baqoroh : 222)

Penggalan ayat itu menjelaskan pujian Alloh bagi orang-orang yang bersuci, dan tentu saja pujian Alloh itu hanya diperuntukkan bagi orang-orang yang mengikuti ketentuan hukum-Nya. Imam Ghozali menjelaskan bahwa orang yang melakukan hubungan intim dengan wanita yang sudah berhrnti darahnya namun belum mandi akan menyebabkan penyakit judzam (lepra/kusta), ada yang mengatakan penyakit ini akan terjadi pada orang yang melakukan hubungan intim dan ada juga yang menyatakan bahwa penyakit ini terjadi pada anak yang dihasilkan dari hubungan intim yang dilakukan sebelum wanita itu mandi.

Dalam keharoman ini tak ada bedanya antara orang tersebut melakukan hubungan intim secara langsung atau menggunakan penghalang (ha'il) seperti kondom. Dan apabila wanita tersebut sudah mandi diperbolehkan berhubungan intim dengannya, namun apabila masih ada kemungkinan darahnya akan keluar lagi disunatkan untuk tidak melakukan hubungan intim dahulu sebagai langkah ihthiyath 9kehati-hatian).

Pendapat berbeda dinyatakan oleh Imam Suyuthi yang memperbolehkan berhubungan intim apabila darahnya telah berhenti keluar. Pendapat ini seperti halnya pendapat madzhab Hanafi yang memperbolehkan hubungan intim dengan wanita yang telah berhenti darahnya dengan mengikuti ulama' yang membaca "yathurn" yang berarti berhentinya darah, karena itu apabila darahnya telah berhenti maka sudah diperbolehkan melakukan hubungan intim meskipun belum mandi. Namun diperbolehkannya hal tersebut apabila darahnya berhenti pada masa maksimal keluarnya darah, sedangkan apabila berhentinya darah pada masa minimalnya maka tidak diperbolehkan melakukan hubungan intim masih masih ada kemungkinan darahnya akan keluar lagi.

Kesimpulannya, menurut pendapat mayoritas ulama' madzhab Syafi'i dan juga mayoritas ulama' berhubungan intim dengan wanita yang telah tuntas nifasnya namun belum mandi yang dilakukan dengan menggunakan kondom hukumnya haram, sedangkan menurut Imam Suyuthi apabila darahnya telah terhenti boleh berhubungan intim meski belum mandi. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Ungu Kencana, Ubaid Bin Aziz Hasanan, Sunde Pati, Farid Muzakki  Siroj Munir dan Mazz Rofii  )


Referensi :
1. Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Hal : 222
2. Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 259
3. Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 333
4. Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 1  Hal : 386-187
5. Al-Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 1  Hal : 624629
6. I'anatut Tholibin, Juz : 1  Hal : 89


Ibarot :
Hasyiyah Al-Bajuri Ala Fathul Qorib, Hal : 222

ويحرم بالحيض والنفاس) وفي بعض النسخ «ويحرم على الحيض» (ثمانية أشياء) –إلى أن قال- (و) السابع (الوطء
..........................
قوله : (واسابع : الوطء) ولو في الدبر ولو بعد انقطاع الدم وقبل الغسل. وحكى الغزالي أن الوطء قبل الغسل يورث الجذام, قيل : في الواطئ, وقيل : في الولد. وأما بعد الغسل فله أن يطأها في الحال من غير كراهة إن لم يخف إن لم تخف عوده, وإلا أستحب له التوقف في الوطأ احطياطا

Mughnil Muhtaj, Juz : 1  Hal : 259

ويحرم به ما حرم بالحيض) بالإجماع؛ لأنه دم حيض مجتمع، فحكمه حكم الحيض في سائر أحكامه

Nihayatul Muhtaj, Juz : 1  Hal : 333

فإذا انقطع) دم الحيض في زمن إمكانه ومثله النفاس (لم يحل قبل الغسل) أي أو التيمم (غير الصوم) لأن الحيض قد زال وصارت كالجنب وصومه صحيح بالإجماع (والطلاق) هو من زيادته لزوال المعنى المقتضي لتحريمه من تطويل العدة بسبب الحيض، ومما يحل لها أيضا صحة طهارتها وصلاتها عند فقد الطهورين بل يجب، وما سوى ذلك من تمتع ومس مصحف وحمله ونحوها باق حتى تغتسل أو تتيمم, أما غير التمتع فلبقاء حدثها، وأما التمتع، فلقوله تعالى {ولا تقربوهن حتى يطهرن} [البقرة: 222] فإنه قد قرئ بالتخفيف والتشديد والقراءتان في السبع، فأما قراءة التشديد فصريحة فيما قلناه. وأما التخفيف، فإن كان المراد به أيضا الاغتسال كما رواه ابن عباس وجماعة لقرينة قوله {فإذا تطهرن} [البقرة: 222] فواضح، وإن كان المراد به انقطاع الحيض فقد ذكر بعده شرطا آخر وهو قوله {فإذا تطهرن} [البقرة: 222] فلا بد منهما معا

