Home » » Hukum, dalil dan hikmah mengacungkan jari telunjuk ketika tahiyyat

Hukum, dalil dan hikmah mengacungkan jari telunjuk ketika tahiyyat

Written By siroj munir on Sabtu, 09 Maret 2013 | 00.20.00


Pertanyaan :
Assalâmu 'Alaikum...
Sahabat FK fillâh, saya mau tanya apa hukumnya mengangkat jari telunjuk ketika tasyahhud, tepatnya ketika mengucapkan dua kalimat syahadat, dan adakah keterangan (dalîl) yang menganjurkan untuk itu ?
Mohon pencerahannya, terima kasih...

( Dari : A Ejha Thea )


Jawaban :
Wa'alaikum salam warohmatullohi wabarokatuh

Nengangkat dan mengacungkan jari telunjuk saat tasyahhud hukumnya adalah sunat menurut madzhab Syafi'i, sebagaimana yang dinash oleh Imam Syafi'i dalam kitab Al-Umm. Imam Nawawi menyatakan bahwa kesunatan ini didasarkan pada beberapa hadits yang shohih, diantaranya hadits yang diriwayatkan oleh Ibnu Umar;

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا جَلَسَ فِي الصَّلَاةِ وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، وَرَفَعَ إِصْبَعَهُ الْيُمْنَى الَّتِي تَلِي الْإِبْهَامَ، فَدَعَا بِهَا وَيَدَهُ الْيُسْرَى عَلَى رُكْبَتِهِ بَاسِطَهَا عَلَيْهَا

 "Sesungguhnya Rosulullah shollallohu 'alaihi wasallam apabila duduk dalam shalat (duduk at-tahiyyat) beliau meletakkan kedua tangannya pada dua lututnya dan mengangkat jarinya yang kanan yaitu jari yang disebelahnya ibu jari (jari telunjuk), lalu beliau berdo'a dengannya. Sedangkan tangannya yang kiri berada diatas  lututnya yang kiri dengan menghamparkan padanya". (Shohih Muslim, no.580)

Para ulama' menyatakan bahwa hikmah disunatannya mengacungkan jari telunjuk saat tasyahhud adalah bahwa jari telunjuk memiliki hubungan dengan otot-otot hati/jantung sehingga dengan mengacungkan jari telunjuk ini akan membuat sholatnya menjadi lebih khusu'. Wallohu a'lam.

( Dijawab oleh : Mbah Ghutteh, Penjaga Masjid dan Siroj Munir )


Referensi :
1. Al-Umm, Juz : 1  Hal : 139
2. Syarah Muslim Lin-Nawawi, Juz : 5  Hal : 81
3. Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 1  Hal : 383-384


Ibarot  :
Al-Umm, Juz : 1  Hal : 139

قال الشافعي : وكذلك أحب إذا قام من التشهد ومن سجدة سجدها لسجود في القرآن وشكر، وإذا أراد الجلوس في مثنى جلس على رجله اليسرى مثنية يماس ظهرها الأرض ونصب رجله اليمنى ثانيا أطراف أصابعها وبسط يده اليسرى على فخذه اليسرى وقبض أصابع يده اليمنى على فخذه اليمنى إلا المسبحة والإبهام وأشار بالمسبحة

Syarah Muslim Lin-Nawawi, Juz : 5  Hal : 81

وحدثني محمد بن رافع، وعبد بن حميد - قال عبد أخبرنا، وقال ابن رافع: - حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا جلس في الصلاة وضع يديه على ركبتيه، ورفع إصبعه اليمنى التي تلي الإبهام، فدعا بها ويده اليسرى على ركبته باسطها عليها
........................................
وأما الإشارة بالمسبحة فمستحبة عندنا للأحاديث الصحيحة قال أصحابنا يشير عند قوله إلا الله من الشهادة ويشير بمسبحة اليمنى لا غير

Hasyiyah Al-Jamal Ala Syarhil Manhaj, Juz : 1  Hal : 383-384

و) سن (أن يضع في قعود تشهديه يديه على طرف ركبتيه) بأن يضع يسراه على طرف اليسرى بحيث تسامته رءوسها ويضع يمناه على طرف اليمنى وهذه من زيادتي (ناشرا أصابع يسراه بضم) بأن لا يفرج بينها لتتوجه كلها إلى القبلة (قابضها من يمناه إلا المسبحة) بكسر الباء وهي التي تلي الإبهام فيرسلها (ويرفعها) مع إمالتها قليلا (عند قوله إلا الله) للاتباع في ذلك في غير الضم رواه مسلم وغيره
...............................
قوله إلا المسبحة) سميت بذلك؛ لأنه يشار بها إلى التوحيد والتنزيه وتسمى أيضا السبابة لكونه يشار بها عند المخاصمة والسب وخصت المسبحة بذلك؛ لأن لها اتصالا بنياط القلب فكأنها سبب لحضوره اهـ شرح م ر وقوله بنياط القلب أي: عروقه. وفي المصباح والنياط بالكسر عرق متصل بالقلب اهـ ع ش عليه بخلاف الوسطى فإن لها عرقا متصلا بالذكر ولذلك تستقبح الإشارة بها والتي بجنب الإبهام من اليسار لا تسمى مسبحة ولذلك لا يرفعها إذا عجز عن رفع مسبحة اليمنى؛ لأنها ليست للتنزيه اهـ برماوي. وعبارة شرح م ر.  ولو قطعت يمناه أو سبابتها كرهت إشارته بيسراه لفوات سنة بسطها؛ لأن فيه ترك سنة في محلها لأجل سنة في غير محلها كمن ترك الرمل في الأشواط الثلاثة لا يأتي به في الأخير انتهت