Al-Hawi Al-Kabir, Juz : 1  Hal : 386-187

فصل : فإذا ثبت ما ذكرناه من هذه الأحكام التسعة في تعلقها بالحيض كان دم حيضها باقيا فالأحكام بحالها والتحريم ثابت. وإن انقطع دمها واغتسلت حل جميع ذلك لها لارتفاع حيضها، وعودها إلى حال الطهر. فأما بعد انقطاع دمها وقبل الغسل فتقسم هذه التسعة ثلاثة أقسام: - إلى أن قال - والقسم الثالث: ما اختلف الفقهاء فيه وهو الوطء. فذهب الشافعي ومالك وجمهور الفقهاء إلى بقائه على التحريم حتى تغتسل. وقال أبو حنيفة: إن انقطع انقطع دمها لأكثر الحيض وهو عنده عشرة أيام جاز وطؤها قبل الغسل، وإن انقطع لأقل من العشرة لم يجز وطؤها إلا أن تغتسل أو يمر عليها وقت صلاة استدلالا بقوله سبحانه وتعالى: {ولا تقربوهن حتى يطهرن) {البقرة: 222) فجعل انقطاع الدم غاية. والحكم بعد الغاية مخالف لما قبلها قال: ولأنها أمنت معاودة الدم فجاز وطؤها كالمغتسلة. قال: ولأنها استباحت فعل الصوم فجاز وطؤها كالمتيمم. قال: ولأن حكم وجب بعلة زال بزوالها، وعلة التحريم: حدوث الدم. فوجب أن يزول بانقطاع الدم قال: ولأنه لم يبق بعد انقطاع الدم إلا وجوب الغسل وبقاء الغسل لا يمنع من استباحة وطئها كالجنب. ودليلنا قوله سبحانه وتعالى: {ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله) {البقرة: 222) والاستدلال بها من وجهين: أحدهما: أن في الآية قراءتين إحداهما: بالتخفيف وضم الهاء. ومعناها: انقطاع الدم. والأخرى بالتشديد وفتح الهاء معناها الغسل. واختلاف القراءتين كالآيتين فيستعملان معا. ويكون تقدير ذلك: فلا تقربوهن حتى ينقطع دمهن ويغتسلن والوجه الثاني: أنه قال تعالى: {فإذا تطهرن فأتوهن} فجعل بعد الغاية شرطا هو الغسل لأمرين: (أحدهما) : إضافة الفعل إليهن وليس انقطاع الدم من فعلهن وإنما يفعلن الطهارة.
(والثاني) : أنه أثنى عليهن بقوله سبحانه وتعالى: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) {البقرة: 222) والثناء يستحق بالأفعال الصادرة من جهة من توجه الثناء إليه

Al-Fiqhul Islami Wa Adillatuh, Juz : 1  Hal : 624629

وتفصيل هذه الممنوعات في حالة الحيض ومثله النفاس وأدلتها بتبين فيما يأتي : -إلى أن قال- 7 - الوطء في الفرج (الجماع) ولو بحائل باتفاق العلماء، والاستمتاع بما بين السرة والركبة عند الجمهور (غير الحنابلة)، لقوله تعالى: {فاعتزلوا النساء في المحيض، ولا تقربوهن حتى يطهرن} [البقرة:222/ 2] والمراد بالاعتزال: ترك الوطء، ولقوله صلّى الله عليه وسلم لعبد الله بن سعد حينما سأله: ما يحل لي من امرأتي، وهي حائض؟ قال: «لك ما فوق الإزار» (4) ولأن الاستمتاع بما تحت الإزار يدعو إلى الجماع، فحرم لخبر الصحيحين عن النعمان بن بشير: «من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه» والإزار: الثوب الذي يستر وسط الجسم وما دونه، وهو ما بين السرة والركبة غالباً، فما عدا ذلك جائز بالذكر أو القبلة أوالمعانقة أو اللمس أو غير ذلك.
وأباح الحنابلة الاستمتاع بالحائض ونحوها بما دون السرة وفوق الركبة ما عدا الوطء في الفرج، لقوله صلّى الله عليه وسلم: «اصنعوا كل شيء إلا النكاح» (1)، كما أنهم أباحوا الجماع لمن به شَبَق بشرط ألا تندفع شهوته بدون الوطء في الفرج، ويخاف تشقق أنثييه إن لم يطأ، ولا يجد غير الحائض بأن لا يقدر على مهر حرة، ولا ثمن أمَة ...
وتستمر حرمة الوطء والاستمتاع بما بين السرة والركبة عند المالكية والشافعية حتى تغتسل، أي تطهر بالماء لا بالتيمم، إلا في حال فقد الماء أوالعجز عن استعماله، فيباح الوطء بالتيمم. واستدلوا بقوله تعالى: {فاعتزلوا النساء في المحيض، ولا تقربوهن حتى يطهرن، فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله} [البقرة:222/ 2] فالله تعالى شرط لحل الوطء شرطين: انقطاع الدم، والغسل، الأول من قوله تعالى: {حتى يطهرن} [البقرة:222/ 2] أي ينقطع دمهن، والثاني: من قوله عز وجل: {فإذا تطهرْن} أي اغتسلن بالماء {فأتوهن} [البقرة:222/ 2] فتصير إباحة وطئها موقوفة على الغسل. وهذا هو رأي الحنابلة أيضاً في حرمة الوطء (الجماع). وكذلك قال الحنفية: إذا انقطع دم الحيض لأقل من عشرة أيام، لم يحل وطؤها أو الاستمتاع بها حتى تغتسل أو تتيمم بشرطه، وإن لم تصل به في لأصح؛ لأن الدم تارة يدر، وتارة ينقطع، فلا بد من الاغتسال ليترجح جانب الانقطاع

I'anatut Tholibin, Juz : 1  Hal : 89

وإذا انقطع دمها حل لها قبل الغسل صوم لا وطئ خلافا لما بحثه العلامة الجلال السيوطي رحمه الله
................................
قوله: خلافا لما بحثه العلامة الجلال السيوطي) أي من حل الوطئ أيضا بالانقطاع